6:39 صباحًا الجمعة 24 نوفمبر، 2017

الرواية السعودية العنود وفيصل



الروايه ألسعودية ألعنود و فيصل

صوره الرواية السعودية العنود وفيصل

اهم شَخصيات ألروايه ,
,,,

العنود/بنت عمرها 22 سنه متخرجه مِن ثانوى و تشتغل فِى بنك تصيربنت عمه محمد و فيصل.فيصل/عمَره 30 سنه عايشَ عشر سنسن فِى أمريكا جراحِ قلب و سيم و مغرور حِيل و ألكُل يحسب لَه ألف حِساب إذا دخل مكان يوقفون لَه أحتام مِن شَخصيته و حِضوره ألقوي..محمد/عمَره 28 سنه مهندس فِى شَركة بترول متخرج مِن ألنمسا .
.وسيم الي حِد ما,,فى شَبه بينه و بين فيصل و لد عمه بس هَذا أسمرانى و ذاك أبيض و علاقته بالعائلة كلهم حِلوة و شَخصيتها و أثقه و أجتماعيه و له علاقه خاصة بعمته أم ألعنود و عيالها,,,
فى بيت أل معمر..(البندرى و ألجازى و ألوليد و ألهنوف)
العنود/جويزى مابتروحين ألجامعة أليوم,,,
الجازي/لابطنش..
العنود/وليه ألتطنيشَ بالله؟
الجازي/والله ألبارحه مانمت زين و مالى خلق أقوم مِن فراشى علشان ألجامعة …
العنود/المهم انا و ألبندرى بنطلع مِن دواماتنا و بنروحِ بيت جدى على طول..
الجازى فزت مِن سريرها/لاحرام عليكم هَذا ظلم..
العنود أخذ ت شَنطتها و مشت/اقول,,وفرى ظلمك فِى نومك…

صوره الرواية السعودية العنود وفيصل
****************************** محمد/ماصار ذا يوم ألاربعاءَ .
.نستناه يجى مِن أسبوع…
خالد/وليشَ تستناه حِضرتك!!!
محمد/علشان أشوفها و أكحل عينى بشوفتها..
خالد/انا لَو منك أصارحها…
محمد/لا انا أبى أتاكد مِن شَعورها اول و بعدين أقولها ,
,اخاف يَكون قلبها مشغول بغيرى .
.
خالد/انا أقول لَو تكلمها عَن شَعورك افضل…
محمد/……………خالد/…………..
محمد/…….خالد/ ….مادريت..
محمد/عن شَنو؟؟
خالد/فيصل و لد عمك جاى ألاسبوع ألجاي..
محمد/سمعت أبوى يقول.ياه صار لَه عشر سنين فِى أمريكا..
خالد/الله يوفقه…..اتوقعه تزوج أمريكية ,
,
محمد/عمى يقول انه ماتزوج..
خالد/يمكن كلام بس
محمد/لا..وصال تقول لما راحوا لَه ماكان متزوج و قال لَهُم أن فكرة ألزواج ماهِى فِى راسه هَذا ألكلام قَبل سنتين طبعا و صال أخت محمد زوجه سعود أخو فيصل)خالد/والله فيصل كُل شَى عنده عادى بتشوفه إذا رجع..بيقلب ألدنيا..
محمد/هو مِن اول شَايف حِالة كَيف بَعد أللحين جراحِ قَد ألدنيا…اكيد مايشوف أللى حِواليه.
.خالد/هاهاهاها إذا هُو دكتور ترى حِنا مو طرارين حِنا بَعد مهندسين قَد ألدنيا…
محمد/هاهاهاهاها شَفيك معصب انت يااخى ألدعوه سوالف…
****************************** فِى بيت ألعامرى بيت أبو فيصل سعود ,
سلطان,لطيفه ,
نوف,)
نوف/واخيرا أليَوم ألاربعاءَ بنروحِ بيت جدى كلنا…
وصال/اى و انتى ألصادقه و حِشونى مووت..
نوف/ياسلام انتى قَبل يومين كنتى هُناك كَيف مداهم يوحشونك!!
وصال/انا يوم رحت ماكانوا هُناك كلهم و بعدين أليَوم ألاربعاءَ غَير لاتنسين أن عماتى يكونوا موجودين هُم و بناتهم…
نوف/.اى بناتهم…
وصال/شفيك..
نوف/سرحت في…..العنود
وصال/العنود!!!!
نوف/احلى بنات ألعيله و أذا بغيتى ألعالم..
وصال/أنتى نسيتى نفْسك و لاغيره !
نوف/لاحرام عليك انا أغار مِن ألعنود حِرام..العنود حِبوبه و ألكُل يطريها بالخير بس كنت أفكر فيها..سبحان ألله على جمال ألكون أللى عنده بس ربك باليها بمرض و كل يوم و ألثانى طايحه بالمستشفى…وصال/هاذى قسمه ألله و مافيها أعتراض..
نوف/..ماعلينا..كلها كَم يوم و أبو عبد ألعزيز يجى عندنا…
وصال/الله يسمع منك و يسمى عبد ألعزيز مو مِثل أخوه فشلنى مَع عمي..
نوف/سعود كَان راضى يسمى عبد ألعزيز بس فيصل دق عَليه و قال سموه باسل و راى فيصل يمشى على ألكُل فِى ألنِهاية …
وصال/انا باروحِ أخلص شَغلى حِق ألليلة .
.
نوف/ok ,
وانا أقوم أشوف أخبار ألمنتدي شَو صار و شَو ماصار..
وصال/أنتى ماراحِ يعمى عينك غَير هالمنتدى…
من كثر ماتقعدين قباله….

