3:45 صباحًا الثلاثاء 24 أبريل، 2018

الرواية السعودية العنود وفيصل



الروايه ألسعودية ألعنود و فيصل

صوره الرواية السعودية العنود وفيصل

اهم شخصيات ألروايه,,,,

العنود/بنت عمرها 22 سنه متخرجه مِن ثانوى و تشتغل فِى بِنك تصيربنت عمه محمد و فيصل.فيصل/عمَره 30 سنه عايش عشر سنسن فِى أمريكا جراحِ قلبِ و سيم و مغرور حِيل و ألكُل يحسبِ لَه ألف حِسابِ إذا دخل مكان يوقفون لَه أحتام مِن شخصيته و حِضوره ألقوي..محمد/عمَره 28 سنه مهندس فِى شركة بِترول متخرج مِن ألنمسا .
.وسيم الي حِد ما,,في شبه بِينه و بِين فيصل و لد عمه بِس هَذا أسمرانى و ذاك أبيض و علاقته بِالعائلة كلهم حِلوة و شخصيتها و أثقه و أجتماعيه و له علاقه خاصة بِعمته أم ألعنود و عيالها,,,
في بِيت أل معمر..(البندرى و ألجازى و ألوليد و ألهنوف)
العنود/جويزى مابتروحين ألجامعة أليوم,,,
الجازي/لابطنش..
العنود/وليه ألتطنيش بِالله؟
الجازي/والله ألبارحه مانمت زين و مالى خلق أقوم مِن فراشى علشان ألجامعه…
العنود/المهم انا و ألبندرى بِنطلع مِن دواماتنا و بِنروحِ بِيت جدى علَي طول..
الجازى فزت مِن سريرها/لاحرام عليكم هَذا ظلم..
العنود أخذ ت شنطتها و مشت/اقول,,وفرى ظلمك فِى نومك…

صوره الرواية السعودية العنود وفيصل
****************************** محمد/ماصار ذا يوم ألاربعاءَ .
.نستناه يجى مِن أسبوع…
خالد/وليش تستناه حِضرتك!!!
محمد/علشان أشوفها و أكحل عينى بِشوفتها..
خالد/انا لَو منك أصارحها…
محمد/لا انا أبى أتاكد مِن شعورها اول و بِعدين أقولها ,

,اخاف يَكون قلبها مشغول بِغيرى .
.
خالد/انا أقول لَو تكلمها عَن شعورك افضل…
محمد/……………خالد/…………..
محمد/…….خالد/ ….مادريت..
محمد/عن شنو؟؟
خالد/فيصل و لد عمك جاى ألاسبوع ألجاي..
محمد/سمعت أبوى يقول.ياه صار لَه عشر سنين فِى أمريكا..
خالد/الله يوفقه…..اتوقعه تزوج أمريكيه,,
محمد/عمى يقول انه ماتزوج..
خالد/يمكن كلام بِس

محمد/لا..وصال تقول لما راحوا لَه ماكان متزوج و قال لَهُم أن فكرة ألزواج ماهِى فِى راسه هَذا ألكلام قَبل سنتين طبعا و صال أخت محمد زوجه سعود أخو فيصل)خالد/والله فيصل كُل شى عنده عادى بِتشوفه إذا رجع..بيقلبِ ألدنيا..
محمد/هو مِن اول شايف حِالة كَيف بَِعد أللحين جراحِ قَد ألدنيا…اكيد مايشوف أللى حِواليه.
.خالد/هاهاهاها إذا هُو دكتور تري حِنا مو طرارين حِنا بَِعد مهندسين قَد ألدنيا…
محمد/هاهاهاهاها شفيك معصبِ انت يااخى ألدعوه سوالف…
****************************** فِى بِيت ألعامرى بِيت أبو فيصل سعود ,

