3:18 صباحًا الجمعة 24 مايو، 2019




بحث كامل عن الصلاة

بحث كامل عن الصلاة

صور بحث كامل عن الصلاة

المقدمة

ان الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا صدق الله العظيم

الصلاة… اساس شخصية المسلم،

 

فبها يطهر قلبه،

 

و يتعمق ايمانه،

 

و تتصل روحة بالملا الاعلى،

 

و تنظم اموره،

 

فتقوي لدية دوافع البر و الاحسان و الصلاح و فعل الخيرات.

لذا فان للصلاة اثر ايجابي في تنظيم المجتمع.

والصلاة… طريق الهدى،

 

و الباعثة للحياة،

 

و سبب تحرر الانسان من الضياع،

 

و السير على سنن الانبياء عليهم السلام.

ومن هنا انطلاقة هذا العمل الذى يجمع امورا عديدة عن الصلاة،

 

و يتناول فصلين؛

 

الاول يشمل تعريفا بالصلاة و فضلها و ادابها،

 

و الثاني يشمل افعال الصلاة و اسرارها،

 

بالاضافة الى الاسرار الطبية لحركات الصلاة.

اخيرا،

 

ارجو من الله العلى القدير ان يوفقنى في اتمام هذا العمل،

 

مع الشكر الجزيل لمدير الدورة الاخ الاستاذ غسان همدانى لاتاحة الفرصة لى من اجل البحث في هذا الموضوع.
الفصل الاول: الصلاة
اولا: تعريف الصلاة

 

لغة: الدعاء.

شرعا: هي اقوال و افعال مفتتحة بالتكبير و مختتمة بالتسليم بشرائط مخصوصة،

 

و هي الركن الثاني من اركان الاسلام فريضة على كل مؤمن و مؤمنة.

 

قال تعالى:

(فاقيموا الصلاة ان الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا سورة النساء اية 103(1)

ان الصلاة في المنجد جمعها صلوات،

 

و الصلاة من الله الرحمة،

 

و الثناء على العبادة.

 

و في تعريفات الجرجاني،

 

الصلاة اذكار معلومة بشرائط محصورة في اوقات مقدرة.

 

و سميت بذلك من الاستقامة،

 

صليت العود على النار اذا قومته،

 

و الصلاة تقيم العبد على طاعة الله و خدمتة و تنهاة عن خلافه،

 

و هي صلة بين العبد و ربه.

 

قال تعالى:

(ان الصلاة تنهي عن الفحشاء و المنكر).

 

(2)

 

تعتبر الصلاة من اهم العبادات الجامعة للفوائد الكثيرة فهي افضل الاعمال بعد التوحيد،

 

ففى الحديث: ما افترض الله على خلقة بعد التوحيد شيئا احب الية من الصلاة،

 

و لو كان شيء احب الية من الصلاة تعبد به ملائكته،

 

فمنهم راكع و ساجد و قائم و قاعد).

والصلاة اول ما ينظر فيه عمل ابن ادم،

 

و اول ما يحاسب به،

 

ان قبلت قبل ما سواها،

 

وان ردت رد ما سواها.

ان قبلت تقبل بها الاعمال وان ترد رد كل ما عمل

الصلاة جامعة للدعاء و الركوع و السجود و تلاوة القران،

 

و لذلك صارت من الاعمال التي تقرب الانسان الى ربه،

 

و من خلالها يعرج الى عالم الملكوت و الطهارة و الكمال.

 

(3)

 

هى التوجة الى الله،

 

و المواجهة مع الله،

 

و التحدث مع الله،

 

و الطلب من الله،

 

و الخشوع الى الله.

 

هى مصدر الايحاء و القوة و اتخاذ الكمال من الصحبة مع الله لها تاثير كبير في الدين حتى جعلت الصلاة عامود الدين.

 

(1)

ان الصلاة احدي الدعائم التي بنى عليها الاسلام،

 

و هي اصل الاسلام و عمود الدين و وجهه،

 

و هي اخر و صية النبى ص و وصايا الانبياء عليهم السلام.(2)

 

ثانيا: فضل الصلاة

شرع الله لهذه الامة من الشرائع ايسرها عملا،

 

و اسهلها فعلا،

 

و اعظمها ثوابا،

 

و اعملها خيرا،

 

و من اجل هذه الفرائض فريضة الصلاة التي فرضت من فوق سبع سماوات خمسين صلاة،

 

ثم خففت فضلا من الله و نعمة و تيسيرا و رحمة الى خمس صلوات في اليوم و الليلة: صلاة الفجر،

 

صلاة الظهر،

 

صلاة العصر،

 

صلاة المغرب،

 

و صلاة العشاء.