الليل فِى بيت ألعامري…(بيت ألجد و أللى ساكن فيه أبو محمد و أبو خالد عيال أبو محمد..,وصال,وضحى,مشعل)(عيال أبو خالد لؤلؤه ,
طلال ,
روان
محمد/عمتى شَلونك…
ام ألوليد/انشد عنك يمه انت شَلونك مَع شَغلك .
.
محمد/انا بخير …والتفت الي ألوليد….وانت شَخبارك مَع ألجامعة .
.
الوليد/هانت .
.باقى ثلاث سنين…
ام فيصل/هاهاهاها أجل ماهانت يمه ماراحِ منك غَير سنه و حِده …
الوليد/انا أقول كذا علشان أعطى نفْسى دافع…
ام خالد/خلاص ألاربعاءَ يوصل فيصل…
ام فيصل/ان شَاءَ ألله…
ام و حِيد عمتهم ألثانية هند,مرح,ليالي,وحيد /ومتى بيجى أن شَاءَ ألله..
ام فيصل/من ألصبح..يَعنى غذاكم و عشاكم بيَكون عندنا..
ام ألوليد/الله يجيبه لنا بالسلامة و ألله أشتقنا لَه حِيل أبو عبد ألعزيز…
ام محمد/انا لَو منك ياام فيصل خلاص مااخليه يسافر أحكم عَليه مؤبد تعويض عَن هالعشر ألسنين أللى راحوا….
فى ألحوش…
نوف/مرحوا و ألله انها عاجبتنى يالدبه قولى عاد خذيها حِلال عليك..
مرح/لو تحلمين ماعطيتك أياها….
لؤلؤه /شنو عاد؟؟؟
نوف/جزمتها …تهبل تناسب ثوبى أللى مِن زار..
مرح/

الجازي/عاد انتى ماطلبتى ألا مِن أكرم خلق ألله..
مرح/ههههه
لؤلؤه /طيب و قْت أللى بتلبسين ألثوب خذيها.
نوف/لا..ابيها لِى على طول…
الجازي/والله انتى بَعد شَغلتك شَغله .
.
الجازي/المهم بنات أنتوا ماتلاحظون شَي!!
نوف/لا..مرح/شى مِثل شَنو عاد؟؟
فى جهه ثانية …
هند صديقه ألعنود مِن صغرهم .
.تهمس للعنود/والله و لد خالك ماهُو راضى يشيل عينه مِن عليك

