بحث كامل عن العولمة

بحث كامل عَن العولمة

صوره بحث كامل عن العولمة

العولمة
هي بِداية نشوء ثقافة عالمية بغض النظر عَن جذور تلك الثقافة الَّتِي يفرضها المشاركون فِي العملية علي مِن لا يشارك أو ليست لديه القدرة علي المشاركة

فقد تَكون هَذه الجذور الثقافية اوربية أو امريكية أو مزيج مِن هَذه
وتلك

ولكن …… القضية لا تكمن فِي اصل الثقافة الجديدة بقدر ما تكمن فِي قدراتها علي الاختراق والتاثير بفعل مكوناتها الذاتية وجاذبيتها الخاصة ابتداءَ مِثل هَذا الفرض ليس فرضا مباشرا أو قسرا ملموسا كَما فِي الحالة الاستعمارية مِثلا
بقدر ما هُو فرض نتيجة عدَم قدرة الثقافات القديمة علي منافسة الثقافة الجديدة
بغض النظر عَن الحكم الاخلاقي أو الموقف الوجداني مِن تلك الثقافة ويري بَعض الباحثين ان هُناك اربع عمليات اساسية للعولمة وهي علي التوالي
* المنافسة بَين القوي العظمة

* الابتكار التقني التكنولوجي
* انتشار عولمة الانتاج والتبادل

* التحديث

صوره بحث كامل عن العولمة

وهُناك اوصاف عامة للعولمة قَد لا تغني فِي التحليل الدقيق لمكوناتها
وان كَانت تعطي فكره مبنية علي هَذه العملية التاريخية مِن ذلِك مِثلا ما يذهب اليه بَعض الباحثين مِن ان العولمة تصف وتعرف مجموعة العمليات الَّتِي تغطي اغلب الكوكب أو الَّتِي تشيع علي مستوي العالم
ومن هُنا فالعولمة لَها بَعد مكاني لان السياسة والانشطة الاجتماعية الاخري تتضمن تعميقا فِي مستوي التفاعل والاعتماد المتبادل بَين الدول والمجتمعات والَّتِي تشَكل المجتمع العالمي
وهكذا فالاضافة الي بَعد الامتداد الي كُل انحاءَ العالم يضاف لَها بَعد تعمق العمليات الكونية
ونستطيع فِي مجال تعريف العولمة بطريقَة تحليلية ان نتامل محاولة نظرية لافتة قام بها جيمس روزناو أحد ابرز علماءَ السياسة الامريكيين وان كَان يبدو مبكرا وَضع تعريف كامل وجاهز يلائم التنوع الضخم لهَذه الظواهر المتعددة
فعلي سبيل المثال
يقيم مفهوم العوملة علاقة بَين مستويات متعددة للتحليل
الاقتصادوالسياسة
الثقافة
الايديولوجيا
وتشمل اعادة تنظيم الانتاج
وتداخِل الصناعات عَبر الحدود و انتشار اسواق التمويل وتماثل السلع الاستهلاكية لمختلف الدول ونتائج الصراع بَين المجموعات المهاجرة والمجموعات المقيمة ويعقب قائلا فِي ظل ذلِك كله
فان مُهمة ايجاد صيغة مفردة تصف كُل هَذه الانشطة تبدو عملية صعبة
وحتي لَو تم تطوير هَذا المفهوم
فمن المشكوك فيه ان يتِم قَبلوه واستعماله بشَكل واسع ).
المستقبل العربي
العرب والعولمة ملف فِي مفهوم العولمة / السيد يس

واذا اردنا ان نقترب مِن صياغة تعريف شَامل للعولمة
فلا بد مِن ان نضع فِي الاعتبار ثلاثة عمليات تكشف عَن جوهرها
العملية الاولي تتعلق بانتشار المعلومات بحيثُ تصبحِ مشاعه لدي جميع الناس

العملية الثانية تتعلق بتذويب الحدود بَين الدول

العملية الثالثة هِي زيادة معدلات التشابة بَين الجماعات والمجتمعات والمؤسسات وكل هَذه العمليات قَد تؤدي الي نتائج سلبية بالنسبة الي بَعض المجتمعات والي نتائج ايجابية بالنسبة الي بَعضهما الاخر

