7:52 مساءً السبت 16 ديسمبر، 2017

بحث عن قصة خيالية



بحث عَن قصة خياليه

صوره بحث عن قصة خيالية

 

 

خرجت أمراه مِن منزلها فرات ثلاثه شَيوخ لَهُم لحى بيضاءَ طويله و كانوا جالسين فِى فناءَ منزلها
لم تعرفهم و قالت لا أظننى أعرفكم و لكن لابد أنكم جوعى.
ارجوكم تفضلوا بالدخول لتاكلوا.
سالوها: هَل رب ألبيت موجود؟
فاجابت لا،
انه بالخارج.
فردوا: أذن لا يُمكننا ألدخول.
وفى ألمساءَ و عندما عاد زوجها أخبرته بما حِدث
قال لَها أذهبى أليهم و أطلبى مِنهم أن يدخلوا

صوره بحث عن قصة خيالية
فخرجت ألمرأة و طلبت أليهم أن يدخلوا.
فردوا نحن لا ندخل ألمنزل مجتمعين.
سالتهم و لماذا؟
فاوضحِ لَها أحدهم قائلا
هَذا أسمه ألثروه و هو يومئ نحو احد أصدقائه،
وهَذا ألنجاحِ و هو يومئ نحو ألاخر
واناالمحبه
واكمل قائلا: و ألآن أدخلى و تناقشى مَع زوجك مِن منا تُريدان أن يدخل منزلكم.
دخلت ألمرأة و أخبرت زوجها ما قيل.
فغمرت ألسعادة زوجها و قال: ياله مِن شَئ حِسن،
وطالما كَان ألامر على هَذا ألنحو فلندعوا ألثروه دعيه يدخل و يملا منزلنا بالثراء!
فخالفته زوجته قائله عزيزي،
لم لا ندعو ألنجاح
كل ذلِك كَان على مسمع مِن زوجه أبنهم و هى فِى احد زوايا ألمنزل فاسرعت باقتراحها قائله أليس مِن ألاجدر أن ندعوا ألمحب فمنزلنا حِينها سيمتلئ بالحب فقال ألزوج: دعونا ناخذ بنصيحه زوجه أبننا


اخرجى و أدعى ألمحبه ليحل ضيفا علينا خرجت ألمرأة و سالت ألشيوخ ألثلاثه أيكم ألمحبه أرجو أن يتفضل بالدخول ليَكون ضيفنا.
نهض ألمحبه و بدا بالمشى نحو ألمنزل.
فنهض ألاثنان ألاخران و تبعاه،
وهى مندهشه
سالت ألمرأة كلا مِن ألثروه و ألنجاحِ قائله لقد دعوت ألمحبه فَقط ،

فلماذَا تدخلان معه؟
فرد ألشيخان لَو كنت دعوت ألثروه او ألنجاحِ لظل ألاثنان ألباقيان خارِجا،
ولكن كونك دعوت ألمحبه فاينما يذهب نذهب معه.
اينما تُوجد ألمحبه ،

يُوجد ألثراءَ و ألنجاح.

366 views

بحث عن قصة خيالية