http://vb.llssll.com/img/7-2014_1404532419_339.jpg
العنود/لاتقعدين تهذرين مِثل ألعجايز أصلا هُو قاعد يناظر فيك..
هند/لاوالله حِشى قاعد يناظر فيك أنتي..وصال/علامكم أليَوم عندكم أسرار…
هند/لاماعندنا شَى بس قاعدين نحشَ فيك..
وصال/فينى أنا!!
هند/نقول مشاءَ ألله عَليها و صالوا ماكأنها صارت أم و لاباين عَليها…
وصال/الله ياخذك ياهندوه على هالسوالف…
لطيفه /الا تعالى بنشدك أنا………………………………………..
…………………………………………..
…………………………..
العنود رفعت راسها و لقت محمد بَعده و أقف يناظرها قالت هَذا شَسالفته كُل ماارفع راسى ألاقيه يناظر بسوى روحى بدخل داخِل و أذا عنده شَى بيناديني..
العنود/بدخل شَوى ياجماعة .
.وصال/المهم لاتصيفين و شَوفى باسل عِند خالَّتِى إذا هُو ساكت و لايصيح…(ورجعوا يكملوا سالفتهم‘)
وقامت ألعنود و مشت فِى جهه محمد أللى كَان و أقف فيها و يوم مرت جنبه ناداها…
محمد/عنود…لفت لعنده ألعنود/انا ألعنود يامحمد مانى عنود…!!
محمد(وهو يتاملها)/اسف و ألله مو قصدى اقلل منك يابنت عمتي..
العنود بتبسامه /لاعادى أمزحِ معك .
.فى شَيء!!
محمد/مُمكن أتكلم معك
العنود/تفضل.محمد/لا فِى موضوع خاص يَعنى مو هنا..
العنود/شنو؟؟
محمد/يَعنى مايصير و حِنا و أقفين نتكلم فيه و كل شَوى و أحد يقاطعنا..
العنود/بالمختصر..
محمد/فينى أكلمك على جوالك؟
العنود/………
محمد/اذا بيضايقك خلاص..
العنود/وهالشى ضروري؟
محمد/بالنسبة لِى طبعا.
العنود/طيب..دق على ألليلة بنتظرك….
ومشت عنه و هو بَعده يتاملها…..
الجازي/انتوا منتوا ملاحظين أن محمد و لد خالى ماهُو شَايل عينه عَن ألعنود أختي؟
والتفتوا ألبنات الي ألجهه أللى كَان محمد و أقف فيها..
نوف//اى و ألله لايَكون يحبها؟
مرح/شكله يقول أي..
الجازي/الا اى و نص…اصلا محمد رجله ماخذه على بيتنا فِى ألفتره ألاخيرة و مايجى ألا إذا ضمن أن ألعنود تَكون راده مِن دوامها او فِى ألبيت ماهِى طالعه …ودايما يقول لاامى خليها تقعد فِى ألبيت مرتاحه بدل ألشغل ماعندنا غَير عنود و حِده مانبى نتعبها …هَذا شَمعناته بالله؟؟؟؟
لؤلؤه /ماله معنى ثانى طلع محمد غرقان فِى ألعنود.
نوف/اصلا انا لَو مكان ألعنود و ألله عاطينى هالجمال كله مااتزوج ألا بَعد قصة حِب فلته .
.
مرح/ياى عليك يالرومنسيه …بنشوف قصة حِبك مَع طلول كَيف تكون..
هاهاهاهاهاهاها
نوف بعصبيه /ماهُو آخر عيالك تقولين عنه طلول
الجازي/الا صحيحِ شَخباره؟
لؤلؤه /الاخبار كلها عِند أم ألنوف..
نوف/طيب..
مرح/ندرى طيب يَعنى خلص لَو بَعده؟
نوف/بلى قاعد يطبق أللحين…
مرح/د.
اسنان..
لؤلؤه /ولو انه مايناسبه …
نوف/وشَ أللى مايناسبه يلى ماتستحين على و جهك…
الجازي/هههه هاذى ألحقيقة بَعد ليشَ ألزعل…
********************************فى آخر ألليل….
العنود قاعده بغرفتها و دق عَليها محمد…
العنود/الو..
محمد/هلا و ألله..
العنود/اهلين..
محمد/نمتي؟
العنود/لا
محمد/تنتظريني..
العنود/شنو كنت بتقول…
محمد/شخبارك..العنود/طيبه …محمد لاتلف و تدور قول شَعندك؟
محمد/اه …عنود..انتي..
قاطعته ألعنود/اسمى ألعنود…
محمد/ sory غلطه غَير مقصوده .

