1:50 صباحًا السبت 15 ديسمبر، 2018

بحث عن التلوث الاشعاعي كامل



بحث عن التلوث الاشعاعى كامل

صوره بحث عن التلوث الاشعاعي كامل

في هذه الفقره سوف نتحدث عن موضوع غايه في الاهميه و لكنني اعلم جيدا انه ليس لدي الكثيرين معلومات كافيه عنه,ولكن لدينا جميعا رعب منه ,

الا و هو:-
**التلوث الاشعاعى:-
الاشعاع ببساطه هو عباره عن موجات تخترق الجسم على مستويات محتلفه فتؤثر في خلاياه على اختلاف انواعها,ويتدرج مستوي التاثير باختلاف الموجات و اختلاف الجرعه الاشعاعيه من حيث التركيز و فتره التعرض.
وطبعا من البديهي انه كلما زاد التركيز و زادت فتره التعرض زاد الاثر الحادث,ولنقل الضرر الحادث)وتتراوح شده هذا الضرر من الوفاه السريعه الى تلف الخلايا بمختلف اشكاله و اثاره من عقم و سرطانات و تشوهات و ———————————–.
وعندما احدثكم عن الاشعاع و اثره فلابد ان احدثكم عن انواع من الموجات الاشعاعيه و اثر كل منها:-
موجات الفا: و هذه الموجات غير قادره على اختراق الجسم البشرى,وبالتالي فاثرها الضار شبه معدوم.
*موجات بيتا: و هذه تخترق الطبقات السطحيه للجسم,ولا يتعدي مداها عمق 2 سم ,

واثرها الضار قليل.
*موجات جاما: و هذه يرجع اليها الاثر الضار للاشعاع في الاساس,حيث تتخلل الى اعماق الجسم فتؤثر على كافه اجهزته كالنخاع العظمي و الاعضاء التناسليه و الجهاز العصبي و الاحشاءو———————-.
وللحق ,

وككل شىء خلقه الله,فالاشعاع سلاح ذو حدين,فهو ليس دائما قاتل مدمر ,

فله استخداماته السلميه ايضا,كاستخداماته الطبيه في الفحص و العلاج و اشهرها استخدامه في علاج الاورام ,

والتعقيم(تعقيم الاشياء)كغرف الجراحه و بعض الادوات الجراحيه و بعض الاغذيه و الادويه و غيرها من الاستعمالات في مختلف المجالات.
ولكنني هنا,لم ات للحديث عن فوائد الاشعاع,فهناك مواضع كثيره يمكن الحديث فيها عن فوائد و استخدامات الاشعاع باستفاضه ,

اما اضرار الاشعاع على الجسم البشرى,او ما نعرفه نحن بالتسمم الاشعاعى)فغالبا لن تجد من يحدثك فيها غير طبيب.
ومن اجل الجانب الضار من الاشعاع الذي هو الاصل الذي تم تطويعه بشريا للنفع(كاستخدام السم في العلاج)من اجل هذا الجانب الضار,نشا المفهوم المسمي بالتلوث الاشعاعى.
**مصادر التلوث الاشعاعى:-
1 تعرض اطباء الاشعه و مساعديهم للاشعه التشخيصيه مثل الاشعه السينيه بالمستشفيات,وهذا طبعا ليس داعيا لان يتخوف المرضي من اجراء الاشعه التشخيصية,لانه ببساطة,انت كمريض ,

تتعرض للاشعه لفتره بسيطه لا تتعدي دقائق معدوده ,

وكظرف طارىء,لكن طبيب الاشعه متعرض لها طوال اليوم و بصوره يومية.
2-استنشاق غبار المواد المشعه و ابتلاعه بواسطه العاملين في مجالات المواد المشعة.
3 التعرض للانفجارت الذرية.
4 استخدام المواد المشعه كاسلحه في الحروب.
والمشكله في المصدرين الاخيرين ,

ان اثرهما يمتد لمساحات و اسعه و يبقي لفتره طويله ,

ناهيك عن ان اثرهما قاتل,سواء على المدي القريب او البعيد.
ويختلف الناس في تاثرهم بالاشعاع من انسان لاخر,كما ان خلايا الجسم البشري نفسها تختلف في درجه تاثرها بالاشعاع ,

ويمكن ترتيب انسجه الجسم من حيث تاثرها بالاشعاع من الاكثر تاثرا الى الاقل على النحو التالى:-
1 خلايا الاخصاب(الخلايا التناسلية).
2 نخاع العظام و الانسجه المصنعه لكرات الدم .

