8:43 صباحًا الإثنين 20 مايو، 2019




التسليم بالالفاظ الواردة في الكتاب والسنة هو الافضل

التسليم بالالفاظ الواردة في الكتاب و السنة هو الافضل

 

صور التسليم بالالفاظ الواردة في الكتاب والسنة هو الافضل

عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

قال تعالى فاذا دخلتم بيوتا فسلموا على انفسكم تحية من عند الله مباركة طيبة وقال تعالى واذا حييتم بتحية فحيوا باحسن منها او ردوها)هى تحية الاسلام الخالدة
ترانا لماذا تخلينا عنها و استبدلناها بتحايا اخرى تقليدا لغيرنا
هذه التحية التي خصنا بها الله و جعلها رسول الرحمة رمزا خاصا لامتة تميزها بين اول الانبياء و اخرهم رابطة مشركة ،

 

 

فادم هو اول من استخدم التحية الاسلامية حينما علمة ربة السلام على الملائكة ،

 

 

و محمد صلى الله عليه و سلم ,جعلها رمزا خاصا لامتة تميزها عن باقى الامم , فهي ما خوذة من اسم الله في مدلولاتها بما تحملة من معاني الرحمة و المودة,العظيمة في تاثيرها ,فاثرها و اضح في توثيق العلاقات و صفاء القلوب ,هى خير بديل عن تحايا اهل الجاهلية
بين الله عزوجل كونها تحية اهل الجنة ،

 

 

قال تعالى وتحيتهم فيها سلام

صور التسليم بالالفاظ الواردة في الكتاب والسنة هو الافضل
وفى السنة ذكر للاجر المترتب عليها ،

 

ان رجلا مر على رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو في مجلس فقال , ،

 

 

فقال له عشر حسنات ثم مر اخر فقال, ،

 

 

فقال له عشرون حسنة ثم مر ثالث فقال و بركاته،

 

فقال له ثلاثون حسنة
وبين النبى صلى الله عليه و سلم ,اثر هذه التحية في تقوية الروابط الاخوية فقال لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا .

 

 

و لا تؤمنوا حتى تحابوا .

 

 

اولا ادلكم على شيء اذا فعلتموة تحاببتم

 

 

افشوا السلام بينكم
الراوي: ابو هريرة المحدث: مسلم – المصدر: صحيح مسلم – الصفحة او الرقم: 54
خلاصة حكم المحدث: صحيح

فقال اعبدوا الرحمن ،

 

 

و اطعموا الطعام ،

 

 

و افشوا السلام تدخلوا الجنة بسلام
الراوي: عبد الله بن عمرو بن العاص المحدث: الترمذى – المصدر: سنن الترمذى – الصفحة او الرقم: 1855
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح

وجعلها النبى صلى الله عليه و سلم حقا من حقوق الاخوة فقال حق المسلم على المسلم ست , و ذكر منها, اذا لقيتة فسلم عليه ،

وجعلها علامة المصالحة فقال – لا يحل لرجل ان يهجر اخاة فوق ثلاث ليال ،

 

 

يلتقيان فيعرض هذا و يعرض هذا ،

 

 

و خيرهما الذى يبدا بالسلام
الراوي: ابو ايوب الانصارى المحدث: البخارى – المصدر: صحيح البخارى – الصفحة او الرقم: 6077
خلاصة حكم المحدث: [صحيح] و نجدة صلى الله عليه و سلم انه كان من اكثر الناس افشاء للسلام ،

 

 

دون ان يفرق بين صغير و كبير ،

 

 

و صديق و غريب ،

 

 

و رجل و امراة ،

 

والاداب المتعلقة بهذه التحية ،

 

 

منها ,ان الراكب يسلم على الما شي ،

 

 

و الما شي على القاعد ،

 

 

و القليل على الكثير ،

 

 

و الصغير على الكبير
قال تعالى واذا حييتم بتحية فحيوا باحسن منها او ردوها ان الله كان على كل شيء حسيبا

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

309 views

التسليم بالالفاظ الواردة في الكتاب والسنة هو الافضل