ان تاتي متاخرا خير

ان تاتي متاخرا خير

صوره ان تاتي متاخرا خير

اليوم.
كنت مَع موعد شَيق.
لرحلة ايمانية رائعة فِي كتاب علي خطي الحبيب صلي الله عَليه وسلم للاستاذ عمرو خالد جزاه الله خير الجزاء
والذي يعجبني فِي اسلوبه استنباطه للفوائد والعَبر خصوصا ما يتعلق بالنهضة الحضارية للامة..

صوره ان تاتي متاخرا خير

و لقد استوقفتني قصة اسلام عمر بن الخطاب رضي الله عنه
وانه لما اسلم
جمع اهله واولاده واخبرهم بانه قَد اسلم
وقال لهم: كلامكم علي حِرام حِتّى تشهدوا ان لا اله الا الله
فقال لَه عبد الله بن عمر: اني مسلم منذُ عام
فضربه وقال له: كنت ستضيع اباك..صوره ان تاتي متاخرا خير

عندما وصلت لهَذه القصة
اغلقت الكتاب واخذت اتامل
كيف ان عمر اسلم فِي نِهاية السنة الخامسة للبعثة
ورغم أنه اسلم متاخرا مقارنة بالسابقين مِن الصحابة
الا أنه كَان ثاني الخلفاءَ الراشدين
ومن العشرة المبشرين بالجنة
وان ايات مِن القران نزلت موافقة لارائه رضوان الله عَليه
تاملت.
فاذا هُو مِن اقوي الناس فِي كلمة الحق
من اخشع الناس قلوبا
ومن اشد الناس ايمانا..

 

وبينما أنا كذلك.
اذ بي اتذكر جلستنا الايمانية الرائعة مَع استاذتنا فِي حِلقة حِفظ القران
وهي تحكي لنا قصة هدايتها
فقالت: بدات رحلتي مَع دراسة القران والتجويد فِي وقْت متاخر
فقد بدات بَعد خمس سنوات مِن تخرجي مِن المرحلة الثانوية
ومع القران بدات قصة هدايتي
ثم ذكرت لنا موقفا اثر بها كثِيرا
حيثُ قالت: كنت ادرس فِي فصل النون الساكنة والتنوين وهو المستوي الاول مِن ثلاث مستويات فِي دراسة التجويد واثناءَ فترة الراحة قابلت احدي الدارسات
فسالتني عَن عمري والمستوي الَّذِي ادرسه
فما ان اخبرتها
حتي علت وجهها علامات الدهشة والاستنكار
وقالت: أنا مضي علي ست سنوات وانا ادرس التجويد
والآن فَقط وصلت للمستوي الثالث فمتي عساك تصلين!!!
تقول استاذتي: قلت بحزن: ان تاتي متاخرا خير مِن الا تاتي مطلقا! ثُم انصرفت.

وبعد سنتان ونصف
انهيت خِلالها مستويات التجويد بتفوق ولله الحمد
قامت الادارة بتكليفي بتدريس أحد الفصول
تقول: دخلت الفصل
ابتسمت.
وسلمت علي الدارسات فِي حِلقتي
لافاجا ان تلك الفتآة الَّتِي عيرتني بتاخري كَانت مِن بينهم!!!صوره ان تاتي متاخرا خير

تنهدت معلمتي ثُم نبهتنا الي خطورة الكلمة الَّتِي نتفوه فيها
وأنها ربما تؤثر فِي مستقبل أحد ما
فبكلمة يُمكنك ان تبني
وبكلمة يُمكنك ان تهدم!

وبعد قصة معلمتي العزيزة
مر بي طيف قصة شَهدت احداثها يوما ما.
فقد كنت فِي فترة مضت استاذة متعاونة فِي احدي الجامعات
وفي أحد الايام
وبعد ان أنهيت محاضرتي
اقبلت الي احدي الطالبات واسمها نورة واخبرتني أنها حِصلت علي علامة سيئة فِي الاختبار
فهل بقي لَها امل فِي النجاح؟
قلت لها: هلا ذكرتني بدرجتك؟
فحنت راسها حِتّى كاد ان يلامس صدرها مِن شَدة الحياءَ وقالت: 5 مِن 25.

قلت لها: ارفعي راسك يا نورة
فانت طالبة مجتهدة لدي
حتي لَو لَم تحصلي علي درجة مرتفعة وانا واثقة أنه بامكانك تعويض هَذه الدرجة فِي الاختبار القادم
لعله ظرف مر بك وانجلى!
من الآن فصاعدا اهتمي أكثر بمذاكرتك
ومتي استصعبت شَيئا فانا موجودة فاسالي ما بدا لك أنا شَئت
ولن يخيب الله املك
ثم اردفت قائلة: ولا تنسى الدعاءَ والاستغفار
ولا يزال هُناك امل كبير بان تعوضي ما فاتك….

ومع الايام لاحظت تطورا هائلا فِي مستواها اثناءَ المحاضرات
وعِند الرصد النهائي للدرجات
فوجئت بتدني المستوي العام لدرجات الطالبات نظرا لصعوبة الاختبار فالاختبارات فِي جامعتنا المصون يضعها قسم الرجال هداهم الله فكان متوسط الدرجات فِي الاختبار النهائي 20 مِن 40 درجة!

ومن بَين هَذه الاوراق اجد ورقة حِصلت صاحبتها علي 30 مِن 40
ولكُم ان تخمنوا مِن هِي صاحبة هَذه الورقة!

نعم.
لقد كَانت نورة.
نورة الَّتِي كَانت تخشي الرسوب.
حصلت علي درجة مرتفعة مقارنة ببقية زميلاتها!

ان تاتي متاخرا خير مِن الا تاتي مطلقا..

تاخر اسلام عمر رضي الله عنه الي نِهاية السنة الخامسة.
لكنه صار ثاني الخلفاءَ الراشدين تاخرت معلمتي فِي دراستها.
لكنها صارت استاذة لمن عيرتها بتاخرها!

حصلت نورة علي 5 مِن 25 فِي الاختبار الاول
لكنها تالقت وابدعت فِي اختبار نِهاية العام أنها حِكمة صالحة فِي كُل العصور
وفي كُل مواقف الحياة..

ان تاتي متاخرا خير مِن الا تاتي مطلقا..

قال الله تعالى: قل يا عبادي الَّذِين اسرفوا علي انفسهم لا تقنطوا مِن رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعا أنه هُو الغفور الرحيم [الزمر:53].

فمهما بلغت ذنوبك.
فالله يتقبل توبتك..

ومهما كثرت عيوبك.
فبامكانك ان تعالجها..

مهما تاخرت.
فتذكر.
ان تاتي متاخرا خير مِن الا تاتي مطلقا..

  • ماذا عساك ان تقول لمحجبة
ان تاتي خير متاخرا 90 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...