صوره بحث عن التلوث الاشعاعي كامل
3 الغدد الصماء.
4 الاوعيه الدموية.
5 الجلد.
6 الامعاء.
7 النسيج الضام.
8 العضلات.
9 العظام.
10 الاعصاب.
11 الدهون.
وككل انواع التسمم ,

يمكننا تقسيم التسمم الاشعاعي الى -
**تسمم حاد:-
وهذا النوع من التسمم يحدث عاده عند الانفجارات الذريه المفاجئه او حدوث تسرب اشعاعي من المفاعلات الذريه ,

وتحدث فيه الاعراض التالية:-
1 غثيان و قىء.
2 احمرار الجلد و ظهور حروق به تشبه حروق الدرجه الثانيه و تظهر به فقاعات مصلية.
3 نقص الوزن و قله الشهيه للطعام و قله التركيز.
4 تثبيط و ظائف النخاع العظمي المنتج لكرات الدم الحمراء و الصفائح الدمويه مما يؤدي الى فقدان الشهيه و التهاب الاغشيه المخاطيه و ظهور بقع نزفيه تحت الجلد و قرح بالانف و الفم و سقوط الشعر ,

وقىء و اسهال دمويين,وقد يحدث نزيف داخلي شديد يهدد حياه المريض.
5 تظهر الفحوص المعمليه هبوطا حادا في عدد كرات الدم الحمراء و البيضاء و الصفائح الدمويه و نقص في عدد الحيوانات المنويه في الرجال.
**تسمم مزمن:-
وهذا النوع يحدث عند التعرض للاشعاع بجرعات قليله لفترات طويله كما يحدث لاطباء الاشعه و المتعاملين مع العناصر المشعه و القاطنين في مناطق ملوثه اشعاعيا ,

وعاده تظهر الاعراض بعد فتره طويله من التعرض و تتاثر بها مختلف اجهزه الجسم تبعا لطبيعه الانسجه و الجرعه و تكون الاعراض كالتالى:-
1 فقر دم شديد و نقص في عدد كرات الدم البيضاء فتقل مناعه الجسم للامراض .


2 نقص في عدد الصفائح الدمويه مما يجعل المريض عرضه للنزف.
3 تزيد نسبه الاصابه بسرطان الدم.


4 تحدث التهابات رئويه متكرره تؤدي الى تليف الرئتين ثم سرطان الرئة.
5 يحدث ضمور بالجلد و يتغير لونه و تحدث به قروح و تشققات و تدمر بصمات الاصابع و تظهر في الجلد الاورام بانواعها.
6 يحدث نقص في ترسيب الكالسيوم بالعظام فتحدث هشاشه العظام
وتعرضها للكسور و قد تحدث الاصابه بسرطان العظام(السركوما).
7 يحدث العقم لدي الرجال و النساء و اجهاض الحوامل و تشوهات الاجنه .


8 تصاب عدسه العين بما يعرف بالمياه البيضاء(الكتاراكت).
9 تتاثر الجينات و يتاثر بهذا الرجال و النساء في سن الخصوبه مما يؤدي الى و لاده اطفال مشوهة.
**الوقايه من اضرار الاشعاع:-
1 توفير الملابس و الاحذيه الواقيه من الاشعاع للعاملين المتعاملين مع الاشعاع و الزامهم بارتدائها في اماكن العمل.
2 عمل فحوص دوريه للعاملين في تلك المجالات و قياس معدلات الاشعاع لديهم و التاكد من عدم تجاوزها للحدود المسموح بها من قبل منظمه الصحه العالميه ,

وعمل ملف طبي لكل عامل يشمل كافه المعومات الطبيه و نتائج الفحوص المتعلقه به.
3 يحظر على العاملين في تلك المجالات الخروج بملابس العمل حتى لا تنتقل معها المواد المشعه الى خارج مواقع العمل.
4 لا يصرح بالعمل في مجالات متعلقه بالاشعاع لمن هم اقل من 18 عام,او يعانون من فقر الدم او و جود شقوق او جروح بالجلد او لديهم عاده قضم الاظافر, او سبق لهم العمل فثبت تاثرهم بالاشعاع ,

او يقل عدد الكرات الدمويه البيضاء لديهم عن 4000/ملليمتر مكعب دم, او يعانون من مياه بيضاء .


