الحضاره اليمنييه القديمة

الحضاره اليمنييه القديمة

صوره الحضاره اليمنييه القديمة

 

تاريخ اليمن القديم هُو التاريخ الَّذِي يتناول الحضارات الصيهدية نسبة لصحراءَ صيهد فِي بلاد اليمن مِن الالفية الثانية قَبل الميلاد حِتّى وصول الاسلام فِي القرن السابع
دراسة هَذا التاريخ مُهمة لأنها ليست متعلقة باليمن

صوره الحضاره اليمنييه القديمة

فحسب بل بتاريخ شَبه الجزيرة العربية بشَكل عام فلم تقتصر علي المواضع المذكورة انفا بسَبب سيطرتهم علي الطرق التجارية أهمها طريق البخور وطريق اللبان كون اليمنيين كَانوا محتكرين لتجارة الذهب والطيب والاحجار الكريمة والمر
امتد نفوذ هَذه الممالك حِتّى منطقة ديدان  وعلي السواحل الشرقية لافريقيا وبالذَات المناطق الشمالية لاثيوبيا فِي منطقة اكسوم واثروا علي سكان هَذه المناطق الَّذِين استعاروا نظام الكتابة اليمني القديم المعروف بخط المسند وهُناك اعتقاد عِند الباحثين ان اهل يثرب القدماءَ أو مِن عرف بالانصار كَانوا جزءا مِن غرس سبئي أو معيني فِي الطريق التجارية لغرب الجزيرة العربي

صوره الحضاره اليمنييه القديمة
ينقسم التاريخ القديم لثلاث مراحل الاولي مرحلة مملكة سبا والثانية فترة الدول المستقلة وهي مملكة حِضرموت ومملكة قتبان ومملكة معين والثالثة عصر مملكة حِمير وهو آخر ادوار التاريخ القديم
مرت البلاد بَعدة اطر مِن ناحية الفكر الديني بِداية بالوثنية وتعدَد الالهة الي توحيدها مِن قَبل الحميريين وشهدت البلاد تواجداً يهوديا منذُ القرن الثاني للميلاد اغلب مصادر تاريخ اليمن القديم هِي كتابات خط المسند بدرجة اولي تليها

صوره الحضاره اليمنييه القديمة

الكتابات اليونانية  اما كتابات النسابة والاخباريين بَعد الاسلام فلا يُمكن الاعتماد عَليها بشان تاريخ البلاد القديم لعدَم قدرتهم قراءة خط المسند واتساع الهوة الزمنية بينهم وبين مملكة سبا ولكن كتاباتهم معقولة ماتعلق الامر بالزمن الَّذِي عاشوا فيه  اضافة الي لجوء بَعض مؤرخي السيرة النبوية مِثل ابن اسحاق وغيره الي وَضع روايات وابيات شَعرية مختلقة علي ملوك اليمن القديم لاسباب دينية وسياسية للايحاءَ بان اليمنيين القدماءَ كَانوا يحجون الي مكة وما تواتر عَن صراع بَين عدنان وقحطان لاجل السيطرة علي تلك المدينة
رغم عدَم العثور علي أي ذكر لمكة فِي اية كتابة قديمة مكتشفة حِتّى الآن علي كُل اراضي الجزيرة العربية
وليس فِي اليمن فحسب ولا فِي كتابات اليونان الكلاسيكية فهُناك غياب واضحِ لَها فِي الكتابات القديمة رغم ان السبئيين كَانوا يجيدون الكتابة منذُ القرن العاشر ق.م علي الاقل  عدا ان اليمنيين لَم يعرفوا قحطان هَذا كجد بل عرفوا المسمي كاسم محطة تجارية تابعة لَهُم فِي قرية الفاو فهم كَانوا يعتقدون أنهم ابناءَ الهتهم وهو مايضعف الادعاءات الواردة فِي كتب التراث العربية بشان التاريخ القديم لليمن والجزيرة العربية بشَكل عام فلا تُوجد دلائل مادية ان كعبة مكة عنت لليمنيين أي شَي فلا يعرف متَى بنيت علي وجه الدقة فلا ظهور لمكة الا فِي القرن السادس الميلادي عقب سقوط مملكة حِمير  كان لليمنيين القدماءَ نظام زراعي متطور وعرفوا ببناءَ السدود الصغيرة فِي كُل واد واشهر السدود اليمنية القديمة سد مارب وازدهرت تجارتهم وكونوا محطات وممالك صغيرة منتشرة فِي ارجاءَ الجزيرة العربية مُهمتها حِماية القوافل مِن محاولات الاعراب لنهب وسلب محتوياتها واسسوا احدي أهم ممالك العالم القديم المعروفة باسم ممالك القوافل وبلادهم باسم بلاد العرب السعيدة فِي كتابات المؤرخين الكلاسيكية

