12:19 صباحًا الخميس 27 يونيو، 2019




الحمدلله حتى يبلغ الحمد منتهاه

الحمدلله حتى يبلغ الحمد منتهاه

صور الحمدلله حتى يبلغ الحمد منتهاه

ايجوز قول: الحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه

 

ايبلغ الحمد منتهاه

 

اليس في ذلك اساءة في حق الله سبحانة و تعالى؟.
الاجابة
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبه،

 

اما بعد:

فان هذه العبارة تحمل على الحمد الذى يستحقة الله تعالى و يجب له،

 

واما العبد: فلا يستطيع بلوغ منتهي حمد الله تعالى،

 

و هذا من فضل الله تعالى على عباده،

 

لان الحمد و شكر النعم نعمة جديدة تستحق الحمد و الشكر عليها،

 

و قد جاء في حديث ضعيف رواة الطبراني: اللهم لك الحمد حمدا خالدا مع خلودك،

 

و لك الحمد حمدا دائما لا منتهي له دون مشيئتك،

 

و عند كل طرفة عين و تنفس نفس.

وجاء في مجلة الجامعة الاسلامية: ان حمد الله عز و جل و شكرة على نعمة هو بحد ذاتة نعمة عظيمة تستوجب حمدا اخر و شكرا متجددا،

 

روي ابن ابي الدنيا في كتاب الشكر عن بكر بن عبدالله قال: ما قال عبد قط: الحمد لله الا و جبت عليه نعمة بقوله: الحمد لله،

 

فما جزاء تلك النعمة

 

جزاؤها ان يقول الحمد لله،

 

فجاءت اخرى،

 

و لا تنفد نعم الله عز و جل،

 

و لذا،

 

قال الامام الشافعى رحمة الله في حمد الله: الحمد لله الذى لا تؤدي شكر نعمة من نعمة الا بنعمة حادثة توجب على مؤديها شكرة بها اي: ان العبد اذا حمد الله فهذه نعمة اخرى حادثة تستوجب حمدا اخر،

 

قال ابن ابي الدنيا: انشدنى محمود الوراق:

صور الحمدلله حتى يبلغ الحمد منتهاه

اذا كان شكرى نعمة الله نعمة*** على له في مثلها يجب الشكر

فكيف و قوع الشكر الا بفضله** وان طالت الايام و اتصل العمر

اذا مس بالسراء عم سرورها*** و اذا مس بالضراء اعقبها الاجر

وما منهما الا فيه منة**** تضيق بها الاوهام و البر و البحر.

وقد اعترض على ابن الصلاح في عبارة قريبة مما جاء في السؤال،

 

و اجاب عنه الحافظ ابن حجر بما يلي: قوله: حمدا بالغا امد التمام و منتهاة اعترض عليه بان هذه دعوي لا تصح،

 

و كيف يتخيل شخص انه يمكنة ان يحمد الله حمدا يبلغ منتهي التمام،

 

و الفرض ان الخلق كلهم لو اجتمع حمدهم لم يبلغ بعض ما يستحقة تعالى من الحمد فضلا عن تمامه،

 

و النبى صلى الله عليه و سلم يقول: لا احصى ثناء عليك مع ما صح عنه في حديث الشفاعة: ان الله يفتح عليه بمحامد لم يسبق اليها و الجواب: ان المصنف لم يدع ان الحمد الصادر منه بلغ ذلك،

 

و انما اخبر ان الحمد الذى يجب لله هذه صفته،

 

و كانة اراد ان الله مستحق لتمام الحمد،

 

و هذا بين من سياق كلامه،

 

و من هذا قول الشيخ محى الدين في خطبة المنهاج و غيره:

https://scontent.cdninstagram.com/t51.2885-15/s320x320/e35/12627875_1657971997756793_2110758342_n.jpg?ig_cache_key=MTE4NzYyNjc3NDU5NTU2NzEzMQ%3D%3D.2

احمدة ابلغ حمد و اكمله،

 

فمرادة بذلك انسب الى ذاتة المقدسة ابلغ المحامد،

 

و ليس مرادة ان حمدى ابلغ حمد،

 

و قد قال الاصحاب: ان اجل المحامد ان يقول المرء: الحمد لله حمدا يوافى نعمة و يكافئ مزيدة و هو راجع لما قلناه.

 

اه

والله اعلم.

https://scontent.cdninstagram.com/hphotos-xfa1/t51.2885-15/e15/11374613_1619934888250311_859537977_n.jpg

    الحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه

    الحمدلله حتى يبلغ الحمد منتهاه

    الحمدلله حتى يبلغ الحمد منتهاه مزخرفه

    الحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه مزخرفه

    صور الحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه

    اللهم لك الحمد حتى يبلغ الحمد منتهاه مزخرفه

    صور الحمد

    الحمدلله حتئ يبلغ الحمد منتهئ

    صور الحمدلله حمدا حتى يبلغ

    الحمدلله حتي يبلغ الحمد منتهاه

2٬012 views

الحمدلله حتى يبلغ الحمد منتهاه