7:15 صباحًا الجمعة 24 مايو، 2019




السور السبع المنجيات من النار

السور السبع المنجيات من النار

صور السور السبع المنجيات من النار

تطلق السبع المنجيات على سبع سور او سبع ايات من القران الكريم ،

 

 

اختارها بعض الجهلة ،

 

 

و وضعوا لها هذا الاسم ،

 

 

و لا اصل لذلك من كتاب الله او سنة رسولة صلى الله عليه و سلم ،

 

 

بل القران كله شفاء و هداية و نجاة لمن تمسك به .

 

صور السور السبع المنجيات من النار
وقد سئل علماء اللجنة الدائمة للافتاء جاء بعض طلبة دار الحديث بالمدينة المنورة بنسخة تسمي السور المنجيات فيها سورة الكهف و السجدة و يس و فصلت و الدخان و الواقعة و الحشر و الملك ،

 

 

و لقد و زع منها الكثير ،

 

 

فهل هناك دليل على تخصيصها بهذا الوصف و تسميتها بهذا الاسم

 

فاجابوا

“كل سور القران و اياتة شفاء لما في الصدور ،

 

 

و هدي و رحمة للمؤمنين ،

 

 

و نجاة لمن اعتصم به ،

 

 

و اهتدي بهداة من الكفر و الضلال و العذاب الاليم ،

 

 

و بين رسول الله صلى الله عليه و سلم بقوله و عملة و تقريرة جواز الرقية ،

 

 

و لم يثبت عنه انه خص هذه السور الثمان بانها توصف او تسمي المنجيات ،

 

 

بل ثبت انه كان يعوذ نفسة بالمعوذات الثلاث قل هو الله احد و قل اعوذ برب الفلق و قل اعوذ برب الناس يقرؤهن ثلاث مرات و ينفث في كفية عقب كل مرة عند النوم ،

 

 

و يمسح بهما و جهة و ما استطاع من جسدة ،

 

 

و رقي ابو سعيد بفاتحة الكتاب سيد حى من الكفار قد لدغ فبرا باذن الله ،

 

 

و اقرة النبى صلى الله عليه و سلم على ذلك ،

 

 

و قرر قراءة اية الكرسى عند النوم ،

 

 

وان من قراها لم يقربة شيطان تلك الليلة ،

 

 

فمن خص السور المذكورة في السؤال بالمنجيات فهو جاهل مبتدع ،

 

 

و من جمعها على هذا الترتيب مستقلة عما سواها من سور القران رجاء النجاة او الحفظ او التبرك بها فقد اساء في ذلك و عصي ؛

 

 

لمخالفتة لترتيب المصحف العثمانى الذى اجمع عليه الصحابة رضى الله عنهم ،

 

 

و لهجرة اكثر القران و تخصيصة بعضة بما لم يخصة به رسول الله صلى الله عليه و سلم و لا احد من اصحابة ،

 

 

و على هذا فيجب منع توزيعها و القضاء على ما طبع من هذه النسخ انكارا للمنكر ،

 

 

و ازالة له ” انتهي .

 

“فتاوي اللجنة الدائمة” 2/478 .

 

وقال الشيخ بكر بن عبدالله ابو زيد حفظة الله في “تصحيح الدعاء” ص 287 ” المنجيات: و هي ثمان سور ” الكهف ،

 

 

و السجدة ،

 

 

و يس ،

 

 

و فصلت ،

 

 

و الدخان ،

 

 

و الحشر ،

 

 

و الملك .

 

اولا وصف او تسمية هذه السور كلها بلفظ ” المنجيات ” لا اصل له .

 

وثانيا تخصيصها بالقراءة في حال او زمان او مكان ،

 

 

لا اصل له .

 

 

لهذا لا يجوز التعبد بها ،

 

 

لعدم الدليل على خصوصيتها بهذا الوصف بشيء ” انتهي .

 

وهذه ينطبق على هذه السور ،

 

 

و على الايات التي يزعم انها منجيات .

 

والله اعلم .

 

    boş dünya haritası kıtalar

    احب اعرف ايه السبع سور المنجيات

    السبع المنجيات سور في القران

    السور السبع المنجيات

    السور المنجيات من السحر

    تفسير الحلم بالسبع المنجيات لابن سيرين

    صورةالقارات

645 views

السور السبع المنجيات من النار