5:12 صباحًا الإثنين 11 ديسمبر، 2017

السلطان محمود خان الثاني



السلطان محمود خان ألثاني

صوره السلطان محمود خان الثاني

السلطان محمود خان ألثانى عبد ألحميد ألاول بن أحمد ألثالث بن محمد ألرابع بن أبراهيم ألاول بن أحمد ألاول بن محمد ألثالث بن مراد ألثالث بن سليم ألثانى بن سليمان ألقانونى بن سليم ألاول بن بايزيد ألثانى بن محمد ألفاتحِ بن مراد ألثانى بن محمد ألاول جلبى بن بايزيد ألاول بن مراد ألاول بن أورخان غازى بن عثمان بن أرطغل.
(20 يوليو 1785 1 يوليو 1839 كَان ألسلطان ألثلاثون للدوله ألعثمانيه ،

وهو أبن ألسلطان عبد ألحميد ألاول شَهد عصره خطوات أصلاحِ و أسعه ،

وحاول أن يوقظ ألدوله ألعثمانيه ،

وان يدفعها الي ما تستحقه مِن مكانه و تقدير.
محتويات [اخف] 1 و لايه ألسلطان محمود ألثاني
2 ألقضاءَ على ألانكشاريه
3 ألاخذ بالنظم ألعسكريه ألحديثه
4 أصلاحِ ألتعليم
5 أصلاحات أخرى
6 ألعلاقه مَع ألدوله ألسعودية ألاولى
7 حِرب ألاستقلال أليونانيه
8 أتفاق ألدول ألكبرى على ألعثمانيين
9 أحتلال فرنسا للجزائر و ثوره محمد علي
10 و فاه ألسلطان
11 ألهوامش
12 ألمصادر
ولايه ألسلطان محمود ألثاني

صوره السلطان محمود خان الثاني
تقلد ألسلطان محمود ألثانى مقاليد ألخلافه ألعثمانيه سنه 1808م و هو فِى ألثالثة و ألعشرين مِن عمره،
واستقر عزمه على أن يمضى فِى طريق ألاصلاحِ ألَّذِى سلكه بَعض أسلافه مِن ألخلفاءَ ألعثمانيين،
وراى أن يبدا بالاصلاحِ ألحربي،
فكلف ألصدر ألاعظم “مصطفى ألبيرقدار” بتنظيم ألانكشاريه و أصلاحِ أحوالهم،
واجبارهم على أتباع ألتنظيمات ألقديمة ألموضوعه منذُ عهد ألسلطان سليمان ألقانونى و أهملت شَيئا فشيئا.
القضاءَ على ألانكشاريه [عدل] راجع: ألانقلابات على ألقصر ألعثمانى 1807-1808
حاول ألصدر ألاعظم أن يقُوم بالمهمه ألَّتِى كلفه بها ألسلطان محمود ألثاني؛ فقوبل باعتراض مِن ألانكشاريه ،

وثاروا فِى ألعاصمه ثوره عارمه فِى رمضان 1223 ه = 1808م و حِاولوا أرجاع ألسلطان ألسابق “مصطفى ألرابع” ليَكون ألعوبه فِى أيديهم،
واضرموا ألنيران فِى ألسرايا ألحكوميه ،

ومات ألصدر ألاعظم فِى هَذه ألفتنه محترقا و هو يحاول أن يقضى على تلك ألفتنه ،

واضطر ألسلطان أن يخضع لَهُم بَعد أن أضرموا ألنار فِى ألعاصمه ،

وكادت ألنيران تقضى عَليها،
مؤجلا فكرة ألتخلص مِنهم الي و قْت أخر.
وكان ألسلطان يرى أن أشتداد نفوذ ألانكشاريه قَد حِطم جهود كُل مِن يحاول ألاصلاحِ مِن ألسلاطين ألسابقين،
وان سر نجاحِ محمد على باشا فِى حِركته ألاصلاحيه انه بدا بازاله عقبه مشابهه و هى ألمماليك فتخلص مِنهم فِى ألحادثه ألمعروفة باسم “مذبحه ألقلعه ”،
وقد تخلص ألسلطان محمود ألثانى مِن ألانكشاريه تماما فِى سنه 1240 ه = 1826م).
الاخذ بالنظم ألعسكريه ألحديثه [عدل]

السلطان محمود ألثانى بَعد أقراره أللباس ألاوروبى فِى ألدوله ألعثمانيه .