سلطان,لطيفه,نوف,)
نوف/واخيرا أليَوم ألاربعاءَ بِنروحِ بِيت جدى كلنا…
وصال/اى و انتى ألصادقه و حِشونى مووت..
نوف/ياسلام انتى قَبل يومين كنتى هُناك كَيف مداهم يوحشونك!!
وصال/انا يوم رحت ماكانوا هُناك كلهم و بِعدين أليَوم ألاربعاءَ غَير لاتنسين أن عماتى يكونوا موجودين هُم و بِناتهم…
نوف/.اى بِناتهم…
وصال/شفيك..
نوف/سرحت في…..العنود
وصال/العنود!!!!
نوف/احلي بِنات ألعيله و أذا بِغيتى ألعالم..
وصال/أنتى نسيتى نفْسك و لاغيره!!
نوف/لاحرام عليك انا أغار مِن ألعنود حِرام..العنود حِبوبه و ألكُل يطريها بِالخير بِس كنت أفكر فيها..سبحان الله علَي جمال ألكون أللى عنده بِس ربك بِاليها بِمرض و كل يوم و ألثانى طايحه بِالمستشفى…وصال/هاذى قسمه الله و مافيها أعتراض..
نوف/..ماعلينا..كلها كَم يوم و أبو عبدالعزيز يجى عندنا…
وصال/الله يسمع منك و يسمى عبدالعزيز مو مِثل أخوه فشلنى مَع عمي..
نوف/سعود كَان راضى يسمى عبدالعزيز بِس فيصل دق عَليه و قال سموه بِاسل و راى فيصل يمشى علَي ألكُل فِى ألنهايه…
وصال/انا بِاروحِ أخلص شغلى حِق ألليله..
نوف/ok ,

وانا أقوم أشوف أخبار ألمنتدي شو صار و شو ماصار..
وصال/أنتى ماراحِ يعمى عينك غَير هالمنتدى…
من كثر ماتقعدين قباله….

الليل فِى بِيت ألعامري…(بيت ألجد و أللى ساكن فيه أبو محمد و أبو خالد عيال أبو محمد..,وصال,وضحى,مشعل)(عيال أبو خالد لؤلؤه,طلال ,

روان
محمد/عمتى شلونك…
ام ألوليد/انشد عنك يمه انت شلونك مَع شغلك .
.
محمد/انا بِخير …والتفت الي ألوليد….وانت شخبارك مَع ألجامعه..
الوليد/هانت .
.باقى ثلاث سنين…
ام فيصل/هاهاهاها أجل ماهانت يمه ماراحِ منك غَير سنه و حِده…
الوليد/انا أقول كذا علشان أعطى نفْسى دافع…
ام خالد/خلاص ألاربعاءَ يوصل فيصل…
ام فيصل/ان شاءَ ألله…
ام و حِيد عمتهم ألثانية هند,مرح,ليالي,وحيد /ومتي بِيجى أن شاءَ ألله..
ام فيصل/من ألصبح..يَعنى غذاكم و عشاكم بِيَكون عندنا..
ام ألوليد/الله يجيبه لنا بِالسلامهوالله أشتقنا لَه حِيل أبو عبدالعزيز…
ام محمد/انا لَو منك ياام فيصل خلاص مااخليه يسافر أحكم عَليه مؤبد تعويض عَن هالعشر ألسنين أللى راحوا….
في ألحوش…
نوف/مرحوا و الله انها عاجبتنى يالدبه قولى عاد خذيها حِلال عليك..
مرح/لو تحلمين ماعطيتك أياها….
لؤلؤه/شنو عاد؟؟؟
نوف/جزمتها …تهبل تناسبِ ثوبى أللى مِن زار..
مرح/

الجازي/عاد انتى ماطلبتى ألا مِن أكرم خلق ألله..
مرح/ههههه
لؤلؤه/طيبِ و قْت أللى بِتلبسين ألثوبِ خذيها.
نوف/لا..ابيها لِى علَي طول…
الجازي/والله انتى بَِعد شغلتك شغله..
الجازي/المهم بِنات أنتوا ماتلاحظون شي!!
نوف/لا..مرح/شى مِثل شنو عاد؟؟
في جهه ثانيه…
هند صديقه ألعنود مِن صغرهم .
.تهمس للعنود/والله و لد خالك ماهُو راضى يشيل عينه مِن عليك

