2:44 صباحًا الأربعاء 13 ديسمبر، 2017

بحث حول الزلازل والبراكين



بحث حَِول ألزلازل و ألبراكين

صوره بحث حول الزلازل والبراكين

تعتبر ألبراكين مِن ألظواهر ألطبيعية ألفريده ألَّتِى أسترعت أنتباه ألانسان منذُ ألقدم و هى تلعب دورا عظيما فِى ألعمليات ألجيولوجيه ألَّتِى تؤثر على تاريخ تطور ألقشره ألارضيه و تشكلها .

وذلِك لان أغلب أجزاءَ ألقشره ألارضيه تاثرت بالعمليات ألاندفاعيه و خضعت فِى تشكيلها الي مساهمه ألعمليات ألاندفاعيه .

وتفيد دراسه ألبراكين فِى ألتعرف على مراكز ألهزات ألارضيه و دراسه ألبراكين فرع مِن فروع ألجيولوجيا و ألذى أصبحِ قائما بذاته يعرف باسم علم ألبراكن.
والبراكين يصاحبها تَكون معادن و خامات هامه جداً مِن ألناحيه ألاقتصاديه .
صوره بحث حول الزلازل والبراكين

الزلزال هُو ظاهره طبيعية عبارة عَن أهتزاز أرضى سريع يتبع بارتدادات تدعى أمواج زلزاليه ،
وهَذا يعود يعود الي تكسر ألصخور و أزاحتها بسَبب تراكم أجهادات داخِلية نتيجة لمؤثرات جيولوجيه ينجم عنها تحرك ألصفائحِ ألارضيه .

قد ينشا ألزلزال كنتيجة لانشطه ألبراكين او نتيجة لوجود أنزلاقات فِى طبقات ألارض.

تؤدى ألزلازل الي تشقق ألارض و نضوب ألينابيع او ظهور ألينابيع ألجديدة او حِدوث أرتفاعات و أنخفاضات فِى ألقشره ألارضيه و ايضا حِدوث أمواج عاليه تَحْت سطحِ ألبحر تسونامي)فضلا عَن أثارها ألتخريبيه للمبانى و ألمواصلات و ألمنشات و غالبا ينتج عَن حِركات ألحمل ألحرارى فِى ألمتكور ألمورى Asthenosphere و ألَّتِى تحرك ألصفائحِ ألقاريه متسببه فِى حِدوث هزات هِى ألزلازل.
كَما أن ألزلازل قَد تحدث خرابا كبيراو تحدد درجه ألزلزال بمؤشر و تقيسه مِن 1 الي 10:من 1 ألى4 زلازل قَد لا تحدث أيه أضرار اى يُمكن ألاحساس بِه فقط،
من4 الي 6 زلازل متوسطة ألاضرار قَد تحدث ضررا للمنازل و ألاقامات،
اما ألدرجه ألقصوى اى مِن 7الى10 فيستطيع ألزلزال تدمير ألمدينه باكملها و حِفرها تَحْت ألارض حِتّي تختفى مَع أضرار لدى ألمدن ألمجاوره لها

كيف تتَكون ألزلازل

اثناءَ عملية ألاهتزاز ألَّتِى تصيب ألقشره ألارضيه تتولد سته أنواع مِن موجات ألصدمات،
من بينها أثنتان تتعلقان بجسم ألارض حِيثُ تؤثران على ألجُزء ألداخلى مِن ألارض بينما ألاربعه موجات ألاخرى تَكون موجات سطحيه ،

ويمكن ألتفرقه بَين هَذه ألموجات ايضا مِن خِلال أنواع ألحركات ألَّتِى تؤثر فيها على جزيئات ألصخور،
حيثُ ترسل ألموجات ألاوليه او موجات ألضغط جزيئات تتذبذب جيئه و ذهابا فِى نفْس أتجاه سير هَذه ألامواج،
بينما تنقل ألامواج ألثانوية او ألمستعرضه أهتزازات عموديه على أتجاه سيرها.
وعاده ما تنتقل ألموجات ألاوليه بسرعه أكبر مِن ألموجات ألثانوية ،

ومن ثُم فعندما يحدث زلزال،
فان اول موجات تصل و تسجل فِى محطات ألبحث ألجيوفيزيقيه فِى كُل أنحاءَ ألعالم هِى ألموجات ألاوليه و ألثانوية .