العصر الذهبي لمعين 330 ق.م – 100 ق.م)

اسوار مدينة براقشَ عاصمة مملكة معين
Crystal Clear app kdict.png مقالة مفصلة: مملكة معين
لم يعرف عنها المؤرخون والنسابة بَعد الاسلام شَيئا يذكر الا أنها ذكرت فِي كتابات اليونان وذكر سترابو ان اسم عاصمتهم “قرنا” قرناو وان الحضارم يحدونهم مِن الشرق والسبئيين والقتبانيين مِن الجنوب وهي كلها تشير الي محافظة الجوف حِاليا وقد وصف سترابو هَذه الممالك بالبلدان وان عَليها ملكا وبها معابد وبيوت تشبه تلك عِند المصريين  وجاءَ فِي كتابة بالجيزة تعود لايام بطليموس الثاني عَن وجود معيني فِي تلك المنطقة وكان وجودا تجاريا اذ كَانوا يزودون المعابد المصرية بالبخور
اكتشف المسشرق جوزيف هاليفي كتابات كثِيرة تتجاوز الالفين كتابة مِن تجوله كيهودي متسول فِي عاصمتهم القديمة “قرناو”  وقد عثر علي كتابات للمعينين فِي منطقة الجوف السعودية ليست محافظة الجوف اليمنية وكتابات فِي الجيزة ويعتقد عدَد مِن الباحثين أنهم المقصودين بلفظة “معينيم” فِي التورآة  وليس هُناك اتفاق بَين الباحثين حَِول منشئها وسقوطها فباحثي المدرسة الالمانية القديمة يرون أنهم اصبحوا بدوا واعرابا فِي القرن الاول ق.م الميلاد مستشهدين بنصوص سبئية تشير الي انتصارات عَليهم الا ان كتابات اليونان فِي القرن الثاني للميلاد والَّتِي تشير الي المعينيين بانهم “شعب عظيم” تعارض ذلِك وتظهر أنهم بقوا علي الحضارة فترة طويلة  يعتقد ان أول ملك لمعين هُو “ايل فع يثع ” خَلفه ملك هُو “ابو كرب يشع” وعثر علي اسمه فِي العلا فِي كتابة دونها رجل يدعي “اوس بن حِيو” وكان اوس هَذا كبير المنطقة حِينها  وورود هَذه الاسماءَ فِي منطقتي الجوف والعلا وفي توقيت واحد هِي السَبب وراءَ ايمان الباحثين ان مملكة ديدان والحجر كَانت تابعة لملوك مملكة معين وهَذه ال”يثع” و”يشع” و”وتر” الَّتِي تعقب اسماءَ الملوك العرب الجنوبيين هِي القاب حِقيقة وليست جُزء ا مِن اسماءَ ولادتهم فكلمة “وتر” تعني “المتكبر” أو “المتعالي” وكلمة “يثع” تعني المنقذ وكلمة “بين” تعني الظاهر ويقول جواد علي ان مملكة لحيان كَانت مملكة تابعة لمعين واستقلت عقب ضعفهم فِي اليمن  كان ملوك معين يعينون حِكاما علي المناطق الخاضعة لَهُم خارِج اليمن ويسمونهم كبراءَ واكتشف عدَد مِن اسماءَ هولاءَ ” الكبراءَ ” فِي منطقة العلا مُهمتهم توفير الامن للقوافل وجمع الضرائب والاتاوات  وكان اكبر الهتهم الاله ود بَعد الاله عثتر الا أنه بقضاءَ السبئيين عَليها استقلت العلا فِي القرن الاول ق.م علي راي بَعض الباحثين
مملكة حِضرموت 330 ق.م – 275 م)