5 حظر الاكل و الشرب و التدخين في مواقع العمل المتعامله مع الاشعاع.
6 حظر امتصاص السوائل المشعه بماصات الفم و يستعاض عنها بالمحاقن و المخابير و غيرها من ادوات القياس المناسبة.
7 ان ثبت تلوث منطقه ما اشعاعيا لاي سبب,فلابد من اخلائها فورا من سكانها,مع اجراء الفحوص الطبيه و القياسات الاشعاعيه اللازمه لهم و اتخاذ ما يلزم من اجراءات طبيه .


* العلاج:-
1 تعالج الاعراض تبعا لظهورها.
2 تستخدم حقن البال لطرد المعدن المشع من الجسم في حاله التسمم به.
3 ينقل العامل الى موقع عمل اخر بعيد كل البعد عن مصادر الاشعاع و يحظر عودته الى التعامل مع المواد المشعه مره اخرى.

وسنري كيف يؤثر الاشعاع في بلداننا ليبيا و العراق هنا حاولت ان الخص بعض النقاط على ضوء مقاله من كاتب عراقى .


لم تحظ مشكله اثار استخدام الاسلحه المعامله باليورانيوم المنضب و كذلك الاسلحه الكيماوية،

بالاهتمام الكافي من قبل المؤسسات الدوليه و المنظمات غير الحكوميه و حتى الحكومات،

و الاهتمام بها مجرد جهود متناثرة،

سواء من قبل الباحثين او المؤسسات و مراكز البحث و ذلك للاسباب الاتية:
1 عدم و جود احصاءات دقيقه حول المساحات الملوثه و تحديدها
2 عدم رغبه امريكا في تقديم كشوف عن المناطق و المواقع التي استخدمت فيها هذه الاسلحة
3 لا توجد متابعه حقيقيه من قبل المؤسسات لهذا الموضوع تحت مسبب الخجل من الاصدقاء الامريكان
4 عدم سماح الولايات المتحده الامريكيه لايه جهه بالكشف عن مستويات التلوث الاشعاعي في البلدان التي تغزوها .


وقد اعلن د.

اساف دوراكوفيتش امام علماء نوويين في باريس ان عشرات الالاف من الجنود الامريكيين و البريطانيين المرضي يموتون الان،

بسبب الاشعاع الذي تعرضوا له خلال حرب الخليج عام 1991،

و ان 62% من الذين تم فحصهم من هؤلاء قد عثر في اوصالهم و عظامهم و بولهم على اشكال تفاعلات كيماويه سببها اليورانيوم،

و هو ما اكدته مختبرات سويسرا و فنلندا 7 و بينت رابطه المحاربين القدامي لحرب الخليج ان هناك ما لا يقل عن 300 الاف جندي من جنود الحرب مصابين بامراض،

و قد تقدم نحو 209 الاف جندي من هؤلاء بطلب تعويضات عن العجز الذي اصابهم جراء اصابات و امراض لحقت بهم اثناء غزوهم الاول للعراق عام 1991 .


وقد اجري خبراء هيئه الطاقه الذريه العراقيه قبل حلها و المتخصصون منهم في مجال السلامه النوويه فحوصات على سكان المناطق المجاوره للموقع،

و وجد على مستوي الدقه ان الاشعاع الذي تم قياسه في ملابس و افرشه مواطني هذه المناطق يعد خطيرا جدا و هو ما بين 500 و 600 مره اكثر من الجرعه الاعتياديه و حذر خبراء البيئه العراقيه من ان الاصابه ستتسبب في اصابه سكان المنطقه بسرطان الدم اللوكيميا)،