 

هى خمس في العدد و خمسون في الاجر.

 

(1)
ان الله تعالى يمحو الخطايا بالصلوات الخمس،

 

و هي نور في الدنيا و الاخرة،

 

منزلة للرحمة و جالبة للرزق،

 

و سبب لتكفير السيئات و زيادة الحسنات و رفع الدرجات.

 

(2)

قال تعالى: واستعينوا بالصبر و الصلاة و انها لكبيرة الا على الخاشعين سورة البقرة اية 45.

المراد بالصبر الصوم،

 

و فائدة الاستعانة به انه يذهب بالشرة و هوي النفس.

 

و فائدة الاستعانة بالصلاة،

 

ما فيها من تلاوة للقران و التدبر لمعانية و الاتعاظ بمواعظة و الائتمار باوامرة و الانزجار عن نواهيه.

 

و كان النبي(ص اذا احزنة امر استعان بالصلاة و الصوم.

 

و خص الله الصلاة بالذكرفى الاية الكريمة ب ” كبيرة ” لقربها منه, و لانها الاهم و الافضل.

 

(3)

الصلاة غذاء للروح،

 

كلما اردنا ان نقوى الروح بمعنى ان نسمو بانسانيتنا علينا ان نهتم بجميع الواجبات و بالاخص الصلاة.

 

فالانسان حين يتوضا و يقف امام الله خاشعا خاضعا،

 

يناجى الله سبحانة و تعالى داعيا و راجيا املا و متفائلا برحمتة تعالى.

 

و حين يفعل هذا يشعر براحة نفسية و طمانيننة داخلية لانة وضع الامة في يد الرحمن الرحيم،

 

و تحدث مع الله الذى بيدة الملك و هو على كل شيء قدير.

صور بحث كامل عن الصلاة

وكان النبي(ص اذا اتعبة و احزنة امر كان يامر بلال بان يؤذن للصلاة،

 

و يقول(ص): ” قم يابلال فارحنا بالصلاة “،

 

و قال ص): ” حبب لى من دنياكم ثلاث،

 

الطيب و النساء و جعلت قرة عيني الصلاة “.

الصلاة وان كانت عبادة دينية و روحية الا انها ايضا رياضة بدنية من اول النية الى ختامها،

 

نجد فيها حركات رياضية متعددة بعضها يفيد الذراعين و بعضها يفيد القدمين،

 

و بعضها يفيد الجذع و العمود الفقري،

 

و بعضها يفيد عضلات الرقبة.

 

فتتحرك كل اعضاء الجسم و اجهزتة الظاهر منها و الداخلي،

 

و عندئذ يستفيد كل جسم من هذه الرياضة و من الحركة و تتجدد حيويته.

 

(1)

ان الصلاة تغسل صاحبها من الذنوب،

 

و فيها سكينة للنفس و راحة للبال.

 

(2)

ثالثا: اداب الصلاة

1 الخشوع و حضور القلب:

وهي من اهم الامور التي يجب مراعاتها فلا يحاول المصلى ان يعمل اي عمل يشغلة عن صلاته،

 

قال تعالى:(قد افلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون سورة المؤمنون،

 

الايتان 2 و 3 .

 

 

” افلح ” من قوله تعالى اي دخل في الفلاح،

 

اما “خاشعون” فتعني خاضعون متواضعون متذللون لايرفعون ابصارهم عن مواضع سجودهم،

 

و لا يلتفتون يمينا و لا شمالا.
قال الصادق عليه السلام: اذا استقبلت القبلة فانس الدنيا و ما فيها،

 

و الخلق و ما هم فيه،

 

استفرغ قلبك عن كل شاغل يشغلك عن الله،

 

و عاين بسرك عظمة الله،

 

و اذكر و قوفك بين يدية يوم تبلو كل نفس ما اسلفت و ردوا الى الله مولاهم الحق،

 

و قف على قدم الخوف و الرجاء).
قال امير المؤمنين عليه السلام: اذا قام احدكم الى الصلاة فليصل صلاة مودع).