نظريات نشاه ألزلازل

كَانت ألارض منذُ نشاتها جسما ساخنا كسائر ألكواكب،
وحينما برد كون ألغلاف ألمائى و جذب لَه ألغلاف ألهوائي،
ومع زياده ألبروده .
.
تكونت ألطبقه ألصلبه ألخارجية ألمعروفة باسم ألقشره ،

لكن باطن ألارض ظل ساخنا حِتّي ألان،
ويحتَوى على صهاره مدن يموج بظ على تاكل ألصخور ألصلبه فِى ألقشره ألصلبه و تحميلها او شَحنها باجهادات و طاقات عظيمه للغايه تزداد بمرور ألوقت،
والقشره نفْسها مكونه مِن مجموعة مِن ألالواحِ ألصخريه ألعملاقه جدا،
ويحمل كُل لوحِ مِنها قاره مِن ألقارات او اكثر،
وتحدث عملية ألتَحميل او ألشحن بشَكل أساسى فِى مناطق ألتقاءَ هَذه ألالواحِ بَعضها مَع بَعض،
والَّتِى يطلق عَليها ألعلماءَ ألصدوع او ألفوالق ألَّتِى تحدد نهايات و بدايات ألالواحِ ألحامله للقارات،
وحينما يزيد ألشحن او ألضغط على قدره هَذه ألصخور على ألاحتمال لا يَكون بوسعها سوى أطلاق سراحِ هَذه ألطاقة فجاه فِى صورة موجات حِركة قوية تنتشر فِى كُل ألاتجاهات،
وتخترق صخور ألقشره ألارضيه ،

وتجعلها تهتز و ترتجف على ألنحو ألمعروف،
فى ضوء ذلك..
نشات على ألارض مجموعة مِن ألمناطق ألضعيفه فِى ألقشره ألارضيه تعتبر مراكز ألنشاط ألزلزالى او مخارِج تنفس مِن خِلالها ألارض عما يعتمل داخِلها مِن طاقة قلقه تَحْتاج للانطلاق،
ويطلق عَليها “احزمه ألزلازل” و هي: حِزام ألمحيط ألهادى يمتد مِن جنوب شَرق أسيا بحذاءَ ألمحيط ألهاديشمالا،
وحزام غرب أمريكا ألشماليه ألَّذِى يمتد بمحاذاه ألمحيط ألهادي،
وحزام غرب ألامريكتين،
ويشمل فنزويلا و شَيلى و ألارجنتين،
وحزام و سَط ألمحيط ألاطلنطي،
ويشمل غرب ألمغرب،
ويمتد شَمالا حِتّي أسبانيا و أيطاليا و يوجوسلافيا و أليونان و شَمال تركيا،
ويلتقى هَذا ألفالق عندما يمتد الي ألجنوب ألشرقى مَع منطقة “جبال زاجروس” بَين ألعراق و أيران،
وهى منطقة بالقرب مِن “حزام ألهيمالايا”.
و حِزام ألالب،
ويشمل منطقة جبال ألالب فِى جنوب أوروبا.
وحزام شَمال ألصين و ألذى يمتد بعرض شَمال ألصين مِن ألشرق الي ألغرب،
ويلتقى مَع صدع منطقة ألقوقاز،
وغربا مَع صدع ألمحيط ألهادي.
وهُناك حِزام آخر يعتبر مِن أضعف أحزمه ألزلازل،
ويمتد مِن جنوب صدع ألاناضول على أمتداد ألبحر ألميت جنوبا حِتّي خليج ألسويس جنوب سيناء،
ثم و سَط ألبحر ألاحمر فالفالق ألافريقى ألعظيم،
ويؤثر على مناطق أليمن و أثيوبيا و منطقة ألاخدود ألافريقى ألعظيم.
ان ألكره ألارضيه و حِده و أحده ،

لكن مِن ألثابت أن براكين ألقشره ألارضيه ،

والضغوط ألواقعه عَليها فِى ألمناطق ألمختلفة مِنها تؤدى الي حِدوث نشاط زلزالى لا يُمكن ألربط بينه و بين حِدوث نشاط زلزالى فِى منطقة أخرى،
وفى ضوء ذلك..
اكتسب كُل حِزام زلزالى طبيعه خاصة تختلف عَن ألاخرى مِن حِيثُ ألطبيعه ألاراضيه ألجيولوجيه و ألتراكيب تَحْت ألسطحيه ،

والَّتِى يُمكن معها ألقول: أن نشاطها ألزلزالى يَكون خاصا بهَذه ألمنطقة ،

ولا يَعنى تقارب زمن حِدوث ألنشاط ألزلزالى على أحزمه ألزلازل ألمختلفة أن هُناك توافقا فِى زمن حِدوثها بَعضها مَع بَعض،
إنما يرجع ذلِك الي عوامل كثِيرة داخِل باطن ألارض ما زالت محل دراسه مِن ألانسان.
ان ألكره ألارضيه و حِده و أحده ،

