3:06 مساءً الثلاثاء 12 ديسمبر، 2017

القراءة منهج حياة pdf د/ راغب السرجاني



القراءه مِنهج حِيآة pdf د/ راغب ألسرجاني

صوره القراءة منهج حياة pdf د/ راغب السرجاني

 

القراءه مِنهج حِيآة
تاليف: د/ راغب ألسرجاني
القاهره ،

مؤسسة أقرا للنشر و ألتوزيع و ألترجمة ،

ط 1،
1427ه،
48 ص.
عرض و تحليل
محمد حِسن يوسف
هَذا ألكتاب يحاول أن يوضحِ مِنهجيه ألقراءه و أهميتها فِى حِيآة ألمسلمين.
وهو عبارة عَن رساله قصيرة ،

ولكنها شَيقه و ممتعه فِى محتواها،
ما أن تبدا فيها حِتّي تجذبك لكى تنتهى مِنها قَبل أن تغادر مجلسك و نحاول فيما يلى أستعراض اهم ألخطوط ألرئيسيه لهَذه ألرساله .

يبدا ألمؤلف رسالته باثاره ألسؤال: كثِيرا ما نسمع بَعض ألناس يسال: ” ما هِى هوايتك “ و يرد بانه كثِيرا ما يستغرب أن يَكون رد أنسان ما على هَذا ألتساؤل بالقول: ” انا هوايتى ألقراءه “.
وتبرير ذلِك أن ألقراءه ليست هوايه بل يَجب أن تَكون ألقراءه هِى ” مِنهج حِياتك “.
ويقول ألمؤلف: أن مما يدعو للتفكير أن تَكون ألكلمه ألعظيمه ألَّتِى بدا بها ألوحى على ألرسول صلى ألله عَليه و سلم هي: ﴿ أقرا ﴾ ] ألعلق: 1 [.
كان مِن ألمُمكن أن يبدا ألوحى باى كلمه أخرى غَيرها.
ومع أن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم أمى لا يقرا،
الا أن هَذه ألكلمه توجه له! أذن فقد بدا ألوحى خطابه لخاتم ألرسل بامر صريحِ مباشر،
مختصر فِى كلمه و أحده تحمل مِنهج حِيآة أمه ألاسلام … ﴿ أقرا ﴾!!
ثم نسال بَعد ذلك: ” لماذَا نقرا “ و ” هَل ألقراءه و سيله أم غايه “ و ألاجابه عَن هَذا هُو أن ألقراءه و سيله ،

كَما أننا نقرا لكى نتعلم.
وقد و ضحِ ألله عز و جل ذلِك فِى ألايات ألخمس ألاولى مِن ألقران ألكريم.
قال تعالى: ﴿ أقرا باسم ربك ألَّذِى خلق خلق ألانسان مِن علق أقرا و ربك ألاكرم ألَّذِى علم بالقلم علم ألانسان ما لَم يعلم ﴾ ] ألعلق: 1 – 5 [.صوره القراءة منهج حياة pdf د/ راغب السرجاني

وقد حِدد ألله تعالى لنا فِى هَذه ألايات ألخمس ضابطين مُهمين للقراءه
o ألاول مِن قوله تعالى: ﴿ أقرا باسم ربك ألَّذِى خلق ﴾ نتعلم انه لابد أن تَكون ألقراءه بسم ألله.
فلا يجوز أن نقرا ما يغضب ألله،
او ما نهى ألله عز و جل عَن قراءته.
o و ألثانى هُو ألا تخرجك ألقراءه و لا ألعلم عَن تواضعك.
فلا تتكبر بالعلم ألَّذِى علمت.
بل تذكر على ألدوام أن ألله عز و جل هُو ألَّذِى مِن عليك بِه … ﴿ أقرا و ربك ألاكرم ألَّذِى علم بالقلم ﴾ فَهو ألَّذِى ﴿ علم ألانسان ما لَم يعلم ﴾.
فليعلم ألقارئ او ألمتعلم مُهما و صل الي أعلى درجات ألعلم فِى زمانه أن ألله عز و جل هُو ألَّذِى علمه.
كَما سطرت لنا ألسيره موقفا آخر رائعا غريبا جداً على ألزمن ألَّذِى حِدث فيه،
بل و على غَيره مِن ألازمنه ،

حتى زماننا! انه موقف فداءَ ألاسرى فِى بدر.
فقد كَان ألرسول صلى ألله عَليه و سلم يطلب مِن ألاسير ألمشرك ألَّذِى يُريد فداءَ نفْسه مِن ألاسر تعليم عشره مِن ألمسلمين ألقراءه و ألكتابة هَذا شَيء غريب جدا،
وخاصة فِى ذلِك ألزمن ألَّذِى أنتشرت فيه ألاميه .

