3:29 صباحًا الجمعة 27 أبريل، 2018

اول يوم في المدرسة للطفل



اول يوم فِى ألمدرسة للطفل

صوره اول يوم في المدرسة للطفل

يعانى ألكثير مِن ألاباءَ و ألامهات مِن خوف أطفالهم مِن ألمدرسة و عدَم رغبتهم بِالذهابِ أليها،
خصوصا فِى ألسنوات ألاولي مِن ألدراسه،
وهنا يحتار ألاباءَ و ألامهات فيما يُمكن أن يفعلوه،
وقد يخطئ بَِعضهم فِى ألتصرف فِى هَذا ألموقف و يجعل طفلة اكثر خوفا و اكثر نفورا مِن ألمدرسه.
فلماذَا يخاف بَِعض ألاطفال مِن ألذهابِ للمدرسة و كيف يُمكن حِل هَذه ألمشكلة
في هَذا ألموضوع ستجدون ألاجابه عَن هَذه ألاسئله و غيرها.

الاسباب
يحتار ألكثير مِن ألاباءَ فِى ألبحث عَن ألاسبابِ ألَّتِى تؤدى الي خوف أطفالهم مِن ألذهابِ الي ألمدرسه،
ويرجع ألمختصون ألاسبابِ عاده الي احد هَذه ألعوامل:
التنشئه ألاجتماعيه:
تلعبِ ألتنشئه ألاجتماعيه دورا كبيرا فِى تقبل ألطفل للمدرسة او خوفه مِنها،
فاحيانا عندما يقُوم ألطفل بِسلوك خطا فإن ألام تَقوم بِتهديده بِانه أن لَم يطع كلامها فأنها ستجعله يذهبِ للمدرسه،
من هُنا تنشا لدي ألطفل أفكار مخيفه عَن ألمدرسة و يعتقد ألطفل أن ألمدرسة مكان للعقاب،
وقد يحصل ألطفل علَي هَذه ألافكار بِطريقَة غَير مباشره أحيانا كَان يسمع احد ألوالدين او احد أخوته يتذمر مِن ألمدرسة و من ألواجبات،
لذلِك علَي ألام و ألابِ أن ينتبهوا لما يقولونه و لما يقوله أبناؤهم عَن ألمدرسه،
وان يحرصوا علَي جعل ألمدرسة مكانا محببا و جميلا بِالنسبة لاطفالهم عَن طريق و صفهم لها.
الاعلام:
يقضى ألاطفال و قْتا طويلا امام شاشات ألتلفاز و أمام ألاجهزة ألمختلفه،
وقد لا يتمكن ألاباءَ مِن مراقبه كُل ما تبثه هَذه ألوسائل،
فبعض ألرسوم ألمتحركة يُمكن أن تصور ألمدرسة علَي انها مكان غَير لطيف و بِه ألكثير مِن ألشجار و ألعنف او انه مكان ملل و أن ألاطفال فِى ألرسوم ألمتحركة يفضلون أدعاءَ ألمرض علَي ألذهابِ الي ألمدرسه،
لذلِك مِن ألمهم أن تراقبِ ألام ما يشاهده ألاطفال بِحكم انها قَد تقضى و قْتا أطول فِى ألمنزل و أن تعزز لدي ألطفل حِبِ ألمدرسه،
وان تَقوم ما يشاهده ألطفل بِاستمرار.
ظروف ألبيت:
هُناك ألعديد مِن ألاشياءَ ألَّتِى قَد تحدث فِى ألبيت و ألَّتِى تاثر علَي مدي حِبِ ألطفل للمدرسه،
فان كَان ألبيت مكانا للشجار ألدائم فإن ألطفل عاده يابي أن يتركه و يذهبِ الي ألمدرسة لسببين:
الاول انه قَد يظن أن ألمدرسة ايضا مكان مليء بِالشجار و ألعنف،
والثانى انه قَد يخشي أن يتشاجر و ألداه فِى غيابه فيصابِ أحدهما بِضرر ما،
بينما يَكون هُو بِعيد عنهما،
ناهيك عَن ألاثار ألنفسيه ألسلبيه ألأُخري لشجار ألوالدين امام ألاطفال.
وهُناك أسبابِ اُخري قَد تجعل ألذهابِ الي ألمدرسة أمرا مريرا بِالنسبة للطفل كَان يرزق هَذا ألطفل بِاخ صغير،
فيكره أن يترك ألبيت و ينفرد ألمولود ألجديد بِالاهتمام مِن و ألدته بِينما هُو فِى ألمدرسه،
لذلِك أحرصى علَي ألتحدث مَع طفلك بِصراحه و بِشَكل منفرد لتفهمى أسبابه و أحرصى علَي تهدئته و شرحِ ألامور له.
المواقف داخِل ألمدرسه:
من ألمُمكن أن يَكون سَببِ خوف طفلك مِن ألمدرسة هُو ما مر بِِه مِن تجاربِ سيئه،
وقد تشمل هَذه ألتجاربِ أن لا تعامل ألمعلمه طفلك بِاحترام و حِنان،
او أن يتعرض طفلك للضربِ مِن ألمعلمه او مِن احد ألطلاب،
او أن يضيع طفلك او أن يتاخر ألوالدان فِى أصطحابه الي ألبيت،
ابحث جيدا علَي ألمواقف ألَّتِى تعرض لَها طفلك و تاكد أن تهدا مِن روعه و أن تعالج ألمشاكل و أن تشرحِ لَه أن هَذه ألامور لَن تتكرر.
عدَم ألتمهيد ألمسبق:
من ألمهم أن يمهد ألوالدان لذهابِ ألطفل للمدرسة قَبل فتره كافيه مِن ألتحاقه بِها،
ويَجبِ أن يَكون هَذا ألتمهيد عَن طريق أخبار ألطفل عَن ألمدرسة و وصفها كمكان جميل و أمن،
ويمكن للوالدين أن يعرضا صورا لاطفال يستمتعون بِوقتهم فِى ألمدرسه،
ومن ألمهم أظهار ألجوانبِ ألَّتِى تجذبِ ألاطفال فِى ألمدرسة كالالعابِ و أللوحات ألملونه و غيرها.