 

و قال عليه السلام: سئل بعض العلماء من ال محمد صلى الله عليه و الة فقيل له،

 

ما ادب الصلاة

 

قال: حضور القلب،

 

و افراغ الجوارح،

 

و ذل المقام بين يدى الله تبارك و تعالى،

 

و يجعل الجنة عن يمينه،

 

و النار عن يساره،

 

و الصراط بين يديه،

 

و الله امامه).

 

(1)
2 الصلاة جماعة:

يستحب للمؤمن المحافظة و الحضور في صلاة الجماعة،

 

و قد و رد عن النبى صلى الله عليه و اله: صلاة الرجل في جماعة خير من صلاتة في بيته اربعين سنة،

 

قيل يا رسول الله صلاة اليوم

 

فقال ص صلاة واحدة،

 

ثم قال: اذا كان العبد خلف الامام كتب له ما ئة الف عشرين درجة).
3 الصلاة في المسجد:

وهي من الامور التي حثت عليها الشريعة الاسلامية،

 

فعن الامام الصادق عليه السلام:

(عليكم باتيان المساجد فانها بيوت الله في الارض،

 

من اتاها متطهرا طهرة الله من ذنوبة و كتب من زواره).

 

و عنه عليه السلام:(ان الصلاة في المسجد فردا باربع و عشرين صلاة).

(1 بحار الانوار،

 

الجامعة لدرر اخبار الائمة الاطهار،

 

تاليف العلامة الشيخ محمد باقر المجلسى ” قدس الله سرة ” ،

 

 

الوفاء بيروت لبنان ،

 

 

الجزء 81،

 

ص 226 حتى 236

4 قراءة سورة القدر في الفرائض:

عن الامام الصادق عليه السلام: من قرا “انا انزلناه” في فريضة من الفرائض،

 

ناد مناد: ياعبدالله قد غفرت لك ما مضي فاستانف العمل).
5 تنظيف الاسنان بالسواك و فرشاة الاسنان:

قال الباقر و الصادق عليهما السلام:(صلاة ركعتين بسواك افضل من سبعين ركعة بغير سواك).

 

(1)

الفصل الثاني:اسرار الصلاة
اولا: افعال الصلاة

يجب في افعال الصلاة: النية،

 

تكبيرة الاحرام،

 

القيام،

 

القراءة و الذكر،

 

الركوع،

 

السجود،

 

التشهد،

 

التسليم،

 

الترتيب،

 

الموالاة.

1 النية:

الصلاة من العبادات التي تجب فيها النية،

 

و لا بد فيها من الاتيان بالافعال نقصد كونها صلاة قربة الى الله تعالى.

 

(1 هي من اعمال القلب لا اللسان،

 

و لذلك ليس لها لفظ محدد ما دام محلها القلب.

 

(2)
2 تكبيرة الاحرام:

بها يكون الدخول الى الصلاة،

 

و هي ركن تبطل الصلاة بنقصها عمدا او سهوا،

 

كما تبطل بزيادتها عمدا.

 

صورتها ” الله اكبر “.
3 القيام:

يشترط في الصلاة الواجبة مع القدرة ،

 

 

القيام حال تكبيرة الاحرام،

 

و حال القراءة او الذكر بدلا عنها و قبل الركوع و بعده.

 

يجب مع الامكان الاعتدال في القيام،

 

فاذا انحني بظهرة او ما ل الى احد الجانبين بطل،

 

و كذا اذا فرج بين رجلية كثيرا او قوسهما بثنى الركبتين الى الامام.

 

(1)
4 القراءة و الذكر:

وهي قراءة سورة الفاتحة الحمد و سورة كاملة اخرى بعدها في الركعتين الاولي و الثانية،

 

قراءة صحيحة دون اي خطا مع قراءة البسملة قبل كل سورة،

 

عدا سورة التوبة.

 

و في الركعتين الثالثة و الرابعة “سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر”.

 

(2)
5 الركوع:

وهو و اجب في كل ركعة مرة،

 

فريضة كانت او نافلة،

 

و هو الانحناء الى الامام بمقدار تصل معه اطراف الاصابع الى الركبتين لو كان الساقان مستقيمين و لم ينثنيا الى الامام.

