اهوال يوم القيامه

 

اهوال يوم القيامه

 

 صوره اهوال يوم القيامه
اوصاف يوم القيامة
يبقي الناس فِي قبورهم مِن مات ومن سيموت ومن تَقوم عَليهم الساعة
يبقون فِي قبورهم ما شَاءَ الله تبارك وتعالي علي تلك الحال الي يوم القيامة
ويوم القيامةجاءَ تفصيل احداثه فِي كتاب الله تعالى
وجاءت لَه اسماءَ معبرة
فَهو يوم القيامة
وهي الساعة
وهي الحاقة
وهي الازفة
وهو يوم التناد

الي آخر اسماءَ يوم القيامة
لكن هُناك اسماءَ تدل علي هول ذلِك اليوم
فيكفي ان يصفه ربنا تبارك وتعالي بانه يوم عظيم
قال تعالى: الا يظن اولئك أنهم مبعوثون ليوم عظيم يوم يقُوم الناس لرب العالمين [المطففين:4-6]وهو يوم ثقيل ان هؤلاءَ يحبون العاجلة ويذرون وراءهم يوما ثقيلا [الانسان:27]وهو يوم عسير
قال تعالى: فذلِك يومئذ يوم عسير علي الكافرين غَير يسير [المدثر:9-10]هَذا اليَوم تجتمع فيه الاهوال مِن كُل جانب
وهو يوم الرعب والفزع العظيم
ووالله ان تصوير ذلِك اليَوم لا يستقيم التعبير عنه أمام كلام الله تبارك وتعالي لاحد
فاقرا القران تعرف حِقائق ذلِك اليوم
قال تعالي يا ايها الناس اتقوا ربكم ان زلزلة الساعة شَيء عظيم يوم ترونها تذهل كُل مرضعة عما ارضعت وتضع كُل ذَات حِمل حِملها وتري الناس سكاري وما هُم بسكاري ولكن عذاب الله شَديد [الحج:1-2]وهو يوم تشخص فيه ابصار الظلمة علي مختلف انواع ظلمهم
قال تعالى: ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الابصار مهطعين مقنعي رءوسهم لا يرتد اليهم طرفهم وافئدتهم هواءَ [ابراهيم:42-43]شاخص البصر لا يرتد اليه طرفه مِن شَدة الهول
وهو يوم تبلغ فيه القلوب الحناجر
قال تعالى: وانذرهم يوم الازفة اذ القلوب لدي الحناجر كاظمين [غافر:18]وهو يوم تتقلب فيه القلوب والابصار
وهو يوم يجعل الولدان شَيبا
انه يوم عظيم
فهل احضرت فِي ذهنك ذلِك اليَوم العظيم وتصورت نفْسك واحدا مِن ذلِك الجمع الكبير ما هِي حِالك يا عبد الله ويكفي فِي هول ذلِك اليَوم أنه يوم طويل جدا
نحن فِي الدنيا نعيشَ سنوات معدودات
لكن ذلِك اليَوم قال تعالي عنه: تعرج الملائكة والروحِ اليه فِي يوم كَان مقداره خمسين الف سنة [المعارج:4]وبعد ان يكسي ابراهيم يكسي محمد صل الله عَليه وسلم ثُم الانبياءَ ثُم المؤمنون
اما الكفار والفجار فهل يكسون يوم القيامة الجواب: لا
ولكن يسربلون بسرابيل القطران ودروع الجرب مِن نار جهنم
نسال الله السلامة والعافية.
 صوره اهوال يوم القيامه
الحساب
وننتقل مختصرين الي حِالة اخري مِن احوال واهوال يوم القيامة
الا وهو الحساب: تصور نفْسك واقفا للحساب وللجزاء
تلاقي ربك ليس بينك وبينه ترجمان
ويكلمك ربك باعمالك
وينشر كتاب بسطت فيه اعمالك لا يترك الكتاب مِنها شَيئا
كَما قال تعالي عَن المجرمين: مال هَذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة الا احصاها [الكهف:49]ويبدا الحساب والمحاضرة الربانية
فماذَا عملت فِي دنياك ايها الاخ فِي الله يحاسب الله العباد فِي ساعة واحدة
كَما يبعثهم فِي ساعة واحدة
انه الله الَّذِي لا اله الا هُو والارض جميعا قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه [الزمر:67]وفي الحساب ثبت عَن النبي صل الله عَليه وسلم ان الدواوين ثلاثة
فقف معها يا اخي وقفة متامل: ديوان لا يقبل الله معه صرفا ولا عدلا: أنه ديوان الشرك والكفر إذا مات العبد عَليه
فلا يكتب لَه حِسنات ولا عمل صالح
ومهما عمل الصالحات فِي دنياه فأنها تَكون هباءَ منثورا
قال تعالى: وقدمنا الي ما عملوا مِن عمل فجعلناه هباءَ منثورا [الفرقان:23]فهل تصورت فظاعة الموت علي الشرك بالله هَل تصورت فظاعة الموت علي الكفر بالله سبحانه وتعالي أنه الوقوف العظيم بَين يدي الله تبارك وتعالي حِيثُ لا يقبل الله مَع الكفر صرفا ولا عدلا
هَذا الديوان الاول
فيا اخي فِي الله فِي مشارق الارض ومغاربها اتق الله وابتعد عَن الشرك اكبره واصغره
اتق الله ولا تشرك بالله شَيئا ان الشرك لظلم عظيم [لقمان:13]اتق الله ولا تتعلق بغير الله مِن ولي أو صاحب قبر أو طاغوت
اتق الله واخلص التوحيد لربك؛ فإن الامن يوم القيامة لا يَكون الا للمؤمنين الموحدين
الديوان الثاني: ديوان لا يترك الله مِنه شَيئا
