بحث اجتماعي عن الادمان

بحث اجتماعي عَن الادمان

صوره بحث اجتماعي عن الادمان

 

 

تعريف الادمان
ما هُو الادمان؟
عرفت منظمة الصحة العالمية مصطلحِ الادمان ” بانه حِالة مِن التخدير المؤقتة أو المزمنة الَّتِي تنشا عَن تكرار تعاطي مادة مخدرة طبيعية أو تخليقية
اعراض الادمان
اولا الاعراض الجسمية
اعراض الانفلونزا مِن كثرة الرشحِ مِن الانف وارتعاشَ وسعال وحرارة وهمدان فِي الجسم وغيرها

اعراض الاجهاد والعمل الزائد
او وجود مشكلات صحية واهمها احمرار العينين بشدة وشحوب لونهما وغيومهما وتساقط الدموع مِنها بكثرة وظهور النعاس فيها

ظهور علامات تعاطي الحقن فِي الذراعين وانخفاض فِي الوزن و ظهور علامات سوء التغذية

ثانيا الاعراض الحسية للادمان
حدوث تغيرات فِي سلوك الشخص وخاصة السلوك العاطفي الحسي الزائد نحو افراد اسرته وتغيير العديد مِن القيم الَّتِي كَان يؤمن بها الشخص قَبل الادمان

كثيرا ما يشاهد علي الشخص المدمن كثرة الاحتجاج علي القواعد والاسس الَّتِي يقُوم عَليها نظام الاسرة أو المدرسة أو المؤسسة الاجتماعية الَّتِي يتواجد بها وينتمي اليها
مع ازدياد حِدة الجدال والنقاشَ مَع افراد هَذه المؤسسات

فقدان الوعي والدخول فِي عالم الاوهام
مما يجعله مائلا الي الانطوائية والانعزال عَن نشاط الاسرة أو الاقران والزملاء

الرغبة الدائمة فِي الابتعاد عَن المنزل وتغيير مفردات الحديث والفاظه مِن حِيثُ الاسراع بالكلام أو الابطاءَ بِه
وأيضا تعود النسيان والاندفاع الي الكذب لتبرير كثِير مِن المواقف والسلوكيات

صوره بحث اجتماعي عن الادمان
عوامل الادمان
ما هِي عوامل الادمان
الاستعداد الشخصي والنفسي

عدَم تكيف المدمن مَع مجتمعه بما فيه مِن مشاكل

مراحل الادمان
ما هِي مراحل الادمان
يقسم الدكتور ” كوميرس ” المراحل الَّتِي يمر بها المراهق حِتّى يصل الي مرحلة الادمان الي خمس مراحل
اولا الاستعداد لارتكاب الخطا وتوافر مقومات ذلِك مِن استغلال سهولة الحصول علي المخدر
ثم عدَم احترام الشخص لنه\فسه ثُم العيوب الطبيعية الشخصية

ثانيا وهي تمكن التجريب وهي مرحلة عادة ما يقلل مِن شَأنها متعاطي المواد المخدرة وهي الَّتِي تقود للمرحلة التالية ثالثا وهي تمكن المخدرات مِن الجسم والَّتِي يبيع فيها الشخص كُل ممتلكاته لشراءَ أي نوع مِن المخدرات

رابعا الادمان الحقيقي ومعها يصبحِ الهدف الاول فِي حِيآة المدمن هُو فقدان الوعي

خامسا وهي الَّتِي تترتب علي الادمان وفيها يحدث التدهور الجسمي والنفسي للمدمن

عرفت منظمة الصحة العالمية مصطلحِ الادمان ” بانه حِالة مِن التخدير المؤقتة أو المزمنة الَّتِي تنشا عَن تكرار تعاطي مادة مخدرة طبيعية أو تخليقي
ماهُو المخدر
ما هُو المخدر
المخدر هُو مادة كيميائية تسَبب النعاس والنوم أو غياب الوعي المصحوب بتسكين الالم
وقانونيا المخدرات هِي مجموعة مِن المواد الَّتِي تسَبب الادمان
وتسمم القلب والتهابات الاوعية الدموية خصوصا فِي العين والاطراف السفلي
كَما يسَبب التهابات فِي الحلق
وتهييج الرئتين مَع صعوبة التنفس

المادة الَّتِي يؤدي تعاطيها الي حِالة تخدير كلي أو جزئي مَع فقد الوعي أو دونه
وتعطي هَذه المدة شَعورا كاذبا بالنشوة والسعادة مَع الهروب مِن عالم الواقع الي عالم الخيال