و الاسهال الشديد و الطفح الجلدى،

و النزف،

و التقيؤ الحاد،

بينما اكد الاطباء في المراكز و المؤسسات الصحيه القريبه من المنطقه ان الوفيات من جراء الاشعاع هي بمعدل 10 اشخاص شهريا يشير بوب نيكولز الى ان حجم الاشعاع الذي اطلق على العراق عام 2003 يعادل 250 الف قنبله نوويه بحجم قنبله ناجازاكى.
ظواهر و اعراض غريبه تظهر على المواطنين بعد الحروب و يعجز الاطباء في تشخيصها و التعامل معها ،



و منها:
1 ارتفاع نسبه الاصابات بالامراض السرطانيه و بشكل لافت للنظر و بخاصه سرطانات الثدى،

و سرطانات القولون،

و سرطانات الرحم و سرطانات الرئتين،

و حتى الدماغ .


2 ازدياد الولادات المشوهه و بارقام مخيفه مثل الاطفال المنغوليين .


3 تقدر مصادر ان انتشار سرطان الدم في العراق قد تزايد منذ عام 1991 بنسبه 600 و تبدو المعلومات التي توصل اليها بعض الباحثين العراقيين في منطقه البصره على الرغم من ضعف الامكانات على قدر كبير من الاهميه و هي كالاتي 15):
1 ارتفعت نسبه الاصابه بالسرطان من 11 اصابه لكل 100 الف شخص عام 1988 الى 123 شخصا عام 2002.
2 ارتفاع حاله الوفيات الناجمه عن السرطان من 34 عام 1988 الى 644 و فاه عام 2002.
3 ارتفعت نسبه التشوهات الولاديه من 3 لكل 1000 و لاده الى 22 حاله عام 2002.
4 ارتفاع عدد الاطفال المصابين بسرطان الدم من 80 حاله عام 1990 الى 380 حاله عام 1997
5 ارتفعت حالات الاصابه بسرطان الرحم و المبيض من حاله و احده عام 1990 الى 10 و 16 حاله على التوالي في عام 1997 و لا تقتصر هذه الظاهره على العراق فقط بل شملت الدول المجاوره .


4 ظهور حالات غريبه للاطفال الذين ادخلوا الى المستشفي بسبب تساقط الشعر و نزيف متكرر من الانف و انتفاخ في البطن بسبب امراض غير معروفه في الكبد و الكلى،
3 اثار التلوث الاشعاعي الاقتصاديه و الاجتماعية:
ان تنظيف الدول المتضرره بالاشعاع يحتاج الى جهد عالمي كبير و منظم و لاموال و تخصيصات اعتقد انها تتجاوز مليارات عده ان تكلفه الحفاظ على القدرات البشريه ستكون هي التحديد الاهم مستقبلا،

و هي تكلفه اذا ما تم احتسابها بموضوعية،

فانها ربما تقترب من تكلفه اعاده الاعمار او تتجاوزه الى اضعاف لان اثار التلوث البيئي بالاشعاع تمتد الى الاف السنين فمن المؤكد علميا ان اثار اليورانيوم المنضب ستطال الشفره الوراثه للاجيال ،



و سنكون مستقبلا امام مواطنين معاقين او مشوهين خلقيا،

و هو ما يضع تكلفه على الدوله لرعايتهم،

لذلك ستزداد نسبه الاعاله في المجتمع،

مما يعني تزايد عدد السكان ضمن سن العمل،

،

و سجلت حالات من الاسقاط و الاعتلال العصبي و التشوهات الجنينيه اكثر بكثير مما كان معتادا 17 و ما ت زهاء 50 الف طفل بامراض السرطان و عجز الكليه و امراض اخري غير معروفه بعد 8 اشهرمن الولاده .