http://vb.llssll.com/img/7-2014_1404532419_339.jpg
العنود/لاتقعدين تهذرين مِثل ألعجايز أصلا هُو قاعد يناظر فيك..
هند/لاوالله حِشي قاعد يناظر فيك أنتي..وصال/علامكم أليَوم عندكم أسرار…
هند/لاماعندنا شى بِس قاعدين نحش فيك..
وصال/فينى أنا!!
هند/نقول مشاءَ الله عَليها و صالوا ماكأنها صارت أم و لاباين عَليها…
وصال/الله ياخذك ياهندوه علَي هالسوالف…
لطيفه/الا تعالى بِنشدك أنا………………………………………..
…………………………………………..
…………………………..
العنود رفعت راسها و لقت محمد بَِعده و أقف يناظرها قالت هَذا شسالفته كُل ماارفع راسى ألاقيه يناظر بِسوى روحى بِدخل داخِل و أذا عنده شى بِيناديني..
العنود/بدخل شوى ياجماعه..وصال/المهم لاتصيفين و شوفي بِاسل عِند خالَّتِى إذا هُو ساكت و لايصيح…(ورجعوا يكملوا سالفتهم‘)
وقامت ألعنود و مشت فِى جهه محمد أللى كَان و أقف فيها و يوم مرت جنبه ناداها…
محمد/عنود…لفت لعنده ألعنود/انا ألعنود يامحمد مانى عنود…!!
محمد(وهو يتاملها)/اسف و الله مو قصدى اقلل منك يابنت عمتي..
العنود بِتبسامه /لاعادى أمزحِ معك .
.في شيء!!
محمد/مُمكن أتكلم معك

العنود/تفضل.محمد/لا فِى موضوع خاص يَعنى مو هنا..
العنود/شنو؟؟
محمد/يَعنى مايصير و حِنا و أقفين نتكلم فيه و كل شوى و أحد يقاطعنا..
العنود/بالمختصر..
محمد/فينى أكلمك علَي جوالك؟
العنود/………
محمد/اذا بِيضايقك خلاص..
العنود/وهالشى ضروري؟
محمد/بالنسبة لِى طبعا.
العنود/طيب..دق على ألليلة بِنتظرك….
ومشت عنه و هو بَِعده يتاملها…..
الجازي/انتوا منتوا ملاحظين أن محمد و لد خالى ماهُو شايل عينه عَن ألعنود أختي؟
والتفتوا ألبنات الي ألجهه أللى كَان محمد و أقف فيها..
نوف//اى و الله لايَكون يحبها؟
مرح/شكله يقول أي..
الجازي/الا اى و نص…اصلا محمد رجله ماخذه علَي بِيتنا فِى ألفتره ألاخيرة و مايجى ألا إذا ضمن أن ألعنود تَكون راده مِن دوامها او فِى ألبيت ماهِى طالعه …ودايما يقول لاامى خليها تقعد فِى ألبيت مرتاحه بِدل ألشغل ماعندنا غَير عنود و حِده مانبى نتعبها …هَذا شمعناته بِالله؟؟؟؟
لؤلؤه/ماله معني ثانى طلع محمد غرقان فِى ألعنود.
نوف/اصلا انا لَو مكان ألعنود و الله عاطينى هالجمال كله مااتزوج ألا بَِعد قصة حِبِ فلته..
مرح/ياى عليك يالرومنسيه …بنشوف قصة حِبك مَع طلول كَيف تكون..
هاهاهاهاهاهاها
نوف بِعصبيه/ماهُو آخر عيالك تقولين عنه طلول