هي كُل مادة خام أو مستحضرة تَحْتوي علي جواهر منبهة أو مسكنة مِن شَأنها إذا استخدمت فِي غَير الاغراض الطبية والصناعية الموجهة ان تؤدي الي حِالة مِن التعود والادمان عَليها مما يضر بالفرد والمجتمع جسميا ونفسيا واجتماعيا

هي كُل مادة تؤدي الي افتقاد قدرة الاحساس لما يدور حَِول الشخص المتناول لهَذه المادة أو الي النعاس
واحيانا الي النوم لاحتواءَ هَذه المادة علي جواهر مضعفة أو مسكنة أو منبهة واذا تعاطاها الشخص بغير استشارة الطبيب المختص اضرته جسميا ونفسيا واجتماعيا

اسباب تعاطي المخدرات
ما هِي اسباب تعاطي المخدرات
من المعروف علميا فِي مجال العلوم الاجتماعية ان لكُل ظاهرة اسباب افرزتها ونتائج مترتبة عَليها
وأيضا لكُل ظاهرة علاج

ويقدر مدي النجاحِ فِي علاج هَذه الظاهرة بمدي معرفة الاسباب الَّتِي ادت اليها

اولا الاسباب الحضارية:
غياب القيم الاخلاقية الاسلامية الرادعة

وجدود الفراغ الروحي الغفلة عَن الصلة بالله فِي المجتمع بصفة عامة

عدَم توافر الوعي الاجتماعي الكامل بالاضرار الناتجة عَن تعاطي المخدرات

عدَم استخدام وسائل الاعلام لدرجة كافية فِي مكافحة المخدرات

انتشار المخدرات فِي المجتمع المحيط بالشباب

عدَم تطهير البيئة الاجتماعية مِن عوامل الانحراف وتعاطي المخدرات

غياب جماعة الرفاق الصالحين

غياب وسائل الترويحِ المناسبة والهادفة فِي البيئة الاجتماعية المحيطة بالفرد

وجود الاغراءات مِن مروجي المخدرات بوضع مسميات جذابة لها

تقصير بَعض المسئولين عَن المؤسسات الاجتماعية مِثل المدرسة والجامعة وغير ذلِك فِي دورهم تجاه التحذير مِن تعاطي المخدرات وكشف اضرارها

تقصير بَعض ائمة المساجد ورجال الدين نحو التوعية باضرار المخدرات فِي البيئة الاجتماعية.
الحملة الشرسة الَّتِي يوجهها اعداءَ الاسلام ضده وضد ابنائه مَع قلة جهود التصدي لها

ظهور فئة مِن المواطنين تبغي الثراءَ السريع عَن طريق تجارة المخدرات

التقليد الاعمي بالغرب

ثانيا الاسباب الاسرية فكَانت
عدَم وعي الاسرة بخطورة تعاطي المخدرات وتقصير الاسرة فِي التحذير مِنها

وجود الخلافات العائلية والتفكك الاسري

انشغال الاب لاعمال كثِيرة خارِج المنزل ولفترات طويلة
ارتباط الام لعمل خارِج المنزل لفترات طويلة

تعاطي الابوين أو احدهما للمخدرات أو المواد المهدئة

قصور التربية الاسرية والدور التربوي الَّذِي ينبغي تاديته فِي المنزل

عدَم قيام الاسرة بدور الرقيب المباشر علي الابن وترك الحرية لَه كَما يشاءَ والخروج مِن المنزل فِي أي وقْت والعودة فِي أي وقْت

استقدام الخدم فِي البيوت مِن غَير الملتزمين بقواعد الاسلام فهما وسلوكا

تكاسل الاسرة فِي تادية دورها نحو امر الابن بالمواظبة علي الصلآة فِي جماعة بالمسجد.
استقدام افلام الفيديو الَّتِي تدعو لقيم خبيثة وعرضها باستمرار داخِل المنزل

ثالثا الاسباب المتعلقة بالمتعاطي نفْسه فكَانت أهمها
الرغبة لدي المتعاطي فِي اقتحام سور الممنوع