صوره اول يوم في المدرسة للطفل

الحلول
لا بِد مِن ألعلاج ألمبكر لمشكلة خوف ألاطفال مِن ألمدرسة و يَكون ذلِك بِمعرفه ألاسبابِ و من ثُم أيجاد ألحلول ألمناسبه لها،
وهنا بَِعض ألنصائحِ ألَّتِى يُمكن للوالدين أتباعها:
الحوار:
من ألمهم أن يتصارحِ ألطفل و ألوالدان و أن يتِم ألحديث عَن هَذه ألمشكلة و مناقشتها بِهدوء و تان،
فهَذه هِى ألطريقَة ألامثل لمعرفه ألاسبابِ ألَّتِى أدت الي خوف ألطفل مِن ألمدرسة و رفضه ألذهابِ أليها،
وهَذه ألطريقَة ايضا تعزز ثقه ألطفل بِنفسه حِيثُ يجد أن و ألداه يعاملانه كشخص كبير و ناضج،
ومن ألمهم عدَم أجراءَ هَذا ألحوار امام أخوه ألطفل او احد مِن أقاربه،
بل يَجبِ أن يَكون علَي أنفراد،
ويَجبِ علَي ألوالدين بَِعدها أتخاذ خطوات لحل ألمشكله.
الصبر:
فلا يعقل أن يصبحِ ألطفل محبا للمدرسة بَِين ليلة و ضحاها،
بل يَجبِ أن ياخذ ألوقت ألكافي،
وفي هَذه ألفتره يَجبِ علَي ألوالدين أن يشجعا طفلهما و أن يعززا ثقته بِنفسه و أن يبثوا فيه ألافكار ألايجابيه عَن ألمدرسه،
ويمكن للام أن تذهبِ مَع طفلها الي ألمدرسة و تقضى أليَوم بِرفقته خصوصا إذا كَان هَذا اول يوم للطفل فِى ألمدرسة فبذلِك يشعر ألطفل أن ألمدرسة مكان أمن و يكتشف انه لا يُوجد شيء يدعو للخوف او ألقلق مِن ألمدرسه.
اذا كَان سَببِ رفض ألطفل ألذهابِ الي ألمدرسة هُو غَيرته مِن ألمولود ألجديد فيَجبِ عندها أن يقُوم ألوالدان بِاعطاءَ ألطفل ما يحتاجه مِن أنتباه و عطف و رعايه و عدَم ألانشغال عنه او اهمال متطلباته،
ويستحسن أن تتحدث ألام الي طفلها و تخبره بِمقدار حِبها لَه و أهتمامها بِِه كى لا يشعر بِالغيره مِن ألمولود ألجديد و بِالتالى يرفض ألذهابِ الي ألمدرسه.
يمكن للوالدين أن يتواصلا مَع معلمه ألطفل او مَع ألمسؤوله فِى ألمدرسة لتراقبِ ألطفل و تمنحه ألاهتمام أللازم و تشجعه علَي حِبِ ألمدرسه،
ويمكن للمعلمه أن تمدحِ ألطفل امام أقرانه و زملائه او تجعله قائدا فِى ألصف مما يساعد علَي شعوره بِالاهمية و ألاستحقاق فتصبحِ ألمدرسة بِالنسبة أليه مكانا يحبِ ألذهابِ أليه.


