الخوف عند الاطفال اسبابه وعلاجه , معرفة السبب نصف العلاج

الخوف عند الاطفال اسبابة و علاجة ,

 


 


معرفه الاسباب =نصف العلاج


المقدمة: من بين الانفعالات التي يعيشها الانسان فحياتة يعتبر الخوف واحدا من اكثرها شيوعا و تثيرة موافق كثيرة لا حصر لها،

 


والتى تتباين تباينا كبيرا فحياة مختلف الافراد،

 


كما تتنوع شدتة من مجرد الحذر الى الهلع و الرعب،

 


ويعتبر الخوف احدي القوي التي ربما تعمل على البناء او على الهدم فتكوين الشخصية و نموها.

 


وقد كان العلماء يعتقدون ان الطفل يولد مزودا بغريزة الخوف،

 


لكن الدراسات الجديدة تشير الى ان الخوف عند الطفل لا يبدا قبل الشهر السادس،

 


ولا يصبح فهذه السن و اضحا او محددا،

 


واكثر ما يبدو هذا بتاثير الاصوات العالية،

 


واضاعة التوازن.

 


وتعتبر السنوات الاولي فحياة الفرد من اهم الفترات،

 


بل هي الدعامة الرئيسية التي تقوم عليها حياتة النفسية و الاجتماعية،

 


وفى خلالها يتقرر ما اذا كان سينشا على درجة معقوله من الامن و الطمانينة،

 


او سيعانى من القلق النفسي و الخوف،

 


ذلك لان اية خبرة نفسية و جدانية مخيفة يصادفها الانسان فطفولتة تسجل فنفسة و تظل هائمة فيها،

 


وقد يستعيدها لاشعوريا فكبرة فيشعر بالخوف،

 


وقد يسقط مشاعرها على المواقف و الخبرات المشابهة فيخاف.

 


والمخاوف المعقوله جزء طبيعي من الحياة،

 


وكل طفل يتعلم طائفة معينة من المخاوف،

 


وبعض هذي المخاوف تساعد على حفظ الذات مما يدفع الطفل الى اجتناب الاخطار المرتبطة بها،

 


وقد تكون هذي المخاوف اساسا لتعلم امور حديثة كالخوف من السيارة المسرعة او الخوف من بعض الحيوانات المؤذية).

 


الا ان المخاوف الشديدة و العديدة الانتشار و التكرار و التي ترتبط بانماط سلوكية معينة كالبكاء و الانسحاب و التماس المساعدة… لا تتفق و لا تتناسق مع السلوك المتزن الفعال،

 


وقد تكون بعض مخاوف الاطفال من ذلك النوع،

 


وبذلك ممكن ان تكون اكبر عائق يقف فسبيل نموهم الصحي.

 


2 – تعريف الخوف هنالك تعاريف كثيرة للخوف و سنكتفى بهذه التعاريف “الخوف اشارة تهدف الى الحفاظ على الذات،

 


وذلك بتعبئة الامكانات الفيسيولوجية للكائن الحي.

 


“الخوف حالة انفعالية طبيعية تشعر فيها جميع الكائنات الحية فبعض المواقف… فيظهر فاشكال متعددة و بدرجات تتراوح بين مجرد الحذر و الهلع و الرعب” “الخوف هو انفعال قوي غير سار ينتج عن الاحساس بوجود خطر ما و توقع حدوثه” 3 – نمط الخوف يعد الخوف اشارة تهدف الى الحفاظ على الذات،

 


وذلك بتعبئتة الامكانات الفيزيولوجية للكائن الحي.

 


اذ يبدا الخوف على صورة نبض فالدماغ فينبة بدورة الاعصاب الودية لتنبة مناطق مختلفة فالجلد و اعضاء مختلفة كالقلب و الرئتين و الامعاء لتفرز علامات تدل على الخوف،

 


مثل تعرق راحتى اليدين و خفقات القلب و تسرع النبض و التنفس و جفاف الحلق…الخ.

 


والاعصاب الودية تؤدى عملها بواسطة ما دة تسمي الادرينالين،

 


وهي تفرز عند نهايات الاعصاب الكائنة فالاعضاء المعينة.

 


وان الغدتين الادرناليتين نفسيهما و هما تحت تاثير تنبية اعصاب الود،

 


تفرزان ما دة ادرينالية اضافية فمجري الدم لتزيد المادة الاضافية هذي من نشاط الاعصاب الودية.

 


فالصورة الكاملة للخوف تنطوى على كل الاعراض التي يسببها الادرينالين،

 


وتنتج عنه و التي سبق ذكرها،

 


ولا يشعر الفرد فالعادة بما يقوم فيه الجسم من عمل و ما يؤدية من و ظائف،

 


ذلك لان الاعصاب نظيرة الودية تنظم عمل الاعصاب الودية.

 


وانة فقط فالحالات غير الاعتيادية كحالات / الخوف – القلق – الغضب – الاستشارة / تتحكم الاعصاب الودية بالاعصاب نظيرة الودية فيشعر الفرد بوظيفة بعض الاعضاء 4 – مخاوف الاطفال و طريقة تطورها لقد كان هنالك شبة اجماع بين العلماء على ان من اهم المثيرات الاولي للخوف فالطفولة المبكرة هي الاصوات العالية الفجائية فالسنة الاولي من عمر الطفل،

 


خصوصا عندما تكون الام بعيدة عنه.

طريقة علاج الخوف عند الاطفال

وبتقدم نمو الطفل تزداد مثيرات الخوف و تتنوع،

 


ففى السنة الثانية =و حتي الخامسة ربما يفزع الطفل من الغرباء و من الوقع من مكان مرتفع و من الحيوانات و الطيور التي لم يالفها،

 


ويخاف من تكرار الخبرات المؤلمة التي مر فيها – كالعلاج الطبي او عملية جراحية – كما انه يخاف مما يخاف منه من حولة من الكبار فالبيئة التي يعيش بها لانة يقلدهم،

 


فهو يتاثر بمخاوف الغير حتي لو لم تكن و اقعية،

 


وكانت و همية او خرافية.

 


ويظهر انفعال الخوف عند الطفل على اسارير و جهة فصورة فزع و ربما يصبح مصحوبا بالصراخ،

 


ثم يتطور بعد السنة الثانية =الى الصياح و الهرب المصحوب بتغيرات فخلجات الوجة او الكلام المتقطع او ربما يصبح مصحوبا بالعرق او التبول اللاارادى احيانا،

 


وتنتشر عدوي الخوف بين الاطفال كالنار فالهشيم.

 


ويمكن معرفة مدي خوف الطفل بمقارنة مخاوفة بمخاوف اغلب الاطفال الذين هم فمثل سنه،

 


وبمقارنة درجة هذي المخاوف بدرجة مخاوف اقرانه.

 


فالطفل مثلا فالثالثة من عمرة ممكن ان يخاف من الظلام و يطلب اضاءة المكان،

 


وربما كان خوفة ذلك فحدود المعقول،

 


اما اذا فقد الطفل اتزانة و ابدي فزعا شديدا من الظلام فلا شك انه خوف شاذ،

 


وهذا النوع من الخوف مبالغ فيه،

 


وهو ضار لشخصية الطفل و سلوكه،

 


اما الخوف الطبيعي المعقول فهو مفيد لسلامة الطفل و يبدو بعض الاطفال خوافين بشكل عام،

 


وبعضهم الاخر يخاف خوفا محددا من شيء او شيئين،

 


ولا تخرج معظم الدراسات وجود فروق فالخوف بين الاولاد و البنات.

 


ان حوالى نص الاطفال على الاقل تخرج لديهم مخاوف مشتركة من الكلاب و الظلام و الرعب و الاشباح و حوالى /10%/ من هؤلاء يعانون خوفا شديدا من شيئين او اكثر،

 


والمخاوف الاكثر شيوعا بين سنتين و ست سنوات فيما بين سن السنتين و الاربع سنوات تغلب المخاوف من الحيوانات و الظلام و الحيوانات و الغرباء،

 


وتقل هذي المخاوف عمر خمس سنوات بعدها تختفى فيما بعد،

 


وفى عمر /4/ الى /6/ سنوات تسيطر المخاوف المتخيلة كالاشباح و الوحوش،

 


وتبلغ ذروتها فعمر /6/ سنوات بعدها تختفى فيما بعد.

