1:39 صباحًا السبت 25 مايو، 2019




بحث عن الخدمه الاجتماعيه

بحث عن الخدمة الاجتماعيه

صور بحث عن الخدمه الاجتماعيه

نشاة الخدمة الاجتماعية ابتداء تجدر الاشارة الى ان البذور الاولي لمهنة الخدمة الاجتماعية قد ظهرت عن طريق الرعاية الاجتماعية ثم تطورت و اصبحت مهنة علمية و فنية في و جودها الاكاديمى و تطبيقاتها الميدانية في المجتمعات الغربية لما شهدتة تلك المجتمعات من تغير و تطور ديناميكى انعكس على مجمل الاوضاع فيها .

 

 

تم استخدام الخدمة الاجتماعية في مجالات متعددة مباشرة و غير مباشرة لتساعد المهن الاخرى في اداء و ظيفتها بكفاءة عالية.

 

لقد استخدمت الخدمة الاجتماعية في مختلف المؤسسات و المنظمات الشعبية و المهنية و اسهمت تجارب الانسان العديدة عبر السنين في تطور هذه المهنة و نضج طرائقها و تنوع اساليبها من خلال قيام الجماعات و المجتمعات الانسانية بنشاطات الرعاية الاجتماعية و عبر مراحل تاريخية متعددة حيث اتخذ هذا التطور اشكالا و صورا تنوعت باختلاف التطور الذى ظهرت فيه و المجتمعات التي ما رسته.

 

كما اعتمدت الخدمة الاجتماعية على العلوم الاجتماعية الاخرى و ما حققتة من تقدم في تثبيت دعائمها العلمية و المهنية.

 

و في بداية نشاة الخدمة الاجتماعية كان هدفها تحسين المستوي المعا شي للمواطنين اقتصاديا و سياسيا دون تحقيق مكاسب او اهداف شخصية للقائمين بها او اشباع رغباتهم و ميولهم بل تركزت على العمل لخدمة الصالح العام .

 

” حيث ركزت الخدمة الاجتماعية في البلدان النامية على الاهداف التنموية بالدرجة الاولي بينما اعطت الدرجة الثانية للاهداف الوقائية ،

 

 

و كانت الاهداف العلاجية في الدرجة الثالثة معتمدة في ذلك على الاسس العلمية في التخطيط و التنفيذ ” 1 .

 

 

و ما دامت الخدمة الخدمة الاجتماعية كمهنة انسانية قد حددت اهدافها السياسية على اساس التدخل الوقائى العلاجى الانمائى لتحسين الاداء الاجتماعى للانسان و الوصول به الى افضل مستوي لتكيف و تحسين ظروف الحياة ،

 

” فانه يصبح لهذه المهنة دور بالغ الاهمية في الاسهام في اعداد ابناء المجتمع و التخطيط لبرامج رعاية الشباب ،

 

 

بما يتناسب مع ظروف المجتمع و اهدافة و امكاناتة ” 2 .

 

 

ان التطور الذى حصل للخدمة الاجتماعية كان نتيجة تطور العلوم الاجتماعية حيث اصبحت علما و فنا لها فلسفتها و مبادئها و طرقها الخاصة بها ،

 

” و تعد الخدمة الاجتماعية مهنة علمية قابلة للتغيروالتطوير و التوطين حسب المراحل الانتقالية التي تمر بها المجتمعات .

 

 

فالخدمة الاجتماعية بمساراتها و توجهاتها عمليات تعتمد على تقدم معلومات و معارف علمية عمن تقدم لهم الخدمة ثم مهارات متخصصة للعاملين مع هؤلاء” ما هية الخدمة الاجتماعية الخدمة الاجتماعية هي تقديم الخدمات لمساعدة الافراد اما بمفردهم او ضمن الجماعة لكي يستطيعوا ان يتكيفوا مع الصعوبات الاجتماعية و النفسية في الوقت الحاضراو بالمستقبل و التي تقف امام مساهمتهم بمجهود و دور فعال في المجتمع .