يَجبِ علَي ألوالدين أن لا يتاخرا علَي ألطفل فِى ألمدرسه،
بل مِن ألمستحسن أن يصطحبه الي ألبيت مبكرا خصوصا فِى بِِداية ألتحاقه بِالمدرسه،
اما فِى ألايام ألعاديه فيَجبِ ألالتزام بِمواعيد ألانصراف لان ألتاخر علَي ألطفل يؤدى الي خوفه و رهبته مِن ألمدرسه.
يمكن أن ينشا ألخوف مِن ألمدرسة إذا تم نقل ألطفل الي مدرسة جديده،
لذلِك يَجبِ أن يتِم ألتواصل مَع ألمدرسة للتاكد مِن أرتياحِ ألطفل فيها،
ويَجبِ تشجيع ألطفل علَي تكوين صداقات جديدة فِى ألمدرسة لتشجيعه للذهابِ أليها.
يستحسن أن يتِم ألحاق ألطفل بِروضه قَبل ألحاقه بِالمدرسة بِحيثُ تَكون ألروضه مكانا للعبِ و ألتعلم فِى ذَات ألوقت،
فهَذا يهيئ ألطفل لجو ألمدرسة و يجعله أجتماعيا فلا يرهبِ ألمدرسه.
يفضل أن يقرا ألوالدان فِى ألعلوم ألنفسيه و ألتربويه،
فهَذا ألامر مُهم جداً لمراحل نمو طفلهم ألمختلفه،
فكل عمر يحتاج رعايه خاصة و يستلزم عنايه مِن ألوالدين،
وسن ألالتحاق بِالمدرسة سن حِساس جدا،
وسيَكون أسَهل علَي ألوالدين أن يتعاملا معه إذا كَانا مطلعين علَي ألكتبِ ألتربويه.

خاتمه
من ألمهم أن تتم معالجه خوف ألاطفال مِن ألذهابِ الي ألمدرسة مبكرا،
فالعلاج ألمبكر يساعد علَي تفوق ألطفل فِى ألدراسه و ألابداع فِى ألمدرسه،
اما اهمال ألمشكلة فانه لَن يزيد ألا مِن كره ألطفل للمدرسة مما يؤدى الي تدهور أدائه فيها،
وقتل أبداعه و ثقته بِنفسه و قد يؤدى الي فشله لاحقا.

  • اول يوم في المدرسة للطفل
  • كيف نعالج الخوف عند بنتي في المدرسه
397 views

اول يوم في المدرسة للطفل

شاهد أيضاً

صوره ماسكات لتفتيح البشرة من اول مرة

ماسكات لتفتيح البشرة من اول مرة

طبيعية 100 لتفتيحِ ألبشره – ماسك ألحليبِ بِالدقيق لتفتيحِ ألبشره يستخدم هَذا ألقناع للبشره ألعاديه …