 


ان /90%/ من الاطفال تحت السادسة من العمر يخرج لديهم خوف محدد يزول بشكل طبيعي و بالرغم من ان طبيعة مخاوف الاطفال ربما يعتريها التغير مع مرور الزمن،

 


الا انه فجميع الحالات تعتبر المخاوف اساسا توقعا لخطر او لحدث غير سار،

 


الا انها تتميز الواحدة منها عن الثانية =فبعض النواحي،

 


فالخوف الواقعى بصورة عامة يعتبر اكثر تحديدا،

 


فهو عبارة عن استجابة لخطر حقيقي،

 


والجدير بالذكر انه لا يوجد مثير واحد يحدث الخوف فمرحلة الطفولة،

 


بل هنالك مجموعة من العوامل،

 


ويتعلم الطفل من اثناء نموة التمييز بين ما هو ما لوف لذا فهو فامان و ما هو غير ما لوف يعتبرة خطرا عليه و ربما قام جيرسلو و هولمر 1935 بدراسة و اسعة لمخاوف الاطفال ففترة ما قبل المدرسة،

 


حيث سجلت مخاوف الاطفال و الظروف المتصلة فيها مدة /21/ يوما،

ما علاج الخوف الشديد

وقد كانت نتيجة الدراسة ان المخاوف من الحاجات الحقيقية الضوضاء او الحاجات او الاشخاص او الحركات المفاجئة غير الموقعة و الغريب من الحاجات و المواقف و الاشخاص كانت تتناقص بتقدم العمر،

 


علي حين ان المخاوف من اخطار متوهمة او خارقة للطبيعة كالوقائع المرتبطة بالظلام و الاحلام و اللصوص و المخلوقات الخرافية و اماكن و قوع الحوادث فكانت تزاد بتقدم العمر،

 


كما لوحظ ان العلامات المرتبطة بالخوف مثل البكاء – الهلع – الانسحاب كانت تتناقص من حيث التكرار او الشدة كلما تقدم الطفل بالعمر.

 


ويصعب التنبؤ بمخاوف الاطفال الى حد كبير بسبب الفروق الفردية ال كبار من حيث القابلية للخوف و من حيث مبلغ تعرضهم للخوف،

 


فالمثير الواحد ربما يصبح مخيفا الى حد كبير بالنسبة لطفل ما ،

 


بينما لا يحدث شيئا من الاضطراب لطفل اخر،

 


كما ان الطفل نفسة ممكن ان يضطرب عديدا بمنبة خاص فموقف معين،

 


ثم لا يعيرة انتباها فموقف احدث فمثلا،

 


الطفل الذي يعيش فالريف لا يخشي الحيوانات الاليفة كالكلب او البقرة او النعجة،

 


لكن الطفل الذي يتربي فالمدن يخافها،

 


وهذه اشارة الى تاثير البيئة و مخاوف الاطفال تتكون خلال الطفولة الباكرة و نتيجة لتعاملهم مع البيئة و تاثرهم بالنمط بالحضارى لهذه البيئة و ما بها من مفاهيم و عادات و اساطير و مواقف 5 – سبب خوف الاطفال ان للخوف عند الاطفال مصادر عديدة من اهمها ا – الخبرات غير السارة ان الخبرات غير السارة التي يمر فيها الاطفال تترك اثارا سلبية لا تزول بسهولة،

 


اذا يخاف الطفل من تكرار الخبرات المؤلمة التي مر فيها كالعلاج الطبي او عملية جراحية او ان يصبح ربما تعرض للعض مثلا او التهديد من قبل حيوان ما ممكن ان يسبب له خوفا محددا من ذاك الحيوان او خوفا من كل الحيوانات او توجها عاما للخوف من اي موقف،

 


ويمكن ان يتسع مدي الخوف بالنسبة لمقال الخوف الاصلي بالتعميم حيث يمتد ليشمل لدي الاطفال مجالات متعددة.

 


فالخبرة التي يمر فيها طفل صغير مع كلب ما ممكن اتؤدى الى خوف من كل الطلاب و كل الحيوانات و كل الحاجات ذات الفراء – ايضا من الخبرات غير السارة التي مكن ان يصبح ربما تعرض لها – السقوط – الاصطدامات – الرعد – الحرق بشيء ما – المياة مثلا ممكن ان يكون الاستحمام مخيفا للطفل بسبب الانزلاق فالماء او لسع الصابون عندما يدخل عينيه.

 


ب – التاثير على الاخرين ان الطفل ممكن ان يستعمل المخاوف كوسيلة للتاثير على الاخرين و استغلالهم،

 


فاحيانا ربما يصبح اظهار الطفل الخوف هواحدي الطرق القوية لجذب الانتباه،

 


وهذه الطريقةتعزز بشكل مباشر وجود المخاوف لدي الطفل.

 


وهكذا يؤدى الخوف الى حالة من الارتياح و الرضي على نحو يزيد من حالة الشعور بالخوف،

 


والمشكلة ان الخوف يكون مريحا و مؤلما فان واحد،

 


ويزداد الامر تعقيدا عندما يصبح الخوف هو الكيفية الوحيدة لدي الاطفال للتاثير على و الديهم،

 


وكلما اظهر الطفل خوفة فان الوالدين يسعيان لتهدئة الطفل،

 


رغم هذا فهم يفشلون فالوصول الى ذلك الهدف،

 


ومن الامثلة على ذلك النمط من السلوك الخوف المرضى من الذهاب الى الروضة،

 


اذ يخرج الطفل خوفا شديدا من الذهاب اليها و تكون النتيجة ان يسمح له الوالدان البقاء فالبيت،

 


وبذلك يحصل الطفل على ما يريد من اجتناب الروضة و البقاء فالبيت،

 


ويقوي ذلك الخوف اذا كان الوالدان مترددين حول ارسال الطفل للروضة و عملا دون قصد على جعل اقامتة فالبيت متعة او خبرة سارة بالنسبة له،

 


كان يعطى اهتماما زائدا لم يكن ليحصل عليه من قبل،

 


ونتيجة لذا يكون الخوف و سيلة يستعملها الطفل للتاثير على الاخرين،

 


وقد يفقد الاسباب =الرئيسى للخوف فاعليتة الا ان الخوف نفسة يبقي و يكون عادة.

 


ج – الحساسية فالاستجابة ذات المنشا الولادي يوصف بعض الاطفال بانهم كانوا دائما حساسين للغاية و خوافين منذ الولادة او اثناء السنة الاولي او الثانية =من العمر،

 


وهؤلاء الاطفال يخرجون استجابات جد قوية للاصوات او للحركة المفاجئة او للتغيرات فالبيئة…الخ.

 


والاستنتاج الواضح هو ان الاجهزة العبنوتة المركزية لهؤلاء الاطفال هي منذ الولادة اكثر حساسية من غيرها،

 


و لذا فهم يستجيبون لمثيرات اضعف و يحتاجون الى وقت اطول لاستعادة توازنهم،

 


وينتج هذا عن مزيج من العوامل الوراثية و ظروف الحمل و الولادة – لذا فان هؤلاء الاطفال يستجيبون بهذه الكيفية بحكم تكوينهم،

 


فالطفل الذي يبكى بعنف لصوت مفاجئ متوسط الشدة ربما يصبح اكثر تهيؤا لتطوير مخاوف شديدة،

 


والتى ممكن تعميمها بسرعة و سهولة على مواقف اخرى،

 


ثم يعمم هذي المخاوف على مواقف ثانية =و هكذا.

 


وعندما يصل هؤلاء الاطفال الى عمر /4/ او /5/ سنوات تكون المخيلة ربما منت جيدا فيظهر لديهم ميل قوي لتخيل كل اشكال الحوادث المزعجة،

 


وعندما تزداد شدة المخاوف و تطول فترتها بشكل ملحوظ فانها تصبح مخاوف مرضية ممكن ان تؤثر على حياة الطفل،

 


وفى الغالب تؤثر على حياتة اليومية،

 


فمثلا ربما يخاف الطفل الزائد الحساسية من الاستغراق فالنوم متخيلا انه ربما لا يستيقظ من نومة او انه سوف يحلم احلاما مرعبة.


