1:35 مساءً الإثنين 27 مايو، 2019




انا عصبية مع اطفالي

انا عصبية مع اطفالي

صور انا عصبية مع اطفالي

 

تختلف نوبات الغضب عند الاطفال و فقا للعمر الذى يمر به الطفل ،

 

 

فنوبة الغضب عند الطفل الذى لم يتوصل الى التعبير الكلامي ،

 

 

تختلف عن الطفل الذى يعبر عن غضبة بالكلام .

 


ويتاثر الطفل بالبيئة التي يعيش بها و بمن حولة ،

 

 

و فيما يتعلق بنوبات الغضب ،

 

 

يجب ان نفرق بين الغضب و التمرد و بين الرفض بسبب ان الرفض الذى يمر به الطفل ،

 

 

فهو ايجابيا و خاصة اذا بلغ اكثر من سنتين ،

 

 

من الطبيعي ان يرفض ما يقال له ،

 

 

لانة بهذه الطريقة يحاول ان يثبت ذاتة ،

 

 

و لانة اذا في علاقة امنة بين الطفل و بين الاهل و علاقة حب ،

 

 

يتجلي ذلك بعملية الرفض و لسان حالة يقول ” انا موجود ” و هو يامن حالة ،

 

 

فبتالى تتكون شخصية الطفل و تزداد ثقتة في نفسة .

 

 

فالرفض في هذا المقام هو جو سوى و سليم ،

 

 

لكن عندما تنتقل عملية الرفض لعملية تمرد و غضب و نوبات بكاء ،

 

 

فهذا مؤشر غير امن بالنسبة للطفل ،

 

 

فبتالى هنا تطرح المشكلة ،

 

 

و يجب تحديدها ما ان كانت المشكلة في الطفل ،

 

 

ام في الاهل على و جة التحديد ،

 

 

و هل هي في طريقة التعامل مع الطفل .

 

صور انا عصبية مع اطفالي
فللتعامل مع غضب الاطفال ،

 

 

و محاولة السيطرة عليه يجب علينا معرفة طريقة تعاملنا مع الاطفال ،

 

 

من ناحية تدليلة او عدم تدليلة الى نتائج مهمة ،

 

 

لان يعتقد الاهالى بانه عند تدليل الطفل ،

 

 

فهذا شيء جيد له و نؤمن له الظروف المؤاتية ليتصرف بطريقة مريحة ،

 

 

و اقع الحال غير ذلك على الاطلاق ،

 

 

فعند تدليل الطفل بشكل مبالغ به ،

 

 

فهنا تحصل المشكلة ،

 

 

فعندما يتم رفض له طلب ما ،

 

 

يصاب بنوبة من الغضب لانة قد تعود بان لا يرفض له طلبا .

 


فيجب علينا لكي نتمص غضب اطفالنا ،

 

 

القيام بعدة امور و من ضمنها -
ان نكون هادئين في التعامل معه اثناء النوبة ،

 

 

وان لا نظهر له غضبا مضادا فهذا يزيد من درجة غضبة .

 


نتركة حتى يهدا ،

 

 

و لا نحاول ان نمسكة ،

 

 

لان الطفل في نوبة الغضب لا يحب ان يلمسة احد .

 


نتجنب التحدث معه في هذه النوبة ،

 

 

و نبعد عنه الاشياء التي قد تؤذية في حالة الغضب .

 


وعندما يهدا نتكلم بهدوء معه ،

 

 

محاولين فهم ما كان يشعر به ،

 

 

و سبب غضبة بالتحديد ،

 

 

ليتم حل المشكلة .

 


لانة في بعض الاحيان ،

 

 

يحصل هناك نوع من التحد بين الطفل و بين و الدية ،

 

 

فهذا خطا فادح ،

 

 

اذ يجب على الاهل ان يكونو اكثر حكمة و صبرا على ذلك ،

 

 

وان لا يبادرو امام غضب ابنهم بغضب مماثل ،

 

 

لانة كما نعرف بان ” لكل فعل رد فعلا مساو له في المقدار و مضاد له في الاتجاة ” .

 

 

اذا بعد نوبة غضب الطفل ،

 

 

يجب ان نغمرة بالحنان و الحب ،

 

 

لكي يشعر بالطفل بانه و سط بيئة حب امنة متفهمة ،

 

 

لكي نستطيع اقناعة و توصيل له بانه ما قام به خطا و يجب ان لا يتكرر .

 

228 views

انا عصبية مع اطفالي