12:15 صباحًا الخميس 22 فبراير، 2018

الحب الاول عند المراة



الحبِ ألاول عِند ألمراه

صوره الحب الاول عند المراة

الخواطر هى أحاسيس مكتوبه يتاثر بِها ألقارىء بِسهوله لما تَحْتويه مِن بِساطه في ألمعانى و ألمفردات،
وبهَذا فأنها تصل ألي قلوبِ ألناس بِشَكل سريع،
لذلِك نقدم لكُم أجمل ألخواطر و ألهمسات ألتى لَها ألتاثير ألسحرى علي مِن يقرئها:
اعشقك كَانه لَم يحبك مِن قَبلى بِشر .
.
وان لَم تصدق،
فسال ذرات ألترابِ و حِبات ألمطر .
.
فاسمك مكتوبِ بِيدى .
.
ومنقوش علي قلبى .
.
كالنقش علي ألحجر.

صوره الحب الاول عند المراة
حبيبى ألشوق أليك يقتلني،
دائما أنت في أفكاري،
وفى ليلى و نهاري،
صورتك محفوره بَِين جفوني،
وهى نور عيوني،
عيناك تنادى لعيناي،
يداك تَحْتضن يداي،
همساتك تطربِ أذناي.
لا يُمكننى أيقاف قلبى عَن ألاشتياق أليك و لا يُمكننى مَنع قلبى مِن حِبه أليك .
.
ولا يُمكننى ردع قلمى عَن كتابه حِروف أسمك،
فاعلم أنه لَو فرقنا ألقدر! و لَو لَم يكن بِوسعى أن أبقيك بِجانبى ألي ألابد! ستبقي بِقلبى ألي ألابد أحبك.
عندما أبدا بِالكتابه ،
اجد نفْسي،
واجد ذاتي،
اجد نفْسى تنطق بِالحروف ألمقهوره ألتى تابي أن تتوراي بَِين ألسطور،
اجد بِبعض ألاحيان أدمعى تنسابِ علي و رقتى تبللها،
فتبقي حِروفى هى ذاتى ألخجوله ،
التى تُريد ألتحرر و لكِنها تابى،
واحيانا عندما أكتبِ أنسي أن لى أبجديات و مقاييس يَجبِ ألا أفرط بِها،
اما عندما أكتبِ عَن حِبى أجده يتجسد بِمعانى ضعيفه بَِين ألسطور،
لاننى أجد حِبى بِداخلى نابعا بِِكُل حِساسيه .


حبيبى و ياثوره عشقى .
.
من عيناك بِدات ثوره حِروفى و ألكلمات و سطرت روايه عشق بِلا أكاذيبِ أو خرافات .
.
وعلي دقات قلبى غفي حِنينى و بِت في حِبك .
.
انا لا أعرف هزيمه و لا أرفع ألرايات .
.
فدعنى حِبيبى أريك عشقى بِِكُل أللغات.
يا شموع ألعمر فينى جددى ألجرحِ ألعذاب،
ذكرينى بِالذى صوته فَتحِ جرحى و غابِ فمان الله مِن قلبى نويت أودعك مجبور،
فمان الله أبرحل و أمنى عينى بِلقياك ليه ألقلوبِ أللى نحبِ تقسي بِسرعه و تنسحب.