عدَم الاستغلال الامثل لوقت الفراغ فِي ما يفيد الفرد ومجتمعه

التخلف الدراسي وكثرة الرسوب عِند الفرد

وجود الاضطرابات النفسية ومسببات القلق النفسي

اطلاع الشخص علي المجلات الَّتِي تدعو الي الانحراف والقيم الهابطة

مصاحبة رفاق السوء فِي كثِير مِن الاماكن العامة والخاصة

صوره بحث اجتماعي عن الادمان

انواع المخدرات
انواع المخدرات العقاقير الغير قانونية
اولا المخدرات الطبيعية
القنب الهندي
يعرف القنب الهندي علميا باسم كنابيس انديكا أو كنابيس سلتاتيفا

الافيون
وهو عبارة عَن العصارة اللبنية لخشخاشَ الافيون وهي كلمة مشتقة مِن الكلمة اليونانية OPIUM
الكوكا:
مسحوق فِي صورة فضية بلورية يُمكن استنشاقها ويتِم تحويلها الي محلول يتِم تعاطيه عَن طريق الحقن بالوريد
ثانيا المخدرات ذَات الاشتقاق الطبيعي
المورفين
الكوكايين
الكودايين
ثالثا:المخدرات المصنعة كيميائيا
عقاقير الهلوسة
داي ايثيل اميد حِمض الليثرجيك “ال.اس.دي ”
مادة تسَبب الهلوسة بدرجة بالغة الشدة علي شََكل مسحوق ابيض أو شََكل اقراص أو حِبوب بيضاءَ أو ملونة

داي ميثيل تربتابين و.م.ت
ال داي ايثيل
تربتامين د.ي.ت
)
مسحوق متبلور أو مذاب علي هيئة محلول وتاثيره مشابه لتاثير ال.اس.دي
س.ت.ب د.و.م
مسحوق أو اقراص أو كبسولات ذَات احجام واشكال مختلفة ولها نفْس تاثير ال ال.اس.دي)
المهبطات وتشمل
المسكنات المخدرة
المنومات والمهدئات
المنومات فإن لَها تاثير علي وظائف المخ حِيثُ تهبط وظائف المخ
المهدئات فتاثيرها ان تجعل الفرد هادئا وتخفف مِن الالم تسمي فِي الاسواق حِبوب السعادة

· المهدئات العظمي مِثل الارجاكبيل

· مضادات الاكتئاب مِثل التربيتزول

· المهدئات الصغري مِثل الفاليوم

المذيبات الطيارة المشتقات
الغراء
البنزين
مذيبات الطلاء
سائل القداحات
سائل تنظيف الملابس تراي كلورو ايثلين
ت ر م
المتعاطي يشعر بالدوار والاسترخاءَ والهلوسات البصرية والغثيان والقيء احيانا أو يشعر بالنعاس

كشف المدمن والتعرف عَليه
ما هِي العلامات الَّتِي يُمكن عَن طريقها كشف المدمن والتعرف عَليه
الانطوائية والانعزال عَن الاخرين بصورة غَير عادية

الاهمال وعدَم الاهتمام بالمظهر والعناية به

الكسل الدائم والتثاؤب المستمر

شحوب فِي الوجه وعرق ورعشة فِي الاطراف

فقدان الشهية والهزال و الامساك

الهياج الشديد لاقل سَبب مما يخالف لطبيعة الشخص المعتادة

الاهمال الواضحِ فِي الامور الذاتية وعدَم الانتظام فِي الدراسة أو العمل

اهمال الهوايات الرياضية أو الثقافية

اللجوء الي الكذب والحيل الخادعة للحصول علي مزيد مِن المال

اختفاءَ أو سرقة بَعض الاشياءَ الثمينة مِن المنزل دون اكتشاف السارق

اعلي الصفحه
كيفية التعرف علي متعاطي المخدرات
كيفية التعرف علي متعاطي المخدرات
اكتشاف الادمان مبكرا امر هام وضروري فِي سبيل علاج المدمن فِي المراكز المتخصصة بالطرق العلمية السليمة
وقد اجريت دراسات عديدة بهدف التعرف علي الاعراض والظواهر الَّتِي تظهر علي الشخص المدمن وعن طريقها يُمكن التعرف علي ان هَذا الشخص يدمن المخدرات
ان لديه دافعا يسيطر عَليه كلية لان يَكون فِي حِالة فقدان الوعي بصفة متكررة

يَكون هَذا الدافع أكثر قوة مِن الحاجات الفطرية أو حِتّى المكتسبة بالتجربة

يَكون هَذا الدافع اليا أو يفرض نفْسه علي المدمن رغما عنه

يصبحِ هَذا الدافع جزءا مِن خبرات المدمن وتجربته فلا يُمكن نسيانه عَن عمد أو غَير عمد