د – الضعف النفسي او الجسمي يصبح الاطفال اكثر استعدادا لتطوير المخاوف عندما يصبحون متعبين او مرضى،

 


وخصوصا اذا استمرت حالة الضعف الجسمي لفترة طويلة،

 


فهي ستؤدى الى شعور بالعجز و ضعف المقاومة بحيث تصبح الدفاعات السيكولوجية للطفل اقل فاعلية،

 


وعندما يصبح اعتبار الذات لدية منخفضا يصبح اكثر عرضة لتطوير المخاوف،

 


اذ يشعر بالحزن و العزلة و العجز و ضعف القدرة على التعامل مع المشاعر و الافكار المثيرة للخوف،

 


والاباء المتساهلون يسهمون اكثر من اللازم فتطوير قبل ذلك النمط من السلوك لانهم لا يساعدون الطفل على تطوير الشعور بالجدارة الناتج عن مراعاة الحدود التي يفرضها الاباء للسلوك او تلبية المتطلبات – ان الاطفال الضعيفين جسميا يشعرون بعدم القدرة على التعامل مع الاخطار الواقعية او المتخيلة.

 


ة – الاستجابة للجو العائلى ¨ النقد و التوبيخ ان النقد الزائد للاطفال ربما يؤدى الى تطوير شعور بالخوف لديهم،

 


حيث يشعرون بانهم غير قادرين على فعل شيء صحيح،

 


ويبدو هؤلاء الاطفال كانهم يتوقعون النقد دائما،

 


وهذا يؤدى بدورة الى ان الطفل يفقد الثقة بنفسة و يخرج عليه الجبن و الخنوع.

 


كما ان التهديد المتكرر بالتقييم السلبى يؤدى الى نتيجة مشابهة،

 


فمثلا عندما يوبخ الطفل لانة و سخ ملابسة فان النتيجة ستكون ظهور الخوف من الاتساخ لديه،

 


وقد يتعمم ذلك الخوف ليكون خوفا من الفوضى،

 


ويعتمد شكل الخوف على الجانب الذي يوجة النقد اليه،

 


فالاطفال الذين ينتقدون بسبب فاعليتهم او نشاطهم ربما يكونون اطفالا خجولين خوافين.

 


¨ الضبط و المتطلبات الزائدة ان الاطفال الذين يعيشون فجو بيت =يتسم بالضبط الزائد ممكن ان يكونوا اطفالا خوافين بشكل عام او اطفالا يخافون من السلطة بشكل خاص،

 


فقد يخافون من المعلمين او رجال الشرطة او ممن يمثلون السلطة.

 


احيانا يستعمل التخويف من قبل الاهل لحفظ النظام او لدفع الطفل لعمل معين او منعة من عمل معين كاللعب او الضوضاء،

 


وهذا التهديد هو مصدر كامن للمخاوف التي تعيق نمو الطفل.

 


وهنالك اباء ذوو متطلبات زائدة لا يحتملون المخاوف المؤقتة التي تخرج لدي اطفالهم و لا يتقبلونها و نتيجة لتوقعهم ان يصبح الطفل كما يريدون فهم يوجهون النقد للطفل لانة يتصرف بشكل طبيعي،

 


وتوقعات الاباء المبالغ بها هي اسباب قوي لخوف الاطفال من الفشل.

 


¨ الصراعات الاسرية ان الجو المتوتر فالبيت الذي تحدث الصراعات المستمرة بين الوالدين او بين الاخوة او بين الاباء و الابناء يؤدى الى شعور بعدم الامن.

 


والاطفال الذين لا يشعرون بالامن يحسون بانهم اقل قدرة من غيرهم على التعامل مع مخاوف الطفل العادية،

 


وحتي المناقشات اليومية حول المشكلات المالية او الاجتماعية ممكن ان تخيف الاطفال و خاصة الحساسين الذين يشعرون بانهم مثقلون بمشكلات الاسرة التي لا يستطيعون فهمها و يسيئون تفسيرها باعتبارها مشكلات لا امل فحلها.

 


وتتضخم هذي المشاعر اذا ادرك الاطفال وجود ضعف فقدرة الاباء على مواجهة المشكلات.

 


¨ تقليد الخوف يخاف الطفل عن طريق المشاركة الوجدانية لافراد اسرتة و من يخالطهم فالبيئة،

 


كما يتعلم الخوف بتقليدة لسلوكهم من اثناء ملاحظتة الخوف لدي الكبار او الاخوة او الرفاق.

 


ومن المعتاد ان نري لدي الاطفال شديدى الخوف واحدا من الوالدين على الاقل لدية مخاوف شديدة،

 


فمثلا الام التي تخاف من الكلاب او المرتفعات ربما يعانى طفلها من خوف مشابه.

 


وبما ان الخوف يتم تعميمة فانه من المحتمل ان يطور الطفل خوفا من اي شيء،

 


وهنالك بعض الاطفال اكثر عرضة من غيرهم للخوف بسبب و ضعهم المزاجى العام.

 


لذا فمن المتوقع ان يعانى احد اطفال الابوين الخوافين من حالة خوف شديد بينما لا يعانى اشقاؤة من اية مخاوف.

 


والمخاوف التي تكتسب عن ذلك الطريق تمتاز بطول بقائها و تقاوم العلاج و الانطفاء بشكل خاص 6 نوعيات المخاوف للخوف نوعان متمايزان هما الخوف الموضوعى و الخوف الذاتي.

 


ا – المخاوف الموضوعية هي الاكثر شيوعا بين المخاوف،

 


وهي ناجمة عن اسباب ممكن التعريف عليه و كثير من الاباء يتعرفون عليه.

 


ولما كان تحديد مصدر هذي المخاوف ليس عسيرا كان التغلب عليها بسرعة امرا ممكنا – كالخوف من الحيوانات و الاطباء و البرق و الاماكن العالية و النار و الجنود و الماء فحوض السباحة او البحر او الخوف من النار و من المدرسة .

 


وهذا النوع من الخوف يحصل نتيجة لتجارب او خبرات غير سارة حصلت للطفل سابقا او اثر سماع الطفل قصة معينة اثارت فذلك الوقت ردا انفعاليا سيئا.

 


ويعتبر ذلك النوع من الخوف مفيد احيانا،

 


فهو يدعو الى الحيطة و الحذر من بعض مصادر الخطر او المواقف التي يلاقيها الطفل فحياته،

 


فمثلا خوف الطفل من النار يجنبة مخاطرها،

 


وخوفة من السيارات كذلك ممكن ان يجنبة حوادث السير،

 


وهكذا.

 


ولكن اذا زاد عن حدة فانه ممكن ان يكون خوفا مرضيا و يشكل عويصة للاباء و الاطفال


ب – الخوف الذاتى و يصبح عاما و غير محدد و ليس و اقعيا.

 


وعديد من الاحيان لا ممكن تحديد سبب ذلك النوع من الخوف الا بعد وقت طويل و دراسة دقيقة.

 


ولعل اهم هذي المخاوف هو الخوف من الموت،

 


والخوف من الظلام،

 


وكلاهما يعانى منه كثير من الاطفال.

 


والخوف كذلك من الغيبيات المجهولة كجهنم و الغول و العفاريت و الجن و غيرها.

 


فمثلا تكون الافكار الغامضة غير المحددة عن الموت اساسا لقدر كبير من القلق العقلى عند الاطفال يفوق ما نسلم فيه عادة.

 


ومن الامثلة على هذا طفل فالرابعة من العمر كان يعترية الهم و يقاسي الاسي و الجزع لانة كان يخشي ان يدفن فبطن الارض حيا،

 


وكان مصدر ذلك الخوف قصة سمعها عن لصوص للمقابر شرعوا ببتر اصابع سيدة دفنت حديثا كى يحصلوا على جوهرها،

 


فاذا فيها تعود الى الحياة و كان الناس ربما ظنوا ان اجلها ربما انتهي كما ان العادات و التقاليد فالمجتمعات العربية تبالغ فطقوس الحزن عند و فاة شخص عزيز،

 


فكثرة البكاء و اظهار الالام و العزاء لعدة ايام كلها تجعل الطفل يقظا يقظة شديدة للموت،

 


وهذا ربما يجعلة يتوقع حدوث الموت له،

 


وخصوصا اذا كان قلقا،

 


كما يؤدى الى ان يحلم احلاما مزعجة عن الموت و كذا 7 – ابرز نوعيات المخاوف عن الاطفال فسن ما قبل المدرسة من اهم المظاهر الانفعالية لهذه الفترة هي ما ربما يعانية الاطفال من مخاوف.

