1:03 مساءً الأحد 17 ديسمبر، 2017

الصديق الحقيقي في ابيات شعرية



الصديق ألحقيقى فِى أبيات شَعريه

صوره الصديق الحقيقي في ابيات شعرية
* ألصديق ألحقيقى *

هو ألَّذِى يقبل عذرك و يسامحك إذا أخطات
و يسد مسدك فِى غيابك

**

كم مِن صديق باللسان و حِينما **** تَحْتاجه قَد لايقُوم بواجب*
ان جئت تطلب مِنه عونا لَم تجد **** ألا أعتذار بَعد رفع ألحواجب*
تتعثر ألكلمات فِى شَفتيه **** و ألنظرات فِى زيغ لافق ذاهب*
يخفى أبتسامته كَانك جئته***** بمصائب يرمينه بمصائب*
والصحب حِولك يظهرون بانهم **** ألاوفياءَ لاجل نيل مارب*
واذا أضطررت أليهمو او ضاقت **** ألايام مالك فِى ألورى مِن صاحب*
جرب صديقك قَبل أن تَحْتاجه *****ان ألصديق يَكون بَعد تجارب*
اما صداقات أللسان فأنها *****مثل ألسراب و مثل حِلم كاذب*

**

صوره الصديق الحقيقي في ابيات شعرية

انا فِى خاطرى كلمه و لا نى قادر أخفيها* يقولون ألزمن غادر و أنا أقول ألزمن و أفي
يقولون ألصداقه سنين تبعدها و تدنيها و أقول أن ألقلوب أقوى مابين أحساسه و أحساسي
صداقه ترم خلتنى .
.مع رقه معانيها كتبت مِن ألوفا قصة أدونها بتجرافي
الا كُل ألحلى مِنهو بهالدنيا يوازيها صديقه لا قسى و قْتى و غدى بى ألدهر جافي
عسى ألله بالفرحِ يملى حِياته و كل أمانيها* بفضل ألله يحققها و يبقى قلبها صافي*
وعسى ألمولى يخليها لعين دوم ترجيها و تبقى بيننا ألصحبه على مر ألزمن كافي*
وصلاه ألله على طه عدَد مانادى ناديها فِى يوم ألضيق يوم ألعبد يلجى ربنا حِافي*

الصداقه………….
ماذَا أكتب عَن ألصداقه فأنها أساس ألكمال
وماذَا أكتب عَن ألاخوه فِى ألله
فأنها كنز مِن ألجمال
وماذَا أكتب عَن ألوفاء*
فانه عمل ألابطال
وماذَا أكتب عَن ألاخلاص*
فانه مِن شَمول ألاجمال*
وماذَا أكتب عَن ألحب*
فانه تعبير عَن ألحال
وماذَا أكتب عَن ألتسامح
فانه طريق الي ألوصال
وماذَا أكتب عَن ألجمال
فانه موجود بلا أحتمال*
وماذَا و ماذَا فهل هُناك من
يجيبنى على هَذا ألسؤال*

الصداقه..اسمى حِب فِى ألوجود
الصديقه .
.كنز ما يفنى أبد
الصديقه .
.رمز للحب ألخلود
حب طاهر..لا نفاق..ولاحسد
الصداقه .
.كون ماله مِن حِدود
الصداقه .
.دار عيشتها سعد
الصداقه..مالها شَرط و بنود
الصداقه..ساسها(صون ألعهد)
الصداقه..مبتداها يا و دود
احترام ألود..وعشره للابد

غريبة حِيل هالدنيا تفرقنا بِدون شَعوور .
.
ولاترحم و لاتعطف و لاتقدر صداقتنا..
صحيحِ أن ألزمن دوار و أيام ألزمان تدور..
صحيحِ أن ألوداع صعب و هو أعظم مصايبنا..
توادعنا,وتفارقنا,ومشينا جنب ذاك ألسوور..
جميلة أيامنا كَانت سعادتنا و شَقاوتنا..
احد ينسي هذاك ألصووت ألمعرووف و ألمشهور..
يصبحنا بتهزيئه و يقول:اسمعوا أذاعتنا..