فلا بد مِن تدقيق الحساب فيه
وهو حِقوق العباد بَعضهم علي بَعض
فيوم القيامة يبني علي المشاحة
لا قريب ولا صديق
ومن ثُم فكل انسان يُريد حِقه لانه خائف
ومن ثُم فالحقوق بَين العباد لا يترك الله مِنها شَيئا
حق مال
او حِق عرض
او حِق دم
ايما حِق عليك لاي أحد مِن اهل الجنة أو مِن اهل النار فوالله لتحاسبن عَليه فِي هَذا اليَوم فِي ذلِك الديوان الَّذِي لا يترك الله مِنه شَيئا
وإنما يقتص العباد بَعضهم مِن بَعض
فهل تدبرت تاريخك وحياتك مَع عباد الله وتذكرت يوم تقف بَين يدي الله سبحانه وتعالي فيا مِن تعادي اخوانك المؤمنين وتكيد لَهُم الا تعلم أنهم سياخذون حِقوقهم منك يوم القيامة فتب الي الله سبحانه وتعالى
فان هَذا ديون عظيم ايها الاخ المسلم
واما الديوان الثالث: فَهو ديوان بَعد ذينك الديوانين
فمن نجحِ فِي الديوان الاول وهو التوحيد الخالص لله
ثم صفي الديوان الثاني وهو حِقوق العباد
فالديوان الثالث هُو ما بَين العبد وبين ربه
فمن رحمة الله للعبد المؤمن ان هَذا الديوان لا يترك الله مِنه شَيئا
فيغفره جميعه لعبده المؤمن
فاين أنت مِن ربك الغفور الرحيم أين أنت مِن حِسن الظن بربك سبحانه وتعالي اللهم امنا فِي ذلِك اليَوم واغفر لنا ذنوبنا يا رب العالمين. القي اعجابك هُنا ليصلك كُل جديد …
 صوره اهوال يوم القيامه
انحلال العلاقات الدنيوية يوم القيامة
ومن الاهوال ايها الاخ فِي الله هول عجيب
هول إذا عشنا صورة مِنه فِي الدنيا تكاد الافئدة تتقطع
الا وهو علاقة القرابة والاحبة
تامل احوال الناس فِي هَذه الرابطة الدنيوية
كيف ان الام تموت حِسرة وكمدا خوفا علي وليدها
والاب كذلك
والزوج والزوجة والاخ والاخت
فلاحظ معي ايها الاخ فِي هَذه الدنيا كَيف ان الانسان يقدم لمن يعز عَليه نفْسه فداء
وهَذا موجود والحمد لله
فالام دائما دعاؤها ان لا تذوق يوم وفآة ولدها
ان تموت هِي قَبله فتفديه بنفسها
والاب والزوج والزوجة
لكن إذا جاءَ يوم القيامة فالهول فظيع جداً ايها الاخ فِي الله
فالانساب تتقطع فاذا نفخ فِي الصور فلا انساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون [المؤمنون:101]بل والله ايها الاخ ان هول ذلِك اليَوم لاشد مِن ذلك
ليته اقتصر علي تقطع الانساب فِي ذلِك اليوم
انه اعظم هولا وافظع
ان مِن صور هول ذلِك اليَوم ان المجرم يود لَو يفتدي مِن عذاب جهنم باحبته
فهل تصورت ذلِك اليَوم الَّذِي يتمني ان ينجو فيه وان يقذف بامه وابيه وصاحبته فِي نار جهنم قال الله تبارك وتعالى: يبصرونهم يَعني أنهم فِي ذلِك اليَوم يرون الحقائق يود المجرم لَو يفتدي مِن عذاب يومئذ ببنيه وصاحبته واخيه وفصيلته الَّتِي تؤويه ومن فِي الارض جميعا ثُم ينجيه كلا أنها لظي نزاعة للشوي [المعارج:11-16]ولا يُمكن ان يفتدى
ويجوز ان يفتدي الانسان نفْسه بملء الارض ذهبا
لكن ان يفدي المجرم نفْسه باحبته فهَذا والله هول شَديد
يقول الله تبارك وتعالى: ولو ان لكُل نفْس ظلمت ما فِي الارض لافتدت بِه [يونس:54]اذا لماذَا تظلم اليَوم مِن اجل الارض والمال ومتاع الدنيا الزائل
الا تتذكر يا عبد الله انك فِي يوم القيامة لا تتمني قلِيلا مِن المال لتفتدي به
وإنما تتمني ما فِي الارض جميعا
قال الله تعالى: والذين لَم يستجيبوا لَه لَو ان لَهُم ما فِي الارض جميعا ومثله معه لافتدوا بِه اولئك لَهُم سوء الحساب [الرعد:18] فالظالمون والكافرون يتمني احدهم ما فِي الارض جميعا ومثله معه ليفتدي به
لكن اني لَه ذلِك اولئك لَهُم سوء الحساب [الرعد:18]اما الكافر فإن الله يقول: ان الَّذِين كفروا وماتوا وهم كفار فلن يقبل مِن احدهم ملء الارض ذهبا ولو افتدي بِه اولئك لَهُم عذاب اليم وما لَهُم مِن ناصرين [ال عمران:91]ثم هانت تبيع دينك لاجل عرض مِن الدنيا روي البخاري فِي صحيحه ان النبي صل الله عَليه وسلم الله عَليه وسلم قال: يجاءَ بالكافر يوم القيامة فيقال له: ارايت لَو كَان لك ملء الارض ذهبا اكنت تفتدي بِه فيقول: نعم
فيقال: كنت سالتك ما هُو ايسر مِن ذلك
سالتك ان لا تشرك بي شَيئا فابيت الا الشرك).
صوره اهوال يوم القيامه
القيامه اهوال 145 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...