وجه ألسلطان محمود ألثانى عنايته الي بناءَ فرق عسكريه تاخذ بالنظم ألحديثه ؛ فانشا قوه مِن سلاحِ ألمدفعيه على يد ضباط أوروبيين،
وكان نجاحِ هَذه ألقوه فِى تعلم ألفنون ألعسكريه ألحديثه حِافزا لَه فِى تنظيم قوه أخرى مِن ألمشاه على نفْس ألطريقَة .

بدا ألسلطان يعمل على أيجاد راى عام يؤيد ما يتجه أليه مِن أصلاحات،
باقامه ألحفلات ألكبرى لاى أنجاز تَقوم بِه قواته،
وباستصدار فتوى مِن كبار مشايخ ألدوله بوجوب تعليم فنون ألحرب،
وضروره أصلاحِ ألجنديه ،

وادخال ألنظام ألعسكرى ألحديث فِى فرق ألانكشاريه ألَّتِى لا يُمكنها بما هِى عَليه ألآن ألوقوف امام ألجيوشَ ألاوروبيه ،

واحيا ألسلطان محمود ألثانى ما أقامه مصطفى ألثالث مِن مدارس للطوبجيه و ألبحريه و ألهندسه ،

وانشا مدرسة حِربيه لتخريج ألضباط على غرار ألمدارس ألحربيه ألاوروبيه ،

ومدارس لتعليم ألجند و تدريبهم على نسق مدارس ألجيشَ فِى أنجلترا.


اخذ ألسلطان بنظام ألتجنيد ألاجبارى لابناءَ ألمسلمين،
وجعل مدة ألتجنيد عشر سنوات،
وارسل ألضباط فِى بعثات للخارِج على نطاق و أسع،
واستدعى عدَدا مِن ألضباط مِن بروسيا لتدريب ألقوات ألجديدة .

اتجه ألسلطان الي أصلاحِ ألبحريه ،

فاعاد فَتحِ مدرسة ألبحريه ألَّتِى كَان قَد أنشاها ألسلطان مصطفى ألثالث،
وشرع فِى بناءَ ثكنات خاصة لرجال ألبحريه ألَّذِين سموا أحيانا ب”جنود ألبحر”،
وبنى دارا جديدة للمدرسة ألبحريه عنى بتلاميذها و مدرسيها،
وزودها بالادوات و ألمكتبه و ألاجهزة ،

ثم بنى مدرسة بحريه أخرى قصرها على ألطلاب ألمتفوقين مِن ألمدرسة ألقديمة .

سفينه ألمحموديه كَما تظهر فِى هَذا ألرسم،
هى أكبر سفينه حِربيه فِى ألعالم لسنوات عديده يديرها 1280 بحار و تحمل 128 مدفعا موزعين على ثلاثه طوابق،
واعتبرت هَذه ألسفينه فخر ألبحريه ألعثمانيه فِى تلك ألفتره و شَاركت فِى حِرب ألقرم،
ولم يقدر لَها أن تغرق.
هُناك مجسم معروض لهَذه ألسفينه فِى ألمتحف ألبحرى ألعسكرى فِى أسطنبول
من اهم أصلاحات محمود ألثانى كَان ألعنايه بالبحريه ألعثمانيه و أعاده بنائها لا سيما بَعد ألهزيمه ألقاسيه للاسطول ألعثمانى فِى معركه نافارين امام ألاساطيل ألاوروبيه ألمتحالفه ،

حيثُ أدخل اول سفينه حِربيه تعمل بالبخار فِى عام 1828م كَما أمر نخبه مهندسية ببناءَ سفينه ألمحموديه Mahmudiye ذَات أل128 مدفع و بقيت هَذه ألسفينه ألاضخم فِى ألعالم لسنوات عديده ،

