6:44 صباحًا الإثنين 20 مايو، 2019




بحث عن نوادر جحا

بحث عن نوادر جحا

صور بحث عن نوادر جحا

هى شخصية فكاهية انتشرت في كثير من الثقافات القديمة و نسبت الى شخصيات عديدة عاشت في عصور و مجتمعات مختلفة.

 

و جحا اسم لا ينصرف لانة معدول من جاح،

 

مثل عمرو من عامر و يقال: جحا يجحو جحوا اذا رمى.

 

و يقال: حيا الله جحوتك.

 

اى و جهك
وفى الادب العربي،

 

نسب حجا الى ابو الغصن دجين الفزارى الذى عاصر الدولة الاموية.

 

و هو اقدم شخصيات جحا و النكات العربية تنسب له.

 

و في الادب التركي،

 

نسبت قصص جحا الى الشيخ نصر الدين خوجة الرومى الذى عاش قى قونية معاصرا الحكم المغولى لبلاد الاناضول و معظم القصص المعروفة في الادب العالمي تنسب له.

صور بحث عن نوادر جحا

شخصية جحا
اختلف الرواة و المؤرخون في شخصية جحا.

 

فصورة البعض كمجنون او ابله.

 

و قال البعض الاخر انه رجل بكامل عقلة و وعية و انه يتحامق و يدعى الغفلة ليستطيع عرض ارائة النقدية و السخرية من الحكام بحرية تامة.

 

اجتمعت كلها على ان له حمار يشاركة قصصه!!.

 

و قى اشد حالات البلاهة،

 

تجد عندة حب و تقدير للفكاهة.


انتشار قصصه
كل شعب و كل امة صممت لها جحا خاصا بها بما يتلاءم مع طبيعة تلك الامة و ظروف الحياة الاجتماعية فيها.

 

و مع ان الاسماء تختلف و شكل الحكايات ربما يختلف ايضا،

 

و لكن شخصية جحا المغفل الاحمق و حمارة لم تتغير و هكذا تجد شخصية نصر الدين خوجة في تركيا،

 

و ملا نصر الدين في ايران و كردستان.

 

و من الشخصيات التي شابهت جحا بالشخصية الا انها لم تكني به فنذكر غابروفو بلغاريا المحبوب،

 

و اورتين ارمينيا صاحب اللسان السليط،

 

و ارو يوغسلافيا المغفل.

بعودة بسيطة الى التاريخ تكتشف ان كل هذه الشخصيات في تلك الامم قد و لدت و اشتهرت في القرون المتاخرة،

 

مما يدل انها كونت شخصياتها بناء على شخصية دجين العربية الذى سبقهم.

 

بل انك تجد الطرائف الواردة في كتاب “نوادر جحا” اي جحا العربي المذكور في فهرست ابن النديم 377ه هي نفسها مستعملة في نوادر الامم الاخرى و لم يختلف فيها غير اسماء المدن و الملوك و تاريخ و قوع الحكاية مما يدل على الاصل العربي لهذه الشخصية .

 

جحا العربي
اقدم قصص جحا تعود للقرن الاول الهجري اي القرن السابع الميلادي و تعود لدجين بن ثابت الفزاري.

 

و روي عنه اسلم مولي عمر بن الخطاب،

 

و هشام بن عروة،

 

و عبدالله بن المبارك،

 

و اخرون.

 

قال الشيرازي: “جحا لقب له،

 

و كان ظريفا،

 

و الذى يقال فيه مكذوب عليه”.

 

و قال الحافظ ابن عساكر انه عاش اكثر من ما ئة سنه.

 

و ذكر ان جحا هو تابعي،

 

و كانت امة خادمة لانس بن ما لك،

 

و كان الغالب عليه السماحة،

 

و صفاء السريرة،

 

فلا ينبغى لاحد ان يسخر به..

 

و ذكر جحا هذا في كتب الجلال السيوطي،

 

و الذهبي،

 

و الحافظ ابن الجوزى الذى قال: ” … و منهم جحا و يكني ابا الغصن ،

 

و قد روى عنه ما يدل على فطنة و ذكاء.

 

الا ان الغالب عليه التغفيل،

 

و قد قيل: ان بعض من كان يعادية وضع له حكايات .

 

من نوادر جحا العربي
وقال الميداني: “هو رجل من فزارة.

 

و كان يكني ابا الغصن.

 

فمن حمقة ان عيسي بن موسي الهاشمى مر به و هو يحفر بظهر الكوفة موضعا فقال له: ما لك يا ابا الغصن قال: اني قد دفنت في هذه الصحراء دراهم و لست اهتدى الى مكانها.