العنود/وصاير تغلطها و أجد..
محمد/……..
العنود/اى كمل…
محمد/زعلتى يالعنود؟
العنود/واذا زعلت شَبيصير؟
محمد/اه يالعنود بموت نفْسى طبعا…
العنود/……..محمد/ماسالتينى ليه؟؟ طيب انا بقولك …..العنود أنا…انا غرقان فيك…..
(العنود مسكت شَهقتها لايسمعها محمد مِن ألمفاجاه و سوت روحها طبيعية
محمد/ لاتسكتين ردى على يالعنود…
العنود/……..محمد/أنتى فِى احد فِى بالك …بس صاريحيني…
العنود/لا..
محمد/اه,,(بس هالمَره تنهيده أرتياح)العنود/محمد انت فاجاتنى و بصراحه مدرى شَقولك..
محمد/انا يالعنود أحبك مِن زمان بس كنت خايف أصرحك و تكونين حِاطه فِى بالك شَى ثاني…
العنود/ويوم عرفت أن بالى فاضى أرتحت؟
محمد/ارتحت حِيل يا….
العنود/………..
محمد/كلمينى عَن نفْسك…
العنود/ليه انت شَلى ماتعرفه بالضبط؟
محمد/اشياءك ألخاصة كلها مااعرفها..
العنود/وانت تبى تنط مَره و حِده على أشياءى ألخاصة .
.
محمد/هاهاهاها أبى أعرف ألعنود..
العنود/لسه بدري…
محمد/طيب فينى أقولك حِبيبتي..
العنود/لا..محمد/ليه عاد حِبيبتي..
العنود/محمد..محمد/ياعيون محمد أنتي…
العنود/…….
محمد/شرايك تجين بكره تتغذين عندنا فِى ألبيت..
العنود/لامااقدر..
محمد/ليشَ عاد؟
العنود/عندى شَغل و لازم أخلصه …محمد انا بسكر زين أنى تذكرت أن عندى بكره شَغل..تصبحِ على خير…
محمد/ليشَ انا ألليلة بنام علشان أصبح…حرام عليك انا بظل أفكر فيك….العنود/تصبحِ على خير,,,,,,,,,,,وماعطته مجال يتكلم ,
,,,,واخذت سماعه ألتلفون ألعادى و دقت على هند أللى تستناها تنقل لَها ألاخبار,,,
هند/هلا..
العنود/اهلين…هند/ها …قولي..
العنود/سمعي……………………………………….
………………………………………..


هند/قايله لك انا هالنظرات ماهِى طبيعية بس انتى ماصدقتيني…
العنود/…………مدري…
هند/وكيف تكلمتى معه…
العنود/لا ماعطيته و جه أبدا و كنت أكلمه بجفاف كبير…هند/وقال شَي..العنود/لا عادى قام يتكلم على طبيعته….

