7:06 مساءً الخميس 23 مايو، 2019




الامل خالد للرشاقة وتخفيف الوزن والتخسيس

الامل خالد للرشاقة و تخفيف الوزن و التخسيس

صور الامل خالد للرشاقة وتخفيف الوزن والتخسيس

ان جسم الانسان هو و حدة نابضة
بالحياة تحتاج الى عناية و دراية و رعاية و اهتمام،

 

و تقتضى تغذية و تربية قائمة على قواعد سليمة و اسس
متينة،

 

و تستوجب صيانة و حماية صادقة و مخلصة.

مع الاخذ بعين الاعتبار احترام شخصية و نفسية كل انسان.

 

فمن
اراد ان يخفف و زنة بعض الكيلوجرامات فقط،

 

و من اراد ان يكون نحيفا،

 

و من يرغب بالمحافظة على رشاقة
وسلامة جسمه.
فعليه ان يفهم جسدة جيدا،

 

و يعرف رغباتة و يدرك متطلباته.

——————————————————————————–

تناسب الوزن المثالى مع الطول

من الطبيعي انه بقدر ما يكون وزن الانسان خفيفا و طبيعيا،
بقدر ما يحظي بحياة اطول و صحة اكمل باذن الله.

 

و هذا مبدا رسمي يعترف به كل الاطباء.

 

هذا الوزن
الطبيعي و المثالى لجسم الانسان غالبا ما يكون مناسبا لطوله،

 

و هذه قاعدة معترف بها و هي:

الوزن المثالي=الطول بالسنتم 100 الطول بالسنتم
150)÷ 2 بالنسبة للمراة و قسمة اربعة بالنسبة للرجل.

فمثلا:

الوزن المثالى لامراة طولها 160 سم باستخدام المقاعد
السابقة = 55 كلغ

الوزن المثالي= 160 100= 60 [(160 150)= 10 2=
5]= 55 كغ فالوزن الطبيعي لهذه المراة يتراوح بين 51 و 61 كغ.

واذا كان هذا الوزن يتراوح بين 62 و 80 كغ،

 

فنحن هنا
نتكلم عن و زنها الزائد،

 

و اذا تجاوز و زنها 81 كغ يمكن و صفها عندئذ بالمراة السمينة.
ولمعرفة الوزن

صور الامل خالد للرشاقة وتخفيف الوزن والتخسيس
المثالى لرجل يبلغ طولة 182 سم: باستخدام القاعدة السابقة كما هو موضح يكون و زنة المثالى 74 كلغ

الوزن المثالي= 182 100= 82 [(182 150)= 32 4= 8] =
74 كغ الوزن الطبيعي لهذا الرجل يتراوح بين 76 و 83 كغ.

 

فاذا تراوح و زنة بين
84 و 105 كغ فاننا
نتحدث هنا عن الوزن الزائد.

 

و اذا تجاوز و زنة حدود 106 كغ يمكن و صفة بالرجل السمين.

 

يمكن اعتبار هذه
القاعدة شاملة.

 

و هي بمثابة مقياس لمعرفة و تحديد ما اذا كان وزن الشخص مناسبا او زائدا او اذا كان سمينا.

——————————————————————————–

السمنة اسبابها و محاربتها و انواعها

كثيرا ما يتبادر الى كل انسان سؤال بديهى و هو: هل اذا افرط
الانسان في طعامة فقط يزداد و زنة و يسمن

 

ام هل يسمن الانسان لعدم ممارستة الرياضة؟

وهنا نقول انه ليس كل من يفرط بالاكل يصبح سمينا،

 

و لا
كل من يمارس الرياضة نحيفا.

فالافراط في الاكل و حدة لا يؤدى بشكل منفرد الى السمنة
بل المسالة تختلف عن ذلك فهناك اسباب عديدة تساعد في زيادة الوزن.

 

فهناك
العديد من الاشخاص
الذين نراهم يفرطون في تناول الطعام،

 

الا ان و زنهم طبيعي او ربما يكون زائدا قليلا.

 

فما هي الاسباب
الحقيقية للسمنة.

هناك عدة اسباب تكمن و راء السمنة هي:

ا الوراثة: فالخلايا الدهنية هي احدي الموروثات التي
يرثها الانسان
عن اهله.

 

و هذه الخلايا تكون عادة على البطن و الصدر و الردف و الفخذين.