 


ذلك انها ممكن ان تكون اكبر عائق فسبيل نموهم الصحي السليم.

 


ومن ابرز هذي المخاوف نجد ا – الخوف من البقاء منفردا فالبيت حيث يخاف الطفل ان يتركة اهلة و حدة فالبيت.

 


ولو تعمقنا فالبحث عن اسباب ذلك الخوف فاننا نري ان معظم الكائنات الحية تستمد الاحساس بالامان من مصدرين اثنين هما القوة الشخصية و ولاء و قوة المحيطين او الحلفاء.

 


وهذه حال الطفل الصغير الذي لا حول له و لا قوة،

 


وهو يستمد قوتة من حلفائة الذين هم الاهل بالتاكيد فهذا المجال،

 


وترك الطفل و حيدا و لو لوقت قصير يجعلة محروما من هاتين القوتين،

 


فهو حتي اذا اراد الحصول على طعامة فسيجد نفسة غير قادر على ذلك.

 


ويعتبر احد علماء النفس الامريكيين ان “العزلة هي المصدر الاكبر للرعب فالطفولة المبكرة” اما اذا ترك الطفل من قبل امة بسبب ظروف عملها خارج البيت فلا خوف من هذا بشرط ان تمنحة المحبة الكافية و تشعرة فعلا بانها تحبه،

 


والا تعاملة كامر و اقع مفروض عليها،

 


وان جميع ما يطلب من الام هو تامين ما كله و نظافتة و ملبسة و وسائل التسلية و الراحة.

 


وقد يصبح اهم من هذا كله هو منح المحبة،

 


فاذا منحت هذي المحبة بكيفية موضوعية و معتدلة دون افراط بعدها استكملت بان تترك الام الطفل مع اناس موثوقين و محبوبين من قبلة فان هذا لن يتسبب فمخاوفة طالما انه متاكد من ان امة ستعود الية فو قت محدد كما ان بعض الاهل و على غير علم يزرعون الخوف من البقاء فالبيت و حيدا فنفوس اطفالهم و كانها قصاص لهم كان يقول احد الوالدين للطفل ان لم تكف عن عمل هذا سوف اتركك و حدك فالبيت)،

 


وفى هذي الحالة تصبح مسالة الترك و حيدا فالبيت بالنسبة للطفل بمثابة التهديد المرعب الذي ينطوى على القصاص،

 


والقصاص غير محبب لان المقصود به الايذاء و الايلام،

 


و لذا ينصاع الطفل للاوامر بمجرد تهديدة بهذا الامر المرعب و هو البقاء و حدة فالبيت ب – الخوف من الحيوانات ذلك النوع من الخوف مشترك عند معظم الاطفال.

 


وتتضاءل حدتة مع نمو عقل الطفل و مع فهمة لطبيعة بعض الحيوانات،

 


وخاصة الاليفة منها و توطيد العلاقة بها.

 


لكن قسما كبيرا منهم ترافقهم هذي المخاوف حتي مرحلة النضج و الرشد،

 


فيبقي خوفهم من الحيوانات الصغيرة و ال كبار المتوحشة منها و الاليفة،

 


وينشا لدي الاطفال فسن ما قبل المدرسة خوف من الحيوانات و خاصة القطط و الكلاب،

 


وليس ثمة اسباب للسخرية من طفل مرتعب او اكراهة على الاقتراب من كلب حراسة مزمجر و مكشر عن انيابه.

 


ويثبت من التجارب ان تعويد الطفل على ملاطفة الكلاب و اطعامها بصورة تدريجية حيث نقدم جراء للطفل كى يلعب معها و مساعدتة بالتدريج و بمعدلة الخاص على التعرض لكلاب اكبر فاكبر بالتدريج حتي يكتسب مزيدا من الشجاعة).

 


فالتعاطى مع هذي الحيوانات كمخلوقات ضعيفة و هو القوي الذي يقدم لها العون و الحب و الرحمة لكونها ضعيفة يؤدى الى الالفة المطلوبة بين الطفل و الحيوانات،

 


ومن بعدها يزال الخوف من نفسة و تستبدل المشاعر بنقيضها و غريب خوف الصغار من الحيوانات الاليفة من كلب و قطة و ربما راقب مرة احد علماء النفس لدي الاطفال صغيرا يجفل و يرتعد من الحمامة،

 


وفى موقف احدث كان الطفل نفسة ربما ابتسم عندما راي لاولي مرة كلب ينبح بشدة فقال اة انه يسعل.

 


ج – الخوف من الظلام ان خوف الطفل من الظلام بدرجة معقوله خوف طبيعي لانة يجعلة يعيش فالمجهول فلا يمكنة التعرف على ما حولة فيخاف الاصطدام بشيء ما او الاصابة من شيء ما يعترضه.

 


اما الخوف المبالغ به من الظلام لارتباطة بذكريات مخيفة كالغولة و العفاريت و الجن و اللصوص فانه خوف مرضى لا يستند الى اساس و اقعي،

 


ومن الصعب ضبطة او التخلص منه او السيطرة عليه.

 


وهذا النوع من الخوف يجعل الطفل قلقا و مضطربا.

 


وان ما يثير الخوف هو الامور التي ينسجها خيال الطفل و يدفعة الى الظن باحتمال و قوعها فالظلام.

 


والطفل الخيالى ربما يظهر من عقلة جميع نوعيات المواقف المفزعة فتبدو له حقيقة لا شك بها مع انها من نسيج خيالة فيفزع.

 


وعديد من القصص التي يسمعها الطفل فالاماكن الساكنة التي يحيط فيها الغموض و الظلام سيؤدى الى ربط الظلمة بالغرائب و المعجزات.

 


لاسيما اذا كان الطفل ينام و حدة فغرفة مظلمة فيشط خيالة و تقودة الوحدة و الظلمة الى تلك الاقاصيص التي كان مسرورا لسماعها فالنهار،

 


ونتيجة لخيالة الواسع فقد يري الاشكال اشباحا فيخاف منها.

 


كما ان خوف الاهل من الظلام ينقل العدوي الية عن طريق الايحاء.

 


ايضا عملية التخريف التي يمارسها الاهل و الاخوة الكبار بكيفية المداعبة و خصوصا خلال الظلام كما ان عديدا من الاهل يقومون بتعليم اطفالهم الخوف من الظلام،

 


فعندما ينام الطفل فغرفة و حدة يطفئ الضوء و عندما يشعر بالم او بحاجة ما سيصرخ طالبا امة و ستهرع لنجدتة و تضيء النور لمرد و صولها الى غرفتة و تقوم بمواساتة بمحنتة فيحدث الاشراط بين وجود الام و رعايتها و بين الاضاءة و يعلم الطفل الخوف من الظلام.

 


ومن الاروع فهذه الحالة و لتجنب الاشراط ان تدخل الام الى الغرفة دون اضاءة النور و تعيد الاطمئنان الى الطفل،

 


حتي اذا تاكدت من زوال المشكلة يمكنها اضاءة النور.

 


وقد يتعلم الطفل الخوف من الظلام بسبب رؤيتة لافلام الرعب الليلية فالتلفزيون،

 


لذا يجب تجنيبة هذي المواقف.

 


لذا يجدر بالاباء مناقشة الاطفال حول الظلام و اقناعهم دون اصرار او ارغام بان الظلام لا يدعو الى الخوف،

 


وعندئذ يجب تدريبهم على النوم فالظلام،

 


ويتم ذلك تدريجيا.

 


كما يجب طمانة الطفل انه لن يصيبة مكروة لو استيقظ ليلا و ذهب الى دورة المياة و ارشادة كيف يمكنة اضاءة الجرة او دورة المياة بعدها اطفاؤها ثانية،

 


ويمكن ان يزود الطفل ببطارية توضع قرب سريرة للغرض نفسه،

 


وهكذا بالتدريج يمكنة التخلص من ذلك الخوف د – الخوف من المدرسة الروضة عندما يبلغ الطفل الرابعة من عمرة يصبح على قدر كاف من النضج و يجب تسجيلة فرياض الاطفال.

 


وان رفض الطفل الذهاب الى الروضة ليس امرا نادرا،

 


فعديدا ما يحدث ذلك الامر،

 


والاسباب =يعود فذلك الى ان الطفل لم يتعود الانفصال عن امة و خصوصا الام التي تهتم بالطفل عديدا و التي تكون متعلقة به.