كمااعاد فَتحِ ألمدرسة ألهندسية ألبحريه ألَّتِى كَانت قَد أنشئت فِى قَبل فِى سنه 1208 ه = 1793م)،
وكلما أنتهى ألعمل فِى بناءَ قطعة بحريه أنزلت للبحر فِى أحتفال عظيم،
وكان ألسلطان يسر لانشاءَ ألسفن ألجديدة سرورا عظيما و يخلع على طاقمها هباته و هداياه.
اصلاحِ ألتعليم[عدل] عنى محمود ألثانى بتنظيم ألتعليم حِيثُ أنشا ألمدارس ألابتدائية ألمسماه “صبيان مكتبي” لتعليم ألهجاءَ ألتركى و قراءه ألقران،
ومبادئ أللغه ألعربية ،

والمدارس ألثانوية “مكتب رشديه ” لتعليم ألرياضيات و ألتاريخ و ألجغرافيا،
الى جانب ألمدارس ألملحقه بالمساجد،
كَما أنشئت مدارس تعد طلابها للالتحاق بمدارس ألبحريه و ألطب و ألزراعه و ألهندسه و ألمدفعيه ،

وكَانت ألمدرسة ألاعداديه لمدرسة ألطب ملحقه بها.
اعتنى محمود ألثانى بمدرسة تعليم أللغات ألَّتِى أنشئت فِى عصر ألسلطان مصطفى ألرابع لتخريج ألمترجمين،
وكان يلتحق خريجو هَذه ألمدارس بالسفارات ألمختلفة .

أكثر محمود ألثانى مِن أرسال ألبعثات ألعلميه الي لندن و باريس لتحصيل ألفنون و ألعلوم ألحديثه ،

وكلف سفيره فِى باريس “احمد باشا” بمرافقتهم و كتابة تقارير عنهم.
ومِنها ايضا أهتمامه بالمكتبات حِيثُ قام بتجديد ألمكتبه ألمحموديه بالمدينه ألمنوره .

اصلاحات أخرى[عدل] حاول ألسلطان أصلاحِ أجهزة ألدوله ألمركزيه بالطريقَة ألاوروبيه ،

فوضع ألاوقاف تَحْت أشرافه و ألغى ألاوقاف ألصغيرة و ضمها الي أملاك ألسلطان،
واجرى اول أحصاءَ للاراضى ألزراعيه ألتركيه فِى ألعصر ألحديث،
وادخل تحسينات على شَبكه ألمواصلات،
وانشا طرقا جديدة و أدخل ألبرق،
وخطوط ألسكك ألحديديه ،

كَما أنشا جريده رسمية للدوله .

شهد عصر ألسلطان محمود نشاطا فِى حِركة ألتعمير،
وصيانه ألمرافق ألقديمة ألَّتِى أصابها ألاهمال،
فانشا فِى سنه 1241 ه = 1825م “جامع نصرت” اى جامع ألنصر فِى أستانبول،
واعاد تعمير مسجد “ايا صوفيا” و غيره مِن مساجد ألعاصمه .

عمل حِتّي على أصلاحِ ألملابس،
حيثُ أستحدث لباسا يشبه أللباس ألاوروبى و أستبدل ألعمامه بالطربوشَ ألَّذِى كَان يرتديه ألرعايا ألعثمانيون فِى و لايات ألافلاق و ألبغدان قبعه رومانيه ،
واجبر موظفى ألحكومة ألمدنيين و ألعسكريين على أرتداءَ أللباس ألجديد فِى أماكن عملهم.
قام بزياره ألولايات ألاوروبيه للوقوف على حِالها و أخذ على عاتقه تحديث ألدوله ألعليه لتجارى ألدول ألكبرى مِن جديد.
العلاقه مَع ألدوله ألسعودية ألاولى[عدل] امر ألسلطان محمود خان و أليه محمد على باشا بالقضاءَ على ألدوله ألسعودية ألاولى،
حيثُ أرسله أبنه أبراهيم باشا للقضاءَ على ألدرعيه عاصمه ألدوله ألسعودية .