اعلي الصفحه
زمالة المدمنين
يدمن الانسان اساسا لان مفعول المخدر يروق له,ومن الصعب تحديد هَذا الاحساس الَّذِي يصبحِ فيه المدمن مَع مرور الزمن عاجزا عَن التمييز بَين الحق والباطل,رغم اعترافه ان هَذا الاحساس يضر بِه
فتبدوا لَه ان هَذه هِي الحيآة الوحيده الَّتِي يُمكن لَه العيشَ مِن خِلالها
ويبقي فِي حِالة غضب واستياءَ حِتّى يشعر بالراحة والطمانينة اللتان تحيطان بِه فور تناوله المخدر.
هنالك العديد مِن المؤسسات الحكومية والخاصة الَّتِي تعني بالمدمن
وتاخذ علي عاتقها مسؤلية التعافي..من هَذه المؤسسات والمجموعات,نرحب بزمالة المدمنين المجهولين الهوية م.م)…ونضعها تَحْت المجهر لنتعرف عَليها مِن قرب..ونستوحي مِن اهدافها باكورة الجهود المبذولة مِن قَبل الزمالة والَّتِي تساهم بشَكل اساسي فِي التعافي مِن الادمان…
فماهِي زمالة المدمنين المجهولي الهوية والمعروفة باسم زمالة م.م)؟
زمالة م.م عبارة عَن مجموعات منتشرة فِي جميع انحاءَ العالم
مؤلفة مِن نساءَ ورجال ممن تعافوا مِن الادمان
تاسست فِي امريكا الشمالية عام 1953م,ومِنها انطلقت الي شَتي انحاءَ العالم حِتّى وصلت الي أكثر مِن 70 دولة, وكَانت البحرين اولي الدول العربية والاسلامية الَّتِي سارعت فِي الانضام عام 1968م تلتها كُل مِن مصر والسعودية والكويت وايران.
الي ما تهدف زمالة م.م وعلي ما ترتكز فِي خطواتها؟
تهدف زمالة م.م الي تحسين مهارة المدمن فِي مواصلة علاقته بالمجتمع
فالشرط الاساسي للانضمام للزمالة هُو الرغبة الصادقة فِي الامتناع عَن التعاطي.
اذا السؤال الَّذِي يطرحِ نفْسه,ماهِي المنهجية المتبعة لدي الزمالة والَّتِي علي خطاها تبدا المراحل الاولي للتعافي والانخراط فِي المجتمع
تتبع زمالة م.م الخطوات الاثني عشر لزمالة المدمنين المجهولي الهوية كقاعدة اساسية فِي التعافي مِن الادمان..فالادمان مرضا وليس بالعار..فكَما تعلم ان هنالك حِساية مرهفة بَين المدمن والمخدر,فجرعة واحد هِي أكثر مِن اللازم والاف الجرعات لا تشبع المدمن ابدا..كَما ان الهاجس الفكري والرغبة القهرية لانكار الذَات هِي أحد الاسباب القوية الَّتِي تدفع المدمن نحو الادمان..كَما ان لضعف الوازع الديني والروحاني وتجبر الانا الكبيرة ما يسوق المدمن نحو الانغماس فِي التعاطي اعمق واعمق..
المدمنين انواع شَتي وفئات مختلفة..فهل تقتصر زمالة م.م علي مدمني المخدرات فقط؟
لا.
فقد باتت كلمة مدمن تحمل فِي طياتها معان كثر,كادمان المخدرات أو الكحوليات,ادمان بَعض الادوية والمهدئات,او ادمان شَم الغرا(الصمغ كَما هُو متعارف عَليه
فالمشكلة لا تكمن فِي نوعية الادمان إنما فِي مرض الادمان نفْسه.
لابد وان ل(م.م خدمات تَقوم بتفعيلها مِن خِلال تواصلها مَع المجتمع الكبير.فما هِي الخدمات الَّتِي تَقوم بها الزمالة فِي المجتمع؟
تَقوم جماعات مِن الزمالة مِن خِلال الاجتماعات والمحاضرات بالتعريف ببعض اساسيات برنامج الزمالة,وحمل رسالة التعافي للذين ليست لديهم الصلاحية فِي حِضور اجتماعات الزمالة بانتظام
وهَذه الاجتماعات تقدم الي المستشفيات والسجون والمصحات والي أي وحدات علاجية وغيرها مِن المؤسسات الَّتِي تهتم بالمدمن.
ماهِي طبيعة اجتماعاتكم بالزمالة..ومن يحضرها وكيف تدار حِلبة النقاشَ بها؟
تنسق زمالة م.م مجموعة مِن الاجتماعات الَّتِي يتِم مِن خِلالها طرحِ ومناقشة موضوعات وادبيات متنوعة ومختلفة هدفها الاخذ بيد المدمن نحو التعافي, فلا يحضر الاجتماع أي اختصاصيين بصفة وظيفية
فالزمالة تقام علي اساس تطوعي مِن قَبل المدمنين المتعافين للمدنين فقط.
هنالك نوعان مِن الاجتماعات
اجتماعات مفتوحة تمكن أي فرد لحضورها كاصدقاءَ أو مهتمين بالزمالة, وذلِك مِن شَانه رفع معنويات المدمن والتسريع فِي عملية التعافي,وهنالك اجتماعات مغلقة تقتصر علي المدمنين المتعافين والمدمنين فقط.