 


فالطفل يخاف من الانفصال عن امة و منزلة فحقيقة الامر،

 


وليس الاسباب =هو الخوف من المدرسة بحد ذاتها ان الاطفال الذين يكشف سلوكهم عن خوفهم فاول يوم لهم فالروضة ليسوا بالضرورة سيئى التكيف،

 


فبعض الاطفال الذين لا يبكون و لا يتشبثون بامهم اكثر من هؤلاء الذين يفعلون هذا.

 


ان اول تعبير عن الخوف لا يشير بالضرورة الى صعوبات فالمستقبل،

 


وتكرار التعبير عن الخوف لا يثبت بالضرورة ان الطفل خائف بصفة خاصة.

 


فعادة ما يتلاشي التعبير الصريح عن الخوف مع نمو الطفل.

 


لذا يجب على الاهل الا يصروا على الطفل ان يعود الى الروضة و الا فان المشكلة ستتفاقم و تصبح صعبة و ستحتاج الى جهود كبار للقضاء عليها.

 


فمن الممكن ان تكون الام هي الاسباب =فخوف الطفل من الذهاب الى الروضة لسبب غير مباشر لانزعاجها من انفصالها عن طفلها،

 


وعندها لا تكون العلة فالطفل و انما فالام.

 


ايضا من الاسباب التي و راء خوف الطفل الضعف العقلى او الضعف فالحواس كعدم القدرة على سماع الدرس اذا كان الطفل يعانى من مشكلة سمعية،

 


او عدم القدرة على رؤية السبورة لضعف البصر،

 


وقد يصبح الاسباب =فالاعتماد الزائد على الاهل او توتر الطفل نتيجة المواقف الاسرية الخاطئة كالحماية الزائدة او النبذ او طلب الاهل من الطفل اكثر من طاقتة فالدراسة،

 


ايضا التهديد من قبل المعلمة بوضع الطفل الكسول فغرفة الفئران و غير ذلك.

 


كل هذا يؤدى الى رفض المدرسة و الخوف منها ة – مخاوف ثانية = و من نوعيات الخوف الثانية =الخوف من الموت،

 


ويحدث للاطفال نتيجة موت عزيز على قلوب العائلة او موت طفل يعرفه،

 


ويمكن ان يمتد هذي الخوف لكل ما له علاقة بالموت كالمقابر و لواحقها و كون ظاهرة الموت غامضة و غيبية على الطفل فانها تبعث الخوف فنفسه.

 


ايضا هنالك مخاوف مؤقتة تختفى مع تقدم الطفل فالنمو كالخوف من الظواهر الطبيعية و الضوضاء و العواصف و الخوف من الاخطار المتوهمة كالارواح و الغيلان.

 


وهنالك نوع من الخوف عند الاطفال العاطفيين من ذوى السلوك الهادئ و الاحساس المرهف هو الخوف على صحة الاباء،

 


فالاباء الذين يبدون امام اطفالهم قلقين و ضعفاء و عاجزين يسهمون بدرجة كبار فمخاوف اطفالهم.

 


ايضا هنالك الخوف من الحديث امام الناس و خصوصا المعلمين.

 


ويشتكى الاهل من هذي الظاهرة،

 


فالاطفال يتمتعون بطلاقة الحديث فالمنزل بينما فالحضانة لا يجيبون عن اسئلة المعلمة و يرتعدون خوفا منها و يتلعثمون امامها،

 


وفى هذي الحالة ممكن التغلب على الخوف بتعويد الطفل على القراءة منفردا و بصوت عال،

 


والوقوف امام المراة و فالطبيعة او امام الاهل و القيام بالقاء قصيدة او كلمة قصيرة بكيفية خطابية.

 


وهكذا يتخلص الطفل من خوفة ذلك 8 – الخوف و القلق ان كلمتى الخوف و القلق غالبا ما يتم استخدامهما بصورة تبادلية.

 


فردود الافعال البدنية ازاء الخوف و القلق تتشابة الى حد بعيد و يتاثر الجهاز العصبى اللاارادى بهما و يؤثر على الجهاز المعدى المعوى و يزيد من افراز الادرينالين و يزيد من معدل نبض القلب و هكذا.

 


ومن الاهمية بمكان ان نفرق بين هذين الانفعالين عند الاطفال،

 


فالخوف يعتبر رد فعل انفعالى ازاء تهديد معين،

 


فالطفل الذي يخاف من شخص او حيوان او شيء او موقف ما ان ننمك يدرك مصدر الخوف على انه احسن منه و من بعدها القدرة على ايذائه،

 


فهو ضعيف قياسا الى القوة التي تهدده.

 


وما يخفف من الخوف وجود شخص قوي و دود كالام او الاب او الاخوة الاكبر سنا.

 


ويمكن ان يتغلب الطفل على الخوف اذا الف مصدر التهديد كالحجرة المظلمة او الكلب او غيرها…).

 


اما القلق فينشا من احساس عام بالضعف،

 


ومن هنا تكون عدم القدرة على مجابهة الاخطار،

 


فالطفل المرتعب يشعر انه لا يستطيع التصدى لخطر بعينة اما الطفل القلق فانه يقلل دائما من شان قدرتة على مواجهة الحياة بصفة عامة او مواجهة معظم المواقف.

 


ولا يساعد وجود اشخاص حولة على القضاء على احساسة بعد الارتياح،

 


فالقلق ياتى من الداخل و من اللاشعور و ليس من الخارج.

 


فالطفل الذي يعانى من القلق ليس لدية مشكلة خارجة و انما هو نفسة المشكلة و شخصيتة ككل،

 


فهو لا يخاف شيئا معينا و انما يخامرة احساس عام بعدم الامان،

 


وهذا الاحساس ربما يؤثر على سلوكة الكلى تاثيرا ضارا مما يتسبب فعرقلة تعلمة و مواجهة الصعوبات الاجتماعية و كثير من المشكلات المختلفة التي تنضوى تحتها بعض المخاوف النوعية و ربما اوضحت هورى اوجة الشبة بين الخوف و القلق،

 


اذ رات انهما يعتبران استجابة لموقف خطر و يحدثان حالة من التوتر و عدم الاستقرار يصاحبها تغيرات جسمية.

 


وقد يصبح الخوف بداية لوجود القلق،

 


كما ان القلق و الخوف يدعوان الفرد للدفاع عن الذات اما اوجة الاختلاف بينهما فتنحصر فان اسباب الخوف يصبح معروفا دائما،

 


وهذا لا يتوفر فحالات القلق كلها،

 


كما ان مصدر الخوف خارجى دائما بعكس القلق اذ يصبح مصدرة داخلي.

 


ويناسب الخوف مصدره،

 


وهذا لا يتوفر فالقلق،

 


ويهدد القلق الشخصية بدرجة كبار و يجعل الفرد يشعر بالعجز تجاة الخطر 9 – الخوف و الذكاء ان انعدام الخوف فطفل ما ربما يصبح نادرا للغاية،

 


وتعليل خوف الطفل يرجع عادة الى قلة الادراك كما هو الحال فضعاف العقول الذين لا يدركون مواقف الخطر و الضرر،

 


فقد يضع يدة فمكان يصيبة بضرر لعدم تقديرة لخطورة الموقف و ربما ثبت ان هنالك ارتباطا بين المخاوف الواقعية و الذكاء،

 


فالاطفال الاكثر ذكاء اقدر من غيرهم على تقدير العواقب السيئة بكيفية اروع من الاطفال متوسطي الذكاء.

 


فكلما زاد الذكاء لدي الطفل كلما اصبح اسرع و عيا بالاخطار الحقيقية و اكثر قدرة على التمييز بينها و بين الاخطار الوهمية المتخيلة،

 


فمثلا الطفل الذكى لا ممكن ان يعتقد بضرر العفاريت لانة يملك القدرة على التفكير المنطقى ان الوعى بالخطر يرتبط ارتباطا و ثيقا بالقدرات الادراكية،

 


فالاطفال الاذكياء يعون الاخطار فو قت باكر و يتغلبون عليها فو قت باكر ايضا.

 


وتنشا لدي هؤلاء الاطفال مخاوف فسن الثانية =او الثالثة تفوق مخاوف الاطفال متوسطي الذكاء،

 


ولكن هذي العلاقة تنعكس مع مرور الوقت فيكون الاطفال ذوو الذكاء العالى فسن السادسة لديهم مخاوف اقل من مخاوف متوسطي الذكاء.

