8:43 صباحًا الإثنين 20 مايو، 2019




تاريخ مدينة يافا الفلسطينية

تاريخ مدينة يافا الفلسطينية

صور تاريخ مدينة يافا الفلسطينية

 

يافا بالعبرية: יפו يافو هي من اقدم و اهم مدن فلسطين التاريخية.

 

تقع اليوم ضمن بلدية “تل ابيب – يافا” الاسرائيلية،

 

على الساحل الشرقى للبحر الابيض المتوسط – حسب التقسيم الادارى الاسرائيلي.

 

و تبعد عن القدس بحوالى 55 كيلومتر الى الغرب.

 

كانت لفترة طويلة تحتل مكانة هامة بين المدن الفلسطينية الكبري من حيث المساحة و عدد السكان و الموقع الاستراتيجي،

 

حتى تاريخ و قوع النكبة عام 1948،

 

و تهجير معظم اهلها العرب.[5] يسكنها اليوم قرابة 60,000 نسمة معظمهم من اليهود،

 

و اقلية عربية من المسلمين و المسيحيين.[6][7][8][9]

 

 

صور تاريخ مدينة يافا الفلسطينية

اسس الكنعانيون المدينة في الالف الرابع قبل الميلاد،

 

و كانت منذ ذلك التاريخ مركزا تجاريا هاما للمنطقة،

 

حيث بدا ساحل فلسطين في تلك الفترة يشهد وجود السكان الذين بدت لهم رابية يافا موقعا جذابا،

 

فازدهرت المدينة عبر العصور القديمة،

 

كما كان في عهد الفراعنة الذين احتلوها و عهد الحكم الاشورى و البابلى و الفارسى قبل الميلاد،

 

و كانت صلتها مع الحضارة اليونانية و ثيقة،

 

ثم دخلت في حكم الرومان و البيزنطيين و كان سكانها من اوائل من اعتنق المسيحية.

 

و من اهم الاحداث التي شهدتها المدينة نزول النبى يونس شواطئها في القرن الثامن قبل الميلاد ليركب منها سفينة قاصدا ترشيش.

 

و لما دخل الفتح الاسلامي الى فلسطين فتح عمرو بن العاص يافا في نفس عام دخول عمر بن الخطاب القدس.

 

ظلت يافا تحتل هذه المكانة الهامة بين مدن فلسطين،

 

و بقيت مركزا تجاريا رئيسيا و مرفا لبيت المقدس و مرسي للحجاج.

 

و في الفترة العثمانية،

 

و تحديدا عام 1885،

 

تاسس في يافا اول مجلس بلدي.[10][11]

تحتل مدينة يافا موقعا طبيعيا متميزا على الساحل الشرقى للبحر الابيض المتوسط عند التقاء دائرة عرض 32.3 شمالا و خط طول 34.17 شرقا،

 

و قد اسهمت العوامل الطبيعية في جعل هذا الموقع منيعا يشرف على طرق المواصلات و التجارة،

 

و هي بذلك تعتبر احدي البوابات الغربية الفلسطينية،

 

حيث يتم عبرها اتصال فلسطين بدول حوض البحر المتوسط و اوروبا و افريقيا.

 

و يعتبر ميناؤها احد اقدم الموانئ في العالم،

 

حيث كان يخدم السفن منذ اكثر من 4000 عام.[12] و لكن في 3 نوفمبر 1965 تم اغلاق ميناء يافا امام السفن الكبيرة،

 

و تم استخدام ميناء اشدود بديلا له،

 

و ما زال الميناء يستقبل سفن الصيد الصغيرة و القوارب السياحية.

 

يجرى في اراضى يافا الشمالية نهر العوجا على بعد 7 كم،

 

و تمتد على جانبى النهر بساتين الحمضيات التي جعلت من هذه البقعة متنزها محليا لسكان يافا،

 

يؤمونة في عطل نهايات الاسبوع و في المناسبات و الاعياد.[13]

كانت يافا تعتبر قبل النكبة عاصمة فلسطين الثقافية بدون منازع،

 

حيث احتوت على اهم الصحف الفلسطينية اليومية و عشرات المجلات و دور الطبع و النشر،

 

الي جانب احتوائها على اهم و اجمل دور السينما و المسارح و الاندية الثقافية في فلسطين.[14]

وتشكل المدينة اليوم اربع ضواح ثانوية لمدينة تل ابيب.

 

تتكون المدينة من 12 حيا يسكن العرب في ثلاثة منها.

 

و من اهم هذه الاحياء حى العجمى و المنشية و ارشيد و النزهة و الجبلية و هرميش.

فى عام 1949 قررت الحكومة الاسرائيلية توحيد مدينتى يافا و تل ابيب من الناحية الادارية،

 

تحت اسم البلدية المشترك “بلدية تل ابيب – يافا”،

 

بعد ان غيرت الكثير من معالمها و هدمت جزء كبيرا من احيائها و قامت بتهويدها بعد ان احتلتها المنظمات اليهودية في 26 نيسان / ابريل 1948،

 

فى عملية اطلق عليها اسم “عملية درور

    صور عن يافا

    صور يافا

    العوامل التي اثرت على مدينة يافا

    صور لمدينة يافا فلسطين

    صور لمدينه يافا

    صور يافا فلسطين

    صورة لمدينة يافا

    نشاة المدينة لمدينة يافا

548 views

تاريخ مدينة يافا الفلسطينية