صحن حِضرمي فِي القرن الميلادي الثاني
Crystal Clear app kdict.png مقالة مفصلة: مملكة حِضرموت
ليس هُناك اتفاق بَين الباحثين عَن مبدا قيام هَذه المملكة قَبل سقوطها بيد السبئيين واقدم رحلة استكشافية كَانت فِي موضع يقال لَه “الحريضة” بحضرموت حِيثُ عثر المنقبون علي اثار لمعبد الاله سين يعود للقرن السابع أو الخامس قَبل الميلاد  حضرموت اسم قبيلة مِثل سبا وكان عَليهم مكرب قائم بشؤونهم واول كتابة حِضرمية مكتشفة علي راي الباحثين هِي كتابة الملك “يهرعشَ بن ابيشع” وتعود للقرن الخامس قَبل الميلاد وتحكي بناءَ سور لحماية حِضرموت مِن الحميريين
سياستهم كَانت قريبة مِن سياسة الممالك الاخري وهي السيطرة علي الاراضي الخصبة وعقد تحالفات مَع القبائل الجبلية وتلك المطلة علي السواحل
بني الحضارم ميناءَ خور روري القديم المتواجد فِي ظفار ضمن سلطنة عمان حِاليا اكتشف نص يعود للعام 200 بَعد الميلاد يشير الي ثائر اسمه “يدعئيل بن رب شَمس” خرج علي السبئيين فِي شَبوة وجمع جمع قبائل خولان وبنو كلب وقبيلة يام وانتصروا الا ان السبئيين احرقوا المدينة بالكامل قَبل انسحابهم  وهَذا النص هُو اقدم النصوص الَّذِي يشير الي قبيلة يام وبنو كلب ولم تذكر نصوص المسند الياميين مِن قبائل همدان كَما هُو وارد فِي كتب النسابة واهل الاخبار بل يظهر أنهم مِن قبائل مملكة حِضرموت  واقعة انتصار “يدعئيل بن رب شَمس” هَذا كَانت خِلال الحرب الاهلية بَين “ذي ريدان” حِمير وسبا وكان الحضارم طرفا فيها فلم يحتفل “يدعئيل بن رب شَمس” بنشوة النصر طويلا حِتّى سقطت حِضرموت بيد شَمر يهرعشَ مؤسس مملكة حِمير
السيطرة الحميرية[عدل] Crystal Clear app kdict.png مقالة مفصلة: مملكة حِمير
كان الحميريون مملكة صغيرة تابعة لقتبان فِي غالب عصور ماقبل الميلاد
يظهر ان الحميريين عقدوا تحالفات مَع عدَد مِن القبائل مِنها قبيلة “ذياب” واستطاعوا السيطرة علي عدَد مِن الممالك الصغيرة فِي القرن الثاني قَبل الميلاد ودخلوا مارب أول مَرة بَعد غزوة ايليوس غالوس وسموا انفسهم ملوك “سبا وذي ريدان” الا ان السبئيين استعادوا عرشهم وابقوا علي اللقب الملكي رغم أنهم لا يسيطرون علي حِمير حِقيقة  غزا الحميريين مارب للمَرة الثانية فِي العام مائة بَعد الميلاد واستطاعوا اسقاط سبا وتربعوا علي العرشَ لمدة اربعين سنة حِتّى استعاد العرشَ اسر مِن حِاشد علي مقاليد الحكم فِي سبا وطردوا الحميريين مِن مارب
لكن خروج الامور ونشوب الحرب الاهلية بدا فعليا عقب تالب حِضرموت وسبا علي مملكة قتبان واحراقهم لعاصمتهم تمنع وجبل العود فِي اوائل القرن الاول ق.م وانقلاب “يريم ايمن” زعيم قبيلة همدان علي الاسرة السبئية الحاكمة وكان الملك مِن قبيلة حِاشد واستعبدت الاسرة السبئية الحاكمة اذ وصفهم الحاشدي بانهم عبيده  كَانت تلك بادرة استقلال القبائل اليمانية وتحزبها الي حِزبين قبيلة همدان المنقلبة علي الحكام الشرعيين
والحميريين الَّذِين ارادوا الانتقام مِن الهجوم علي مملكة قتبان ودخلت البلاد حِربا اهلية طويلة ولكن متقطعة تشوبها فترات سلم وانضمت قبيلتا كندة ومذحج لحمير ضد قبيلة همدان واحلافهم  وانتزعت اسرة مِن بكيل الملك مِن حِاشد فِي النصف الثاني مِن القرن الاول ق.م وابرز اقيالهم “ايلي شَرحِ يحضب” وهو الَّذِي بني قصر غمدان وكثر ذكر مدينة “صنعو” صنعاءَ كثِيرا فِي هَذه الفترة كون النصوص مدونة مِن اشخاص ينتمون لقبائل همدان حِاشد وبكيل