لكن ألقراءه و ألكتابة و ألتعلم أحتياجات ضرورية لاى أمه تُريد ألنهوض و ألتقدم و ألرقي!!
ومن مواقف ألسيره كذلك،
اننا نجد أن ألصحابى ألَّذِى يستطيع ألقراءه كَان يقدم على أصحابه.
انظر الي زيد بن ثابت رضى ألله عنه،
الذى قدم على كثِير مِن ألصحابه ،

وصار ملاصقا للرسول صلى ألله عَليه و سلم بصفه شَبه دائمه لانه يتقن ألقراءه و ألكتابة .

وكلنا يعرف أبا هريره رضى ألله عنه،
وكيف كَان حِفظه لحديث رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم.
لهَذه ألمواقف و لغيرها غرس حِب ألقراءه فِى قلوب ألمسلمين.
وكَانت ألمكتبات ألاسلامية فِى ألتاريخ ألاسلامى مِن أعظم مكتبات ألعالم،
بل أعظمها على ألاطلاق و لقرون طويله .

هَذه هِى أذن قيمه ألقراءه فِى ألميزان ألاسلامي،
وهَذه هِى قيمه ألقراءه فِى تاريخ ألمسلمين.
ومع كُل هَذا ألتاريخ،
وكل هَذه ألقيمه ،

الا أن أمه ألاسلام للاسف ألشديد تعانى أليَوم مِن أميه شَديده فنسبة ألاميه ألتامه عدَم ألقراءه و ألكتابة أصلا فِى ألشعوب ألمسلمه تصل الي 37%!! كَما تنتشر درجات كثِيرة مِن ألاميه غَير ألمباشره فِى أمه ألاسلام:
 فهُناك مِن لا يعرفون أشياءَ كثِيرة فِى غايه ألاهمية تحدث فِى دنيا ألناس
 و هُناك أخرون عندهم أميه دينيه
 ألبعض ألاخر لديهم أميه سياسية ،

ولا يعرف كَيف تسير ألامور
 و من ألناس مِن لديه أميه فِى ألقانون،
لا يعرف ما هِى حِقوقه او و أجباته
وعلى ذلِك فقس كُل ألعلوم.

ان مفتاحِ قيام هَذه ألامه هُو كلمه ﴿ أقرا ﴾.
لا يُمكن أن تَقوم ألامه مِن غَير قراءه .

لهَذا كَان احد ألمسئولين أليهود يقول: ” نحن لا نخشى أمه ألعرب،
لان أمه ألعرب أمه لا تقرا “.
وصدق أليهودى و هو كذوب،
فالامه ألَّتِى لا تقرا هِى أمه غَير مهيبه و لا مرهوبه .

مما سبق يتبين لنا أن لدينا مشكلتين رئيسيتين:
الاولى: أن بَعض ألناس لَم يتعودوا على ألقراءه ،

ويملون سريعا،
وكلما علت همتهم و بداوا فِى ألقراءه عادوا مِن جديد الي ألكسل و ألخمول.
وهؤلاءَ فِى حِاجة الي و سائل تعينهم على ألقراءه و على ألاستمرار فيها.


الثانية فَهى أن بَعض ألناس يقراون فعلا،
وينفقون أوقاتا طويله فِى ألقراءه ،

ولكنهم لا يقراون لهدف معين،
ولا يعرفون ماذَا يقراون لتصبحِ قراءتهم نافعه و مفيدة .

وهؤلاءَ فِى أنتظار حِسن ألتوجيه الي ألموضوعات ألأكثر نفعا و فائده .

ونستعرض فيما يلى هذين ألموضوعين بالتحليل:

كيف أحب ألقراءه حِدد ألمؤلف عشر و سائل هامه يعين ألله بها على حِب ألقراءه ،

وهي:
1.
استحضار ألنيه
2.
وضع خطة للقراءه
3.
تحديد و قْت ثابت للقراءه و أستغلال ألفراغات ألبينيه
4.
التدرج
5.
الجديه
6.
التنسيق للمعلومات و ألنظام فِى كُل شَيء
7.
تكوين مكتبه متنوعه فِى ألبيت
8.
نقل ما تقرا الي ألغير
9.
التعاون مَع أصحابك و أخوانك فِى ألقراءه
10.
النقل مِن ألعلماء

