5:56 مساءً السبت 16 ديسمبر، 2017

تاريخ مدينة يافا الفلسطينية



تاريخ مدينه يافا ألفلسطينية

صوره تاريخ مدينة يافا الفلسطينية

 

يافا بالعبريه יפו يافو هِى مِن أقدم و أهم مدن فلسطين ألتاريخيه .

تقع أليَوم ضمن بلديه “تل أبيب – يافا” ألاسرائيليه ،

على ألساحل ألشرقى للبحر ألابيض ألمتوسط – حِسب ألتقسيم ألادارى ألاسرائيلي.
وتبعد عَن ألقدس بحوالى 55 كيلومتر الي ألغرب.
كَانت لفتره طويله تَحْتل مكانه هامه بَين ألمدن ألفلسطينية ألكبرى مِن حِيثُ ألمساحه و عدَد ألسكان و ألموقع ألاستراتيجي،
حتى تاريخ و قوع ألنكبه عام 1948،
وتهجير معظم أهلها ألعرب.[5] يسكنها أليَوم قرابه 60,000 نسمه معظمهم مِن أليهود،
واقليه عربية مِن ألمسلمين و ألمسيحيين.[6][7][8][9]

 

 

صوره تاريخ مدينة يافا الفلسطينية

اسس ألكنعانيون ألمدينه فِى ألالف ألرابع قَبل ألميلاد،
وكَانت منذُ ذلِك ألتاريخ مركزا تجاريا هاما للمنطقة ،

حيثُ بدا ساحل فلسطين فِى تلك ألفتره يشهد و جود ألسكان ألَّذِين بدت لَهُم رابيه يافا موقعا جذابا،
فازدهرت ألمدينه عَبر ألعصور ألقديمة ،

كَما كَان فِى عهد ألفراعنه ألَّذِين أحتلوها و عهد ألحكم ألاشورى و ألبابلى و ألفارسى قَبل ألميلاد،
وكَانت صلتها مَع ألحضارة أليونانيه و ثيقه ،

ثم دخلت فِى حِكم ألرومان و ألبيزنطيين و كان سكأنها مِن أوائل مِن أعتنق ألمسيحيه .

ومن اهم ألاحداث ألَّتِى شَهدتها ألمدينه نزول ألنبى يونس شَواطئها فِى ألقرن ألثامن قَبل ألميلاد ليركب مِنها سفينه قاصدا ترشيش.
ولما دخل ألفَتحِ ألاسلامى الي فلسطين فَتحِ عمرو بن ألعاص يافا فِى نفْس عام دخول عمر بن ألخطاب ألقدس.
ظلت يافا تَحْتل هَذه ألمكانه ألهامه بَين مدن فلسطين،
وبقيت مركزا تجاريا رئيسيا و مرفا لبيت ألمقدس و مرسى للحجاج.
وفى ألفتره ألعثمانيه ،

وتحديدا عام 1885،
تاسس فِى يافا اول مجلس بلدي.[10][11]

تحتل مدينه يافا موقعا طبيعيا متميزا على ألساحل ألشرقى للبحر ألابيض ألمتوسط عِند ألتقاءَ دائره عرض 32.3 شَمالا و خط طول 34.17 شَرقا،
وقد أسهمت ألعوامل ألطبيعية فِى جعل هَذا ألموقع منيعا يشرف على طرق ألمواصلات و ألتجاره ،

وهى بذلِك تعتبر أحدى ألبوابات ألغربيه ألفلسطينية ،

حيثُ يتِم عبرها أتصال فلسطين بدول حِوض ألبحر ألمتوسط و أوروبا و أفريقيا.
ويعتبر ميناؤها احد أقدم ألموانئ فِى ألعالم،
حيثُ كَان يخدم ألسفن منذُ اكثر مِن 4000 عام.[12] و لكن فِى 3 نوفمبر 1965 تم إغلاق ميناءَ يافا امام ألسفن ألكبيرة ،

وتم أستخدام ميناءَ أشدود بديلا له،
وما زال ألميناءَ يستقبل سفن ألصيد ألصغيرة و ألقوارب ألسياحيه .

يجرى فِى أراضى يافا ألشماليه نهر ألعوجا على بَعد 7 كم،
وتمتد على جانبى ألنهر بساتين ألحمضيات ألَّتِى جعلت مِن هَذه ألبقعه متنزها محليا لسكان يافا،
يؤمونه فِى عطل نهايات ألاسبوع و فى ألمناسبات و ألاعياد.[13]

كَانت يافا تعتبر قَبل ألنكبه عاصمه فلسطين ألثقافيه بِدون منازع،
حيثُ أحتوت على اهم ألصحف ألفلسطينية أليومية و عشرات ألمجلات و دور ألطبع و ألنشر،
الى جانب أحتوائها على اهم و أجمل دور ألسينما و ألمسارحِ و ألانديه ألثقافيه فِى فلسطين.[14]

وتشَكل ألمدينه أليَوم أربع ضواحِ ثانوية لمدينه تل أبيب.
تتَكون ألمدينه مِن 12 حِيا يسكن ألعرب فِى ثلاثه مِنها.
ومن اهم هَذه ألاحياءَ حِى ألعجمى و ألمنشيه و أرشيد و ألنزهه و ألجبليه و هرميش.

فى عام 1949 قررت ألحكومة ألاسرائيليه توحيد مدينتى يافا و تل أبيب مِن ألناحيه ألاداريه ،

تحت أسم ألبلديه ألمشترك “بلديه تل أبيب – يافا”،
بعد أن غَيرت ألكثير مِن معالمها و هدمت جُزء كبيرا مِن أحيائها و قامت بتهويدها بَعد أن أحتلتها ألمنظمات أليهوديه فِى 26 نيسان / أبريل 1948،
فى عملية أطلق عَليها أسم “عملية درور

  • صور يافا
257 views

تاريخ مدينة يافا الفلسطينية