وايا كَان الامر
فيمكن ان جوهر عملية العولمة يتمثل فِي سهولة حِركة الناس والمعلومات والسلع بَين الدول علي النطاق الكويتي

والمواد والنشاطات الَّتِي تنتشر عَبر الحدود يُمكن كَما يقرر روزنا وتقسيمها الي فئات ست بضائع وخدمات
وافراد افكار ومعلومات نقود ومؤسسات اشكال مِن السلوك والتطبيقات

وغني عَن البيان ان أكثر الاشياءَ تعنينا مِن بَين كُل هَذه هِي البضائع والخدمات فِي ضوء ذلِك كله يُمكن اثارة سؤال
كيف تحدث العولمة …؟
وبعبارة اخري باي الطرق أو مِن خِلال أي قنوات يتِم انتشار السلع والخدمات والافراد والافكار والمعلومات والنقود والرموز والاتجاهات واشكال السلوك عَبر الحدود .
وفي راي روزناو تتم عملية الانتشار مِن خِلال اربع طرق متداخلة ومترابطة
1 مِن خِلال التفاعل الحواري الثنائي الاتجاه مِن خِلال الطبقة المتوسطة

2 الاتصال المونولوجي احادي الاتجاه مِن خِلال الطبقة المتوسطة

3 مِن خِلال المنافسة والمحاكاة

4 مِن خِلال تماثل المؤسسات

صوره بحث كامل عن العولمة

غير ان ذلِك لا يَعني ان عملية العولمة تسير علي النطاق القومي بغير مقاومة فهُناك صراع مستمر بَين العولمة والمحلية
فالعولمة تقلل مِن أهمية الحدود بينما تؤكد علي الخطوط الفاصلة بَين الحدود

العولمة تعني توسيع الحدود
في حِين ان المحلية تعني تعميق الحدود
وفي المجال الثقافي والاجتماعي
العولمة تعني انتقالا للافكار والمبادئ وغيرها بينما المحلية قَد تميل فِي بَعض الاحيان الي مَنع انتقال الافكار والمبادئ.
وهُناك تعريف آخر للعولمة عِند أحد المفكرين العرب وهو صادق العظم
حيثُ ان العولمة برايه هِي وصول نمط الانتاج الراسمالي عِند منتصف هَذا القرن تقريبا الي نقطة الانتقال مِن عالمية دائرة التبادل والتوزيع والسوق والتجارة والتداول
الي عالمية دائرة الانتاج واعادة الانتاج ذاتها أي ظاهرة العولمة الَّتِي نشهدها هِي بِداية عولمة الانتاج والراسمالي الانتاجي وقوي الانتاج الراسمالي
وبالتالي علاقات الانتاج الراسمالي أيضا ونشرها فِي كُل مكان مناسب وملائم خارِج مجتمعات المركز الاصلي ودوله

العولمة بهَذا المعني هِي رسمله العالم علي مستوي العمق بَعد ان كَانت رسملته علي مستوي النمط ومظاهره

وينتهي العظم الي صياغه تعريف عام للعولمة بكونها هِي حِقبة التحَول الراسمالي العميق للانسانية جمعاءَ فِي ظل هيمنة دول المركز وبقيادتها وتحت سيطرتها وفي ظل سيادة نظام عالمي للتبادل غَير المتكافئ

المستقبل العربي العرب والعولمة فِي مفهوم العولمة السيد يس).
التجليات المختلفة للعولمة
للعولمة تجليات متعددة
اقتصادية وسياسية وثقافية واتصالية التجليات الاقتصادية تظهر اساسا فِي نمو وتعمق الاعتماد المتبادل بَين الدول والاقتصاديات القومية وفي الاسواق المالية وفي تعمق المبادلات التجارية فِي اطار نزعت عنه قواعد الحماية التجارية بحكم ما نتج مِن آخر دورة للغات
وانشاءَ منظمة التجارة العالمية