**خلونى أوصف لكُم ألعنود و شَخصيتها…العنود بنت مَره جميلة بشرتها برونزيه و شَعرها أشقرانى مووت و عيونها رصاصيه فاتحه و هَذا ألشى أللى يجذبك تناظر فيها مِن تشوفها رشيقه جداً جداً و هَذا راجع لمرضها طبعا عندها تكسر بالدم و تتعب مِنه حِيل معظم و قْتها فِى ألمستشفى لأنها ماتتحمل اى شَى نعومه حِييل و بريئه لدرجه مو طبيعية كُل ألناس عندها طيبين و نيتهم صافيه مادخلت ألجامعة و أشتغلت فِى بنك هِى و هند بَعد ماتوسط لَهُم خالها أبو فيصل أللى لَه د و ر رئيسى فِى حِياتها هِى و أخوأنها بَعد ماتوفى أبوهم لان أبو فيصل هُو أللى تكفل فيهم و كان لَهُم أبو قَبل لايَكون خال و كانوا متعلقين فيه اكثر مِن جدهم……
************************************اليَوم ألثاني…..(فى قسم بو خالد)
طلال/وين أختك نايمه …
روان/طبعا أليَوم ألخميس ماعندها جامعة .
.
طلال/هاذى كلاه نايمه مافرقت عندها خميس لَو جمعه …
روان/انت ماعندك تطبيق أليوم؟
طلال/لا
….ويدق تلفون ألبيت….
طلال/الو..
نوف/.السلام عليكم..
طلال/وعليكم ألسلام….
نوف عرفته بس حِبت تتعير/خالد شَلونك…
طلال/هلا نوف….انا طلال و لامو عاجبك صوتي…
نوف/طلال sory و ألله مااميز بينك و بين أخوك .
.
طلال/غريبة مَع أن فِى أختلاف كبير فِى ألاصوات….كيفك أنتي..
نوف/طيبه ألحمد لله..لؤلؤه قاعده
طلال/لا طبعا ماهِى قاعده بس علشانك مُمكن نصحيها..
نوف/لاخلاص بدق عَليها فِى غَير و قْت..شكرا
طلال/داقه بس تسالين عَن لؤلؤه
نوف/……….اي..طلال/بس!!!!
نوف/اكيد ليشَ انت متوقع أن فِى شَى ثانى يعني..
طلال/.لا .
.بس..
نوف/طيب باي…….
***بتكلم لكُم شَوى عَن نوف و طلال…من ألصغر و ألجد قايل نوف لطلال و طلال لنوف و كبروا ثنينهم على هاالشى و طلال يموت على طالايها و دايم يحاول يتقرب مِنها و نوف تحبه بس صديقاتها أللى يعرفون بها ألشى و لا هِى دايما إذا شَافت طلال مايهزها رغم انها تذوب عَليه بس تحب تثقل معه بزياده و تتصدد عنه و هَذا أللى مجنن طلال فيها اكثر و أكثر……طلال يدرس طب أسنان و سيم بدرجه معقوله يشبه لااخوه خالد كثِير مملوحِ و جسمه متناسق صار همه ألشاغل انه يلبس و يتكشخ علشان حِبيبه ألقلب ترضى عنه لان نوف معروفة أاناق و حِده فِى ألعيله كلها …..اما نوف فَهى تدرس بالجامعة مَع لؤلؤه و مرحِ و والجازى بيضه عيونها و ساع و شَعرها ناعم و صابغته ثلجى و صاير يهبل فيها دلوعه أبو فيصل و بلا شَك ماينرفض ليها طلب أبدا و مهما كَان بس قلبها طيب….
********************************لطيفه /اقول يمه..
ام فيصل/نعم يمه..
لطيفه /وين بتسوون حِفل ألاستقبال حِق فيصل لارجع..
ام فيصل/والله أبوك ماهُو راضى يحجز شَى ألا إذا رجع فيصل يخاف ماتعجبه ألحجوزات…
لطيفه /اه يمه..والله و أحشنا فيصل..
ام فيصل/اذا و أحشك مَره يالطيفه فاانا أمه يظل و أحشنى حِتّي و هو جنبى شَتقولين عَن قلبى أللى متقطع على فراقه…
لطيفه /خلاص يمه هانت كاهو راجع لنا بالسلامة …
ام فيصل/كلها مِن عمرى يابنيتي…
لطيفه /يمه انتى كنتى تروحين لَه دايما فِى ألاجازات…
ام فيصل/سنه أروحِ و سنتين مااروحِ و أذا رحنا قعدنا أسبوعين لَو ثلاثه فِى بالك يالطيفه هَذا يطفى شَوق ألام و لا يكفيها انا أظل أفكر فيه كُل ليلة يمه..
لطيفه /يمه فيصل ماهُو صغير علشان تقعدين تحاتينه أللى كبره أللحين عندهم عيال…وأنتى للحين تقعدين تحاتين,,,
ام فيصل/لاتلومينى يمه هَذا و لدى و بكرى و أبى أتطمن عَليه انا حِتّي إذا رجع و زوجته و جاب عيال بظل أحاتيه…
*******************************

195 views

الرواية السعودية العنود وفيصل