ذمار علي يهبر الثاني ملك سبا وذو ريدان وحضرموت ويمنت
انتهت الحرب الاهلية بانتصار حِاسم للحميريين بقيادة شَمر يهرعشَ الثالث وكان علي راس السلطة فِي سبا ملك يدعي رب شَمس وعلي حِضرموت رجل يدعي “شرحئيل”  يعتقد ان شَمر يهرعشَ استطاع اسقاط حِضرموت فِي نفْس العام الا ان رايا آخر يقول ان سقوط حِضرموت كَان عام 300 بَعد الميلاد  وشهد عهد شَمر عدة ثورات مِن اشراف واسر سبئية بل مِن قبائل حِميرية اخري استطاع قمعها وتوسع شَمر يهرعشَ فضم تهامة وعسير  وارسل ضباطا كَان بَعضهم مِن خولان لنجران حِتّى تلقب شَمر بلقب “ملك سبا وذو ريدن وحضرموت ويمنت” أي ملك سبا وحمير وحضرموت واليمن فيَكون حِسب المتقدم مِن الاكتشافات والنقوشَ أول مِن قام بتوحيد ممالك اليمن القديم واخضاعها تَحْت حِكم مملكة واحدة ولا تُوجد دلائل أنه ابقي علي بَعض الاقيال لتحكم اراضيها ذاتيا كَما كَان يفعل المكاربة والملوك فِي عصور مضت قَبله  قام الحميريين بترميم سد مارب وانهوا النزاعات واخضعوا القبائل مِن جديد فنعمت اليمن بعصر مِن الاستقرار مكن الحميريين مِن مواصلة سياسة اسلافهم فقاموا ببناءَ القلاع والحصون وامداد المرتفعات بالمياه
ورد نص يشير الي “كهلن” كهلان دونه رجلان مِن هَذا القسم معبرين فيه عَن شَكرهم للمقه لانه رفع مكانتهم عِند سيدهم شَمر يهرعشَ  ولا يبدو أنهم حِميريين بل كَانوا ممن اخضعهم شَمر يهرعشَ هَذا وفي النص دلالة علي استتاب الامور اخيرا بَعد قرن ويزيد مِن الصراعات والنزاعات مَع القبائل
يعتقد ان اسم “شمر” الوارد فِي نقشَ النمارة لصاحبه امرؤ القيس بن عمرو ملك مملكة الحيرة يشير الي شَمر يهرعش
فقد توغل ملك المناذرة هَذا مِن اطراف العراق الي نجد حِتّى وصل الي نجران الَّتِي سماها صاحب النقشَ “مدينة شَمر” وهي دلالة ان الملك الحميري لَم يكن قَد تجاوز نجران فِي هَذه الفترة
وانتصر امرؤ القيس ملك المناذرة
شَكل المناذرة خطرا علي الحميريين وورد فِي النص المنذري ان قبيلة مذحج “هربت” ويبدو ان المناذرة استطاعوا هزيمة كندة كذلِك وهو سَبب وجودهم فِي جيشَ الحميريين الَّذِي استرد كُل المواقع الَّتِي غزاها امرؤ القيس بن عمرو هَذا بل ضم مناطق لا يعتقد أنها كَانت خاضعة لكِندة قَبل غزو “شمر يهرعش” وهي البحرين والقطيف والاحساءَ  لم يكن للحميريين ليغزوها لَو لَم تكُن علاقتهم قوية بملوك كندة الَّتِي تشير اليهم النصوص ب”كندت” و”ال ثور” الَّذِين كَانوا يتواجدون فِي قرية الفاو والافلاج فِي نجد  وكَانت كندة ومذحج تذكر باعراب سبا وكانوا مِن “ركبم” و”افرسم” والركبان هُم مِن يقاتل علي ظهور الجمال والفارس هُو مِن يقاتل علي ظهور الجياد واستطاع هولاءَ الفرسان والركبان مِن مذحج وكندة اخماد تمرد قام فِي حِضرموت كلف الحضارم خسائر فادحة  وهَذه النصوص دلالة علي توافق تام بَين الحميريين وكندة
وتذكر كتب اهل الاخبار ان علاقة كندة بالمناذرة كَانت علاقة شَد وجذب فيظهر تزاوج وانسجام تارة واقتتال وخصومة فِي تارة اخري وتعلق كندة بالحميريين كَان لَه اثر سئ عَليها
فعلاقة المناذرة كَانت جيدة مَع الفرس ولم تستطع كندة الصمود أمام المناذرة بَعد سقوط الحميريين عام 525 – 527 ميلادية.