صوره بحث اجتماعي عن الادمان

لماذَا السرية والمجهولية فِي الزمالة؟
ان السرية التامة تتصدر اولي مبادئنا
فهمي تمنحِ المدمنين الفرصة لحضور الاجتماعات بِكُل امان وبدون أي خوف أو تحفظ مِن الامور القانونية والاجتماعية,فالزمالة ملزمة بالمحافظة علي هوية المدمن مِن كافة وسائل الاعلام المرئية والسمعية والمقروئة
فالسرية تضفي جوا مِن الامان والمساوآة فِي الاجتماعات.
تقليدكم السابع ينص علي ان كُل مجموعة مِن زمالة م.م يَجب ان تعتمد علي نفْسها تماما
وان ترفض أي معونات خارِجية فما الهدف مِن الاعتماد ذاتيا والاستقلال المالي؟
في العادة يعتمد المدمن علي الاخرين اثناءَ ادمانه
ولكن رحلة التعافي تبدا بالاعانه الذاتية لانفسنا ومساعدة المجموعة الَّتِي تساعدنا, فالزمالة مؤسسة مستقلة بذاتها ولا تقبل الاعانة الخارجية
لاننا حِين نستمد مِن ذلِك وذاك ويتجمع لنا فائض مِن الاموال فنحن بذلِك نتخلي عَن مبادئنا الروحية بجعل المال أو الاملاك يبعدنا عَن هدفنا الاساسي وهَذا يؤثر سلبا علي التركيز الروحاني للزمالة, وبالتاكد لَن يساهم فِي خلق جو مِن التعافي
فصندوق التبرعات الَّذِي نعتمد عَليه مِن تبرعاتنا الذاتية ندفع بِه نفقات الاجتماعات مِن نشرات ومرطبات ودفع الايجار.
قبل ان نختم حِوارنا الشيق مَع الزمالة اتطرق الي ان ذكر الله يتردد كثِيرا فِي اجتماعاتكم فهل يا تري تنتمي الزمالة الي أي مؤسسات أو اعتقادات دينية معينة؟
زمالة م.م ليست مؤسسة دينية أو تعتنق مذهبا معينا..لكنها تعلم الاسس الروحية وتقوي مِن علاقة الفرد بالله عزوجل فالايمان بالله يَعني الايمان بقدرة الله علي عمل المستحيلات…فالمبادئ الروحية هِي الَّتِي نجحت فِي ابقائنا حِتّى الآن ممتنعين عَن التعاطي وان لَم نستطع الامتناع نلجا الي الله فيمنحنا القدرة والقوة فِي الامتناع مِن خِلال روحانيات الاخلاق الكريمة والعبادات الذاتية.
في الختام لا يسعنا الا ان نشكر الزمالة علي المجهود الجبار الَّذِي تَقوم به..فَهي كَما الشمعة الَّتِي تنير نفوس المدمنين وتاخذ بيدهم نحو التعافي..

  • الادمان
  • صور عن الإدمان
  • صورعن الادمان
  • أروع صور متعاطي المخديرات
  • صور الأدمان
  • صور الاتعاد عن الادمان
  • صور الادمان
  • صور حول إدمان
  • صور للتحذير من ادمان المخدرات
اجتماعي الادمان بحث 264 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...