الشخصية الهستيرية وكيفية التعامل معها

الشخصية الهستيرية و طريقة التعامل معها


ماهي صفات الشخصية الهستيرية و طريقة التعامل معها؟

والصفات الاساسية لهذا النوع من الشخصية هى:

1.

 


العاطفية الزائدة

2.

 


والقابلية الشديدة للايحاء،

3.

 


والمسايرة،

4.

 


وحب المجاملة و المواساة،

5.

 


وتقلب المزاج.

6.

 


عدم التحكم فالانفعالات،

7.

 


وسطحية المشاعر

8.

 


،

 


 


وعدم النضج النفسي الجنسى.

9.

 


ويتركز سلوك الشخص حول ذاتة و منفعتة و يكون اهم شيء فالحياة هي نفسة فقط،

10.

 


(ولا يعبا بمشاعر الاخرين الانانية و حب الذات،

11.

 


وهو يمتلك استعدادا شديدا و سريعا للضجر.

12.

 


من سمات الشخصية الهيستيرية الغرور و كثرة المطالب.

13.

 


وقد يلجا اصحاب هذي الشخصية الى اساليب الابتزاز العاطفي مع اهلة و اقربائه،




14.

 


وقد يلجا لمحاولات انتحارية استعراضية مع مشاهد ثورات غاضبة،

 


وعادة ما يستخدم الشخص الهيستريائي كهذه الاعراض لتحقيق اغراضة و ما ربه.

والتعامل الصحيح مع هذي الشخصية هو:

اولا تفهم خصائصها و الصبر على الشخص فحالات الانفعال،

 


ثم مراجعتة بعد هذا فيما صدر منه و يجب العمل على زيادة ثقة الشخص بنفسة من حيث الاداء و العمل و الاراء.

 


العمل على جذب الشخص دائما الى الواقع لانة دائما يعيش فالاحلام،

 


واخيرا مساعدة الشخص على مواجهة مشاكلة بدلا من ان يهرب منها.

اضطراب انشقاقي

وفية تنفصل شخصية المصاب بالهستيريا الى شخصيات ثانية =،

 


 


فيقوم اثناءها باصدار تصرفات لم يتعود عليها ،

 


 


وقد يفقد احيانا ذاكرتة هروبا من مواقف مؤلمة ،

 


 


محاولا جذب انتباة الاهل لمنحة رعاية خاصة .

 


.

 


كما ربما يتعرض الجنود او الضباط الى حدوث العمي الهستيرى ،

 


 


او فقدان الذاكرة الهستيرى ،

 


 


او الشلل الهستيرى ،

 


 


فى ساحات القتال .

 


.

 


ويبرر اطباء النفس اصابتهم الى كونهم غير مقتنعين بجدوي الحرب و القتال ،

 


 


و ينتابهم صراع داخلى بين عدم الرغبة فالمشاركة بالقتال ،

 


 


وبين الرغبة بالهروب ،

 


 


وبالتالي يكونون خائنين

 


!.




وينتشر الاضطراب الهستيرى الانشقاقى بين الشباب و الفتيات ممن يلاقون مواقف نفسية ضاغطة و لا يجدون حلولا لها ،

 


 


وقد يصاب بالشلل الهستيرى فيدة او عضوة كرد فعل لمنع حدوث الامر مجددا .

 




اضطراب تحولي

يحدث بصورة لا شعورية ،

 


 


وتتحول به الازمة النفسية ،

 


 


او القلق و حالة الاجهاد ،

 


 


الي صراع نفسي يتسبب فالاصابة بحالة عضوية جسدية و اضحة،

 


نتيجة الكبت..

 


وعادة و لا يفهم الشخص المصاب بالاضطراب التحولى علاقة الامر باعراضة و معاناتة و الامة ،

 


 


بل يحاول ان يربط بين حالتة المرضية و اعراضها بالظروف البيئية التي ادت الى اصابتة بالهستيريا ،

 


 


دونما الالتفات الى ظروفة الحياتية الخاصة .

 




اعراض غير مرضية




قد تاخذ الكثير من الاعراض غير المرضية شكل العادات الدائمة التي يصعب التخلص منها لدي الشخصية الهستيرية ،

 


 


ومن ابرزها حركة بعض العضلات الفجائية ك: رجفة فعضلات الوجة ،

 


 


ارتعاش مستمر فجفون العين.