وهَذه التجليات الاقتصادية تبرز بوجه خاص مِن خِلال عمل التكتلات الاقتصادية العالمية ونشاط الشركات الدولية النشاط
والمؤسسات الدولية الاقتصادية كالبنك الدولي وغيره

وتثار الي التجليات الاقتصادية للعولمة مشكلة ازمة الدول القومية وتاثير العولمة فِي مفهوم وتطبيقات فكرة السيادة الوطنية مِن ناحية اخري تثور المناقشة حَِول دور الدولة فِي ظل العولمة الاقتصادية مِن ناحية تاكيده أو تغيير صورته بالاضافة الي اسئلة شَتي حَِول صلاحية نظام حِرية السوق ليَكون اساسا للتنمية فِي مختلف بلاد العالم والمخاطر الَّتِي يُمكن ان تنجم مِن التنمية الوحيدة وهُناك تجليات سياسية للعولمة مِن ابرزها سقوط الشمولية والسلطوية والنزوع الي الديمقراطية والتعددية السياسية واحترام حِقوق الانسان وفي هَذا الصدد تثار عدة اسئلة

هل هُناك نظرية وحيدة للديمقراطية هِي الديمقراطية الغربية ام ان هُناك صيغات اخري تتاثر بالخصوصية السياسية والثقافية للمجتمعات فِي العالم
وهل هُناك اجماع علي احترام مواثيق الانسان ام ان هُناك نزعه لدي بَعض الدول الدفع بالخصوصية الثقافية لمنع تطبيق مواثيق الانسان العالمية
بالاضافة الي ان هُناك مشكلة ازدواجية المعايير فِي تطبيق قواعد حِقوق الانسان
وذلِك بسَبب الهيمنة الامريكية علي الامم المتحدة ومجلس الامن والاستخدام المعيب لفكرة التدخل مِن مِثل موقفها مِن القضية الفلسطينية ومن ناحية اخري هُناك تجليات ثقافية للعولمة
والمشكلة المطروحة هِي الاتجاه الي صياغة ثقافة عالمية
لها قيمتها ومعاييرها والغرض مِنها ضبط سلوك الدول والشعوب

واخيرا هُناك عولمة اتصاليه تبرز أكثر ما تبرز مِن خِلال البث التليفزيوني عَن طريق الاقمار الصناعية وبصورة أكثر عمقا مِن خِلال شَبكة الانترنت الَّتِي تربط البشر فِي كُل انحاءَ المعمورة
وتدور حَِول الانترنت اسئلة كثِيرة ولكن مِن المؤكد ان نشاتها وذيوعها وانتشارها ستؤدي الي اكبر ثورة معرفية فِي تاريخ الانسان

الثقافة
هي ذلِك المركب المتجانس مِن الذكريات والتصورات والقيم والرموز والتعبيرات والابداعات والتطلعات الَّتِي تَحْتفظ لجماعة بشرية تشَكل امة أو ما فِي معناها
بهويتها الحضارية فِي اطار ما تعرفه مِن تطورات بفعل ديناميتها الداخلية وقابليتها للتواصل والاخذ والعطاءَ
وبعبارة اخري ان الثقافة هِي المعَبر الاصيل عَن الخصوصية التاريخية لامة مِن الامم عَن نظرة هَذه الامة الي الكون والحيآة والموت والانسان ومهامه وقدراته وحدوده وما ينبغي ان يعمل ومالا ينبغي ان يعمل

وتلزم عَن هَذا التعريف لزوما ضروريا النتيجة التالية وهي أنه ليست هُناك ثقافة عالمية واحدة وليست مِن المحتمل ان تُوجد فِي يوم مِن الايام وإنما وجدت وتُوجد وستُوجد ثقافات متعددة متنوعة تعمل كُل مِنها بصورة تلقائية أو بتدخل ارادي مِن اهلها علي الحفاظ علي كيأنها ومقوماتها الخاصة

من هَذه الثقافات ما يميل الي الانغلاق والانكماشَ ومِنها ما يسعي الي الانتشار والتوسع ومِنها ما ينعزل حِينا وينشر حِينا اخر