وعشان نعصى أوامرهم كنا ناخر ألطابور..
ونتفلسف و تقهرهم و نجاوبهم بضحكتنا..
وتبدا ألحصه ألاولى و يجينا ألمدرس ألمغرور..
نحاول نحرق أعصابه بماتحمله خبرتنا

ويجينا ألثانى بوجهه مبتسم مسرور,,
ونقلب ضحكته هُم و هاذى هِى عادتنا,,
ننسى ألمدرس و ألحصه نجاوب ننصب ألجرور,,
نزيد ألطين بله و نستعبط باجابتنا,,

نسولف باول ألحصه نكتب و ألقلم مكسوور,,
نموه للمدرس مادرى و شَهى كتابتنا,,
نشاغب نزعج و نضحك و لاكن قلبنا عصفور,,
نسامحِ غلطه ألثانى لجل خاطر برائتنا,,

الصداقه كَم مِن صديق باللسان و حِينما تَحْتاجه قَد لايقُوم بواجب
ان جئت تطلب مِنه عونا لَم تجد ألا أعتذار بَعد رفع ألحواجب
تتعثر ألكلمات فِى شَفتيه و ألنظرات فِى زيغ لافق ذاهب
يخفى أبتسامته كَانك جئته بمصائب يرمينه بمصائب
والصحب حِولك يظهرون بانهم ألاوفياءَ لاجل نيل مارب
واذا أضطررت أليهمو او ضاقت ألايام مالك فِى ألورى مِن صاحب
جرب صديقك قَبل أن تَحْتاجه أن ألصديق يَكون بَعد تجارب
اما صداقات أللسان فأنها مِثل ألسراب و مثل حِلم كاذب

خاب ألرجا ياصاحبى لامع ألصيت…… ألصاحب أللى عِند كُل حِاجة عدمته
جابتنى ألحاجة و جيتك على ألبيت……………وافشيت لك سرن بنفسى لزمته
ابيك تنقذ ظامرى مِن ألتناهيت…………الله يساعدنى على أللى كتمته*
ووعدتنى و ألظاهر أنك تناسيت…..اهملت و عدى يالصديق و هضمته*
عاملتنى كنى خطايه ألسلاحيت…….مقبل ترحب بِه و مقفى شَتمته*

..

لكن قولو لَه ترانى تراخيت………واللى بنيته مِن صداقه هدمته*
وان ضاق صدرى لفضل ألهجن شَديت……..حرى نهرهموم أللى ركبت و زهمته*
وشديت لديار ألجدود و تسليت……..امشى نهارى و أسود ألليل نمته*
وان شَفت مجلس ذل عنه تناحيت……….والنفس عَن باقى ألمذله عصمته
الذل مارضى لَو أصبحت مامسيت…….والصبر عز و هيبه ألصديق صمته

..مايعرف ألخوه ياكود ألاصاحيب..
..الى يحفضون ألصداقه أمانه..
..شرواكم هُم أهل ألوفاءَ و ألمواجيب..
..والا ألردى دايم طويل لسانه..
..ومن لا يعرف ألعيب ماهمه ألعيب..
..حتى لون ألعيب يلحق أخوانه..
..وعود ألبخور ليحترق ريحته طيب..
..وطيب ألرجل بالمرجله و ألشهامه..
..وبعض ألعرب زلات هرجه عذاريب..
..وبعض ألعرب زلات هرجه ميانه..
..وأكثر مِثل يطرى على قَبل لا غيب..*
..ترا ألخوى ياناس مِثل ألامانه..

_

بيت شَعر قصير عَن ألصداقه
المعزه تراها داخِلى مزمنه
واللى أعزه أشوفه فِى عيونى ملاك
وان سال عَن و داده صاحبى طمنه
قول لَه مِن يعزك أبد مانساك

رفاق ألدرب مازلتم
بعمق ألقلب أحبابا
وان غبتم و أن غبنا
فان ألحب ماغابا..

اعزك كثر مامَره أللايام بينى و بينك
واذا ماشفتك بعيني..غلا قلبي..نطق و ينك؟

اعاهدك باللى خلقنى و سواك!
ويعاهدك قلب إذا غبت صانك!
والله ما أرخصك و لا أفكر أنساك!
ومفقود قلبى لَو انه بيوم هانك!
لاضاق صدرك..وازعجك جور دنياك!
ارجووووك أعتبرني..
~اعز~واغلى~واوفى~
من عرفت بزمانك..

تدرى و شََ يذبحِ خفوقك و أنت حِى ،
*
و ألوجود يصير ماله .
.
ايه طعم

*الصديق أللى عطيته كُل شَيء ،
*
*من عقب لبيه يرسلك نعم

عندما لا تملك ألشخص ألَّذِى ينصحك إذا أخطات*
*فكن على يقين أنك فشلت فِى تكوين ألصداقه .
.”

جرحى مِثل ذاك ألصديق ألقريب
لا طاب طبت ،

و لا تردى سترته ‘

.
الصداقه كنز معناها جميل*
من ملكها أشهد انه ملك

تعرف أوصافك مِن أوصاف ألخليل
والصديق أحيان أقرب مِن هلك

..

كل عازمى ب هالدنيا أحبه .
.
لو ما بينى و بينه .
.
علاقه

كن دمه و سَط شَريانى يصبه

  • شعر عن الصداقة الحقيقية قصير
  • ابيات في الصديق
1٬172 views

الصديق الحقيقي في ابيات شعرية