وقد قام أبراهيم باشا بمحاصره ألدرعيه و أرسال عبد ألله بن سعود ألكبير للاستانه حِيثُ أمر بقتله بَعد أن طاف بِه شَوارعها حِتّي و صلوا بِه الي ميدان ألسلطان بايزيد حِيثُ قتل[1] حرب ألاستقلال أليونانيه


استغل أليوناييون أنشغال ألدوله ألعثمانيه فِى أخماد أحدى ألثورات حِتّي يهبوا معلنين بِداية حِرب ألاستقلال أليونانيه و ألَّتِى كَان أمراؤهم و أغنياؤهم قَد أعدوا لَها منذُ مدة ليس قصيرة ،

وحظيت بدعم أوروبا ألَّتِى أرسلت أليهم ألمال و ألعتاد و ألرجال.
اراد ألسلطان محمود أن يخفف عَن جيوشه ألعبء مِن جهه و أن يضعف قوه محمد على باشا ألوالى ألعثمانى فِى مصر أنذاك)،
فاصدر أمرا لمحمد على بالتوجه فورا لدعم ألحاميه ألعثمانيه ألمتمركزه فِى أليونان.
اضطر محمد على للانصياع لاوامر خليفته،
فسير 17 ألف عسكرى مصرى الي بلاد أليونان،
بالاضافه الي ألاسطول ألبحرى ألمصري.
اجتمع ألاسطولان ألمصرى و ألعثمانى عِند ألسواحل أليونانيه ،

وقاد أبراهيم باشا جنوده عَبر ميناءَ مودون الي ألبر أليونانى و بدا باسترجاع كُل ألمدن ألمفقوده حِتّي حِرر أثينا.
بعد مشاورات و مناوشات سياسية طويله بَين ألدوله ألعليه و ألدول ألعالمية ،

رفضت ألدوله ألعثمانيه تدخل اى دوله فِى شَان أليونان،
كَما رفضت اى أقتراحِ لحل ألازمه ،

مما سَبب ظهور حِلف روسى فرنسى أنجليزى كَان هدفه فصل أليونان عَن جسد ألدوله ألعليه ،

فتجمعت أساطيل ألدول ألثلاثه فِى ميناءَ نافارين و قامت بتدمير ألاسطولين ألمصرى و ألعثمانى فجاه و بدون أنذار مسبق فِى معركه نافارين،
كَما جهزت فرنسا جيشا بريا كبيرا عمل على أعاده أحتلال أليونان مِن قوات محمد على باشا،
والَّتِى تقهقرت بناءَ على أوامر و ألى مصر،
وانتهى ألامر باستقلال أليونان.

الاسطول ألمصرى فِى معركه نافارين للرسام ألروسى أيفان أيفازوفسكي
اتفاق ألدول ألكبرى على ألعثمانيين[عدل] كان مِن نتائج حِرب ألاستقلال أليونانيه و قوع ألحرب بَين روسيا و ألدوله ألعليه ،

فحدثت مناوشات كبيرة بَين ألطرفين أنتهت بتقدم ألروس ببطء فِى ألاراضى ألعثمانيه ،

وكان سَبب ذلِك أستخدام ألعثمانيين للتنظيمات ألعسكريه ألجديدة بدلا مِن ألانكشاريه ،

لكن هَذه ألحرب لَم تكُن قَد أمهلت ألعثمانيين ألوقت ألكافى لاعداد عدَد أكبر مِن ألجيوشَ ألنظاميه ألحديثه و أنتهت ألقصة بهزيمه ألعثمانيين و سيطره ألروس على مدن عديده فِى بلغاريا و رومانيا.
تدخلت ألدول ألكبرى مِن جديد،
وجرت ألمناقشات ألسياسية ألَّتِى أنتهت بانسحاب روسيا مِن ألمناطق ألَّتِى أحتلتها مقابل دفع ألدوله ألعثمانيه لغرامه حِربيه كبيرة على ثلاثه دفعات،
بالاضافه الي أستقلال أليونان و أضعاف سلطة ألدوله على و لاياتها ألاوروبيه ،