 

 

و تكون” هذه الخدمة محددة من قبل المؤسسة التي تقوم بها من ناحية و الاخصائى الاجتماعى من ناحية اخرى من حيث مقدرتة التي يقوم بها من اجل تنمية قدرات الافراد و خلق الظروف الملائمة “(9 .

 

صور بحث عن الخدمه الاجتماعيه

فاذن تعمل الخدمة الاجتماعية على مساعدة الافراد و الجماعات و حل المشكلات التي تحيط بهم و مساعدتهم على التكيف ضمن المحيط الاجتماعى من اجل اداء و ظائفهم في المجتمع على اكمل و جة و تؤمن لهم الحاجات الضرورية التي لها اثر في حياتهم .

 

 

الخدمة الاجتماعية كمهنة تعتمد مهنة الخدمة الاجتماعية على معلومات او معارف علمية عند تقديم الخدمة للمحتاجين فضلا عن المهارات متخصصة للعاملين مع هؤلاء الاشخاص التي تعتمد تلك المهارات على اساليب و مبادىء الخدمة الاجتماعية .

 

 

لذلك انشئت كليات و معاهد لاعداد المتخصصين في الخدمة الاجتماعية اعدادا علميا و تطبيقيا للعمل في مجالات الخدمة الاجتماعية ،

 

 

و هذه المهنة تحتاج الى مقدرة كبيرة بمعرفة سلوك و دوافع المحتاجين للخدمة و كذلك تحتاج الى اكتساب المهارات الفنية الدقيقة للعمل الاجتماعي.

 

و على الرغم من ان هذه المهنة قد نشات حين بدا الناس يشعرون بغيرهم فان” ملامح التطور برزت بشكل و اضح كمهنة في القرن العشرين حيث اتسعت ادوارها لتضم شرائح من المحتاجين من خلال ما تقدمة لهم من مساعدات في مجالات الاحسان و مساعدة الفقراء و انشاء الجمعيات الخيرية “(10 .

 

وعرفت الخدمة الاجتماعية كمهنة من خلال ما تؤدية من و ظائف و ما تقدمة من مساعدات للافراد و الجماعات لكي يتمكنوا من تحقيق رغباتهم و انسجامهم مع غيرهم عبر اقامة علاقات و ثيقة و مرضية في اطار التفاعل اليومي .

 

ويري البعض ان ” مهنة الخدمة الاجتماعية تشترك في تقديم النشاط الترويحى و الثقافى الذى له اثرة في رفع مستوي المعيشة و مستوي الحياة العامة لجميع افراد المجتمع و خاصة ما كان منها متصلا بانشاء المساكن و تحسين الصحة و تربية النشء و الخدمات و التسهيلات الاجتماعية المختلفة لكل افراد المجتمع” 11 .

 

 

تطورت مهنة الخدمة الاجتماعية بطرقها الفنية و فروعها المختلفة فن خدمة الفرد ،

 

 

فن خدمة الجماعة ،

 

 

فن تنظيم المجتمع ،

 

 

البحث الاجتماعى ،

 

 

الادارة .

 

.الخ ،

 

 

عبر مراحل متعددة ،

 

 

كان فن خدمة الفرد اقدم تلك الفروع ،

 

 

اذ بدات مكانتة في التدريب المهنى و اصبح له دور مهم في عمليات النهوض و التطور انذاك ،

 

 

و تقدم هذه المهنة خدمات متعددة و متنوعة اتسعت لتشمل في مراحلها الاخيرة فن خدمة الجماعة ،

 

 

فى العيادات السيكولوجية و الطبية و مؤسسات رعاية الاسرة او فن خدمة الفرد في مؤسسات خدمة الجماعة ،

 

 

فضلا عن الخدمات الاولية التي تقدمها الخدمة الاجتماعية للعائلة ،

 

 

للطفولة ،

 

 

الخدمة الاجتماعية الطبية المدرسية ،

 

 

و الخدمة الاجتماعية للشواذ و المنحرفين … الخ و يتم تقديم تلك الخدمات من خلال التعاون الذى يتم بين الخدمة الاجتماعية و غيرها من المهن قصد النهوض بالانسان و مجتمعة فمثلا في الجانب المدرسى تعمل الخدمة الاجتماعية على معاونة الطالب و تمكينة من مواجهة ما يتعثر فيه بسبب احتياجات ما دية و اجتماعية و كذلك تعمل على اكسابة الخبرات و المهارات التي تساعدة على ان يصبح مواطنا اجتماعيا صالحا يتكيف مع محيطة المدرسى .

