الحاسة السادسة عند الانسان

الحاسة السادسة عِند الانسان

صوره الحاسة السادسة عند الانسان

الحاسة السادسة لفظ يطلق علي بَعض الظواهر الغريبة الَّتِي قَد يعجز العلم عَن تفسيرها
ولكن ما هُو التعريف العلمي لها.
تعرف بأنها احساس فطري لا ارادي بعيد عَن المنطق يُمكن صاحبه مِن معرفة المجهول والتنبؤ بالمستقبل
واغلب الناس يمتلكون مِثل هَذه الحاسة وبدرجات متفاوتة
وبما ان الانسان العادي ليس لَه وسيلة اتصال بالمستقبل فانه مِن المرجحِ ان يعتمد علي الروحِ لاكتشاف المستقبل المجهول فَهي نفحة مِن الله ولها قدرات عظيمة لا تدركها العقول
وكان قديما يعتقد بان تلك الحاسة خرافة وليس لَها تفسير علمي ولكن
الدراسات العلمية الحديثة اثبت ان الحاسة السادسة لدي كُل انسان وتظهر بصورة واضحة عِند الشعور بالخطر
وتُوجد فعليا فِي جُزء مِن المخ يتعامل مَع حِل الصراعات

صوره الحاسة السادسة عند الانسان

وفي هَذا الصدد اوضحِ فريق مِن الباحثين بجامعة واشنطن ان منطقة المخ المعروفة بالقشرة الداخلية الطوقية تطلق بالفعل الانذار بشان الاخطار الَّتِي لا تستطيع الوصول للمخ الواعي وتقع قرب قمة الفصوص الامامية والي جانب الفواصل الَّتِي تفصل بَين قسمي المخ الايسر والايمن
وان تلك القشرة الداخلية الطوقية مرتبطة بشدة مَع مشاكل عقلية خطيرة مِن بينها الشيزوفرينيا أو انفصام الشخصية والاضطراب العدواني القهري
واضاف الباحثون أنه عِند قياس نشاط امخاخ مجموعة مِن الشباب الاصحاءَ بواسطة برنامج كمبيوتر علي فترات كُل 2.5 ثانية بجهاز اشعة الرنين
وجد ان المخ يلتقط اشارات التحذير بشَكل أفضل مما كَان يعتقد فِي الماضي
صوره الحاسة السادسة عند الانسان
واشار العلماءَ الي ان نفْس هَذه الناقل العصبي يرتبط بادمان المخدرات ومرض الشلل الرعاش
ويبدو ان الدوبامين يلعب دورا كبيرا فِي تدريب القشرة الداخلية الطوقية فِي التعرف علي التوقيت المناسب الَّذِي يتعين عَليها فيه ارسال اشارة تحذير مبكر
وفي هَذا الصدد افاد علماءَ الطب النفسي بان الحاسة السادسة موجودة لدي الكُل منا
خاملة عِند البعض ونشطة عِند البعض الاخر
وذلِك يتوقف علي بَعض العوامل مِثل صفاءَ الذهن وهدوء الاعصاب واعتدال المزاج
فكلما كَان الانسان فِي حِالة جيدة تنشط الحاسة السادسة والعكْس عندما يَكون الانسان فِي حِالة رديئة تخبو ويقل نشاطها.صوره الحاسة السادسة عند الانسان

جدير بالذكر أنه فِي عام 1997 توصل العلماءَ الي اكتشاف عضو غامض يسمي VNO أو vomeronasal organ فِي انف الانسان وهَذا العضو مختص بالغريزة والانجذاب العاطفي
ولذا اطلق عَليه عضو الحاسة السادسة
وهَذا العضو اكتشف لاول مَرة فِي القرن ال 19 وقد سمي بَعضو جاكو بسون نسبة الي العالم الدانمركي الَّذِي اكتشفه لاول مَرة فِي فم الثعبان ويتَكون مِن تجويفين فِي سقف فمه كُل مِنهما تغطيه مستقبلات كيماوية تكشف اضعف الروائحِ ويقُوم الثعبان بمد لسانه كاملا الي الخارِج ليكشف عَن الروائحِ ثُم يسحبه الي الداخِل حِاملا الروائحِ الي عضو جاكوبسون ليتعرف علي رائحة الحيوانات القريبة مِنه
وقد قام العلماءَ بتغيير اسمه الي اسم آخر عاطفي جذاب وهو VNO
وذلِك لانه هَذا الجُزء مِن الانف هُو المسئول عَن تتبع الرائحة الجنسية والَّتِي تسمي الفيرمونات