4 و قد اشار د جون دانكر ابرز الباحثين في برنامج الامم المتحده لمكافحه التلوث الى ان متوسط الاعمار في الدول المنكوبه سيكون الاكثر تاثرا بفعل التلوث من الناحيه الديموجرافيه 19 ان تنظيف المنطقه من اليورانيوم المنضب سيكون مكلفا و صعبا،

لانه يتطلب تغليف العربات و بقايا الاسلحه و اخذها الى اماكن محدده لتخليصها من التلوث،

بالاضافه الى ازاله الطبقه السطحيه من التربه و بعمق قدم،

و توضع التربه في حاويات ليتم التخلص منها،

بالاضافه الى البحث عن القنابل غير المنفلقه ان و جود مخلفات اليورانيوم المنضب في التربه سيترتب عليه حرمان العراق من استثمارها اقتصاديا،

و بخاصه للزراعة،

علما بانه لم يتم التوقف عن زراعه اكثر المواقع تلوثا بالاشعاع ،



بسبب جهل المزارعين و عدم و جود جهات معنيه بالامر،

علما بان الباحثين العراقيين سجلوا مستويات اشعاع مرتفعه في المحاصيل الزراعيه كما ترجح معظم الدراسات ان تكون مصادر المياه الجوفيه في العراق قد تلوثت بسبب امتداد فتره تعرضها للاشعاع 1991 2006)،

مما سيمنع العراق من الاستفاده منها و من المتوقع ان يتسبب تزايد مستويات التشوه الخلقي و الاعاقه التي يتركها الاشعاع في رفع معدل الاعاله في المجتمع العراقي مستقبلا الى اكثر من 1: 4،

مما يعني ان 25 من السكان معاقون و خارج دوره العمل و في ظل مستويات فقر و بطاله عاليه و بنسبة50 و 60و70 على التوالي و لاقل التقديرات.
الاثار الاجتماعية:
1 حدوث تشوه في هيكل التركيب السكاني مستقبلا في ضوء المعطيات الحالية،

اذ ان 70 من الاصابات تطول الاطفال.
2 انخفاض متوسط العمر في الدول المنكوبه العمر المتوقع للحياة الى ما دون 50 سنة،

مما يؤدي الى تراجع كبير في مستويات التنميه البشرية.
3 حدوث تشوه في توزيع السكان حسب المناطق.
4 من الممكن ان يدفع تزايد النشاط الاشعاعي مستقبلا الى حدوث حراك سكاني باتجاه هجره سكان المدن الملوثه الى خارجها.
5 ان الوقع الاكبر في الاشعاع سينعكس على تدمير الشفره الوراثيه للمواطنين و التي ستنقل لاجيال مسقبليه .


6 مثلما هو محسوس،

فان تزايد و تيره و جود معاقين او مشوهين خلقيا في الاسر من شانه ان يضفي ملامح اجتماعيه قاتمه على هذه الاسر .



تجاوزها لاتفاقيه لاهاي الاولي عام 1899والثانيه عام 1907،

و اتفاقيتي جنيف الاولي و الثانيه عامي 1925 و 1949،

و كذلك بروتوكولاتها الاضافيه عام 1997 بالاضافه الى مبادئ القانون الدولي الانساني و ميثاق الامم المتحده و ابرزها الماده 54 من معاهده جنيف يحظر مهاجمه او تدمير او نقل او اتلاف الاشياء التي لاغني عنها للسكان المدنيين هذا التوصيف ينطبق بمجمله على افعال الولايات المتحده و الغرب في الدول العربيه و الاسلاميه ،



فان المطلوب من العالم تخفيف او الحد من المجزره التي ترتكب بيئيا في بلداننا من خلال الاتى:
1 تقديم الولايات المتحده لكشف تفصيلي للمناطق التي استخدمت فيها هذه الاسلحه المحظورة.
2 رفع المقذوفات غير المنفلقه و بخاصه في المناطق الصحراوية
3 تنظيف المناطق الملوثة.
4 تقديم الرعايه الطبيه لكل الذين تعرضوا للاشعاع.
5 دفع تعويضات عن المتوفين بامراض السرطان المتاتي من الاشعاع.
6 تحديد مناطق طمر النفايات على ان تكون موسومه و معلومه للسكان.
7 المساهمه في اقامه مراكز لمراقبه النشاط الاشعاعي في الدول المنكوبة

  • بحث عن التلوث الاشعاعي كامل
  • بحث حول تلوث الهواء بالفرنسية
  • مقدمة عن التلوث الاشعاعي
466 views

بحث عن التلوث الاشعاعي كامل