 

 

و كذلك تعمل في المصنع على تهيئة الجو المناسب لكي يصبح العامل عضوا نافعا في مجتمعة النقابي و المصنعى .

 

 

” و تعتمد الخدمة الاجتماعية في اداء و ظيفتها على المهن الاخرى في بعض علومها و اساليبها و وسائلها فهي تستفيد من ابحاث علم النفس في التعرف على طبيعة التكوين و السلوك الانسانى و دوافعة ،

 

وتستفيد من علم الاجتماع في ادراك المظاهر و المشكلات الاجتماعية فتعالجها .

 

 

كما تعتمد على الصحة في دراسة الامراض و الخدمات الصحية التي ترتبط بالاحتياجات الاجتماعية مجالات الخدمة الاجتماعية تقدم الخدمات الاجتماعية لافراد المجتمع من هيئات حكومية و اخرى اهلية.فالخدمات الاجتماعية التي تقدمها ” الهيئات الحكومية تكون بصورة مباشرة مقدمة من و زارات العمل و الشؤون الاجتماعية و التربية و التعليم و الصحة و رعاية الشباب و العدل و في السجون و الجيش و المحاكم و لجميع ابناء المجتمع بدون تفريق بينهم كل حسب احتياجاته،

 

اما الهيئات الاهلية فتقوم بتقديم الخدمات الاجتماعية ضمن منطقة معينة او محافظة معينة اوعلى مستوي الدولة و هذه الهيئات قد تكون ذات صفة دينية و بعضها يخدم افراد طائفة او شريحة معينة او افراد مهنة معينة ” 20 .

 

 

اما من ناحية التمويل فان الهيئات الحكومية تعتمد على ميزانية الدولة ،

 

 

اماالهيئات الاهلية فلها طرق عدة في التمويل الاجتماعى فمنها ما يعتمد على الاعانات الحكومية و منها ما يعتمد على الهبات و التبرعات الاهلية و المتطوعين من افراد الشعب و هناك ” تمويل اخر يعتمد على تراخيص جمع المال من جهات مختلفة في الحفلات السينمائية و المسرحية و الرياضية و اليانصيب و الطوابع و صناديق جمع المال ” 21 .

 

و تعتمد الخدمات الاجتماعية المقدمة سواء كانت في مؤسسات حكومية او اهلية من مساعدة العائلات و الاطفال و الشباب و الشيوخ في كل المؤسسات الاجتماعية سواء كانت في مجال خدمة الفرد او فن خدمة الجماعة او فن تنسيق المجتمع و تنظيمة و كذلك بالنسبة للادارة لاهميتها في كل مؤسسة مهما صغرت سواء كانت في الحى او الاقليم او على مستوي الدولة ،

 

 

دون الاهتمام بكونها اهلية او حكومية .

 

 

فالخدمة الاجتماعية عموما تقدم خدماتها في مجالات عديدة منها: 1 على مستوي الافراد حيث تعمل على تكيف الفرد مع المجتمع الذى يعيش فيه سواء كان بمفردة او في ميدان العمل او العائلة او الاصدقاء او البيئة التي يعيش فيها .

 

 

و يعبر سيد ابو بكر و زملاؤة عن هذا المجال بالقول ان “الاخصائى الاجتماعى عندما يتعامل مع فرد يستخدم معه طريقة خدمة الافراد و خدمة الجماعة و تنظيم المجتمع و هكذا بالنسبة له عندما يتعامل مع جماعة و مع مجتمع فهو يستعين بالطرق الاخرى في نفس الوقت “(22).

 

2 على مستوي الجماعات تعمل الخدمة الاجتماعية على تكيف العمال و التوفيق فيما بينهم و التوافق مع اصحاب العمل و جعلهم يشعرون بالرضا النفسي و الاجتماعى و هذا بدورة له تاثيرة في زيادة الانتاج و التوافق مع المجتمع الذى يعيشون فيه .

