1:49 صباحًا الأربعاء 22 نوفمبر، 2017

الكاتب الكبير احمد شوقي



الكاتب ألكبير أحمد شَوقي

صوره الكاتب الكبير احمد شوقي

احمد شَوقى على أحمد شَوقى بك 16اكتوبر1868 – 14اكتوبر1932)،
شاعرمصري يعد مِن أعظم و أشهر شَعراءَ ألعربية فِى كُل ألعصور،
يلقب ب “امير ألشعراء”

صوره الكاتب الكبير احمد شوقي

ولد أحمد شَوقى بحى ألحنفى بالقاهره  فى 20رجب 1287ه الموافق 16اكتوبر1868 لابكرديوام مِن أصول تركيه و شَركسيه،
وكَانت جدته لامه تعمل و صيفه فِى قصر ألخديوى أسماعيل،
وعلى جانب مِن ألغنى و ألثراء،
فتكفلت بتربيه حِفيدها و نشا معها فِى ألقصر،
ولما بلغ ألرابعة مِن عمَره ألتحق بكتاب ألشيخ صالح،
فحفظ قدرا منالقران وتعلم مبادئ ألقراءه و ألكتابة ،

ثم ألتحق بمدرسة ألمبتديان ألابتدائية ،

واظهر فيها نبوغا و أضحا كوفئ عَليه باعفائه مِن مصروفات ألمدرسة ،

وانكب على دواوين فحَول ألشعراءَ حِفظا و أستظهارا،
فبدا ألشعر يجرى على لسانه.

وهو فِى ألخامسة عشره مِن عمَره ألتحق بمدرسة ألحقوق سنه 1303ه = 1885م)،
وانتسب الي قسم ألترجمة ألَّذِى قَد أنشئ بها حِديثا،
وفى هَذه ألفتره بدات موهبته ألشعريه تلفت نظر أستاذه ألشيخ محمد ألبسيوني،
وراى فيه مشروع شَاعر كبير.

بعدئذ سافر الي فرنسا على نفقه ألخديوى توفيق،
وقد حِسمت تلك ألرحله ألدراسية ألاولى منطلقات شَوقى ألفكريه و ألابداعيه .

وخلالها أشترك مَع زملاءَ ألبعثه فِى تكوين جمعيه ألتقدم ألمصري)،
الَّتِى كَانت احد أشكال ألعمل ألوطنى ضد ألاحتلال ألانكليزي.
وربطته حِينئذ صداقه حِميمه بالزعيم مصطفى كامل،
وتفَتحِ على مشروعات ألنهضه ألمصرية .

طوال أقامته باوروبا،
كان فيها بجسده بينما ظل قلبه معلقا بالثقافه ألعربية و بالشعراءَ ألعرب ألكبار و على راسهم ألمتنبي.
لكن تاثره بالثقافه ألفرنسيه لم يكن محدودا،
وتاثر بالشعراءَ ألفرنسيين و بالاخص راسينا و موليير..

130 views

الكاتب الكبير احمد شوقي