الكُل يمتلك الحاسة السادسة

اثبتت التجارب ان الكُل يمتلك الحاسة السادسة العباقرة
والبسطاءَ الكبار والصغار الانسان العادي والفنان والكاتب
حتي ان الكثير مِن الناس يعتقدون ان السر وراءَ عبقرية العديد مِن المشاهير مِثل فرويد واينشتاين ونيوتن وبيل جيتس
وغيرهم مِن العباقرة الَّذِين حِفروا اسمائهم بحروف مِن نور فِي التاريخ هُو امتلاكهم للحاسة السادسة
لاشك ان الانسان كلما اقترب مِن الفطرة وكلما كَان تلقائيا بسيطا ومرتبطا بالطبيعة كلما زادت الحاسة السادسة لديه لانه قَد يعتمد عَليها فِي امور حِياتية كثِيرة
فقبائل افريقيا تستطيع عَن طريق هَذه الحاسة توقع التقلبات الجوية أو معرفة اماكن المياه فِي الارض وبعض مظاهر تقلبات الطبيعة الاخرى

كذلِك المرآة تزيد لديها الحاسة السادسة عَن الرجل وقد يعود هَذا الي احساس المرآة الدائم بَعدَم الامان والقلق مِن جانب الرجل ولذا فَهي تستخدم التوقعات والهواجس لمعرفة المستقبل الغامض لكي لا تفاجا أو تصدم فِي امور حِياتها
فَهي سريعة لقراءة واستنباط اسرار وحركات
اما عَن الكتاب والادباءَ واصحاب الروايات والقصص الخيالية الَّذِين يتحدثون فِي رواياتهم عَن بَعض الاحداث والتوقعات الَّتِي قَد تقع وتتحقق فيما بَعد كَما حِدث مَع الروائي مورجان روبرتسون الَّذِي كتب قصة عَن سفينة اسمها تيتان عام 1898 قريبة مِن اسم تايتانيك ويقول عنها أنها اكبر سفينة فِي ذلِك الوقت بالفعل تايتانيك كَانت اكبر سفينة فِي وقْتها وكتب قصتها الَّتِي لا تختلف كثِيرا عَن الواقعة
ووصف الكاتب السفينة ولم يخطئ الا فِي الطول حِيثُ كَان فرق الطول بَين القصة والواقع 2 قدم فقط

اما الوزن وغيره فقد تنبا بِه الكاتب
ولم تبن سفينة تايتانيك الا بَعد 14 عاما

وكان مِن بَين ضحايا الحادثة مورجان روبرتسون نفْسه الَّذِي تنبا بالحادثة قَبل 14 عاما
والكاتبة ثيبث الَّتِي تنبات بالحرب العالمية الاولي وجون انجلبر تنبات بالثورة الفرنسية
فهَذه الاحداث والَّتِي ذكرت فِي بَعض الكتابات قَد حِدثت بالفعل ولكن هُنا الاديب أو المفكر لا يستعمل الحاسة السادسة لأنها مشاعر واحاسيس ليس لَها أي ارتباط أو توقع أو منطق بينما الكاتب يذكر احداثا ودراسات للواقع وبما اكتسبه مِن معرفة للتاريخ وما يتمتعون بِه مِن خيال خصب يجعلهم يتوقعون بَعض الاحداث أو يتخيلون مستقبلا قَد يثبت صدقه ولكن هَذه الخواطر عملية ابداع وعمل عقلي وتمكن مِن استغلال القدرة علي التخيل وليس بها احساس أو مشاعر.

الانسان الحاسة السادسة عند 107 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...