ماذَا أقرا لَو أننى بالفعل سوفَ أقرا،
واريد أن أحقق هدفا مِن ألقراءه ،

ولدى مِن ألحماسه و ألعزيمه ما يبلغنى هدفي.
فالسؤال ألَّذِى يطرحِ نفْسه هو: ماذَا أقرا و يطرحِ ألمؤلف عشره مجالات نقرا فيها،
تعد بِداية لما يفترض أن نقراه،
وكل ميسر لما خلق له:
1.
اول ما نقرا،
واعظم ما نقرا،
واهم كلمات نقرؤها هِى كلمات ألقران ألكريم
2.
وثانى هَذه ألمجالات،
وهو ايضا فِى غايه ألاهمية أحاديث ألرسول صلى ألله عَليه و سلم.
ويمكن ألبدء بالاربعين ألنوويه ،

فرياض ألصالحين،
وكلاهما للامام ألنووي.
ثم أللؤلؤ و ألمرجان فيما أتفق عَليه ألشيخان.
ولتقرا ايضا مختصر ألبخارى و مختصر مسلم.
3.
والمجال ألثالث للقراءه ،

هو: ألعلوم ألشرعيه .

ومن أمثله ألكتب ألَّتِى يُمكن مِن خِلالها بناءَ قاعده جيده فِى ألعلوم ألشرعيه مختصر تفسير أبن كثِير.
وفقه ألسنه .

وكتاب ألايمان للدكتور محمد نعيم ياسين.
ثم مختصر مِنهاج ألقاصدين.
وكتاب خلق ألمسلم للشيخ ألغزالي.
ثم كتاب ألمرأة فِى ألتصور ألاسلامى للدكتور عبد ألمتعال ألجبري.
وكتاب ألرحيق ألمختوم للمباركفوري.
وصور مِن حِيآة ألصحابه لعبد ألرحمن رافت ألباشا.
وماذَا خسر ألعالم بانحطاط ألمسلمين لابى ألحسن ألندوي.
ومن روائع حِضارتنا للدكتور مصطفى ألسباعي.
كَما يُمكن ايضا أن تقرا كتابا جميلا فِى شَرحِ ألاحاديث ألنبويه ،

مثل كتاب: جامع ألعلوم و ألحكم لابن لرجب ألحنبلي.
وكذلِك كتاب ألعباده فِى ألاسلام،
للدكتور يوسف ألقرضاوي.
4.
المجال ألرابع للقراءه ،

هو: ألقراءه فِى مجال ألتخصص.
فالقراءه فِى مجال ألتخصص ألدنيوى مُهمه للغايه ،

حتى يُمكنك تحسين مستواك و ألارتقاءَ بقدراتك و مواهبك و أمكانياتك.
5.
مجال ألتاريخ.
واهم ما نقرؤه هُو تاريخ ألرسول صلى ألله عَليه و سلم،
ثم تاريخ ألخلفاءَ ألاربعه ،

ثم بقيه ألتاريخ ألاسلامي،
ثم ألتاريخ غَير ألاسلامي.


6.
قراءه ألواقع.
وهَذا ألمجال خطير جدا،
وفى نفْس ألوقت هُو حِتمى للمسلم ألمثقف ألواعي.
والمقصود بقراءه ألواقع ألَّذِى نعيشه،
هو: قراءه ألواقع ألسياسى و ألاقتصادى و ألعلمى فِى ألعالم.
قراءه هَذا ألواقع فِى بلادك،
وفى بلاد ألمسلمين،
وفى بلاد ألعالم بصفه عامة .

7.
المجال ألسابع مِن مجالات ألقراءه ،

مجال نعانى فيه قصورا شَديدا،
وهو: مجال قراءه ألراى ألاخر.
8.
القراءه فِى ألشبهات ألَّتِى أثيرت حَِول ألاسلام و طرق ألرد عَليها.
9.
المجال ألتاسع ألَّذِى نحتاج أن نقرا فيه،
وربما يثير شَيئا مِن ألغرابه ،

هو: مجال ألاطفال.
10.
المجال ألعاشر و ألاخير مِن مجالات ألقراءه ،

هو ألقراءه ألترويحيه .

*****

وبهَذا يختتم ألمؤلف حِديثه ألممتع و ألشيق عَن ألقراءه و أهميتها فِى حِيآة ألمسلمين أليوم،
وانه إذا ما أراد ألمسلمين أليَوم أللحاق بالركب ألَّذِى كَانوا هُم قادته فيما مضى فعليهم ألبدء كَما بدا أسلافهم ألعظام،
بالقراءه و ألتدبر فيما يقراون!!

25 مِن ذى ألحجه عام 1426 مِن ألهجره ألموافق فِى تقويم ألنصارى 25 مِن يناير عام 2006 .

 

  • تحميل كتاب القراءة منهج حياة pdf
  • قصص من الواقع في حياة الصالحين طارق بن محمد القطان pdf
216 views

القراءة منهج حياة pdf د/ راغب السرجاني