2:22 صباحًا الإثنين 17 ديسمبر، 2018

الصحبة الصالحة



الصحبه الصالحة

اتقوا الله؛

فان تقواه افضل مكتسب،

و طاعته اعلي نسب،

يا ايها الذين امنوا اتقوا الله حق تقاته و لا تموتن الا و انتم مسلمون [ال عمران: 102].
الناس معادن مختلفة،

و اصناف متعددة،

و طبائع متفاوتة،

و غرائز متغايرة،

كل يميل الى من يوافقه،

و يصبو الى من يشاكله،

و يحن الى من يماثله.

صوره الصحبة الصالحة

الاضداد لا تتفق،

و الاشكال لا تفترق؛

فعن ابى هريره رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: «الارواح جنود مجندة،

ما تعارف منها ائتلف،

و ما تناكر منها اختلف»؛

اخرجه مسلم.
والجود بالموده من كريم البذل،

و البوح بالمحبه من جميل الفضل،

و قصرها على اهل التقوي دليل العقل.
والعاقل الحصيف من يخالط الافاضل،

و يعاشر الاماثل،

لا يصافى غريبا حتى يسبر احواله،

و لا يؤاخى مستورا حتى يكشف افعاله؛

لان المرء موسوم بسيماء من قارب،

موصوف بافعال من صاحب؛

فعن ابى هريره رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم «الرجل على دين خليله،

فلينظر احدكم من يخالل»؛

اخرجه ابو داود و الترمذي.
والمعنى: فليتامل و ليتدبر احدكم من يخالط؛

فان رضى دينه و خلقه خالله،

و الا صارمه و باينه،

فان الطباع تعدي،

و صحبه السوء تغوي.
ومن جميل ما نظم:
ابل الرجال اذا اردت اخاءهم ***وتوسمن امورهم و تفقد
فاذا ظفرت بذى الامانه و التقى****فبه اليدين قرير عين فاشدد
ويقول القرافي: “ما كل احد يستحق ان يعاشر و ياحب و يسارر”.
عاشر اخا الدين كى تحظي **بصحبته فالطبع مكتسب من كل مصحوب
كالريح اخذه ما تمر به * نتني من النتن او طيبا من الطيب
ولا تجلس الى اهل الدنايا **فان خلائق السفهاء تعدي
وصاحب خيار الناس تنجو مسلما****وصاحب شرار الناس يوما فتندما
قال ابو حاتم: “ومن يصحب صاحب السوء لا يسلم،

كما ان من يدخل مداخل السوء يتهم”.
وقال اعرابي: “مخالطه الانذال و السفله تحط الهيبة،

و تضع المنزلة،

و تكل اللسان،

و تزرى الانسان”.
وقال شريك بن عبدالله: “كان يقال: لا تسافر مع فاسق؛

فانه يبيعك باكله و شربة”.
ووعظ الخطاب بن المعلي ابنه فقال: “اياك و اخوان السوء؛

فانهم يخونون من رافقهم،

و يحزنون من صادقهم،

و قربهم اعدي من الجرب،

و رفضهم من استكمال الادب”.

صوره الصحبة الصالحة

وقيل: “الجليس الصالح كالسراج اللائح،

و الجليس الطالح كالجرب الجائح”.
وعن ابى موسي الاشعرى رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه و سلم قال: «انما مثل الجليس الصالح و جليس السوء كحامل المسك و نافخ الكير؛

فحامل المسك اما ان يحذيك،

و اما ان تبتاع منه،

و اما ان تجد منه ريحا طيبة،

و نافخ الكير اما ان يحرق ثيابك،

و اما ان تجد منه ريحا منتنة»؛

متفق عليه.
فزايل اهل الريب،

و انا عن اهل الفسوق،

و صارم اهل الفجور،

و اعرض عن اهل السفه و التفريط؛

فكم جلبت خلطتهم من نقمة،

و رفعت من نعمة،

و احلت من رزية،

و اوقعت في بلية،

و من يكن الشيطان له قرينا فساء قرينا [النساء: 38].
ومن يكن الغراب به دليلا يمر به على جيف الكلاب
وطلب رجل من اعمي ان يقوده،

فقال له:
اعمي يقود بصيرا لا ابا لكم****قد ضل من كانت العميان تهديه
ومن قاده اهل الزيغ و الفسق و العمي عض على يديه تحسرا و تاسفا و تندما،

و يوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتنى اتخذت مع الرسول سبيلا 27 يا و يلتي ليتنى لم اتخذ فلانا خليلا 28 لقد اضلنى عن الذكر بعد اذ جاءنى و كان الشيطان للانسان خذولا [الفرقان: 27 29].
فيا فوز من و عى،

و يا سعاده من الى ربه سعى!
اتقوا الله و راقبوه،

و اطيعوه و لا تعصوه،

يا ايها الذين امنوا اتقوا الله و قولوا قولا سديدا 70 يصلح لكم اعمالكم و يغفر لكم ذنوبكم و من يطع الله و رسوله فقد فاز فوزا عظيما [الاحزاب: 70،

71].
نعم الذخيره و الحله عقيله الصحبه و الخلة.
لعمرك ما ما ل الفتي بذخيرة***ولكن اخوان الثقات الذخائر
قيل لابن السماك: اي الاخوان احق ببقاء المودة

قال: “الوافر دينه،

الوافى عقله،

الذى لا يملك على القرب،

و لا ينساك على البعد،

ان دنوت منه ادناك،

و ان بعدت عنه راعاك،

و ان استعضضته عضضك،

و ان احتجت اليه رفدك”.
وقال علقمه بن لبيد في و صيته لابنه: “يا بني

ان نزعتك الى صحبه الرجال حاجة،

فاصحب من اذا صحبته زانك،

و ان خدمته صانك،

و ان اصابتك خصاصه اعانك،

و ان راى منك حسنه عدها،

و ان بدت منك ثلمه سدها”.
وخير الجلساء و الاخلاء: من تذكر بالله رؤيته،

و تنفع في الحياه حكمته،

و تعين على الطاعه نصيحته و سيرته،

و اصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداه و العشى يريدون و جهه و لا تعد عيناك عنهم تريد زينه الحياه الدنيا و لا تطع من اغفلنا قلبه عن ذكرنا و اتبع هواه و كان امره فرطا [الكهف: 28].
وتذكروا قول المولي العظيم في كتابه المبين: الاخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو الا المتقين [الزخرف: 67].
وصلوا و سلموا على احمد الهادى شفيع الوري طرا؛

فمن صلى عليه صلاه وجبه صلى الله عليه بها عشرا.
للخلق ارسل رحمه و رحيما * صلوا عليه و سلموا تسليما
اللهم صل و سلم على عبدك و رسولك محمد،

و ارض اللهم عن خلفائه الاربعة،

اصحاب السنه المتبعة،

و عن سائر اله و صحبه اجمعين،

و من تبعهم باحسان الى يوم الدين،

و عنا معهم بمنك وجودك و احسانك يا ارحم الراحمين.

 

 

 

  • الصحبة الصالحة
  • صور عن الصحبة الصالحة
  • البنات الصالحات
  • الصحبة الطيبة
  • اللهم ارزقنا الزوجه الصالحه
  • شعر في الصحبة الطيبة
  • صور دعاء الي الذريه
  • صورة دعا الذرية الصالحة
1٬236 views

الصحبة الصالحة