 


كما ان الاطفال الاذكياء يقل و قوعهم فالمخاوف المتخيلة،

 


فهم اكثر ميلا الى اختبار الواقع و يكتسبون الخبرات بصورة سريعة و هم اكثر انفتاحا للاقتناع من الاطفال الاقل ذكاء 10 – تاثير الخوف على الطفل ان الخوف هو انفعال يكثر تعرض الطفل له و يلعب دورا يبلغ من الاهمية فتكوين شخصية الطفل حدا يتطلب اكبر قسط من الاعتناء فيه و تدبير امره.

 


فعديد من المخاوف التي لابد ان يلقاها الطفل هي من النوع الهدام المعجز و لا تجدية نفعا،

 


بل تشتت نشاطة الذي يجب ان يهدف و ان يستعمل فتحقيق رفاهية الطفل و يتفق علماء النفس على ان زيادة المخاوف لدي الطفل تعوق حريتة و تلقائيته،

 


كما تؤدى الى نقص قدرتة على مواجهة توترات الحياة و الطفل الذي يخاف ليس من السهل عليه تكوين الاصدقاء،

 


ويفضل ان يبقي مع نفسة و يري ان العالم الخارجى من حولة ليس مصدر امان و طمانينة له و لذا فانه يتجنبة لانة بذلك انما يقى نفسة الدخول فمشاكل حديثة تجعلة يشعر بالتعاسة.

 


والطفل الذي يخاف لا يستطيع الاعتماد على نفسة و يكون مشلولا غير قادر على التصرف بمفردة فمواقف الحياة المختلفة فالمنزل او فالمدرسة بين اقرانة فيفقد الثقة بنفسة لانة يشعر انه غير قادر على اداء اي عمل بنفسة دون خوف كما يجب ان يستخدم الاباء انفعال الخوف البناء فتنمية شخصية الطفل و تعويدة النظام و الواجب دون مبالغة و دون تخويف،

 


وهذا سيساعدة على المحافظة على نفسة و على التكيف فالمجتمع و على النجاح فحياتة المدرسية و مع اقرانة فالبيئة 11 – المخاوف المتلاشية و المتزايدة هنالك مخاوف معينة نمطية بالنسبة لمراحل الطفولة،

 


وتمثل عملية النمو خطا بيانيا يكشف عن صعود و هبوط.

 


فبعض المخاوف تختفى بصورة و قتية بعدها تعاود الظهور فجاة فو قت لاحق،

 


ومع تحسن القدرات الادراكية للطفل فانه يخشي حاجات لم يكن يخاف منها من قبل،

 


وذلك لانة لم يكن على و عى بما تنطوى عليه من تهديد و شيك له،

 


وفى الوقت نفسة فانه ربما يقع فريسة للخوف من حاجات ربما اصبحت ما لوفة لديه.

 


ومع تطور قدراتة التخيلية فان الكائنات و المواقف التي لا توجد الا فالخيال من الممكن ان تثير به الخوف و يحصل انحسار تدريجى لمخاوف معينة من سن الثانية =و حتي السادسة.

 


ويخاف معظم الاطفال فسن الثانية =من الحجرات المظلمة،

 


ويبلغ ذلك الخوف ذروتة فالعام الرابع بعدها يخبو بعض الشيء فالعام الخامس و يختفى فالعام السادس فمعظم الحالات،

 


كما ان الخوف من الغرباء يبلغ درجة عالية فالعام الثاني و الثالث من عمر الطفل بعدها يهبط ببطء فالعام الرابع و الخامس و فالعام السادس فان ذلك الخوف من الغرباء يصبح ربما اختفي عند معظم الاطفال لانهم اصبحوا اكثر انتقائية و بمقدورهم التفرقة بين الشخص اللطيف و الشخص غير اللطيف.

 


كما ان ازدياد علاقات الطفل مع الاطفال الاخرين و الراشدين يساعد على خفض ذلك الخوف.

 


ايضا خوف الطفل من ان يترك بمفردة مثلا يبدو من اشد المخاوف فالرابعة من العمر و عادة ما يتلاشي ذلك الخوف فالعام السادس.

 


ويطول بقاء مخاوف ثانية =كالمخاوف من الموت و المرض و الجراحة و اللصوص و الخوف من الثعابين الذي يزداد مع تقدم عمر الطفل و يبلغ ذروتة فالعام الرابع و ممكن ان يستمر الى سن الرشد او اكثر.

 


فالعملية السوية للنضج و التعلم لا تؤدى الى اختفاء تام لكل المخاوف و انما تؤدى بالاحري الى تخطى المخاوف غير الواقعية و تنمية مخاوف و اقعية،

 


فالاطفال ينمون و ينضجون تدريجيا،

 


ولكل طفل سرعة او معدل نضج و قدرة فطرية على التعلم و الاستفادة من الخبرة تحددة العوامل البيولوجية.

 


ويجب على الاباء تهيئة اروع الفرص الممكنة من اجل النمو و ان يساعدوا الطفل على تخطى المخاوف،

 


وتعتبر المخاوف صورية طالما انها تخرج فمراحل معينة من النمو النفسي و طالما يتخطاها الطفل تدريجيا،

 


ولكن هذي المخاوف تعتبر غير سوية و ضارة عندما تتعمق جذورها و تمنع الطفل من بلوغ مرحلة اعلي من النمو النفسي 12 – الوقاية من الخوف ان مخاوف الاطفال تتكون اغلبها باستثارة البيئة لانفعالات الخوف و تكرارها،

 


وفيما يلى بعض القواعد التي يجب مراعاتها لوقاية الاطفال من الخوف ا – تهيئة الطفل للتعامل مع التوتر ينبغى ان تكون مرحلة الطفولة فترة تهيئة مستمرة للتعامل مع المشكلات المختلفة و خاصة التوتر،

 


وان تتضمن العديد من التطمين و التوضيح و التحذير المسبق من المشكلات المختلفة و المحتملة،

 


ويجب ان تنمى فالطفل الخبرة و الممارسة و التجريب فالقيام بالخبرات السارة غير المخيفة حتي يعتاد ان يتعامل مع مواقف الحياة ليشعر بالامن و الطمانينة.

 


ويستخدم الاطفال اللعب للتدريب على التعامل مع المشاعر و الحوادث،

 


فاللعب هو الكيفية لتعلم طريقة التعامل مع الخوف.

 


والتعبير عن المخاوف يؤدى غالبا للتحرر منها فالعاب الماء مثلا تؤدى الى الفة الطفل للماء،

 


والالعاب الايهامية تساعد الاطفال من كل الاعمار على تجريب طرق بناءة و مرضية للتعامل مع المشاعر الحديثة و ما يرافقها من توتر.

 


وتكون هذي الالعاب فعالة جدا جدا عندما تكون الصدمات متوقعة و يصبح الاطفال مهيئين لها بشكل مناسب.

 


كما انه ممكن ان تجري مناقشات حول الخبرات الصادقة،

 


ويمكن لصغار الاطفال ان يقوموا بتمثيلها فلعبهم،

 


ويمكن كذلك استعمال كتب الاطفال التي تصف تعامل الاطفال الايجابي مع حوادث كالعمليات الجراحية او موت احد الاقارب او طلاق الابوين…الخ.

 


فالقاعدة العامة هي تنمية اساليب جريئة و فعالة لدي الطفل فتعاملة مع البيئة،

 


كما ينبغى اجتناب الحماية الزائدة و تشجيع التعامل الفعال مع مقال الخوف،

 


وليس من المفيد تجاهل حالة الخوف او ابعاد مقال الخوف او اجبار الاطفال على دخول الموقف المخيف بل يجب ان يعلم الاطفال اتقان العمل و اتخاذ الحيطة و الحذر و ليس الخوف ب – التعاطف و دعم الاطفال ان ادراك الاطفال ان اباءهم متفهمون و مساعدون يجعلهم يشعرون بانهم اكثر قدرة على التعامل مع المواقف المخيفة.

 


ويساعد الحب و الاحترام فنمو الشعور بالامن لدي الطفل بعكس التهديد او النقد المستمر،

 


ويسهم التعاطف ففهم افكار الطفل و مشاعرة و مشاركتة فيها،

 


وعندما يعبر الاطفال عن مشاعر الخوف او الاضطراب فان على الاباء ان يصبحوا متقبلين و ان يمدوا يد العون لاطفالهم.