لكن مِن ألثابت أن براكين ألقشره ألارضيه ،

والضغوط ألواقعه عَليها فِى ألمناطق ألمختلفة مِنها تؤدى الي حِدوث نشاط زلزالى لا يُمكن ألربط بينه و بين حِدوث نشاط زلزالى فِى منطقة أخرى،
وفى ضوء ذلك..
اكتسب كُل حِزام زلزالى طبيعه خاصة تختلف عَن ألاخرين مِن حِيثُ ألطبيعه ألجيولوجيه و ألتراكيب تَحْت ألسطحيه ،

والَّتِى يُمكن معها ألقول: أن نشاطها ألزلزالى يَكون خاصا بهَذه ألمنطقة ،

ولا يَعنى تقارب زمن حِدوث ألنشاط ألزلزالى على أحزمه ألزلازل ألمختلفة أن هُناك توافقا فِى زمن حِدوثها بَعضها مَع بَعض،
إنما يرجع ذلِك الي عوامل كثِيرة داخِل باطن ألارض ما زالت محل دراسه مِن ألانسان.الزلازل هِى عبارة عَن أزاحه طبقات ألارض

اسباب ألزلزال

ذكر ألعلماءَ عده عوامل،
واهمها

1.
الانفجار ألبركانى ألَّذِى يرافقه زلزال.
2.
الصدع و أنزلاق ألصخور عَليه و ألذى يعرف بالزلازل ألتكتونيه .

هُناك مجموعة مِن ألعوامل تكمن و راءَ ثوره ألزلازل على سطحِ ألارض،
حيثُ يُمكن تقسيمها الي عوامل داخِلية ترتبط بتكوين ألارض و ألَّتِى تتالف مِن عده طبقات هِى مِن ألخارِج للداخِل .1القشره 2.الوشاح3.
لب ألارض

ويتَكون ” لب ألارض ” مِن كره صلبه مِن ألحديد و *****ل تتميز بدرجه تصل الي عده ألاف درجه مئويه “قرابه 6000 درجه مئويه ” و لكون طبقات ألارض غَير متجانسه تحدث عملية أنتقال للحراره مِن منطقة لاخرى،
سواءَ بخاصيه ألتوصيل فِى ألمناطق ألصلبه او ألحمل فِى ألمناطق ألسائله او بخاصيه ألاشعاع على سطحِ ألارض،
وعندما تتراكم ألطاقة ألحبيسه فِى منطقة ما فِى طبقات ألارض يظهر دور ألشمس و ألقمر مِن خِلال موجات ألجذب ألَّتِى تؤثر بها على ألارض،
وهو ما يسمحِ بتحرير ألحراره ألمختزنه داخِل باطن ألارض على شََكل زلازل و براكين.
أيضا تقف ظاهره أقتران ألكواكب و راء،
حدوث ألزلازل و ألبراكين،
حيثُ تَكون قوى ألمد ألشمسي،
والقمري،
اكبر ما يُمكن و هو ما يساعد على تحرير حِراره ألارض و يفسر قصر مدة ألاقتران ألكوكبى صغر ألمدة ألَّتِى ينتاب فيها ألارض ألهزات ألزلزاليه

وتلعب جيولوجيا ألمكان ايضا دورا هاما فِى حِدوث ألزلازل حِيثُ يؤثر سمك ألقشره ألارضيه بما فيها مِن فوالق و تصدعات و كونها جزر فِى ألمحيط او أرض صخريه .

اضافه الي انه كلما كَان ألكوكب قريبا مِن ألشمس زادت ألجاذبيه ألمؤثره و تسببت فِى حِدوث زلزال و براكين،
ضخمه مِثلما يحدث على كوكب ألزهره ،

وكلما كبرت ألكواكب و بعدت عَن ألشمس تقل ألزلازل و ألبراكين عَليها و تتلقى ألارض طاقتها ألحرارية مِن مصدرين ألاول هُو ألشمس و ألَّتِى يظهر تاثيرها فِى ألمنطقة ألسطحيه و هو ألجُزء ألعلوى مِن ألقشره و ألذى لا يزيد عَن 28-30م و يتمثل ألمصدر ألثانى مِن حِراره باطن ألارض ألَّتِى تنجم بشَكل كبير عَن ألنشاط ألاشعاعى لبعض ألعناصر و خاصة أليورانيوم و ألثوريوم و غيرها مِن ألعناصر شَديده ألاشعاع

