10:49 صباحًا الإثنين 20 نوفمبر، 2017

الان يا عمر ابن الخطاب



الآن يا عمر أبن ألخطاب

صوره الان يا عمر ابن الخطاب

روى ألامام ألبخارى رحمه ألله عَن عبد ألله بن هشام رضى ألله عنه قال: “كنا مَع رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم و هو أخذ بيد عمر أبن ألخطاب،
فقال لَه عمر: يا رسول ألله لانت أحب الي مِن كُل شَيء ألا نفْسى فقال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم “لا و ألذى نفْسى بيده،
حتى أكون أحب أليك مِن نفْسك”.
فقال لَه عمر: فانه ألآن و ألله لانت أحب الي مِن نفْسى فقال لَه ألنبى صلى ألله عَليه و سلم: “الآن يا عمر!”” .

وروى ألشيخان رحمهما ألله عَن أبى هريره رضى ألله عنه أن رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم قال: “والذى نفْس محمد بيده لياتين على أحدكم يوم و لا يراني.
ثم لان يرانى أحب أليه مِن أهله و ماله معهم” .

صوره الان يا عمر ابن الخطاب
فهَذا تشجيع مؤكد لحبه صلى ألله عَليه و سلم حِبا على ألارض و بعد أن قبض.
ويقسم أن حِبه ألمطلوب شَرعا هُو ما تجاوز ألميل ألمضاف الي نفْسك و طبعك لترتفع بِه فَوقها.


وانه لا أيمان بِدون محبته صلى ألله عَليه و سلم لما و رد مِن حِديث أنس رضى ألله عنه ألمتفق عَليه أن رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم قال: “لا يومن أحدكم حِتّي أكون أحب أليه مِن و ألده و ولده و ألناس أجمعين” .


ولا يذوق حِلاوه ألايمان ذائق ألا بها.
روى ألشيخان رحمهما ألله عَن أنس رضى ألله عنه أن رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم قال: “ثلاث مِن كن فيه و جد حِلاوه ألايمان: أن يَكون ألله و رسوله أحب أليه مما سواهما.
وان يحب ألمرء لا يحبه ألا لله.
وان يكره أن يعود فِى ألكفر كَما يكره أن يقذف فِى ألنار” .

351 views

الان يا عمر ابن الخطاب