 

و يجزئ فيه “سبحان ربى العظيم و بحمده” او “سبحان الله” ثلاثا.

6 السجود:

هو وضع الجبهة على الارض بقصد الخضوع.

 

و الواجب منه في كل ركعة سجدتان.

 

و هو على سبعة اعضاء: الجبهة و الكفين و الركبتين و ابهامي الرجلين،

 

و يستحب اضافة الانف اليها.

 

و يقال فيه “سبحان ربى الاعلى و بحمده”.
7 التشهد:

هو و اجب في الثنائية مرة بعد رفع الراس من السجدة الاخيرة من الركعة الثانية،

 

و يجب ان يضيف اليها في الثلاثية و الرباعية مرة اخرى بعد رفع الراس من السجدة الاخيرة من الركعة الاخيرة.

 

يجزئ في التشهد قول “اشهد ان لا الة الا الله و حدة لا شريك له،

 

و اشهد ان محمدا عبدة و رسوله،

 

اللهم صل على محمد و ال محمد”.
8 التسليم:

هو و اجب في كل صلاة،

 

و هو اخر اجزائها،

 

و المحلل لها.

 

(1 يقال فيه “السلام عليك ايها النبى و رحمة الله و بركاته،

 

السلام علينا و على عباد الله الصالحين،

 

و بركاته”.

 

2)
9 الترتيب:

يجب الاتيان بافعال الصلاة على النحو المتقدم بان يفتتح الصلاة بالتكبير،

 

و يقدم القراءة او الذكر في كل ركعة على الركوع،

 

الركوع على السجود،

 

و السجود على التشهد،

 

و التشهد على التسليم.

 

1)
10 الموالاة:

هى عدم الفصل الزمنى بين اجزاء الصلاة على و جة يوجب محو صورة الصلاة،

 

فعندما ينتهى جزء من اجزاء الصلاة يبدا اللاحق بها مباشرة و هكذا.(3)

ثانيا: اسرار افعال الصلاة

لابد للمكلف المتيقظ من التفكر في اسرار الصلاة و التادب بادابها،

 

و الا كانت بمنزلة الجسد من غير روح،

 

و الشجرة من غير ثمرة،

 

و العمل من غير غاية.
1 النية:

النية هي العزم على اجابة الله تعالى في امتثال امرة بالصلاة و اتمامها،

 

رجاء ثوابة و طلب القربة منه.

 

قال الصادق عليه السلام: صاحب النية الصادقة،

 

صاحب القلب السليم)،

 

و قال الله تعالى: يوم لا ينفع ما ل و لا بنون الا من اتي الله بقلب سليم سورة الشعراء الايتان 88 89.

 

ان صاحب النية الخالصة،

 

نفسه،

 

و هواة معه مقهوران تحت سلطان الله و الحياء منه.
2 تكبيرة الاحرام:

ان الله سبحانة و تعالى اكبر من كل شيئ او اكبر من يوصف او من ان يدرك بالحواس،

 

او يقاس بالناس.

 

قال الصادق عليه السلام:(اذا كبرت فاستصغر ما بين السموات العلى و الثري دون كبريائه).

 

ان تكبيرة الاحرام تبعث في النفس بهجة و في القلب سرورا بمناجاة الله تعالى؛

 

و ذلك لمن صدق في تكبيرة لله،

 

و الا فقد عرف سلب لذة المناجاة و حرمان حلاوة العبادة.
3 القيام:

دوام القيام تنبة على ادامة القلب مع الله تعالى على نعت واحد من الحضور،

 

قال النبى ص):(ان الله مقبل على العبد ما لم يلتفت).

 

قال تعالى:(الذى يراك حين تقوم و تقلبك في الساجدين سورة الشعراء الاية 219.
4 القراءة و الذكر:

ان كلام الله المشتمل على الاساليب العجيبة و الاوضاع الغريبة،

 

و الاسرار الدقيقة،

 

و الحكم الانيقة،

 

ليس المقصود منها محرد حركة اللسان،

 

بل المقصود معانيها و تدبرها،

 

ليستفيد منها حكمة و حقائق،

 

و اسرارا،

 

و امرا و نهيا،

 

و ذكر انبيائة و نعمه.