 


لان الاطفال يحتاجون غالبا الى مساعدة ففهم استجابات التوتر و تفسيرها،

 


واية فكرة او حادثة تخيف الاطفال يجب ان تناقش معهم فاقرب وقت ممكن،

 


وينبغى ان تصحح المناقشة ميل الطفل للمبالغة او لتشوية فهمة لسبب الخوف او معناه،

 


كما ان فهم الطفل و نمو مقدرتة على التعامل مع الخوف يجب ان يمتدحا.

 


ان استجابة الخوف يجب الا تستعمل لمعاقبة الطفل او ضبطه،

 


فما زال كثير من الاباء يقولون لاطفالهم جملا ك((اذا عملت ذلك مرة ثانية =فان و حشا سيختطفك)).

 


ان كهذه التهديدات تجعلهم يحسون بعدم الامن،

 


وهذا يصدق بشكل خاص على الاطفال دون السادسة من عمرهم الذين ما زال تمييزهم بين الحقيقة و الخيال ضعيفا.

 


وينبغى ان يتم التعبير عن الخوف و ليس تجاهلة او السخرية منه،

 


فالاطفال يحتاجون الى طمانينة حول مخاوفهم من مقال كالموت مثلا،

 


ويجب الانتباة الى ان الاهتمام المبالغ فيه لا يساعد و الحماية الزائدة لا تعطى الاطفال فرصة لكي تتكون لديهم الكفاءة و يشعروا فيها اكثر فاكثر ج – التعرض المبكر و التدريجى للمواقف المخيفة يحتاج الطفل الى ان يخبر بشكل تدريجى الافكار او الحوادث الحديثة المخيفة او التي يحتمل ان تكون كذلك.

 


فمثلا عملية التوقف عن اضاءة الغرفة فالليل امر ايجابي،

 


ولكن يجب ان يتم هذا عن طريق خفض الضوء بشكل تدريجى ليلة بعد ثانية =او اغلاق الباب على نحو متزايد فكل ليلة حتي يشعر الطفل بالارتياح للنوم فالظلام.

 


كما ينبغى اصطحاب الطفل فزيارات لعيادات الاطباء و اطباء الاسنان قبل ان يحتاج الى فحص او معالجة كى يشاهد ما يحصل فهذه العيادات و يزود بمعلومات يجدها مثيرة،

 


وان يشاهد طفلا سعيدا يعالج دون خوف.

 


ولان الاطفال نشطون و لديهم العديد من الطاقة ممكن ان يشجعوا ليلعبوا بدمي الحيوانات و يرمونها حولهم.

 


فالمواجهة التدريجية التي تتم عندما يصبح الطفل مرتاحا يؤدى الى اشراط الطفل بشكل بطيء بحيث يتعامل مع المخاوف البسيطة بعدها ينتقل لمواجهة مواقف اكثر خطورة.

 


فمثلا ان مشي الطفل فممر طويل تكون به الاضاءة خافتة يعطية تدريبا على مواجهة المخاوف و ممكن ان يرافقة احد الكبار فالبداية او ان يستعمل مصباحا يدويا بعدها يتم تخفيض الدعم شيئا فشيئا بصورة تدريجية د – التعبير عن المشاعر و مشاركة الاخرين فيها عندما يجد الطفل ان هنالك من يشاركهم فمشاعرهم فالجو الذي يعيشون به فانهم يتعلمون ان الهموم و المخاوف هي امور مقبولة،

 


ولكن يجب عدم المبالغة فذلك كان يشارك الطفل الراشدين فمشاعرهم و افكارهم و انما التحدث عن المخاوف الواقعية التي توجد لدي الجميع و ممكن القول انه من الاروع للطفل كقاعدة عامة ان يعبر عن مخاوفة و قلقة بصراحة و انفتاح بدلا من ان يخفيها لان الاطفال الذين يتعرضون للسخرية و النقد و يضطرون الى اخفاء مخاوفهم يحرمون انفسهم من اروع كيفية لمجابهة هذي المخاوف بنجاح و الاطفال الذين يرون الراشدين يعبرون بشجاعة عن مخاوفهم مما يقلل من غموض المخاوف و من احساس الاطفال بالذنب حيالها،

 


كان يقول الراشد ان ذلك البرنامج كان مخيفا فعلا،

 


كان يبدو حقيقيا الى درجة اننى شعرت بالخوف من ان تكون سفينة الفضاء فساحة بيتنا و لا شك ان ذلك الشعور سيبقي عندي فترة ،

 


 


هذا يساعد الطفل على فهم الخوف و بذلك لا يشعر بانه منفرد فمشاعرة او انه خواف و جبان،

 


وان من الضروري الاصغاء لمشاعر الاطفال باحترام فهم يحتاجون و يستحقون بعض التعاطف مع مخاوفهم مما سينعكس بدورة بشكل ايجابي على النمو النفسي للطفل.

 


ة تقديم نموذج للهدوء و التفاؤل و الاستجابة المناسبة ان معظم المخاوف مكتسبة،

 


والاطفال لا يولدون خوافين بل انهم يتعلمون الخوف من البيئة المحيطة و الافراد الذين يعيشون معهم لاسيما الوالدين.

 


فالاطفال يبدون استعدادا قويا لاكتساب مخاوف و الديهم،

 


فمثلا اذا لم يتغلب الوالدان على مشكلة خوفهما من الموت فان الاطفال كذلك سوف يتعلمون بسرعة الخوف من الموت،

 


ومن المفيد ان يستمع الاطفال الى كلمات ك(ان الموت كالولادة جزء من عملية الحياة او كل انسان فان… و هكذا)،

 


وعديد من الاباء يناقشون مفاهيم اسلامية مع اطفالهم لمساعدتهم على فهم الموت و غيرة من الحوادث.

 


وينبغى الا تناقش المخاوف باستمرار مع ان الاقرار بوجود المخاوف و اتخاذ موقف شجاع نسبيا حيالها يقدمان مثالين جيدين يحتذى بهما الاطفال.

 


كما يجب اجتناب تكرار التاكيد على الجوانب السلبية فالمواقف ماذا لو كما يحصل فبعض الاسر حيث يتكرر ذكر الامور السيئة التي ممكن ان تحدث للناس و يتردد ضمن جو الاسرة مبدا “وراء جميع خير يكمن شر مرتقب”.

 


ان كهذا الجو سوف يؤدى الى تنمية اتجاة من الخوف و القلق،

 


فالتشاؤم ينتقل بالعدوي بينما التوجة الهادئ المتفائل نسبيا ممكن من التعامل مع الخوف بشكل جيد و دون استجابات مبالغ فيها.

 


13 – علاج المخاوف يختلف نوع العلاج باختلاف سبب الخوف و نوعياته،

 


ولكن تبقي هنالك بعض الارشادات العلاجية العامة التي تصلح لمعظم حالات الخوف المتنوعة ا – تقليل الحساسية و الاشراط المضاد ان ذلك الهدف هو مساعدة الاطفال الخوافين و ذوى الحساسية الزائدة ليكونوا اقل حساسية او لا يستجيبوا للموضوعات التي تثير حساسيتهم.

 


فعندما يتم اقران مقال الخوف او الفكرة المثيرة له باى سار “اشراط مضاد” فان حساسية الاطفال من الخوف تقل.

 


فمن المفيد جعل الاطفال يلعبون احدي العابهم المفضلة او ينهمكون باى نشاط ممتع خلال الخوف،

 


وقد امكن محو كل اشكال المخاوف المحددة بهذه الطريقة.

 


وعلي سبيل المثال ممكن ان يقوم الطفل بتمثيل بعض المشاهد فغرفة خافتة الاضاءة كخطوة اولي للتغلب على الخوف من الظلام،

 


ويحدث تقليل الحساسية بشكل طبيعي عندما ممكن للاطفال مشاهدة حادثة مخيفة عن بعد.

