الصديق الحقيقي في ابيات شعرية

الصديق الحقيقي فابيات شعرية




* الصديق الحقيقي *

هو الذي يقبل عذرك و يسامحك اذا اخطات

و يسد مسدك فغيابك

**

كم من صديق باللسان و حينما **** تحتاجة ربما لايقوم بواجب*

ان جئت تطلب منه عونا لم تجد **** الا اعتذار بعد رفع الحواجب*

تتعثر العبارات فشفتية **** و النظرات فزيغ لافق ذاهب*

يخفى ابتسامتة كانك جئته***** بمصائب يرمينة بمصائب*

والصحب حولك يخرجون بانهم **** الاوفياء لاجل نيل ما رب*

واذا اضطررت اليهمو او ضاقت **** الايام ما لك فالوري من صاحب*

جرب صديقك قبل ان تحتاجة *****ان الصديق يصبح بعد تجارب*

اما صداقات اللسان فانها *****مثل السراب و كحلم كاذب*

**


انا فخاطرى كلمة و لا نى قادر اخفيها* يقولون الزمن غادر و انا اقول الزمن و افي

يقولون الصداقة سنين تبعدين و تدنيها و اقول ان القلوب احسن ما بين احساسة و احساسي

صداقة ترم خلتنى .

 


.مع رقة معانيها كتبت من الوفا قصة ادونها بتجرافي

الا جميع الحلي منهو بهالدنيا يوازيها صديقة لا قسي و قتى و غدي بى الدهر جافي

عسي الله بالفرح يملي حياتة و جميع امانيها* بفضل الله يحققها و يبقي قلبها صافي*

وعسي المولي يخليها لعين دوم ترجيها و تبقي بيننا الصحبة على مر الزمن كافي*

وصلاة الله على طة عدد ما نادي ناديها فيوم الضيق يوم العبد يلجي ربنا حافي*


الصداقه………….

ماذا اكتب عن الصداقة فانها اساس الكمال

وماذا اكتب عن الاخوة فالله

فانها كنز من الجمال

وماذا اكتب عن الوفاء*

فانة عمل الابطال

وماذا اكتب عن الاخلاص*

فانة من شمول الاجمال*

وماذا اكتب عن الحب*

فانة تعبير عن الحال

وماذا اكتب عن التسامح

فانة طريق الى الوصال

وماذا اكتب عن الجمال

فانة موجود بلا احتمال*

وماذا و ماذا فهل هنالك من

يجيبنى على ذلك السؤال*


الصداقه..اسمي حب فالوجود

الصديقة..كنز ما يفني ابد

الصديقة..رمز للحب الخلود

حب طاهر..لا نفاق..ولاحسد

الصداقة..كون ما له من حدود

الصداقة..دار عيشتها سعد

الصداقه..مالها شرط و بنود

الصداقه..ساسها(صون العهد)

الصداقه..مبتداها يا و دود

احترام الود..وعشرة للابد

غريبة حيل هالدنيا تفرقنا بدون شعوور .

 


.

ولاترحم و لاتعطف و لاتقدر صداقتنا..

صحيح ان الزمن دوار و ايام الزمان تدور..

صحيح ان الوداع صعب و هو اعظم مصايبنا..

توادعنا,وتفارقنا,ومشينا جنب ذاك السوور..

رائعة ايامنا كانت سعادتنا و شقاوتنا..

احد ينسي هذاك الصووت المعرووف و المشهور..

يكوننا بتهزيئة و يقول:اسمعوا اذاعتنا..

وعشان نعصى اوامرهم كنا ناخر الطابور..

ونتفلسف و تقهرهم و نجاوبهم بضحكتنا..

وتبدا الحصة الاولي و يجينا المدرس المغرور..