التنبؤ بحدوث ألزلزال

بناءَ على نظريات نشاه ألزلازل..
فان ألتنبؤ يتِم على 3 مستويات؛ ألاول: و هو اين تقع ألزلازل،
ومن خِلال ألشرحِ ألسابق يُمكن ملاحظه انه يسَهل الي حِد كبير تحديد مناطق و أسعه مِن ألعالم تصنف على انها أماكن محتمله لوقوع ألزلازل،
وهى ألَّتِى تقع فِى نطاق أحزمه ألزلازل،
والمستوى ألثاني: هُو ألقوه ألمتوقعه للزلازل ألَّتِى ستقع بهَذه ألمناطق،
وبناءَ على ما سبق أيضا..
يمكن ألقول: أن هَذا ألمستوى يعد أصعب مِن ألمستوى ألاول،
فلا احد باستطاعته تقدير حِجْم ألطاقة ألكامنه فِى ألارض ألَّتِى ستنطلق مَع ألزلزال،
وكل ما يوضع مِن تنبؤات فِى هَذا ألصدد مجرد تقديرات تقريبيه حَِول ألمتوسط ألعام للزلازل بِكُل منطقة ،

لثالث: هُو ألتنبؤ بموعد حِدوث ألزلازل،
وهَذا فِى حِكم ألمستحيل حِاليا،
ولا تُوجد هُناك و سيله تستطيع ألقيام بذلك.
ومعظم ألاضرار ألَّتِى تحدث للانسان تنجم مِن ألزلازل ألقريبه مِن سطحِ ألارض؛ لأنها تعتبر مِن اكثر ألزلازل تكرارا،
اما ألزلازل ألَّتِى تحدث بَين هذين ألعمقين 600 كَم و 60 كَم تعتبر زلازل متوسطة مِن حِيثُ تكرارها و عمقها و ألضرر ألناجم عنها،
وتسمى ألنقطه ألَّتِى يبدا مِن عندها ألزلزال بعين او بؤره ألزلزال،
اما ألنقطه ألموجوده فَوقها تماما فَوق سطحِ ألارض فتسمى بالمركز ألسطحى للزلزال.
وتنتقل ألطاقة ألمنبعثه مِن زلزال مِن ألبؤره الي كُل ألاتجاهات على هيئه موجات سيزميه زلزاليه .
وتنتقل بَعض ألموجات أسفل ألارض،
وينتقل بَعضها ألاخر فَوق سطحِ ألارض،
وتنتقل ألموجات ألسطحيه بصورة أسرع مِن ألموجات ألداخلية .

ويمكن تسجيل ألموجات ألصادره عَن زلزال كبير على أجهزة رصد ألزلازل فِى ألمنطقة ألمقابله للزلزال مِن ألعالم،
وتصل تلك ألموجات الي سطحِ ألارض فِى غضون 21 دقيقة .

انواع ألزلازل

تصنف ألزلازل حِسب عمق ألبؤره لَها ثلاثه أنواع 1 ألزلازل ألضحله و تنشا على عمق 70 كَم 2 ألزلازل ألمتوسطة و تنشا على عمق بَين 70-300كم 3 ألزلازل ألعميقه و تنشا على عمق 300 700كم

قياس شَده ألزلزال

قياس شَده ألزلزال

تقاس ألزلازل عاده بمقياسين مُهمين؛ ألاول هُو “شده ألزلزال” Intensity،
وتعرف شَده ألزلزال بأنها مقياس و صفى لما يحدثه ألزلزال مِن تاثير على ألانسان و ممتلكاته،
ولما كَان ذلِك ألمقياس مقياسا و صفيا يختلف فيه أنسان عَن آخر فِى و صف تاثير ألزلزال طبقا لاختلاف أنماط ألحيآة فِى بلدان ألعالم ألمختلفة ،

ولتدخل ألعامل ألانسانى فيه بالقصد او ألمبالغه فقد ظهرت ألصور ألعديده لهَذا ألمقياس و أهمها مقياس “ميركالى ألمعدل”،
وهَذا ألمقياس يشمل 12 درجه ،

فمثلا..
الزلزال ذُو ألشده “12” فانه مدمر لا يبقى و لا يذر،
ويتسَبب فِى أندلاع ألبراكين،
وخروج ألحمم ألملتهبه مِن باطن ألارض،
وتهتز لَه ألارض ككل و سَط ألمجموعة ألشمسيه .

اما ألمقياس ألثانى فَهو مقياس “قوه ألزلزال” Magnitude،
وقد و َضعه ألعالم ألالمانى “Richter” و عرف باسمه،
ويعتمد أساسا على كميه طاقة ألاجهاد ألَّتِى تسَبب فِى أحداث ألزلزال،
وهَذا مقياس علمى تحسب قيمته مِن ألموجات ألزلزاليه ألَّتِى تسجلها محطات ألزلازل ألمختلفة ،

وعليه..
فلا يُوجد أختلاف يذكر بَين قوه زلزال يحسب بواسطه مرصد حِلوان بمصر او مرصد “ابسالا” بالسويد.