جُزء مِن تابوت عَليه رسومات لابو هول واحد النقوشَ اعلي الرسم يشير الي “عميانس” أحد الهة خولان
يعتقد ان شَمر يهرعشَ توفي عام 330 للميلاد  وورد اسم “شمر يهرعش” لثلاثة ملوك حِميريين هُناك اجماع ان شَمر يهرعشَ الثالث حِكم مَع والده “ياسر يهنعم الثاني” ثُم انفرد بالحكم بَعد موت والده
وشمر يهرعشَ وياسر يهنعم هُم “شمر يرعش” و”ناشر النعم” فِي كتابات اهل الاخبار الَّذِين “عربوا” اسمائهم واختلقوا الاساطير وراءَ هَذه التسميات بل جعلوه معاصرا للملك سليمان وحاكَما بَعد بلقيس الَّتِي جعلوها حِميرية هَذه الاخبار الموضوعة تثبت ان الاخباريين واليمنيين مِنهم تحديدا كَانوا علي علم بماضي اجدادهم ولكنهم لَم يستطيعوا قراءة رموز خط المسند واعتمدوا علي قصص كبار السن المتوارثة والذاكرة الشعبية لتدوين هَذا التاريخ وبالتاكيد اضافوا اضافات مِن عندهم نتيجة التعصب والتحزب القبلي
خاض شَمر حِروبا فِي عسير ووادي بيشة ووادي ضمد وانزل خسائر بتلك القبائل الَّتِي كَانت متعاونة مَع الاحباشَ الَّذِين استغلوا حِالة اقتتال حِمير مَع سبا لينزلوا ارض الجزيرة العربية
فتذكر النصوص ان ضابطا مِن خولان ارسل الي هَذه المناطق وتعقب مِن حِاول الهرب عَبر البحر الاحمر واحدي هَذه القبائل قبائل عك الازدية المعروفة  وسبي حِوالي 2400 شَخص وبيعوا فِي اسواق العبيد فِي مارب فِي نص دونه ضابط مِن خولان يشكر فيه الهه المقه ان مكنه مِن قطع رؤوس المتمردين وشفائه مِن جروحِ اصابت ساقه فِي هَذه الحملة ولانه “شوعن” وتعني عاون بلغة الحميريين سيده شَمر يهرعشَ وختم النص بان سال الاله المقه ان يمن عَليه بذرية ويرعاه ويحفظه فِي بقية الحروب الَّتِي سيقودها لاجل حِمير