 


وفى حال خوف الطفل من الحيوانات الاليفة ممكن تقريب الحاجات المخيفة من الطفل تدريجيا لنزع الصورة الوهمية،

 


فاذا كان الطفل يخاف من الكلاب فلا ينبغى اجبار الطفل على الاقتراب منها و انما ينبغى ترك الطفل يراقب كلابا يتم اطعامها من النافذة،

 


ثم يراقب كلبا فالغرفة نفسها،

 


ثم يقوم باطعام الكلب بنفسه،

 


فالتقدم التدريجى يؤدى الى تزايد الشجاعة شيئا فشيئا،

 


ويجب ان تقرا قصص عن الكلاب و اتاحة الفرصة للطفل ليلعب مع الجراء الصغيرة و ذلك سيؤدى الى نقص طبيعي فالمخاوف.

 


كما ان وجود العائلة الى جانب الطفل ممكن ان يحول الخوف الى نشاط ممتع و يساعد فتقليل الحساسية حيث ان الاطفال يشعرون بالامن بشكل اكبر عندما يصبحون ضمن جماعات.

 


وهكذا ينبغى تشجيع الاطفال على تقليل الحساسية الذاتي،

 


ويمكن ان يتعلموا استعمال هذي الكيفية و حدهم لمواجهة اي خوف كان يقوموا بمشاهدة صور الوحوش و الحيوانات المخيفة فكتاب بعدها يرسمونها او يصورونها او يكتبون قصصا عنها بعدها يقومون بمناقشة مخاوفهم مع اخوتهم…الخ.

 


فالمواجهة المتكررة لمقال الخوف تؤدى الى تقليل الحساسية بينما اجتناب المواقف المخيفة يؤدى الى اطالة حالة الخوف او زيادة شدته.

 


ب – ملاحظة النماذج ان الطفل يتعلم من اثناء الملاحظة كيف يتعامل مع الافراد غير الخائفين مع المواقف،

 


وهذه الملاحظة تجعل الطفل يبدا بشكل تدريجى بالتعامل دون خوف مع مواقف تزداد درجة الخوف بها شيئا فشيئا.

 


ويجب ان تكون هذي النماذج من الاشخاص العاديين حتي لا يري الاطفال النموذج و كانة يتمتع بصفات خاصة تجعلة قادرا على ان يصبح شجاعا.

 


ويقنع بعض الاطفال من اثناء الملاحظة ان خوفهم فالواقع لا خطورة فيه،

 


كالاستعمال الناجح لمراقبة اطفال ينجحون فدخول المستشفي و فاجراء عمليات جراحية تجري لهم.

 


ان على الاهل ان يستغلوا جميع فرصة تتيح لهم تهيئة الطفل للمواقف التي تنطوى على احتمال ان تكون صادقة،

 


ويمكن الاستعانة بالافلام ككيفية لتهيئة الطفل لموقف ما ،

 


وبذلك يساعد الاهل طفلهم فالتغلب على مقال خوفه.

 


ويمكن تقليل حساسية الطفل بسرعة بكيفية بسيطة تسمي الهدف النقيض،

 


فيمكن مثلا ان نقلل من حساسية الطفل من الاصوات المرتفعة المفاجئة بان نجعلة يقوم بوخز عدد كبير من البالونات بابرة،

 


فتكرار المواجهة يجعل الطفل يتغلب على مخاوفه.

 


ج – التخيل الايجابي ان الاستعمال و التدريب المقصود لتخيل مشاهد سارة يسهم فتقليل مخاوف الاطفال الذين يجدون فذلك اسلوبا ناجحا،

 


فهم يتخيلون الابطال الذين يحبونهم يساعدونهم فالتعامل مع الموقف المخيف،

 


ويمكن تعريف الطفل على طريقة القيام بهذا التخيل بعدها يطلب منه ان يقوم باختراع قصة مشابهة ك(انت و المراة العجيبة تجلسان فالبيت عندما تطفا الانوار فجاة،

 


انك تحس بالخوف و لكن انت و المراة العجيبة تجدان شموعا و تذهبان الى موقع مفاتيح الكهرباء لمعالجة الامر و تشعر بالعظمة لانك تمكنت من حل المشكلة،

 


والمراة العجيبة تهنئك و تطير مبتعدة بطائرتها الخفية.

 


وينبغى التنويع فهذه الكيفية كان يطلب الى الاطفال ان يتخيلوا الفعالية المحببة لهم كقيادة سيارة سباق مثلا،

 


وخلال تخيل المشهد و الاستمتاع فيه يتخيلون حدوث موقف ينطوى على خوف بسيط،

 


فمثلا خلال قيادة سيارة السباق يري الطفل كلبا ضخما على الطريق و يقوم بمطاردة السيارة بينما يبتعد الطفل بسرعة بسيارتة بعدها يبطئ السرعة حتي يصل الكلب الى جوار السيارة بعدها يقوم الطفل بالتربيت عليه بعدها يقود السيارة و يتابع طريقه.

 


وهكذا فان استعمال كيفية التخيل تساعد الطفل على ادراك نفسة على نحو متزايد كشخص يملك القدرة على تحمل الخوف حتي يصل الى التحرر النسبى منه اخيرا.

 


د – مكافاة الشجاعة ينبغى تحديد اسباب المخاوف و زمانها و مكانها تحديدا دقيقا و امتداح الطفل و مكافاتة كلما تقدم خطوة فتحمل المواقف المخيفة.

 


فعديد من الاطفال يخرجون الشجاعة كى يحصلوا على المكافات،

 


فمثلا ممكن ان نضع للطفل خمس نقاط اذا قال مرحبا لشخص غريب،

 


ويحصل على عشر نقاط اذا اجاب على الهاتف و يحصل على عدد من النقاط اذا تحدث مع اشخاص مختلفين فيجمع تدريجيا عددا من النقاط يستعملها فيحصل على العاب او يحصل على امتيازات نتيجة لتقدمه.

 


ايضا الامر بالنسبة للخوف من المدرسة،

 


فمثلا طفل يخاف من الذهاب الى المدرسة فيشكو من الام جسيمة و اثبتت النتائج السلبية للفحص الطبي انها مؤشر و اضح على الخوف فيجب ان يرسل الطفل الى المدرسة و ان يمتدح لمداومته،

 


وتتم مكافاة التقدم الذي يحرزة الطفل و الابتعاد عن تعزيز الخوف باى شكل من الاشكال كاللعب و مشاهدة التلفزيون و الاهتمام من قبل الاباء لان هذا سيعقد المشكلة بدلا من ان يحلها،

 


بينما تساعد المكافاة على الشجاعة على حل مشكلة الخوف عند الطفل بالتغلب على مقال الخوف ة طرق ثانية =للعلاج كما يتم كذلك علاج المخاوف عن طريق تعويد الطفل الاعتماد على نفسة تدريجيا و تخليصة من حماية الام له،

 


فالاكثار من العطف الزائد و الرعاية الزائدة تؤدى الى ضرر الطفل و ليس نفعه،

 


ايضا النبذ و النقد و التهديد و الاستخفاف بمخاوف الطفل و اتهامة بالجبن و غير هذا من الاساليب القاسية كلها تؤدى الى كبت الخوف و تفاقم المشكلة،

 


لذا ينبغى على الاهل احترام الطفل و تشجيعة على التعبير عن مخاوفة و التغلب عليها 14 – الخاتمة مما تقدم نستطيع القول ان الخوف هو حالة انفعالية طبيعية تخرج فاشكال متعددة و بدرجات مختلفة عند الاطفال،

 


وهنالك بعض المخاوف التي تفيد الطفل و تساعدة على حفظ بقائة و تكيفه.

 


وبالمقابل توجد مخاوف تلحق اشد الضرر بالطفل و ممكن ان تستمر معه مدي الحياة.

 


وباعتبار ان سنوات الطفولة هي الاهم فحياة الفرد و التي تقوم عليها حياتة النفسية و الاجتماعية فانه من الضروري الاهتمام بمشكلة الخوف عند الاطفال لما يترتب عليها من اثار سلبية ربما تكون عنصرا هداما لشخصية الطفل فيخرج من مرحلة الطفولة شخصا مضطربا و قلقا يعانى من سوء التكيف مما ينعكس على الفرد و المجتمع معا.

 


لذا من الواجب علينا ان نولى اهتماما اكبر لمخاوف الاطفال و التعرف اليها و الى اسبابها و العمل على الوقاية منها و علاجها لنحصل فالنهاية على فرد سوى و فعال فالمجتمع.

900 مشاهدة

الخوف عند الاطفال اسبابه وعلاجه , معرفة السبب نصف العلاج