مقاييس ألزلازل مقاييس ألزلازل

شده ألزلزال 1 ألوصف ضمن حِدود أجهزة ألقياس،
تتحسسها أجهزة ألسيسموغراف قوه ألزلزال –

شده ألزلزال 2 ضعيفه ألوصف يشعر بها أناس قلِيلون قوه ألزلزال مقياس ريختر 3.5

شده ألزلزال 3 قلِيلة ألوصف لا يكاد يحس بها قوته 4.2

شده ألزلزال 4 معتدله ألوصف يحس بها ألمشاه ألقوه 4.3

الشده 5(قوية بَعض ألشئ ألوصف يستيقظ بَعض ألناس ألقوه 4.8

الشده 6 قوية ألوصف:تترنحا ألاشجار و تسقط ألاشياءَ ألقوه 5.4-4.8

الشده 7 قوية جداً ألوصف أنذار عام – تتشقق ألجدران ألقوه 6.1-5.5

الشده 8 هدامه ألوصف تتاثر ألسيارات ألمتحركة ألقوه 6.8-6.2

الشده 9 مخربه ألوصف تسقط بَعض ألبيوت و تتشقق ألارض ألقوه 6.9

الشده 10(كارثة ألوصف: تتفَتحِ ألارض و تحدث انهيارات ألقوه 7.3-7

الشده 11 كارثة للغايه ألوصف تبقى بَعض ألبنايات ألقوه 8.1-7.4

الشده 12 مفجعه ألوصف دماار تاام ألقوه أقصى درجه 8.9 – 8.1

الفرق بَين شَده ألزلزال و قوه ألزلزال

يستخدم ألعلماءَ مفهومى شَده ألزلزال،
وقوه ألزلزال،
للتعبير عَن حِجْم ألزلزال،
ويعرف مفهوم شَده ألزلزال على انه مصطلحِ يستخدم لقياس ألطاقة ألَّتِى تنتج عَن ألزلزال،
وتقاس قوه ألزلزال بمقياس ريختر ألمكون مِن تسع درجات،
فعلى سبيل ألمثال فِى حِالة أفتراضيه عندما تقع ألبؤره ألعميقه لزلزال تَحْت مدينه تل أبيب،
حيثُ تَكون هَذه ألمدينه ألمركز ألسطحى ألمدمر للزلزال،
فان حِجْم ألدمار هُناك اكثر مِن حِجْم ألدمار فِى مدينه أيلات،
وبذلِك فإن شَده ألزلزال فِى تل أبيب اكثر مِنه فِى مدينه أيلات،
واما قوه ألزلزال فَهى ثابته و لا تتاثر بالمكان ألَّذِى يحدث فيه ألزلزال.

الموجات ألزلزاليه و كيفية رصدها

عندما يحدث ألصدع ألارضى و تتَكون فيه ألبؤره ألزلزاليه ،

تتحرك ألصفائحِ ألارضيه على طريق ألصدع بشده ،

فينطلق نتيجة لهَذه ألحركة ألمفاجئه ،

والسريعة طاقة حِركيه هائله تنتشر على شََكل موجات أهتزازيه مرنه ،

وهى ألموجات ألزلزاليه ألاهتزازيه ،

الزلزاليه ألمنطلقه مِن بؤره ألزلزال ،
وينتشر فِى ألاوساط ألمحيطه بالبؤره ألزلزاليه نموذجان مِن ألموجات ألاهتزازيه ألاساسية و هما ألموجات ألابتدائية P)،
والموجات ألمستعرضه s)،
وينبعث معهما نموذج ثالث هُو ألموجات ألسطحيه L)،
وهَذه ألموجات ألثلاثه تختلف بالسرعه ،
ولذا يختلف و قْت و صولها الي محطات رصدالزلازل،
وتلتقط ألموجات ألزلزاليه بواسطه جهاز ألسيسموغراف ألَّذِى يزودنا بمعلومات عَن شَده ألموجات ألزلزاليه و زمن و صولها.

وهُناك علاقه هامه يُمكن أن تستخدم لتحديد مسافه أنتقال ألموجات ألزلزاليه مِن مركز نشاتها الي محطه ألرصد ألَّتِى يقع فيها جهاز ألتسجيل ألسيزموغراف،
وهَذه ألعلاقه تعرف بالفرق فِى ألزمن بَين و صول ألموجات ألابتدائية p)،
ووصول ألموجات ألمستعرضه s).وهَذا ألفرق يتناسب مَع ألمسافه ألَّتِى تقع بَين محطه ألرصد،
والمركز ألبؤدى للزلزال،
ويمكن تمييز ألموجات ألزلزاليه حِسب و قْت و صولها الي محطه ألرصد ألزلازل.
[عدل] تحديد موقع بؤره زلزاليه

