10:43 صباحًا الخميس 18 يناير، 2018

الحكمة من الصلاة



الحكمه مِن ألصلاة

صوره الحكمة من الصلاة

ما هِى ألحكمه مِن فرض و مشروعيه ألصلاة
1 – ألصلاة نور،
فكَما أن ألنور يستضاءَ بِه فكذلِك ألصلاة تهدى الي ألصواب،
وتمنع مِن ألمعاصي،
وتنهى عَن ألفحشاءَ و ألمنكر.
2 – ألصلاة صله بَين ألعبد و ربه،
وهى عماد ألدين،
يجد فيها ألمسلم لذه مناجاه ربه،
فتطيب نفْسه،
وتقر عينه،
ويطمئن قلبه،
وينشرحِ صدره،
وتقضى حِاجته،
وبها يرتاحِ مِن هموم ألدنيا و ألامها.

صوره الحكمة من الصلاة

3 – ألصلاة لَها ظاهر يتعلق بالبدن كالقيام و ألجلوس،
والركوع و ألسجود،
وسائر ألاقوال و ألاعمال،
ولها باطن يتعلق بالقلب،
ويَكون بتعظيم ألله تعالى،
وتكبيره،
وخشيته،
ومحبته،
وطاعته،
وحمده،
وشكره،
وذل ألعبد و خضوعه لربه،
فالظاهر يتحقق بفعل ما جاءَ عَن ألنبى – صلى ألله عَليه و سلم – فِى ألصلاة ،

والباطن يتحقق بالتوحيد و ألايمان،
والاخلاص،
والخشوع.
4 – ألصلاة لَها جسد و روح: فجسدها ألقيام و ألركوع و ألسجود و ألقراءه و روحها: تعظيم ألله و خشيته،
وحمده،
وسؤاله،
واستغفاره،
والثناءَ عَليه،
والصلاة و ألسلام على رسول ألله – صلى ألله عَليه و سلم – و أله و على عباد ألله ألصالحين.
5 – أمر ألله كُل مسلم بَعد أقراره بالشهادتين أن يقيد حِياته باربعه أشياءَ ألصلاة ،

الزكاه ،

الصيام،
الحج و هَذه أركان ألاسلام،
وفى كُل مِنها تمرين لتنفيذ أوامر ألله على نفْس ألانسان،
وماله،
وشهوته،
وطبيعته؛ ليقضى حِياته حِسب أمر ألله و رسوله،
وحسب ما يحب ألله و رسوله،
لا حِسب هواه.

6 – ألمسلم فِى ألصلاة ينفذ أوامر ألله على كُل عضو مِن أعضائه ليتدرب على طاعه ألله و تنفيذ أوامر ألله فِى شَؤون حِياته كلها،
فى أخلاقه،
ومعاملاته،
وطعامه،
ولباسه،
وهكذا حِتّي يَكون مطيعا لربه داخِل ألصلاة و خارِج ألصلاة .

7 – و ألصلاة زاجره عَن فعل ألمنكرات،
وسَبب لتكفير ألسيئات.
عن أبى هريره رضى ألله عنه انه سمع رسول ألله – صلى ألله عَليه و سلم – يقول: «ارايتِم لَو أن نهرا بباب أحدكم يغتسل مِنه كُل يوم خمس مرات هَل يبقى مِن درنه شَيء؟» قالوا: لا يبقى مِن درنه شَيء.
قال: «فذلِك مِثل ألصلوات ألخمس،
يمحو ألله بهن ألخطايا».
متفق عَليه.

  • ما هي الحكمة بأداء أركان الصلاة كلها
196 views

الحكمة من الصلاة