 

 

و كذلك الحال في محيط الاندية الاجتماعية و منظمات الشباب و المؤسسات الاجتماعية حيث يكون للخدمة الاجتماعية دور بارز في نمو شخصية الافراد و شغل اوقات فراغهم بطريقة ايجابية تزيد من خبراتهم و يكون لهم دور فعال في مجتمعهم ،

 

 

كما تلعب دورا في المدارس حيث تسعي الى علاج المشاكل التي يعانى منها الطلبة سواء كانت فردية او نفسية او اجتماعية و العمل على غرس روح المحبة و التعاون التي تساعد في تعزيز النمو النفسي و الاجتماعى السليم للطلبة .

 

 

و يؤكد احمد كمال احمد و اخرون ” ان المواقف الاجتماعية في المجتمع هي التي تظهر الحاجة الى الطريقة التي يجب استخدامها .

 

.

 

و مهما كانت الطريقة المستخدمة فان الاخصائى الاجتماعى يقوم حتى في خدمة الفرد بالاتصال بمؤسسات و هيئات اخرى ” 23 .

 

 

و مجتمعنا العراقي في ظروفة الحالية في امس الحاجة الى الكثير من الممارسين المهنيين الذين يعملون في مجالات الخدمة الاجتماعية و لهم القدرة على توظيف طرقها التوظيف الامثل من اجل خدمة الفرد و الجماعة و المجتمع لتامين حياة افضل و خصوصا للفئات الهشة في المجتمع .

 

 

3 على مستوي المجتمعات تعمل الخدمة الاجتماعية على تنظيم و تنسيق الخدمات الاجتماعية التي تؤدي في المجتمع سواء كان مجتمعا حضريا او ريفيا من اجل رفع المستوي الاجتماعى للافراد و ايقاظ الوعى و الشعور بالمسؤولية للتخطيط و تنفيذ كل البرامج الاجتماعية مستخدما كل الاساليب و الطرق الفنية في ذلك .

 

وهنا تبدو مجالات الخدمة الاجتماعية متعددة و متنوعة و لكن غرضها واحد و هدفها هو مساعدة الاخرين و حل مشكلاتهم في كل الظروف و الاحوال ،

 

 

و بذلك تعد طرق الخدمة الاجتماعية الثلاث متكاملة و هذا ما تتميز به الخدمة الاجتماعية من غيرها من المهن الاخرى و هي احداث التغير الاجتماعى المقصود.

 

و يشبة محمد نجيب توفيق ” الخدمة الاجتماعية براحة اليد اصابعها طرقها المهنية “(24 .

 

 

و يؤكد اخرون ” التكامل المهنى بين طرق الخدمة الاجتماعية ” 25).

 

و يري البعض ان “الخدمة الاجتماعية هي و جوة متعددة لجوهر واحد “(26 .

 

 

و يلعب الاخصائى الاجتماعى دورا محوريا في عمليات تنظيم المجتمع ،

 

 

اذ يتركز دورة في “فن تنظيمة من خلال تعاملة مع الافراد من القادة و غيرهم و مع الجماعات في شكل لجان و مجالس ادارة .

 

 

الاهداف الاجتماعية للخدمة الاجتماعية: تعمل الخدمة الاجتماعية على تحقيق اهداف اجتماعية لها اهميتها بالنسبة للمجتمع .

 

 

فهي تعمل على” مواجهة و اشباع احتياجات الافراد داخل المجتمع من اجل الارتقاء بالانسان و تحسين ظروفة المعيشية بدلا من التمزق الذى يهدد هذه الحياة لواستمرت الاوضاع القائمة و المشكلات بدون حل ان اهم ما تتسم به مواجهة حاجات الناس المختلفة و حل مشكلاتهم ،

 

 

و كذلك تطوير الظروف الاجتماعية و البيئية التي يعيشون فيها مما يؤدى في النهاية الى تحسين الاداء الاجتماعى Social functioning لهؤلاء الناس “(28 .