 

فقال عيسى: كان يجب ان تجعل عليها علامة.

 

قال: قد فعلت.

 

قال ماذا قال: سحابة في السماء كانت تظلها و لست اري العلامة.

 

و من حمقة ايضا انه خرج من منزلة يوما بغلس فعثر في دهليز منزلة بقتيل فضجر به،

 

و جرة الى بئر منزلة فالقاة فيها،

 

فنذر به ابوة فاخرجة و غيبة و خنق كبشا حتى قتلة و القاة في البئر.

 

ثم ان اهل القتيل طافوا في سكك الكوفة يبحثون عنه فتلقاهم جحا فقال: في دارنا رجل مقتول فانظروا اهو صاحبكم.

 

فعدلوا الى منزله،

 

و انزلوة في البئر فلما راي الكبش ناداهم و قال: يا هؤلاء،

 

هل كان لصاحبكم قرن فضحكوا و مروا.

 

و من حمقة ان ابا مسلم صاحب الدولة لما و رد الكوفة قال لمن حوله: ايكم يعرف جحا فيدعوة الى فقال يقطين: انا،

 

و دعاه،

 

فلما دخل لم يكن في المجلس غير ابي مسلم و يقطين فقال: يا يقطين،

 

ايكما
ابو مسلم .

 

من يعلم يعلم من لا يعلم: جلس الشيخ نصر الدين افندى ،

 

 

يوما على منصة الوعظ في احد جوامع اق شهر ،

 

 

و قال: ايها المؤمنون, هل تعلمون ما ساقوله لكم

 

فاجابة السامعون: كلا, لا نعلم.

 

قال: اذا كنتم لا تعلمون, فما الفائدة من التكلم, ثم نزل.

 

و عاد في يوم اخر فالقي عليهم نفس السؤال, فاجابوه, هذه المرة: اجل انا نعلم.

 

فقال: ما دمتم تعلمون ما ساقوله فما الفائدة من الكلام

 

فحار الحاضرون في امرهم و اتفقوا فيما بينهم, على ان تكون الاجابة في المرة القادمة متناقضة, قسم يجيب: لا, و قسم يجيب: نعم, و لما اتاهم المرة الثالثة, و القي عليهم سؤالة الاول, اختلفت اصواتهم بين: لا و نعم فقال: حسنا جدا من يعلم يعلم من لا يعلم
شخصيات عربية حمقاء
ومن الشخصيات العربية التي اشتهرت بحماقاتها نذكر: هبنقة بن ثروان،

 

و ابي غبشان الخزاعي،

 

و عبدالله شيخ مهو،

 

و ربيعة البكاء،

 

و عجل بن لجيم،

 

و حمزة بن بيض،

 

و ابي اسيد،

 

و مزبد،

 

و جامع الصيدلاني،

 

و ازهر الحمار،

 

و ابن الجصاص .

 

جحا الرومي

هو نصر الدين خوجة الرومى تركي الاصل من اهل الاناضول.

 

مولدة في مدينة سيوري حصار و وفاتة في مدينة اق شهر).

 

تلقي علوم الدين في اق شهر و قونية،

 

و ولى القضاء في بعض النواحى المتاخمة لاق شهر،

 

ثم و لى الخطابة في سيوري حصار و نصب مدرسا و اماما في بعض المدن،

 

و ساح في و لايات قونية و انقرة و بورصة و ملحقاتها .

 


كان و اعظا مرشدا صالحا،

 

فياتى بالمواعظ في قالب النوادر،

 

و له جراة على الامراء و القضاة و الحكام،

 

و كثيرا ما كانت الحكومة تستقدمة من اق شهر الى العاصمة يومئذ قونية).

 

و كان عفيفا زاهدا يحرث ارضه،

 

و يحتطب بيديه،

 

و كانت دارة محطا للواردين من الغرباء و الفلاحين،

 

و يذكر ان و ساطتة انقذت بلدتة من تيمورلنك الجبار الطاغية المغولى في القرن الرابع عشر الهجري .

 


اما زمنه،

 

فالراجح انه كان في عهد السلطان اور خان بن عثمان .

 

 

و ظل حتى عهد السلطان ييلديرم،

 

اى في اوائل القرن السابع للهجرة،

 

و عاش الى سنة 673ة ،

 

 

و توفى عن نحو ستين عاما قبرة الان في تركيا و مكتوب عليه “نصر الدين خوجة المشهور ب”جحا” .

 

337 views

بحث عن نوادر جحا