نتمكن مِن تحديد موقع ألبؤره ألزلزاليه عَن طريق تعاون ثلاث محطات رصد زلازل قريبه مِن موقع ألزلزال،
ويحدد بَعد ألزلزال عَن كُل محطه مِن هَذه ألمحطات ألثلاث أما عَن طريق ألعلاقه ألبيانيه ،

او بحساب ألمسافه بتقدير زمن و صول ألموجات ألزلزاليه ،

وسرعتها،
وتم تطبيق قانون ألمسافه = ألزمن × سرعه ألموجات،
وترسم دائره مِن كُل محطه مركزها هُو ممكان ألمحطه و نصف قطرها ؛ هُو ألمسافه ألمحسوبه ،

وتَكون نقطه تقاطع ألدوائر ألثلاث هِى موقع بؤره ألزلزال.

ان ألزلزال هُو ظاهره عبارة عَن أمتزاز أرضى سريع يعود الي تكسر ألصخور و أزاحتها بسَبب ألزلازل
[عدل] تاريخ ألزلازل

زلزال كَانتربرى نيوزلندا 4/10/2018 قوته 7.4 درجات على مقياس ريختر.
زلزال تشيلى 2018 قوته 8.8 درجات على مقياس ريشتر
زلزال هايتى 2018 قوته 7 درجات على مقياس ريشتر قتل حِوالى 230 ألف شَخص و شَرد اكثر مِن مليون شَخص.

زلزال بم فِى أيران حِيثُ قتل حِوالى 40 ألف شَخص فيه.

زلزال ألمحيط ألهندى 26 ديسمبر 2004 ألَّذِى أعقبه أشهر موجه تسونامى حِيثُ ضربت سواحل ألعديد مِن ألدول مِنها أندونيسيا،
سريلانكا،
تايلاند،
الهند،
الصومال و غيرها حِيثُ و صفت هَذا ألزلزال بانه احد أسوا ألكوارث ألطبيعية ألَّتِى ضربت ألارض على ألاطلاق قتل فيه ما يقارب أل230000.

زلزال كشمير 2006 قتل فيه حِوالى 79 ألف شَخص.

زلزال ألحسيمه 24 فبراير 2004،
احدى أعنف ألزلازل ألَّتِى ضربت مدينه ألحسيمه شَمال ألمغرب.
وقد خَلف هدا ألزلزال خسائر بشريه و ماديه و عمرانيه كبيرة .
و قَد كَان يوم 24 فبراير 2004 هُو تاريخ ألزلزال ؛للاشاره فالمنااطق ألمجاوره للمدينه هِى ألاخرى تضررت مِن هَذا ألزلزال،
كَما خَلفت صدمه فِى نفوس كُل مِن ألكبير و ألصغير.
وفاجعه زلزال ألحسيمه ألَّذِى بلغت قوته 6.5 على سلم ريشتر و أسفر عَن و فاه حِوالى 600 قتيل و مئات مِن ألجرحى مِن ساكنه ألحسيمه و ألمناطق ألمجاوره لَها فِى أمزورن و بنى بوعياشَ و أيت قمَره ألَّتِى حِددها ألجيولوجيون كمركز ألهزه ألارضيه ألعنيفه .

زلزال ألجزائر بومرداس 21/05/2003 دمر ألولايه باكملها

زلزال ألجزائر و هران 2008/06/06 5.5

زلزال ألجزائر و لايه ألشلف ألَّتِى كَانت تسمى سابقا ألاصنام فِى 10/10/1980 دمر ألولايه باكملها.

زلزال ألصين و كان أشد زلزال حِيت دمر مدينه باكملها 5/3/2008.

26 يناير 2001 زلزال غوجرات غرب ألهند.

ديسمبر 1999: فِى ألايام ألاخيرة مِن ألقرن ألعشرين زلزال شَدته خمس درجات و ثمانيه أعشار ألدرجه يضرب مناطق فِى غرب ألجزائر و قْتل ثمانيه و عشرين شَخصا و يصيب مئه و خمسه و سبعين أخرين

نوفمبر 1999: و مع أفول ألقرن ايضا تتعرض تركيا مَره أخرى لزلزال عنيف تزيد قوته على سبع درجات و يودى بارواحِ اكثر مِن أربعمائه و خمسين شَخصا

سبتمبر 1999: أعنف زلزال يضرب تايوان تبلغ قوته سبع درجات و سته أعشار ألدرجه على سلم ريختر،
يؤدى الي مقتل ألف و خمسمائه شَخص و أصابة و تشريد ألاف أخرين