 

ان كل ما يشغل عن فهم معاني القراءة فهو و سواس،

 

لذا يجب قول “اعوذ بالله من الشيطان الرجيم” لانة مترصد لصرف القلب عن الله تعالى حسدا على مناجاته.
5 الركوع:

فى الركوع ذكر لكبرياء الله تعالى و عظمته،

 

و ذلا و تواضعا له.

 

و تكرار ذكر “سبحان الله العظيم و بحمده” زيادة في الخضوع و الرفعة عند الله تعالى.

 

قال الصادق عليه السلام: لا يركع عبد لله تعالى ركوعا على الحقيقة الا زينة الله تعالى بنور بهائة و اظلة في ظلال كبريائة و كساة كسوة اصفيائه).

 

فى الركوع ادب و في السجود قرب و من لا يحسن الادب لا يصلح للقرب.

 

ان الله تعالى يرفع عبادة بقدر تواضعهم له،

 

و يهديهم الى اصول التواضع و الخضوع و الخشوع بقدر اطلاع عظمتة على سرائرهم.
6 السجود:

هو اعظم مراتب الخضوع و احسن درجات الخشوع،

 

و اعلى مراتب الاستكانة،

 

و احق المراتب باستيجاب القرب الى الله تعالى،

 

و تلقى انوار رحمته.

 

و قد جعل الة تعال معنى السجود سبب التقرب الية بالقلب و السر و الروح،

 

فمن قرب منه بعد عن غيره.

 

قال الصادق عليه السلام: ما خسر و الله قط من اتي بحقيقة السجود،

 

و لوكان في العمر مرة واحدة).

 

ان تكرار ذكر “سبحان ربى الاعلى و بحمده” تجديد لعظمة الله و علوة في كل مرة،

 

اما حركات السجود تذكير للعبد بالموت و البعث.

 

قال تعالى:(منها خلقناكم و فيها نعيدكم و منها نخرجكم تارة اخرى اي انه من التراب خلق،

 

و الية يرد،

 

ثم يخرج منه مرة اخرى.
7 التشهد:

قال الصادق عليه السلام: التشهد ثناء على الله تعالى فكن عبدا له في السر خاضعا له في الفعل)،

 

لذا يجب ان يرافق التشهد شعور بالرهبة و الحياء و الوجل من الله تعالى.

 

ان شهادة ان لا الة الا الله وان محمدا رسول الله و المقرونة بالصلاة على النبى و الة تاسيس لمراتب السعادة و الفضيلة.

 

قال صلى الله عليه و اله:(من صلى على صلاة واحدة صلى الله عليه عشرا).
8 التسليم:

وهو قول ” و بركاته” و اصل السلام مشترك بين التحية الخاصة و بين الاسم المقدس من اسماء الله تعالى،

 

و من قوله تعالى:(هو الله الذى لا الة الا هو الملك القدوس المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عم يشركون).

 

سورة الحشر الاية 23.

 

قال الصادق عليه السلام: معنى السلام في دبر كل صلاة الامان اي من ادي امر الله و سنة نبية ص خاضعا له خاشعا منه قلبه،

 

فلة الامان من بلاء الدنيا و البراءة من عذاب الاخرة.

 

و من لا يضع السلام بمواضعه،

 

فلا سلام و لا تسليم،

 

و كان كاذبا في سلامة وان افشاة في الخلق.

ثالثا: الاسرارالطبية لحركات الصلاة

يمكن ابراز اسرار حركات الصلاة و دورها في صحة جسم الانسان و وقايتة من امراض عديدة،

 

استنادا الى معلومات و مقالات و ابحاث قام بها مجموعة من الاطباء و الباحثين.
ان حركات الصلاة الاسلامية خير تمرين لعضلات و مفاصل الظهر و الرجلين و خير و قاية من اصابات العمود الفقري،

 

فمجرد عمل حركات الصلاة من ركوع و سجود و اعادة ذلك عدة مرات و كذلك جلوس التشهد فان الانسان يشعر بحرية الحركة بعد الصلاة.
ويقول “اثناء الصلاة عليك بمراعاة استرخاء ظهرك تماما اثناء الركوع و عدم ثنى الركبتين فهذا مدعاة لشد اربطة و الياف و عضلات اسفل الظهر و زيادة مرونتها.