نقوشَ بخط المسند فِي “ماسل الجمح” فِي محافظة الدوادمي تحكي انتصارا حِققه “اب كرب اسعد” أو اسعد الكامل علي المناذرة وذكر معه اقيال مارب وكندة و”علة” ومن اسموهم “صغار الناس”

مجسم حِجري لملك حِميري علي جدران معبد فِي ظفار يريم الَّتِي اصبحت عاصمة لليمن بَعد مارب اثر سيطرة الحميريين
تولي الحكم بَعد شَمر عدَد مِن الملوك واختلف الباحثون فِي ترتيبهم الي ان ظهر ملك حِميري يدعي “اب كرب اسعد” وهو اسعد الكامل فِي كتب الاخباريين الَّذِين اضافوا فِي سيرته الشي الكثير
وبغض النظر عَن صحة مااضافوه الا ان ورود اسمه عندهم رغم الفترة الزمنية الكبيرة بَين عصره وعصرهم دليل علي أهمية هَذا الملك  وورد فِي مسند الامام ابي حِنيفة النعمان أنه أول مِن ضرب الدينار  تولي الحكم عام 378 ميلادية  وهو الَّذِي اضاف لقب عبارة “اعربهم طودم وتهامة” أي “اعرابهم فِي المرتفعات والتهائم” فاصبحِ اللقب الملكي عِند الحميريين ” ملك سبا وذي ريدان وحضرموت ويمنت واعربهم طودم وتهامة”  وعثر علي اسمه مدونا بخط المسند فِي موضع يقال لَه “ماسل الجمح” وهو فِي محافظة الدوادمي السعودية  اسمه موجود فِي حِصن “ماسل الجمح” فِي المحافظة المذكورة انفا واضافة اسم الاعراب كَان لشعور هَذا الملك الحميري باهميتهم وبالذَات بني كندة الوارد اسمهم بجانب اسمه وقد بني الحصن ليَكون موقعا لقوات حِميرية تحمي القوافل الخارجة مِن اليمن والعائدة اليه وهو موقع مُهم يصل اليمن بنجد وشرق الجزيرة العربية  ونص النقشَ يقول ابكرب اسعد وبنهو حِسن يهامن ملكي سبا وذي ريدن وحضرموت ويمنت واعربهمو طودم وتهمت بن حِسن ملك كرب يهامن ملك سبا وذي ريدن وحضرموت ويمنت
وترجمته ” اب اكرب اسعد وابنه حِسان يهامن ملكا سبا وذي ريدان وحضرموت واليمن واعرابهم فِي المرتفات والتهائهم ابنا حِسان ملك كرب يهامن ملك سبا وذي ريدان وحضرموت واليمن” وفي النص دلالة ان “اسعد الكامل” كَان يحكم مناصفة هُو واخيه ابنا ملك سبا حِسان ملك كرب يهامن واشير الي أنهما غزا هَذه الارض بجمع مِن مارب وحضرموت و”مقتوى” ضباط وجمع مِن صغار الناس مِن قبيلتي علة مِن مذحج وسود وهي مِن نهد وعاشَ هَذا الملك فترة طويلة فَهو تولي الحكم قرابة 378 للميلاد الي جانب والده حِينها ويبدو أنه كَان لايزال شَابا يافعا وتوفي عام 430 ميلادية أو بَعدها بقليل فتَكون مدة حِكمه قرابة الخمسين عاما
وكان ملكا قويا ولذلِك كثر ذكره ولم تنساه الذاكرة العربية فقد ذكر الطبري أنه نزل الانبار ووصل الصين وهي مبالغة بلا شَك ولكنها انعكاس للاثر الَّذِي تركه ذلِك الملك وقالوا أنه مِن اوصي القبيلة الخرافية المدعوة جرهم ولاية الكعبة والاهتمام بها  وكل هَذه الموضوعات هِي للايحاءَ بان مكة ومقدسات قريشَ كَانت مقدسة عِند الحميريين كذلك.