سمات شخصية

تتضح صورة الرجل او المراة المصابين بالهستيريا من اثناء بعض الصفات التي تتميز فيها الشخصية الهستيرية ،

 


 


ومن تلك السمات المباهاة و حب الظهور ،

 


 


والاستعراضية ،

 


 


والاتكال على الاخرين ،

 


 


والميل للمبالغة،

 


والكذب ،

 


 


والتلون و الانفعالات السطحية و السريعة تبعا للموقف ،

 


 


بالاضافة الى الفشل المستمر فالحياة الزوجية بسبب عدم التوافق مع الشريك ،

 


 


وكذا التاثر بالاخرين و التفاعل مع الاخبار المثيرة ،

 


 


والميل للتعالى ،

 


 


وتبدل المشاعر ،

 


 


وفوق ذلك تميل الشخصية الهستيرية الى حب الذات و الاهتمام فيها ،

 


 


وسعيها الدائم لجلب اهتمام الاخرين و لفت انتباههم .

 




عاطفة متقلبة

من السهل لدي الشخصية الهستيرية ان تتغير مشاعرها لاتفة الاسباب،

 


نتيجة عدم ثبات العاطفة ،

 


 


فتبدو احيانا صاحبة عواطف قوية ،

 


 


لكنها سرعان ما تتراجع الى عواطف ثانية =بديلة ،

 


 


كما تتسم بعدم قدرتها على اقامة علاقات صداقة دائمة نظرا لافتقادها لخاصية الصبر ،

 


 


والقدرة على الاستمرار .

 




اوضحت الدراسات النفسية انجذاب معظم الرجال للمراة ذات الشخصية الهستيرية ،

 


 


بسبب حيويتها،

 


وانفعالاتها القوية ،

 


 


وقدرتها على التعبير عن عواطفها ،

 


 


واتسامها بالاثارة ،

 


 


وجاذبيتها الجنسية .

 


.

 


غير ان عديدا من هؤلاء النساء اللواتى يمتلكن هذي القدرة العالية من الاثارة المفرطة يعانين من البرود الجنسي.

تعدد المعارف و تكوين الصداقات السريعة من متميزات هذي الشخصية ،

 


 


لكن مع كثرة هذي العلاقات ،

 


 


فانها تظل سطحية ،

 


 


ولا تمتاز بالثبات ،

 


 


وفى نفس الوقت تميل الى التاثر باحداث الحياة اليومية و الاخبار المثيرة ،

 


 


بل و يتعدي اهتمامها لمعرفة ما يدور بين الناس من همس و ” قيل و قال ” و لذلك فان قراراتها تكون مزاجية انفعالية و غير عقلانية .

 




استعراض زائد

حب الظهور المقترن بالانانية و الاستعراض الزائد من متميزات الشخصية الهستيرية سواء لدي الرجال او النساء ،

 


 


فيبدو صاحب هذي الشخصية ميالا لاستجلاب الاهتمام ،

 


 


ويعمل حثيثا ليصبح محور الارتكاز فكل شيء ،

 


 


بسبب نظرتة الذاتية المسيطرة ،

 


 


والنزوع الى الاستعراضية و المبالغة فكل ما يفعل ،

 


 


سواء فكيفية التحدث او الملبس او التاليان بحركات و مواقف تثير انتباة الاخرين .

 




يلاحظ عادة ان نمط التكوين الجسدى لدي هذي الشخصية يميل الى النحافة و صغر الحجم ،

 


 


ولكن ذلك لا يمنع من وجود تكوينات جسمية ثانية =تخرجفيها الشخصية الهستيرية..

 


يضاف الى هذا ان المصاب بالهستيريا يصبح عرضة للتذبذب الوجدانى و الانفعالى ،

 


 


نتيجة تقلباتة النفسية ،

 


 


فقد يعيش حالة من المرح و النشوة ،

 


 


ثم ينقلب فجاة دون مقدمات الى حالة من الاكتئاب و الانطواء و البكاء ،

 


 


وربما يرغب فالاقدام على الانتحار ،

 


 


مما يجعل تغيرة المفاجىء شديد الانعكاس على حياتة الزوجية و الاسرية ،

 


 


مماقد يؤدى الى حدوث شروخ و جدانية اسرية او حدوث الطلاق .

 




قدرات شخصية

يمتلك اصحاب هذي الشخصية لباقة فالحديث،

 


مع قدرة على الاقناع و الاستعراضية ،

 


 


لذافهم يصلحون للوظائف التي تحتاج الى علاقة مباشرة مع الناس مثل: الخطابة ،

 


 


وعقد اللقاءات ،

 


 


والعمل فمجالات العلاقات العامة و التمثيل بكل اشكالة ” السينمائى و التلفزيونى و المسرحى ” او كمذيعين اذاعيين و تلفزيونيين ،

 


 


وغيرها من المهن و الاعمال التي تتطلب لباقة و قدرة على الاقناع .

 


 

  • الشخصية الهستيرية
  • الشخصية الهيستيرية
  • الشخصيه الهيستيريه كيفيه التعامل معها
  • الية التعامل مع الشخصية الهيستيرية

1٬806 مشاهدة

الشخصية الهستيرية وكيفية التعامل معها