وهُناك راي آخر يري ان الثقافة قابلة للنقص حِتّى تتلاشي مَع تغيرات العصر

هَذا الراي يلغي الخصوصية الثقافية ويطالب بالاندماج والذوبان مَع العالم فِي ثقافة واحدة تفرضها القوة السيطرة علي تلك الثقافة العالمية

صوره بحث كامل عن العولمة

قبول العولمة ورفضها هُناك رايان فِي العولمة
راي يري ان تندمج فِي العولمة وتذوب فيها دون اعتبار لثقافتها وهويتنا الثقافية وبالتالي تصبحِ تبعا لثقافة مفروضة علينا شَعارهم فِي الانتفاحِ علي العصر والحداثة والنظام العالمي الجديد الَّذِي يَجب ان ننخرط فيه

اصحاب هَذا الموقف الداعي الي الاغتراب والارتماءَ فِي احضان العولمة والاندماج فيها ويحاولون فرض ثقافة تنطلق مِن الفراغ أي مِن اللاهوية وبالتالي فَهي لا تسطيع ان تبني هوية ولا كيانا

ويتحجج اصحاب هَذا الموقف بانه لا فائدة فِي المقارنة ولا فِي الالتجاءَ الي التراث بل يَجب الانخراط فِي العولمة مِن دون تردد ومن دون حِدود لأنها ظاهرة حِضارة عالمية لا يُمكن الوقوف ضدها ولا تحقيق التقدم التقدم خارِجها

ان الامر يتعلق بقطار يَجب ان نركبه وهو ماض فِي طريقَة بنا أو مِن دوننا

اما الموقف الاخر مِن العولمة فَهو الموقف الرافض لَها وهَذا الموقف الرافض رفضا مطلقا للعولمة وسلاحة الانغلاق الكلي لا يُمكن ان يرفض العولمة دون ان يضع حِلولا لمواجهتها والحد مِن خطرها علي ثقافتها

ان الحل براي يكمن فِي الاعتزاز بثقافتنا وهويتنا العربية والاسلامية حِتّى نستطيع مواجهة هَذا السيل الجارف

لا يُمكن ان نواجه العولمة ونحن نقف مِن ثقافتنا موقف التصغير أمام هَذه العولمة الَّتِي يحاولون فرضها علينا

يَجب ان نعيد النظر فِي مناهجنا وفي وسائل اعلامنا خصوصا ان المتاثر بهَذا هُم النشء أي جيل المستقبل والذي يَجب ان نعده معتزا بثقافتة وهويته قادرا علي مواجهة ثقافات مغايرة دون ان تاثر فِي ثوابتنا الثقافية

لذا مِن المهم ان تَكون وسائل الاعلام معبرة عَن ثقافتنا وليس كَما يحدث الآن مِن تكريس للثقافة الغربية والدعوة لَها بما تحمله مِن الكثير مِن مظاهر الفساد والانحلال الاخلاقي مِن مخدرات وعنف وغيره

يَجب ان تحمل وسائل الاعلام رسالة هدفها تربية نشء سليم وليس المساهمة فِي تحطيم هَذا النشء بالتبعية الاعلامية

كَما ان مناهجنا العلمية يَجب ان تتطور فِي طرق تدريسها وتبتعد عَن الطرق التقليدية فِي التدريس الَّتِي تجعل النشء عبارة عَن وعاءَ يتِم تعليبه بتلك المعلومات والمعارف دون ان يَكون لديه القدرة علي النقد ومناقشة الاراءَ المختلفة وتنمية روحِ الابداع والابتكار

اي ان مواجهتنا للعولمة يَجب ان تتم مِن خِلال انشاءَ جيل قادر علي فهم واقعه وثقافته وقادر علي الاعتزاز بثقافته دون الذوبان فِي هَذا السيل الجارف الَّذِي سيجرف العالم كله دون استثناء

  • content
  • بحث حول العولمة
  • اجمل تعريف العولمة الاقتصادية
  • العولمة صور معبرة
  • بحث علمي عن العولمة
  • بحث كامل وجاهز علمي مع المصادر عن العولمة
  • صور عن العولمة
  • صور عن هيمنة العولمة
  • موضوع عن العولمة ثقافة عامة
العولمة بحث كامل 375 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...