حبيبى .
.
اعشق حِروف ألحبِ لأنها مِن حِروف أسمك .
.
اعشق سكون ألليل لانه مِن دفء همسك .
.
اعشق أغانى ألحبِ و أعشق صوت نبضاتك .
.
اعشق جنون ألحبِ و أعشق كُل لحظاتك .
.
اعشق تعابير ألزعل و ألبسمه بِشفاتك .
.
اعشق ألطيبه بِقلبك و أعشق صدق أحساسك .
.
اعشق غرورك و أعشق كُل قسواتك .
.
اعشق ترابِ أرضك و أعشق ممشا أقدامك .
.
اعشق كلك و أذوبِ عشق أنفاسك و أبتدى و أنتهى أنا بِذاتك .
.
ملكا علي عرش ألكبرياء.
لا تسالنى عَن ألندي فلن يَكون أرق مِن صوتك و لا تسالنى عَن و طنى فقد أقمته بَِين يديك و لا تسالنى عَن أسمى فقد نسيته عندما أحببتك.
الصمت هُو ألعلم ألاصعبِ مِن علم ألكلام،
يصعبِ أحيانا تفسيره و هُو أفضل جوابِ لبعض ألاسئله ،
وقيل قديما أن ألصمت أجابه رائعه لا يتقنها ألاخرين.
اعترف لك أليوم .
.
انى ما عدت أري في ألوجود كله غَيرك .
.
انى لا أسمع صوت في دنياى غَير صوتك .
.
اعترف بِانه أن خيرونى بَِين حِياتى و بِينك .
.
ساختار أن أحيا .
.
ولكن بِنبضك .
.
ان أحيا و ألقلبِ قلبك.
بين أحضانك أبقي و ألربيع بِعيونك أسرحِ فواديك ألبديع علي كتفيك ألقى طيرا ذابِ فهواك و أدمن عشه و عرشه أدمن غصنك و أعواد ألياسمين أه مِن عطرك حِين يغدق ألروحِ و ألقلبِ .
.
اه مِن سحرك حِين يملانى حِراره و دفء يوارى بِردى و ثلوجى فحضنك أشتهى ألجنه .
.
دعينى ألعمر أتنفسك أعيشك أحكيك لكُل كائن يعرف ألحبِ لكُل ملاك ذابِ فهواك و سكن ألقلبِ .
.
لكُل ألسما و ألارض أحبك كُل ألثوانى أليك رسائل شوق حِمراءَ لا تنتهي تسكن قلبك و تشتهى.
الحياه لا تخلو مِن ألخيبات،
لكن مِن يضع نصبِ عينيه أن حِال ألسعاده و ألحزن لا يدوم لاحد،
فانه يعيش حِياته بِبساطتها،
ويغتنم كُل ألفرص فيها،
بل و يخلق مِن أللاشيء فرحا،
حتي و أن كَان حِظه مِن ألخيبات يفوق نصيبه مِن ألسعاده ،
قوه أيمانه بِقضاءَ الله و قدره تكسر فيه هاجس ألانحدار نحو هاويه ألواهمين،
ولربما يصل في درجه أيمانه و رضاه حِد ألتاثير فيمن سلبتهم ألحياه ألتمتع بِملذاتها،
ويَكون ألسَببِ في أسعاد شخص أدماه ألجرح،
فتصبحِ سعادته أكبر،
وحياته أجمل،
ويتمسك بِمبادئه بِان أصل ألحياه سعاده ،
يمنحها الله عز و جل لمن يهبِ نفْسه للاستمتاع بِنعم ألله،
ولا يجعل مِن ألاحزان ألصغيره بِيتا،
او قوقعه تحَول بِينه و بَِين عيش نشوه ألحياه بِِكُل ما فيها مِن فرحِ و حِزن و سعاده و ألم.
سالته يوما: حِبيبى ألن تمل و جودى بِجانبك بِمرور ألوقت و ألايام فاجابها هامسا: يا مجنونتى ألجميله كَيف أمل منك و أنا أشتاق أليك و أنت بَِين أحضان قلبي.
روحى تحبك غصبِ عنى تحبك و ألمشكله حِبك بِروحى جرحني..و أذا شكيت تقول أش كَان ذنبك..
ذنبى هويتك يوم حِبك ذبحني..
ونيت مِن قلبى تلوعت عقبك..سلبت لى قلبى و جرحك سرقنى .
.اقول قلبى تقول و ش عاد قلبك..وان جيت أبخفى ألحبِ جرحك فضحني..اجيك أنا عانى أدور قربك..
تبعد كَان ألقلبِ ما قَد عرفني..وان رحت عنك تموج و ألريحِ دربك و تقول شفت أليوم قلبك تركني..يا قوتك ترضي أجاريك لعبك..ترضي أهد ألحبِ لَو كنت تبنى .
.ان كنت تهوانى فانا أليوم جنبك..سلمت لك أمرى و حِبك سكني.
عمرى مافكرت فيك و ماخطر في ألبال حِبك .
.
لين قلبى قال أبيك و قالت عيونى أحبك..
صرت عندى أغلي شى و أغلي مِن نفْسى علي..
مالك بِقلبى شريك بَِعد مافكرت فيك..
كنت أشوفك مِن بِعيد مَع كُل ألناس عادي..
ماتخيلتك حِبيبِ رايحِ بِقلبى و غادي..قمت أفز لشوفتك و أتحري جيتك أنتظر حِبى ألجديد بَِعدما فكرت فيك..
لا تعجبِ مِن مِثلك أحساسى تعجب..وانت في يدك هواى مهتنى و لا معذب..ياعسانى منحرم أنت يا أغلي أسم لاهجر ألعالم و جيك بَِعد ما فكرت فيك.
اعلم أن لكُل شى حِد و نهايه ،
فانك لا تدرى ألي أى مصير أنت ذاهب،
فالامور علي ما يرام في ألنهايه ،
فان لَم تكُن كذلك،
فاعلم أنها ليست ألنهايه .
عندما أهدى حِبيبى أحرفى أجدها لا تعطى معني يعَبر عَن و جداني؛ لان ألذى في و جدانى أكثر بِكثير،
فاحتار و تبدا معاناتي،
وتبدا فصول أعترافاتى بِورقتى ألتى قَد أمزقها بَِعد ذلك،
لأنها قَد تظهر نقاط ضعفي،
ولكن بَِعدها أشعر بِالراحه ،
وباننى و جدت ذاتى ألتائهه ،
فهل يا تري أستطيع أهداءَ أحرفى أليك يا مِن أحبك ألقلب،
اليك يا مِن أحتوتك ألعيون،
اليك يا مِن أعيش لاجله،
اليك يا مِن طيفك يلاحقني،
اليك يا مِن أري صورتك في كُل مكان،
فى كتبي،
وفى أحلامي،
فى صحوتي،
اليك يا مِن يرتعش كيانى حِين أراه مِن شده شوقي،
فعِند ذكر أسمك هَذا أقل ما أستطيع ألتعبير عنه؛ لان حِبك يزيد في قلبى كُل لحظه ،
ولانك أفضل شيء حِصل لى في حِياتي.
حين لا يَكون مِن نصيبنا شيء أخترناه،
وبكل صدق أحببناه،
فانه سيَكون مِن نصيبنا شيء أجمل،
شيئا أختاره الله لنا،
وطبع حِبه في قلوبنا!
ادمعى تنسابِ علي و رقتى تبللها .
.
فتبقي حِروفى هى ذاتى ألخجول .
.
الذى تُريد ألتحرر و لكِنها تابي .
.
واحيانا عندما أكتبِ .
.
انسي أن لى أبجديات و مقاييس ألمفروض لا أفرط بِها .
.
اما عندما أكتبِ عَن حِبى .
.
اجده يتجسد بِمعانى ضعيفه بَِين ألسطور .
.
لاننى أجد حِبى بِداخلى نابع بِِكُل حِساسيه .

 

 

562 views

الحب الاول عند المراة