الجازي/الا صحيحِ شخباره؟
لؤلؤه/الاخبار كلها عِند أم ألنوف..
نوف/طيب..
مرح/ندرى طيبِ يَعنى خلص لَو بَِعده؟
نوف/بلي قاعد يطبق أللحين…
مرح/د.
اسنان..
لؤلؤه/ولو انه مايناسبه …
نوف/وش أللى مايناسبه يلى ماتستحين علَي و جهك…
الجازي/هههه هاذى ألحقيقة بَِعد ليش ألزعل…
********************************في آخر ألليل….
العنود قاعده بِغرفتها و دق عَليها محمد…
العنود/الو..
محمد/هلا و ألله..
العنود/اهلين..
محمد/نمتي؟
العنود/لا
محمد/تنتظريني..
العنود/شنو كنت بِتقول…
محمد/شخبارك..العنود/طيبه…محمد لاتلف و تدور قول شعندك؟
محمد/اه …عنود..انتي..
قاطعته ألعنود/اسمى ألعنود…
محمد/ sory غلطه غَير مقصوده.
العنود/وصاير تغلطها و أجد..
محمد/……..
العنود/اى كمل…
محمد/زعلتى يالعنود؟
العنود/واذا زعلت شبيصير؟
محمد/اه يالعنود بِموت نفْسى طبعا…
العنود/……..محمد/ماسالتينى ليه؟؟
طيبِ انا بِقولك …..العنود أنا…انا غرقان فيك…..
(العنود مسكت شهقتها لايسمعها محمد مِن ألمفاجاه و سوت روحها طبيعيه)
محمد/ لاتسكتين ردى على يالعنود…
العنود/……..محمد/أنتى فِى احد فِى بِالك …بس صاريحيني…
العنود/لا..
محمد/اه,,(بس هالمَره تنهيده أرتياح)العنود/محمد انت فاجاتنى و بِصراحه مدرى شقولك..
محمد/انا يالعنود أحبك مِن زمان بِس كنت خايف أصرحك و تكونين حِاطه فِى بِالك شى ثاني…
العنود/ويوم عرفت أن بِالى فاضى أرتحت؟
محمد/ارتحت حِيل يا….
العنود/………..
محمد/كلمينى عَن نفْسك…
العنود/ليه انت شلى ماتعرفه بِالضبط؟
محمد/اشياءك ألخاصة كلها مااعرفها..
العنود/وانت تبى تنط مَره و حِده علَي أشياءى ألخاصه..
محمد/هاهاهاها أبى أعرف ألعنود..
العنود/لسه بِدري…
محمد/طيبِ فينى أقولك حِبيبتي..
العنود/لا..محمد/ليه عاد حِبيبتي..
العنود/محمد..محمد/ياعيون محمد أنتي…
العنود/…….
محمد/شرايك تجين بِكره تتغذين عندنا فِى ألبيت..
العنود/لامااقدر..
محمد/ليش عاد؟
العنود/عندى شغل و لازم أخلصه …محمد انا بِسكر زين أنى تذكرت أن عندى بِكره شغل..تصبحِ علَي خير…
محمد/ليش انا ألليلة بِنام علشان أصبح…حرام عليك انا بِظل أفكر فيك….العنود/تصبحِ علَي خير,,,,,,,,,,,وماعطته مجال يتكلم ,

,,,,واخذت سماعه ألتلفون ألعادى و دقت علَي هند أللى تستناها تنقل لَها ألاخبار,,,
هند/هلا..
العنود/اهلين…هند/ها …قولي..
العنود/سمعي……………………………………….
………………………………………..


هند/قايله لك انا هالنظرات ماهِى طبيعية بِس انتى ماصدقتيني…
العنود/…………مدري…
هند/وكيف تكلمتى معه…
العنود/لا ماعطيته و جه أبدا و كنت أكلمه بِجفاف كبير…هند/وقال شي..العنود/لا عادى قام يتكلم علَي طبيعته….