وكان ألهدف مِن هَذا كله أثقال كاهل ألدوله ألعثمانيه فلا تستطيع توفير ألمال لتحديث جيشها و أعاده بناءَ أساطيلها ألبحريه ،

والتاكد مِن حِدوث ألقلاقل فِى ألبلقان حِتّي تبقى ألدوله ألعثمانيه مستنزفه ماليا و عسكريا،
ولابقاءَ نافذه للدول ألكبرى للتدخل فِى شَؤون ألدوله ألعثمانيه مستقبلا.
احتلال فرنسا للجزائر و ثوره محمد علي[عدل] استغل ألفرنسيون ضعف ألدوله ألعثمانيه ،

ولا سيما فِى ألجانب ألبحرى بَعد تدمير جُزء كبير مِن أسطولها ألبحرى فِى معركه نافارين،
فقاموا باحتلال و لايه ألجزائر ألتابعة أسميا للدوله ألعثمانيه .

حدث ذلِك فِى عام 1830 م و لم تقوى ألدوله ألعليه على فعل شَيء فبدات ألمقاومه ألجزائرية بقياده عبد ألقادر ألجزائري.

محمد على باشا يستعرض جيشه حِديث ألنشاه .

كان محمد على باشا ذا طموحِ كبير و أراد أن يستبدل ألسلطنه ألعثمانيه ألضعيفه بدوله علويه نسبة لمحمد على حِديثه تحقق طموحه ألكبير.
لم يابه محمد على لما كَان يدور بَين ألفرنسيين و جيرانه ألجزائريين و أستغل ضعف ألدوله ألعثمانيه ليباشر فِى عام 1831 بمحاوله ألسيطره على ألشام،
وبالفعل تمكن مِن هزيمه ألحاميه ألعثمانيه و ألتقدم الي ما بَعد جبال طوروس و أنزل ألهزائم ألمتواليه فِى ألجيشَ ألعثمانى حِتّي و صل الي مدينه قونيه .

اوقف محمد على باشا زحفه بسَبب أبرام روسيا و ألدوله ألعليه معاهده عسكريه تقضى بدفاع ألجيشَ ألروسى عَن أسطنبول فِى حِالة تقدم قوات محمد على صوبها،
وارادت روسيا بهَذا ألحفاظ على ألسلطنه ألعثمانيه ألضعيفه مِن أن ترثها دوله قوية تقف بوجه تحقيق و صيه بطرس ألاكبر،
وتدخلت ألقوى ألاوروبيه مجددا و تم ترسيم ألحدود بَين ألطرفين و أنهاءَ ألصراع مؤقتا حِيثُ خافت تلك ألدول مِن تنامى قوى محمد على و روسيا على حِساب ألدوله ألعثمانيه ،

لكن حِرب عادت للاشتعال عام 1839 م فِى معركه نصيبين و ألَّتِى أنتهت بانتصار محمد على مجددا.
وفاه ألسلطان[عدل] امتاز ألسلطان محمود ألثانى بالتوجه للغرب ألعلماني،
انهكته ألحروب مَع روسيا،
وشغلته حِروبه مَع محمد على و ألى مصر ألطموحِ ألَّذِى تطلع الي ضم بلاد ألشام الي و لايته فِى مصر،
ووقعت ألجزائر تَحْت ألاحتلال ألفرنسى فِى سنه 1245 ه = 1830م).
تعرض ألسلطان للاصابة بَعدوى ألسل،
ولما أشتد بِه ألمرض نقل الي أحدى ضواحى أستانبول للاستشفاءَ بهوائها ألنقي،
ثم لَم يلبث أن عاجلته ألمنيه فِى 19 ربيع ألاخر 1255 ه = 2 يوليو 1839م و خلفه ألسلطان عبد ألمجيد

 

235 views

السلطان محمود خان الثاني