 

 

و يؤكد العديد من الباحثين ان الاهداف الاجتماعية للخدمة الاجتماعية” تتجلي في تنمية الموارد البشرية و ذلك من خلال مجموعة من البرامج المعدة لنمو الافراد و الجماعات و الاعداد الاجتماعى و النفسي لهم بطريقة تتضمن خلق المواطن الصالح”(29 .

 

 

و من الاهداف النبيلة غرس القيم الاجتماعية كا لعدل و الامانة و احترام العمل و الاخاء و الدافعية لدفع عجلة التنمية و كذلك تدعيم التكافل و التضامن الاجتماعى ،

 

 

ان اهداف الخدمة الاجتماعية الاساسية تتركز في تجنب المجتمع اعباء اقتصادية مستقبلية بتوجية هذه الفئات و مساعدتهم على مواجهة مشاكلهم و كذلك “احداث التغير في النظم الاجتماعية العتيقة التي لم تستطع القيام بدورها لسد الاحتياجات الانسانية المتغيرة و الاكتشاف المبكر للامراض الاجتماعية و مظاهر التفكك “(30).

 

تعريفات الخدمة الاجتماعية هدسون / هي خدمة فنية تعمل من جانب على مساعدة الافراد او جماعة الاسر التي تعاني من مشكلات للتمكن من الوصول الى مرحلة سوية .

 

 

جونسون /مهنة تؤدي للناس بغرض مساعدتهم كافراد او كجماعات و لتنشا بينهم علاقات مرضية و ليصلوا الى مستويات حياة تتمشي مع رغباتهم و مع قدراتهم و تتفق معاهداف المجتمع .

 

 

ستروب / هي علم و فن و مهارة ” فن توصيل الموارد المختلفة الى الفرد و الى المجتمع لاشباع حاجاتهم .

 

 

هربرت /هى توفير الخدمات المخصصة لمساعدة الافراد اما بمفردهم او في جماعات للتغلب على العوائق الاجتماعية و النفسية في حاضرهم او في مستقبلهم .

 

 

الامم المتحدة / نشاط منظم يستهدف تحقيق التكيف المتبادل بين الافراد و بيئاتهم الاجتماعية .

 

 

عبدالمنعم شوقى /نظام اجتماعى مرن يشترك في طرقة الاساسية مع بعض النظم الاجتماعية الاخرى و يقوم بالعمل فيه مهنيون مختصون و يهدف الى مقابلة احتياجات الافرادوالجماعات و الى النمو و التكيف في المجتمع .

 

 

التعريف الاجرائي /مهنة متخصصة تقوم على علم و فن و مهارة / يمارسها اخصائيون اجتماعيون / تعملفى اطار ايديولوجية المجتمع / تشكل نظام يشبع الاحتياجات / تسهم في قيامعلاقات اجتماعية بين الناس / تهدف الى احداث تغيير مقصود و مرغوب .

 

 

مما لاشك فيه ان الخدمة الاجتماعية له اهمية بالغة بالنسبة لطلاب الخدمة الاجتماعية حيث يعتبر بمثابة بداية الانطلاق نحو مرحلة جديدة من الدراسة و التعليم و التدريب الاوهي مرحلة الماجستير و التحضير لنيلها ،

 

 

و تعتبر مدة الدراسة التي يقضيها الدارسون لنيل شهادة البكالوريوس من اهم الفترات في حياة الاخصائى الاجتماعى اذ يتلقي خلالها الاسس و المبادئ المهنية الاصيلة التي تترسخ معه خلال مشوار حياتة المهنية ،

 

 

و مهنة الخدمة الاجتماعية هي احدي المهن التي يرتكز عليها اي مجتمع و التي تساعدة على التقدم و الازدهار و التنمية و التواصل ،

 

 

و يدرس الطالب خلال مدة الدراسة عدد من المقررات الدراسية مثل مدخل الى دراسة الخدمة الاجتماعية – و خدمة الفرد – و خدمة الجماعة – و تنظيم المجتمع – و التخطيط الاجتماعى – و اصول البحث الاجتماعى – و الاحصاء الاجتماعية الوصفية – و العمل في المجال الطبي و المجال العمالى و مجال الاسرة و الطفولة و مجال الفئات الخاصة و كلها تسهم بدورها في تكوين اخصائى اجتماعى قادر على مواكبة العصر و المساهمة في حل مشكلات مجتمعة بشكل ايجابي و بواقعية ،

 

 

لذا فان مهنة الخدمة الاجتماعية من المهن التي تلعب دورااساسيا في اي مجتمع من المجتمعات ،

 

 

و من هنا يظهر اهمية بكالوريوس الخدمة الاجتماعية في هذا العصر.