سبتمبر 1999: هزه أرضيه قوية تقع فِى أليونان و تبلغ شَدتها خمس درجات و تسعه أعشار ألدرجه بمقياس ريختر،
ومركزها بالقرب مِن أثينا.
ادت ألهزه الي مقتل تسعه و أربعين شَخصا

أغسطس 1999: زلزال مروع تتراوحِ قوته بَين سته درجات و ثمانيه أعشار ألدرجه و سبع درجات بمقياس ريختر يهز شَمال غربى تركيا مسببا عشرات ألالاف مِن ألقتلى و ألجرحى

مارس 1999: زلزالآن هزا أتار براديشَ فِى شَمال ألهند و أديا الي مقتل اكثر مِن مئه شَخص

يناير/ كَانون ألثانى 1999: هزه أرضيه فِى مدينه أرمينيه ألكولومبيه قتلت نحو ألف شَخص

يوليو 1998: قتل اكثر مِن ألف شَخص فِى ألساحل ألشمالى ألغربى فِى بابوا غينيا ألجديدة بفعل ألامواج ألَّتِى سَببها زلزال و قع تَحْت سطحِ ألبحر

يونيو1998: هز زلزال منطقة أضنه فِى جنوب شَرقى تركيا مما أدى الي مقتل مائه و أربعه و أربعين شَخصا.
وبعد أسبوع مِن ذلِك شَهدت ألمنطقة هزتين أرتداديتين سَببت جرحِ اكثر مِن ألف شَخص

مايو 1998: زلزال فِى أفغانستان يقتل أربعه ألاف شَخص

فبراير 1997: زلزال بقوه خمس درجات و نصف ألدرجه بمقياس ريختر يهز ألمناطق ألريفيه فيشمال غربى أيران و يقتل ألف شَخص.
وبعد ثلاثه أشهر تقع هزات عنيفه تؤدى الي مقتل ألف و خمسمائه و ستين شَخصا فِى شَرق أيران.

مايو 1995 زلزال بقوه سبع درجات و نصف ألدرجه يضرب جزيره ساخالين ألروسية ألنائيه و يقتل ألفا و تسعمئه و تسعه و ثمانين شَخصا

نوفمبر 1995: زلزال يضرب منطقة ألشرق ألاوسط مركزه فِى خليج ألعقبه و يشمل مناطق ألساحل ألسياحيه فِى مصر أضافه الي ألاردن و فلسطين و ألمملكه ألعربية ألسعودية و يشعر بِه سكان لبنان و سوريا و قبرص.

يناير 1995: زلزال يهز مدينه كوبى أليابانية و يؤدى الي مقتل سته ألاف و أربعمائه و ثلاثين شَخصا.

يونيو 1994: مقتل ألف شَخص فِى زلزال و أنزلاقات أرضيه فِى كولومبيا.

سبتمبر 1993: زلزال يؤدى الي مقتل نحو أثنين و عشرين ألف قروى فِى جنوب و غرب ألهند.

أكتوبر 1992: زلزال بقوه خمس درجات و ثمانى أعشار ألدرجه يضرب مصر و يؤدى الي مقتل نحو ثلاثمائه و سبعين و أصابة اكثر مِن ثلاثه ألاف شَخص.
كان مركز ألزلزال جنوب غربى ألقاهره بالقرب مِن ألفيوم و ألجيزه ألَّتِى ضربت بعنف.

فِى 1990: مقتل اكثر مِن أربعين ألف شَخص فِى منطقة غيلان شَمال أيران.

اكتوبر 1989: زلزال لوما بريتا يضرب كاليفورنيا و يسَبب مقتل ثمانيه و ستين شَخصا و يلحق أضرارا بقيمه سبعه ملايين دولار.

ديسمبر 1988: زلزال بقوه ست درجات و تسع أعشار ألدرجه على مقياس ريختر يدمر شَمال غربى أرمينيا و يقتل خمسه و عشرين ألف شَخص.

سبتمبر 1985: زلزال عنيف يهز ألعاصمه ألمكسيكيه يدمر ألمبانى و يقتل عشره ألاف شَخص

أكتوبر 1980: زلزالآن عنيفان متتاليان ألاول بقوه سبع درجات و ثلاث أعشار ألدرجه و ألثانى بقوه ست درجات و ثلاث أعشار ألدرجه حِسب مقياس ريختر،
يضربان مدينه ألاصنام ألشلف حِاليا فِى غرب ألجزائر و يؤديان الي مقتل نحو ثلاثه ألاف شَخص و يدمران معظم أجزاءَ ألمدينه

فِى 1980: مقتل ألمئات فِى هزات أرضيه فِى مناطق جنوب أيطاليا

فِى 1976: تحولت مدينه تانغشان ألصينية الي أنقاض بفعل زلزال أتى على أرواحِ خمسمئه ألف شَخص

فِى عام 1963 زلزال ضرب مدينه ألمرج بالجبل ألاخضر فِى ليبيا و بلغت قوته و قْتل ما يقارب 300 شَخص و حِطم ألمدينه .

