4:59 مساءً الإثنين 26 يونيو، 2017

الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا

الذين ضل سعيهم فِي الحيآة الدنيا

صوره الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا

الذين ضل سعيهم فِي الحيآة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا 104)
القول فِي تاويل قوله الَّذِين ضل سعيهم فِي الحيآة الدنيا يقول: هُم الَّذِين لَم يكن عملهم الَّذِي عملوه فِي حِياتهم الدنيا علي هدي واستقامة
بل كَان علي جور وضلالة
وذلِك أنهم عملوا بغير ما امرهم الله بِه بل علي كفر مِنهم به
وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا

صوره الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا

يقول: وهم يظنون أنهم بفعلهم ذلِك لله مطيعون
وفيما ندب عباده اليه مجتهدون
وهَذا مِن ادل الدلائل علي خطا قول مِن زعم أنه لا يكفر بالله أحد الا مِن حِيثُ يقصد الي الكفر بَعد العلم بوحدانيته،

وذلِك ان الله تعالي ذكره اخبر عَن هؤلاءَ الَّذِين وصف صفتهم فِي هَذه الاية
ان سعيهم الَّذِي سعوا فِي الدنيا ذهب ضلالا وقد كَانوا يحسبون أنهم محسنون فِي صنعهم ذلك
واخبر عنهم أنهم هُم الَّذِين كفروا بايات ربهم.

ولو كَان القول كَما قال الَّذِين زعموا أنه لا يكفر بالله أحد الا مِن حِيثُ يعلم
لوجب ان يَكون هؤلاءَ القوم فِي عملهم الَّذِي اخبر الله عنهم أنهم كَانوا يحسبون فيه أنهم يحسنون صنعه
كانوا مثابين ماجورين عَليها
ولكن القول بخلاف ما قالوا
فاخبر جل ثناؤه عنهم أنهم بالله كفرة
وان اعمالهم حِابطة.
وعني بقوله: أنهم يحسنون صنعا عملا والصنع والصنعة والصنيع واحد
يقال: فرس صنيع بمعني مصنوع.

  • الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم
247 مشاهدة

الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا