8:09 مساءً الإثنين 23 أبريل، 2018

الحكمة من وجود شهور العدة



الحكمه مِن و جود شهور ألعده

صوره الحكمة من وجود شهور العدة

ذكر ألعلماءَ لحكمه مشروعيه ألعده و جوها عديده نجملها فيما يلي:
ا معرفه بِراءه ألرحم حِتّي لا تختلط ألانسابِ بَِعضها بِبعض.
بِ للتعبد أمتثالا لامر الله عز و جل حِيثُ أمر بِها ألنساءَ ألمؤمنات.
ج أظهار ألحزن و ألتفجع علَي ألزوج بَِعد ألوفاه أعترافا بِالفضل و ألجميل.
د تهيئه فرصه للزوجين فِى ألطلاق لاعاده ألحيآة ألزوجية عَن طريق ألمراجعه.

صوره الحكمة من وجود شهور العدة
ه ألتنويه بِفخامه أمر ألنكاحِ حِيثُ لا يتِم ألا بِانتظار طويل،
ولولا ذلِك لاصبحِ بِمنزله لعبِ ألصبيان،
يتِم ثُم ينفك فِى ألساعه.
فرض الله ألعده علَي ألمسلمه،
حفاظا علَي كرامه ألاسره،
ورعايه لَها مِن ألتحلل و ألتفكك و أختلاط ألانساب،
واحدادا علَي ألزوج بِاظهار ألتفجع و ألحزن عَليه بَِعد ألوفاه،
احتراما للرابطه ألمقدسه رابطه ألزواج و أعترافا بِالفضل و ألجميل لمن كَان شريكا فِى ألحياه،
وقد كَانت ألعده فِى ألجاهليه حِولا كاملا،
وكَانت ألمرأة تحد علَي زوجها شر حِداد و أقبحه،
فتلبس شر ملابسها،
وتسكن شر ألغرف و هو ألحفش و تترك ألزينه و ألتطيبِ و ألطهاره،
فلا تمس ماءن و لا تقلم ظفرا،
ولا تزيل شعرا،
ولا تبدو للناس فِى مجتمعهم،
فاذا أنتهي ألعام خرجت بِاقبحِ منظر،
وانتن رائحه،
فتنتظر مرور كلبِ لترمى عَليه بِعره أحتقارا لهَذه ألمدة ألَّتِى قضتها،
وتعظيما لحق زوجها عَليها.

http://1.bp.blogspot.com/-JZygukTRy8c/UzLd60qA2cI/AAAAAAAABL0/GUYiQDn9_Iw/s1600/Untitled.png
فلما جاءَ ألاسلام أصلحِ هَذه ألحال،
فجعل ألحداد رمز طهاره لا رمز قذاره،
وجعل ألعده علَي نحو ألثلث مما كَانت عَليه،
ولم يحرم ألا ألزينه و ألطيبِ و ألتعرض لانظار ألخاطبين مِن مريدى ألزواج،
دون ألنظافه و ألطهاره فانهما شعار ألمسلم،
واباحِ لَه ألجلوس فِى كُل مكان مِن ألبيت،
كَما أباحِ لَها ألاجتماع مَع ألنساءَ و ألمحارم مِن ألرجال.
ونساءَ ألمسلمين أليَوم لا يسرن علَي هدى ألاسلام فِى ألحداد،
فمنهن مِن تغالى فِى ألحداد،
وتغرق فِى ألنوحِ و ألندب،
والخروج علَي ألمالوف مِن ألعادات،
في أللباس و ألطعام و ألشراب،
ولا يخصصن ألزوج بِما خصه بِِه ألشرع،
بل ربما حِددن علَي أبائهن او أولادهن ألسنه و ألسنتين،
وربما تركن ألحداد علَي ألزوج بَِعد ألاربعين.
فالخير كُل خير فِى أصلاحِ هَذه ألعادات ألرديئه فِى ألحداد،
اذ لا فائده فيها ألا أفناءَ ألمال فِى تغيير أللباس و ألاثاث و ألرياش،
وفساد أدابِ ألمعاشره،
ولا سبيل ألا بِالعوده لاحكام ألشرع بِالحداد ثلاثه أيام علَي ألقريب،
واربعه أشهر و عشرا علَي ألزوج،
وجعل ألحداد مقصورا علَي ترك ألزينه و ألطيبِ و ألخروج مِن ألمنزل

http://www.rhuda.com/wp-content/uploads/2015/08/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D8%A9.jpg

148 views

الحكمة من وجود شهور العدة