10:42 صباحًا الجمعة 24 نوفمبر، 2017

ايها القلم الحزين كتابات حزينة



 

ايها ألقلم ألحزين كتابات حِزينه

صوره ايها القلم الحزين كتابات حزينة

ايها ألقلم أكتب ما تُريد
كفاك حِزنا و ألما..

ايها ألقلم لا تحزن فبحزنك يجف ألحبر و تختفى ألحروف .
.

ايها ألقلم لا تحزن فالحزن ينقبض لَه ألقلب و يتلاشى معه ألامل .
.

ايها ألقلم لا تحزن فالحزن لا يرد قدرا و لا يجلب نفعا..

صوره ايها القلم الحزين كتابات حزينة

ايها ألقلم لا تحزن يارفيق ألدرب ياصديق ألسنديان .
.

ايها ألقلم لا تحزن فسيحزن ألياسمين و يبكى مدى ألسنين..

ايها ألقلم لاتحزن و أكتب…لكن فرحا..
ولا تصمت يا صمت ألسنين..

ايها ألقلم لا تحزن صدى كلماتك ننتظرها لنشر ألفرحه و ألامل على ألجبين..

ايها ألقلم لا تحزن .
.

لا تحزن .
.

لا .
.

تحزن .
.

عوده ألقلم ألحزين

جلست بنفس ألمكان أسترجع ألماضى و أنظر لمكتبى ألمحطم مِن صريخ

عباراتى ،

والى تلك ألاوراق ألَّتِى تغير لونها دماءها ألحمراءَ ليكتسي

بلون جميل … و لكن ما كَان يدهشنى هُو و جود قلم جميل … قلم قد

رسمت على غطاءه قلب جميل… اين قلم أحزانى …؟ اين ذهب …؟؟

انت أيها ألقلم ألجميل هَل رايت قلما قديما كَان هُنا …؟ أجابنى ألقلم

الجديد ما بالك هَل نسيت ما فعلته بِه …؟؟ لَم أذكر فِى تلك أللحظه

انى فعلت شَيئا و صحت قائلا و ماذَا فعلت يا هَذا .
.؟؟؟

قال ألقلم ألجميل … و قد رسم فِى أعلى ألصفحة أبتسامه تذكرني

بالحب ألعنيد .
:

لقد جئت يوما مدهشا مِن ألغرام … مبتسما لا ترى في

هَذا ألكون ألا أربعه حِروف خلقت لك ألسعادة و رسمت على شَفاهك

البسمه ألَّتِى نسيتها منذُ زمن … و نظرت لقلمك ألحزين و قلت لَه …

فلترحل عنى أيها ألقلم لقد و جدت ضالَّتِى و جدتهااااااا رغم سفكك

لدمى و أقفالك لعينى عنها … أرحل أيها ألقلم عنى … فلم أعد أطيق

راياك … لقد حِطمتنى … قتلنى … و محوت كُل فرحه بداخلى … بل لا

ترحل ساضعك فِى هَذا ألدرج ألقديم و أغلقه عليك و أرمى ألمفتاحِ في

متاهات ألماضي

وسانساك … سانساك … سانساك …
هرعت مسرعا الي ذلِك ألدرج ألمقصود و كسرته و رايت ألماساه … رايت

قلمى ألحزين قَد نزف دماءا جديدة على ظهر ألدرج ألقديم … كَان فيها
اذهب لمن لَم يشعر بك و أنسانى لفتره … أذهب لَها فليست ألا جرحِ جديدا بدا بشَكل فرحه ألعمر ألمنتظره … أذهب لَها و لا تخف على فانا هُنا أراقبك مِن بعيد … أذهب يا صاحب ألهم لفرحه ألتجديد … و لكن سترجع يوما و تجدنى هُنا أنزف فراقك ألصعيب …
لم أستطع فِى تلك أللحظه ألا ألبكاءَ و كسرت قلبى أقصد ألقلم ألجديد و أمسكت بقلم أحزانى و كتبت

  • شعر عن قلم الحز
  • علي هذا الدرج الحزين
  • لمن تشطي ايها القلم كلمات حزينه
270 views

ايها القلم الحزين كتابات حزينة