توفي ابو كرب اسعد أو اسعد الكامل وتولي الحكم بَعده ملوك اختلف الباحثون فِي ترتيبهم وذكرهم بَعض اهل الاخبار
وصل الي الحكم ملك حِميري يدعي “شرحب ايل يعفر” شَرحبيل يعفر وورد نص فِي عهده يشير الي تصدع كبير اصاب سد مارب مما جعل الملك يستعين بعشرين الف عامل لقص الاحجار مِن الجبال وبناءَ ابواب ومنافذ جديدة لخروج الماءَ وصرف معاشات للعمال الَّذِين قاموا بهَذا الفعل فِي شَهر “ذو ثبتن” مِن عام 525 فِي التقويم الحميري الموافقة لعام 450 ميلادية  وكان لذلِك اثر سئ علي كثِير مِن القبائل الَّتِي تركت مواطنها خوفا مِن الموت  وللاسف لَم يخبر النص عَن اسماءَ هَذه القبائل وفيه دليل علي وجود اصل تاريخي للروايات العديدة الَّتِي يرويها الاخباريون عَن تهدم سد مارب وتفرق سبا ولكن لايمكن الاعتماد علي الكتابات كليا لما يشوبها مِن الخرافة والاساطير وان كَان بَعضها مشوبا بقليل مِن الحقيقة علي راي ادورد جلازر  ورد اسم ملك يدعي “عبد كلل” ولا شَك أنه “عبد كلال” الموجود فِي كتابات الاخباريين ولايعرف اكان ملكا بالفعل ام زعيم قبيلة ثارت علي الحميريين وكان مسيحيا وعكْس كتابات الاخباريين الَّتِي جعلت مدة حِكمه تزيد عَن الستين سنة فحكمه أو تمرده لَم يزد علي خمس سنين علي راي فلبي  ويبدو ان المستشرق جون فيلبي أو عبدلله كَما سمي نفْسه كَان يحاول الربط بَين روايات الاخباريين و”عبد كلال” هَذا فلايُوجد نص صريحِ يشير الي أنه كَان مسيحيا أو “علي دين عيسى” كَما يروق لاهل الاخبار توصيف مسيحيي اليمن  ولايمكن الاخذ برواياتهم عَن كونه ثائر ومضطهد لكونه مسيحي بسَبب وجود المسيحية فِي اليمن انذاك ولفظة “كرشتس” ابن الرحمن اليماني كَانت تزين اسماءَ الملوك فِي هَذه الفترة  وورود اسم المسيحِ كابن[بحاجة لمصدر] تفنيد لروايات اهل الاخبار ان المسيحيين فِي اليمن كَانوا موحدين متبعين لمذهب التوحيد فِي الاسلام ولم يكونوا علي مايعتبرونه هُم “دين عيسى”.
استمر حِكم الحميريين بشَكل مطلق وتعاقب علي الملك ملوك مِثل “شرحبيل يكف” و”مرثد الن” و”معد يكرب يعفر” وهُناك اختلافات بَين الباحثين فِي ترتيبهم واعدادهم الي ان الاجماع ان سقوط حِمير كَان فِي عهد الملك اليهودي الَّذِي كلفت حِملاته الكثير مِن الارواح
الملك يوسف ازار أو ذُو النواس الحميري كَما عرف فِي كتب التراث والتاريخ العربية عام 525 ميلادية.

  • الحضارة اليمنية
  • كتاب توحيد اليمن القديم
  • معاني علامات ورموز خط المسند
  • اذاعه مدرسيه عن حظاره اليمن
  • الحضارات القديمة في اليمن
  • كلمه عن محافظه حضرموت اليمن لاذاعه مدرسيه
  • موضوع وصور عن حضارة اليمن
الحضارة اليمنية 326 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...