 

الفرق بين مشكلة البحث و المشكلة الاجتماعية اولا مفهوم المشكلة يخلط البعض بين مفهوم مشكلة البحث و مفهوم المشكلة الاجتماعية على الرغم من الاختلاف بينهما 1 مشكلة البحث هي عبارة عن ” موضوع يحيط به الغموض ” او ” ظاهرة تحتاج الى تفسير ” او ” قضية موضع خلاف ” 2-المشكلة الاجتماعية عبارة عن ” موقف يحتاج معالجة اصلاحية و ينجم عن ظروف المجتمع او البيئة الاجتماعية و يستلزم تجميع الوسائل و الجهود الاجتماعية لمواجهتة و تحسينة ” يتضح من التعريفات ان المشكلات الاجتماعية ترتبط بالجوانب التي يصطلح على تسميتها بالجوانب المرضية بينما مشكلات البحث فتنصب على الجوانب المرضية و الجوانب السوية و على هذا فانه من الخطا الخلط بين المفهومين لان اصطلاح مشكلة البحث اوسع حدودا و مدلولا و اكثر شمولا و امتدادا من اصطلاح المشكلة الاجتماعية.

 

خطوات البحث العلمي 1 اختيار الموضوع يبدا اختيار الموضوع بوجود مشكلة معينة او طرح سؤال ما .

 

 

و يضع البحث العلمي اسلوب الحل لهذه المشكلة او لهذا السؤال ضمن خطوات منظمة يجب اتباعها.

 

2 الدراسة المبدئية للموضوع و تاتى بعد اختيار الموضوع تحديد المشكلة او السؤال حيث يقوم الباحث بعمل دراسة مبدئية حول الموضوع و التي قد تساعدة في: 1.

 

وضع و تحديد ابعاد المشكلة .

 

 

2.

 

اكتساب بعض الافكار و المعلومات الاساسية حول هذه المشكلة.

 

3.

 

النظرية الافتراضية النظرية الافتراضية ما هي الا صورة تخيلية لحل مشكلة حقيقية.

 

و قد تكون هذه النظرية الافتراضية ما هي الا جملة تخيلية تعبر عن العلاقة بين متغيرين او اكثر.

 

و بتجميع البيانات يمكن اختبار ما اذا كانت هذه النظرية الافتراضية صحيحة ام لا .

 

 

4 اساليب البحث اساليب البحث هي • التجارب المعملية .

 

 

• التجارب الميدانية .

 

 

• دراسة حالة .

 

 

• المسح .

 

 

مراحل البحث العلمي اولا مرحلة اعداد الخطة 1 الشعور بالمشكلة مصادر اختيار المشكلة،

 

عنوان الدراسة،

 

2 تحديد المشكلة و تحديد اهميتها و اهدافها اطار المشكلة،

 

الاهمية التطبيقية و النظرية)،

 

تحديد الاهداف 3 استطلاع الاطار النظرى و الدراسات السابقة النظريات ،

 

 

الكتابات،

 

الدراسات السابقة 4 صياغة الفروض او التساؤلات المفاهيم،

 

التساؤلات،

 

الفرضيات.

 

5 تحديد الاجراءات المنهجية المنهج،

 

المجتمع،

 

الحدود،

 

المتغيرات،

 

الادوات،

 

اساليب الاحصاء ثانيا: مرحلة الدراسة الميدانية 6 جمع البيانات كيفية جمع البيانات و فق الاداة،

 

اجراءات الصدق و الثبات 7 عرض و تحليل البيانات البيانات الكمية،

 

الكيفية،

 

الاحصاء الوصفي،

 

الاستدلالي،

 

8 تفسير البيانات ربط نتائج الدراسة بالاطار النظرى و الدراسات السابقة 9 الوصول للتوصيات الحلول المستنبطة من النتائج،

 

و الموضوعات المقترح دراستها لاحقا.