 

و عند السجود عليك بمراعة استرخاء منكبيك و رقبتك و القاء وزن جسمك على الجبهة و الانف مما يؤدى الى تخفيف اية الام في منطقة الرقبة و اعلى المنطقة الصدرية”.

ان الركوع يعمل على تقوية عضلات جدار البطن،

 

ثم انه يساعد المعدة على تقلصها،

 

و من ثم على قيامها بوظيفتها الهضمية..

 

كما يسهل على الامعاء ان تدفع بالفضلات الهضمية بصورة طبيعية.
ان وضع الجلوس للتشهد؛

 

و الذى يتكرر 9 مرات يوميا على الاقل،

 

من افضل انواع التمرينات الوقائية لحالات جلطة اوردة و شرايين الساقين.

 

فاثناء اتخاذ هذا الوضع نلاحظ الانثناء الكامل لمفصلى الركبيتين مع ضغط ثقل الجسم كله فوق المقعدة التي يضغط بدورها على كل عضلات الساقين،

 

حيث يتم تفريغ الدم الزائد من اوردة و شرايين الساقين مما يؤدى الى التخلص من حلات الاحتقان الدموي.
ان حركة التكبير هي بمثابة جرعة تنشيط للدورة الدموية في الاطراف العلوية من ان الى اخر.

 

اما اثناء السجود فان انبساط و انقباض عضلات الساق الامامية،

 

تعمل على تدليك الاوعية الدموية في الساقين.

 

بالاضافة الى ذلك،

 

تنشط الدورة الدموية في العنق مع انخفاض و ارتفاع الراس اثناء الركوع و السجود الذى يتكرر 6 مرات بكل ركعة.

ان ثنى الركبتين لاخرهما يفيد من منع تصلب مفصلى الركبتين،

 

اما ثنى الجذع و وضع الجبهة على الارض تعتبر من اهم الحركات في عمل نوع من التدليك الذاتى للمعدة و الجهاز الهضمى مما يساعد على عملية الهضم و يمنع الامساك.

 

ان وضع السجود،

 

مفيد للسيدات،

 

لانة يبقى الرحم في مكانة الطبيعي و يمنع حدوث التواءات او اعوجاج فيه.

 

(1)
ان للسجود اثرا حسنا على الاوعية الدماغية،

 

و على و ظائف الدماغ من تفكير و ابداع،

 

فكلما كانت حالة الاوعية الدماغية جيدة كان و ارد الدماغ اليها من الغذاء و الاكسجين مع الدم جيدا.
و قال البرفسور العالمي الكسيس كاريل):
لعل الصلاة هي اعظم طاقة مولدة للنشاط عرفت ليومنا هذا،

 

و لقد رايت بوصفى طبيبا كثيرا من المرضي فشلت العقاقير في علاجهم،

 

فلما رفع الطب يدة عجزا او تسليما تدخلت الصلاة فابراتهم من عللهم.

ان صلاة المسلم لها اثر ايجابي في صحته،

 

لانة باتباعها اوقاتا محددة منتظمة تخفف من حدة الاجهاد و الروتين في العمل،

 

بينما تعجز صلاة يوم الاحد في الكنيسة عن بلوغ مثل هذا الهدف.
*وفى الابحاث التي اجراها علماء الطب في كل انحاء العالم:

اشير الى ان للصلاة تاثير مباشر على الجهاز العصبى حيث انها تزيل توترة و تهدئ ثورته،

 

و تشفى من اضطراباته،

 

بل و تعتبر افضل علاج للارق الناتج عن الاضطراب العصبي.

 

بالاضافة الى تعميق الايمان و اليقين بالله تعالى في النفس البشرية،

 

و لها دور مؤثر في تناقض جهاز المناعة ضد مواجهة الامراض.

 

(1)

 

    بحث عن الصلاة كامل

    بحث كامل عن الصلاة

    بحث كامل عن الصلاه

    الاتعاض بالصلاه

    بحث حول الصلاة

    بحث عن الصلاه كامل

    بحث عن الصلاة

    بحث عن الصلاه

    بحث كامل عن الصلاة pdf

    بحث متكامل عن الصلاة

983 views

بحث كامل عن الصلاة