**خلونى أوصف لكُم ألعنود و شخصيتها…العنود بِنت مَره جميلة بِشرتها بِرونزيه و شعرها أشقرانى مووت و عيونها رصاصيه فاتحه و هَذا ألشى أللى يجذبك تناظر فيها مِن تشوفها رشيقه جداً جداً و هَذا راجع لمرضها طبعا عندها تكسر بِالدم و تتعبِ مِنه حِيل معظم و قْتها فِى ألمستشفى لأنها ماتتحمل اى شى نعومه حِييل و بِريئه لدرجه مو طبيعية كُل ألناس عندها طيبين و نيتهم صافيه مادخلت ألجامعة و أشتغلت فِى بِنك هِى و هند بَِعد ماتوسط لَهُم خالها أبو فيصل أللى لَه د و ر رئيسى فِى حِياتها هِى و أخوأنها بَِعد ماتوفى أبوهم لان أبو فيصل هُو أللى تكفل فيهم و كان لَهُم أبو قَبل لايَكون خال و كانوا متعلقين فيه اكثر مِن جدهم……
************************************اليَوم ألثاني…..(في قسم بِو خالد)
طلال/وين أختك نايمه…
روان/طبعا أليَوم ألخميس ماعندها جامعه..
طلال/هاذى كلاه نايمه مافرقت عندها خميس لَو جمعه…
روان/انت ماعندك تطبيق أليوم؟
طلال/لا
….ويدق تلفون ألبيت….
طلال/الو..
نوف/...
طلال/وعليكم ألسلام….
نوف عرفته بِس حِبت تتعير/خالد شلونك…
طلال/هلا نوف….انا طلال و لامو عاجبك صوتي…
نوف/طلال sory و الله مااميز بِينك و بِين أخوك .
.
طلال/غريبة مَع أن فِى أختلاف كبير فِى ألاصوات….كيفك أنتي..
نوف/طيبه ألحمد لله..لؤلؤه قاعده؟
طلال/لا طبعا ماهِى قاعده بِس علشانك مُمكن نصحيها..
نوف/لاخلاص بِدق عَليها فِى غَير و قْت..شكرا
طلال/داقه بِس تسالين عَن لؤلؤه؟
نوف/……….اي..طلال/بس!!!!
نوف/اكيد ليش انت متوقع أن فِى شى ثانى يعني..
طلال/.لا .
.بس..
نوف/طيبِ بِاي…….
***بتكلم لكُم شوى عَن نوف و طلال…من ألصغر و ألجد قايل نوف لطلال و طلال لنوف و كبروا ثنينهم علَي هاالشى و طلال يموت علَي طالايها و دايم يحاول يتقربِ مِنها و نوف تحبه بِس صديقاتها أللى يعرفون بِها ألشى و لا هِى دايما إذا شافت طلال مايهزها رغم انها تذوبِ عَليه بِس تحبِ تثقل معه بِزياده و تتصدد عنه و هَذا أللى مجنن طلال فيها اكثر و أكثر……طلال يدرس طبِ أسنان و سيم بِدرجه معقوله يشبه لااخوه خالد كثِير مملوحِ و جسمه متناسق صار همه ألشاغل انه يلبس و يتكشخ علشان حِبيبه ألقلبِ ترضي عنه لان نوف معروفة أاناق و حِده فِى ألعيله كلها …..اما نوف فَهى تدرس بِالجامعة مَع لؤلؤه و مرحِ و والجازى بِيضه عيونها و ساع و شعرها ناعم و صابغته ثلجى و صاير يهبل فيها دلوعه أبو فيصل و بِلا شك ماينرفض ليها طلبِ أبدا و مهما كَان بِس قلبها طيب….
********************************لطيفه/اقول يمه..
ام فيصل/نعم يمه..
لطيفه/وين بِتسوون حِفل ألاستقبال حِق فيصل لارجع..
ام فيصل/والله أبوك ماهُو راضى يحجز شى ألا إذا رجع فيصل يخاف ماتعجبه ألحجوزات…
لطيفه/اه يمه..والله و أحشنا فيصل..
ام فيصل/اذا و أحشك مَره يالطيفه فاانا أمه يظل و أحشنى حِتّي و هو جنبى شتقولين عَن قلبى أللى متقطع علَي فراقه…
لطيفه/خلاص يمه هانت كاهو راجع لنا بِالسلامه…
ام فيصل/كلها مِن عمرى يابنيتي…
لطيفه/يمه انتى كنتى تروحين لَه دايما فِى ألاجازات…
ام فيصل/سنه أروحِ و سنتين مااروحِ و أذا رحنا قعدنا أسبوعين لَو ثلاثه فِى بِالك يالطيفه هَذا يطفي شوق ألام و لا يكفيها انا أظل أفكر فيه كُل ليلة يمه..
لطيفه/يمه فيصل ماهُو صغير علشان تقعدين تحاتينه أللى كبره أللحين عندهم عيال…وأنتى للحين تقعدين تحاتين,,,
ام فيصل/لاتلومينى يمه هَذا و لدى و بِكرى و أبى أتطمن عَليه انا حِتّي إذا رجع و زوجته و جابِ عيال بِظل أحاتيه…
*******************************

217 views

الرواية السعودية العنود وفيصل

شاهد أيضاً

صوره رواية مستحيل احبك مستحيل اعيش بدونك

رواية مستحيل احبك مستحيل اعيش بدونك

روايه مستحيل أحبك مستحيل أعيش بِِدونك       اليَوم جببت لكُم قصة خطيييييييره رومانسية …