 

ثالثا: المرحلة النهائية 10 كتابة تقرير البحث و تقديمه.

 

و فق قواعد التحرير،

 

و قواعد التوثيق،

 

و المتعارف عليها اكاديميا الفروض العلمية و انواع الدراسات الاجتماعية 1 الدراسات الصياغية او الكشفية الاستطلاعية يمكن تحديد اهداف الدراسات الكشفية فيما يلى 1 صياغة مشكلة البحث صياغة دقيقة تمهيدا لبحثها بحثا متعمقا.

 

2 التعرف على اهم الفروض التي يمكن اخضاعها للبحث العلمي الدقيق.

 

و من و ظائف الدراسات الكشفية 1 زيادة الفة الباحث بالظاهرة.

 

2 توضيح المفاهيم.

 

3 ترتيب الموضوعات حسب اهميتها للدراسات المقبلة.

 

4 امداد الباحثين باهم الموضوعات الجديرة بالدراسة و البحث.

 

مستلزمات الدراسة الكشفية 1 الاطلاع على البحوث السابقة في الميدان الاجتماعى و في الميادين التي لها صلة بالمشكلة

 

2 استشارة ذوى الخبرة و المهتمين بموضوع البحث .

 

 

3 تحليل بعض الحالات المثيرة للاستبصار و من امثلتها 1 الحالات المحدودة المعالم للظاهرة المدروسة.

 

2 انطباعات الغرباء في المجتمع الجديد.

 

3 انطباعات الافراد الهامشيين .

 

 

4 الافراد الذين يشتغلون مراكز اجتماعية متفاوتة.

 

5 الحالات المرضية.

 

6 الجماعات في فترات الانتقال.

 

2 الدراسات الوصفية تستهدف الدراسات الوصفية تقرير خصائص ظاهرة معينة او موقف تغلب عليه صفة التحديد و تعتمد على جمع الحقائق و تحليلها و تفسيرها لاستخلاص دلالاتها و تصل عن طريق ذلك الى اصدار تعميمات بشان الموقف ان الظاهرة التي يقوم الباحث بدراستها ،

 

 

يطلق البعض على الدراسات الوصفية اسم ” دراسات المكانةاو المراكز ” و يطلق عليها فريق اخر ” اسم الدراسات القاعدية او المعيارية.

 

انواع المناهج المستخدمة في االدراسات الوصفية: المسح الاجتماعى ،

 

 

دراسة الحالة،

 

لمنهج التاريخي.

 

الفرق بين الدراسات الكشفية و الوصفية: 1 تختلف الدراسات الكشفية تحديد معالم مشكلة البحث حينما تكون المشكلة غير محددة ،

 

،

 

اما الدراسات الوصفية فانها تستهدف جمع حقائق و بيانات عن ظاهرة تغلب عليها صفة التحديد.

 

2 تستلزم الدراسات الكشفية مرونة في التصميم اكثر مما تستلزمة الدراسات الوصفية.

 

3 الدراسات لتى تختبر الفروض السببية – التجريبية تتميز هذه الدراسات بانها اكثر ضبطا و دقة و احكاما من الدراسات الكشفية و الوصفية.

 

انواع المناهج المستخدمة في االدراسات التي تختبر الفروض السببية – التجريبية تستخدم المنهج التجريبى ،

 

 

و يمكن ان يستخدم المنهج التاريخى ،

 

 

و منهج دراسة الحالة.

    مبادىء الخدمة الاجتماعية البيئية

    بحث عن عملاء المجال العمالى

    بحث عن دور الخدمة الاجتماعية في مجال الجمعيات الاهلية

    بحث عن الخدمات الاجتماعية

    بحث عن الخدمة الاجتماعية

    بحث عن النظرية الاجتماعية

    بحث عن المتابعة الاجتماعية

    بحث عن الخدمه الاجتماعيه

    بحث حول الخدمات الاجتماعية

    مقالات عن الاوضاع الاجتماعية

846 views

بحث عن الخدمه الاجتماعيه