2:24 مساءً الأحد 21 أكتوبر، 2018

المعالجة والتدواي بالاعشاب الطبيعية



المعالجه والتدواي بالاعشاب الطبيعيه

صوره المعالجة والتدواي بالاعشاب الطبيعية

يعرف طب الاعشاب او “التداوي بالاعشاب” على انه دراسه واستخدام الخصائص الطبيه للنباتات

تمتلك النباتات القدره على تصنيع مجموعة كبيرة من المركبات الكيميائيه التي يمكن استخدامها من اجل تنفيذ وظائف بيولوجيه هامه،

ومن اجل الدفاع ضد الهجمات التي تصدر من الكائنات المفترسه،

مثل الحشرات والفطريات والثدييات العاشبه.

والكثير من هذه المواد الكيميائيه النباتيه لها تاثيرات مفيدة على الصحة على المدى البعيد عندما يتناولها البشر،

ويمكن ان تستخدم لعلاج الامراض التي يتعرض لها البشر بشكل فعال.

وحتى الان،

تم عزل ما لا يقل عن 12 الف مركب من هذه المركبات،

وهو رقم يقدر انه يقل عن 10 من اجمالي هذه المركبات.[3][4] وتحقق المركبات الكيميائيه في النباتات تاثيراتها على الجسم البشري من خلال العمليات المشابهه لتلك التي ندركها بشكل تام فيما يتعلق بالمركبات الكيميائيه في العقارات التقليديه،

وبالتالي فان الادويه العشبيه لا تختلف كثيرا عن العقارات التقليديه فيما يتعلق بطريقة عملها.

ويجعل ذلك الادويه العشبيه بنفس درجه فاعليه الادويه التقليديه،

الا انها تتيح كذلك نفس احتماليه التسبب في التاثيرات الجانبيه الضاره

صوره المعالجة والتدواي بالاعشاب الطبيعية
ويسبق استخدام النباتات كادويه التاريخ البشري المكتوب.

دراسه العلاقه بين البشر والنبات او دراسه الاستخدامات التقليديه البشريه للنبات معترف بها على انها طريقة فعاله لاكتشاف الادويه المستقبليه.

وفي عام 2001،

حدد الباحثون 122 مركبا تستخدم في الطب الحديث والتي تم اشتقاقها من مصادر نباتيه اعتمادا على “دراسه العلاقه بين البشر والادويه”،

و80 منها لها استخدامات متعلقه “بالعلاقه بين البشر والادويه” مشابهه او تتعلق بالاستخدامات الحاليه للعناصر النشطه في النبات.[5] والعديد من الادويه المتاح حاليا للاطباء لها تاريخ طويل من ناحيه استخدامها كعلاجات عشبيه،

بما في ذلك الاسبيرين والديجيتال والكينين والافيون.

http://i-exc.ccm2.net/iex/1280/1745709481/732143.jpg
ويشيع استخدام الاعشاب لعلاج الامراض شيوعا كبيرا بين المجتمعات غير الصناعيه،

وغالبا ما يكون ثمنه اقل بكثير من شراء الادويه الحديثه غاليه الثمن.

وتقدر منظمه الصحة العالمية WHO ان 80 في المائه من سكان بعض دول اسيا وافريقيا حاليا يستخدمون ادويه الاعشاب من اجل بعض اوجه الرعايه الصحية الاساسيه.

وقد اظهرت الدراسات في الولايات المتحده واوروبا ان استخدامها اقل شيوعا في الاختبارات الطبيه،

الا ان استخدامها تزايد بشده في السنوات الاخيرة مع اتاحه الدليل العلمي على فاعليه الادويه العشبيه بشكل اكبر.

https://static.webteb.net/images/content/tbl_articles_article_13843_144.jpg

172 views

المعالجة والتدواي بالاعشاب الطبيعية