نحاول نحرق اعصابة بماتحملة خبرتنا

ويجينا الثاني بوجهة مبتسم مسرور,,

ونقلب ضحكتة هم و هذه هي عادتنا,,

ننسي المدرس و الحصة نجاوب ننصب الجرور,,

نزيد الطين بلة و نستعبط باجابتنا,,

نسولف باول الحصة نكتب و القلم مكسوور,,

نموة للمدرس ما دري و شهى كتابتنا,,

نشاغب نزعج و نضحك و لاكن قلبنا عصفور,,

نسامح غلطة الثاني لجل خاطر برائتنا,,

الصداقة كم من صديق باللسان و حينما تحتاجة ربما لايقوم بواجب

ان جئت تطلب منه عونا لم تجد الا اعتذار بعد رفع الحواجب

تتعثر العبارات فشفتية و النظرات فزيغ لافق ذاهب

يخفى ابتسامتة كانك جئتة بمصائب يرمينة بمصائب

والصحب حولك يخرجون بانهم الاوفياء لاجل نيل ما رب

واذا اضطررت اليهمو او ضاقت الايام ما لك فالوري من صاحب

جرب صديقك قبل ان تحتاجة ان الصديق يصبح بعد تجارب

اما صداقات اللسان فانها كالسراب و كحلم كاذب

خاب الرجا ياصاحبى لامع الصيت…… الصاحب الي عند جميع حاجة عدمته

جابتنى الحاجة و جيتك على المنزل……………وافشيت لك سرن بنفسي لزمته

ابيك تنقذ ظامرى من التناهيت…………الله يساعدنى على الي كتمته*

ووعدتنى و الظاهر انك تناسيت…..اهملت و عدى يالصديق و هضمته*

عاملتنى كنى خطاية السلاحيت…….مقبل ترحب فيه و مقفى شتمته*

..

لكن قولو له ترانى تراخيت………واللى بنيتة من صداقة هدمته*

وان ضاق صدري لفضل الهجن شديت……..حري نهرهموم الي ركبت و زهمته*

وشديت لديار الجدود و تسليت……..امشي نهارى و اسود الليل نمته*

وان شفت مجلس ذل عنه تناحيت……….والنفس عن باقى المذلة عصمته

الذل ما رضي لو اصبحت ما مسيت…….والصبر عز و هيبة الصديق

 


 


صمته

..مايعرف الخوة ياكود الاصاحيب..

..الى يحفضون الصداقة امانه..

..شرواكم هم اهل الوفاء و المواجيب..

..والا الردى دايم طويل لسانه..

..ومن لا يعرف العيب ما همة العيب..

..حتي لون العيب يلحق اخوانه..

..وعود البخور ليحترق ريحتة طيب..

..وطيب الرجل بالمرجلة و الشهامه..

..وبعض العرب زلات هرجة عذاريب..

..وبعض العرب زلات هرجة ميانه..

..واكثر كيطرى على قبل لا غيب..*

..ترا الخوى ياناس كالامانه..

_

بيت شعر قصير عن الصداقه

المعزة تراها داخلى مزمنه

واللى اعزة اشوفة فعيوني ملاك

وان سال عن و دادة صاحبى طمنه

قول له من يعزك ابد ما نساك

رفاق الدرب ما زلتم

بعمق القلب احبابا

وان غبتم و ان غبنا

فان الحب ما غابا..

اعزك كثر ما مرة اللايام بينى و بينك

واذا ما شفتك بعيني..غلا قلبي..نطق و ينك؟

اعاهدك باللى خلقنى و سواك!

ويعاهدك قلب اذا غبت صانك!

والله ما ارخصك و لا افكر انساك!

ومفقود قلبي لو انه بيوم هانك!

لاضاق صدرك..وازعجك جور دنياك!

ارجووووك اعتبرني..

~اعز~واغلى~واوفى~

من عرفت بزمانك..

تدرى و ش يذبح خفوقك و انت حى ،

 


*

و الوجود يصير ما له .

 


.

 


اية طعم

 


*

*الصديق الي عطيتة جميع شيء ،

 


*

*من عقب لبية يرسلك نعم

 


عندما لا تملك الشخص الذي ينصحك اذا اخطات*

*فكن على يقين انك فشلت فتكوين الصداقة .

 


.”

جرحى كذاك الصديق القريب

لا طاب طبت ،

 


 


و لا تردي سترتة ‘

.

 


الصداقة كنز معناها جميل*

من ملكها اشهد انه ملك

تعرف اوصافك من اوصاف الخليل

والصديق احيان اقرب من هلك

..

كل عازمى ب هالدنيا احبة .

 


.

لو ما بينى و بينة .

 


.

 


علاقه

كن دمة و سط شريانى يصبه

  • شعر عن الصداقة الحقيقية قصير
  • da3wate chokr
  • ابيات شعر في الصداقة
  • ابيات في الصديق

1٬647 مشاهدة

الصديق الحقيقي في ابيات شعرية