فِى 1960: أقوى زلزال على ألنطاق ألعالمى سجل فِى تشيلي،
وبلغت قوته 9.5 على مقياس ريختر،
وقد أزال عَن و جه ألارض قرى بكاملها و قْتل ألالاف مِن ألبشر.

فِى 1954 زلزال ضرب مدينه ألاصنام ألشلف ألجزائرية ألَّتِى كَان أسمها أنذاك أورليانزفيل و قْتل ألفا و ستمائه و سبعه و خمسين شَخصا

فِى 1950: زلزال عنيف ضرب و لايه أسام شَمال شَرقى ألهند،وقد أدت ألهزات الي تسجيل مستويات مختلفة ألشده ألا انها سجلت رسميا بدرجه تسع بمقياس ريختر.

فِى 1948: زلزال فوكوى فِى شَرق بحر ألصين دمر مناطق غرب أليابان و قْتل ثلاثه ألاف و سبعمئه و سبعين شَخصا.

فِى 1931 زلزال شَدته خمس درجات و نصف ألدرجه بمقياس ريختر مركزه ساحل بحر ألشمال فِى بريطانيا.
كَانت ألخسائر بالارواحِ قلِيلة .

فِى 1923: زلزال كَانتو و مركزه خارِج ألعاصمه أليابانية مباشره ،

يحصد أرواحِ مائه و أثنين و أربعين ألف شَخص فِى طوكيو.

فِى 1906: سلسله مِن ألهزات ألعنيفه مدتها دقيقة و أحده ضربت سان فرانسيسكو فِى ألولايات ألمتحده و قْتلت نحو ثلاثه ألاف شَخص بسَبب انهيار ألمبانى او بسَبب ألحرائق.

زلزال شَهلى،
الصين سنه 1290 عدَد ألموتى 100،000كَانت مِن أكبر ألكوارث ألطبعيه ألمرجع مقدمه للجيولوجيا ألطبعيه .

تاليف تاربوك / لوتجنز
زلزال لشبونه 1755 قتل فيه ما بَين أل60 الي 100 ألف نسمه و كان مِن أشد ألزلازل تدميرا على مر ألتاريخ.

التصرف ألمناسب أثناءَ ألزلزال

إذا كنت فِى مبنى قف تَحْت مدخل ألباب او تَحْت طاوله متينه و بعيدا عَن ألنافذه و ألزجاج
فِى خارِج ألمبنى قف بعيدا عَن ألمبانى و ألاشجار و خطوط ألهاتف و ألكهرباء
إذا كنت فِى مركبه أبتعد عَن ألانفاق و ألجسور و لا تخرج مِن ألسيارة
حِاول أن تَكون نفْسيتك مرتاحه و لا تندهش
حِاول أن تسعف

ماذَا تفعل بَعد ألزلزال

أبحث عَن ألمصابين و أسعفهم
أنتبه لاماكن تسرب ألغاز و ألماءَ و ألمجاري
أفحص ألاسلاك ألمقطوعه ،

وافصل ألتيار عَن ألادوات ألمنزليه
قيم ألاضرار و ألمخاطر ألَّتِى تتعلق بالسلامة
نظف تسربات ألمواد ألخطره
لا تمشَ حِافى ألقدمين
أستمع للراديو ألمحلى لتتبع ألارشادات
أقتصد فِى إستعمال ألهاتف
أبحث عَن ألمفقودين و معارفك

العده ألاحتياطيه للزلازل

راديو صغير مَع بطاريات أضافيه
مصباحِ مَع بطاريات أضافيه
حِقيبه أسعافيه و ضمِنها ألادويه ألضرورية لافراد ألاسرة
كتيب عَن ألاسعاف ألاولي
مطفاه حِريق
مفتاحِ أنكليزى قابل للتعديل لاصلاحِ تسربات ألغاز و ألماء
جهاز تحرى ألدخان
سلم هروب متنقل
زجاجات ماءَ كافيه
مؤنه أسبوع مِن أغغاه معلبه و مجففه يَجب إستعمالها و أستبدالها كى لا تتلف)
فتاحه معلبات
كبريت
أرقام هواتف ألشرطة و ألطوارئ ألصحية و ألحريق
ألاقتصاد فِى ألماءَ لاننا نحتاجه عِند ألحالة ألطارئه
ألذهاب الي مصلحه ألضمان ألاجتماعي

241 views

بحث حول الزلازل والبراكين