ب الغدد:
وهي سبب رئيسى مؤثر جدا في زيادة الوزن عند الانسان فالمشاكل
الغددية خاصة التي
تصيب الغدة الدرقية و الغدد التناسلية تلعب دورا مهما في زيادة
الوزن،

 

فالغدة الدرقية
تفرز نوعين من الهرمونات يساعدان على اتلاف و تذويب النسيج الدهني،

 

فعند بعض الاشخاص تعمل هذه الغدة بشكل
نشيط و فعال،

 

ان هؤلاء الاشخاص هم اناس عصبيون لهم شهية كبيرة،

 

ياكلون كثيرا دون ان يسمنوا غراما
واحدا.

اما اذا كانت الغدة الدرقية تعمل ببطء عند البعض
الاخر،

 

تكون النتيجة زيادة في و زنهم بالرغم من قلة شهيتهم و قلة تناولهم للطعام.

 

و كذلك الامر بالنسبة
للغدد التناسلية،

 

بحيث ان اقل اختلال في توازن الهرمونات النسائية او الجنسية يؤدى عاجلا ام اجلا الى
زيادة الوزن.

ج الاعصاب و الحالة النفسية: لقد ثبت و بشكل مؤكد ان
للشهية و تنظيم الوزن
مراكز عصبية معينة،

 

و هذه المراكز حساسة جدا بحيث ان اقل ضغط نفسي
يمكن ان يحدث خللا
عميقا و حتى دائما في عملها،

 

و بالتالي يؤدى الى زيادة مفرطة في الوزن.

بل ان اي حزن عميق،

 

او كابة شديدة،

 

او حداد مؤلم،

 

او
هموم طويلة او افراط في التفكير
وغيرها من الضغوط النفسية،

 

ممكن ان تخل بتوازن الشهية مما يؤدي
بالتالي الى السمنة.

د التسمم بالادوية: هناك العديد من الادوية المتوفرة
يمكن ان تزيد في
وزن الجسم عدة كيلوجرامات.

 

و اهم هذه الادوية: الكورتيزون و مشتقاته،
الهرمونات النسائية،
مضادات الحبل و المضادات الحيوية و ادوية الانهيار العصبي.

——————————————————————————–

محاربة السمنة

محاربة السمنة تتطلب هنا بعض الامور حتى نتمكن من
الوقاية منها كما يجب
وهي:

1 الالتزام بتوعية المحيط و تثقيفة ثقافة تجعل المرء
يقلل من كمية طعامه
وشرابه،

 

حتى اذا اضطررنا الى التوجة الى المطاعم و معامل التغذية
لتصغير الوجبة لاسيما
منها الغنية بالمواد الدهنية.

2 الاكثار من تقديم اغذية قليلة الدهن و خفيفة في
وحداتها الحرارية كالخضار و الفواكة الطازجة.

 

و لهذا يجب توفيرها للمستهلك بشكل دائم.

3 حض الكل و تشجيعهم على ممارسة بعض النشاطات
الرياضية و البدنية
وذلك عبر تكثيف المادة الرياضية في المدارس و حسن استغلالها كما يجب

——————————————————————————–

انواع السمنة و الحمية

هناك نوعان من السمنة،

 

و لكل نوع منها علاجة و حميتة الخاصة.

ا الحمية من سمنة القسم الاعلى من الجسم:

يجب على الانسان المصاب بهذا النوع من السمنة:

التخفيف من استهلاك المنبهات كالقهوة و الشاي.

استهلاك مقادير قليلة من اللحم الاحمر.

الامتناع عن اكل انواع اللحوم الغنية بالمواد
الدهنية.

اكل الاجبان بمقادير معتدلة،

 

و تفضيل اللبن الطبيعي
واللبنة بدون مواد دهنية على سائر الاجبان و الالبان.

اضف الى ذلك الاكثار من تناول السكريات البطيئة الهضم،

 

كالخبز
والارز و النشويات.

تناول فاكهتين او اكثر في اليوم.

بالامكان تناول عصرونية في وقت ما بين الغداء
والعشاء مشكلة اما من فاكهة او كوب لبن طبيعي.

تناول قطعة خبز مع ما دة بروتينية كالبيض مثلا في حال الشعور بفراغ
كبير في المعدة.

ب الحمية من سمنة القسم الاسفل من الجسم:

يجب على الانسان المصاب بهذا النوع من السمنة ما يلي:

تجنب المنبهات كالقهوة و الشاي.

التخفيف من استهلاك السكر و المواد السكرية: فاكهة
واحدة في اليوم.

والتخفيف اكل اللحم الاحمر و البهارات.

اضافة الى تفضيل اكل لحم الدواجن و السمك و الالبان.

تناول قطعة خبز عند كل و جبة طعام.

اضافة الى تناول الوجبات الرئيسية الثلاث في
اوقاتها لتجنب التعب المفاجىء الذى يمكن ان يحصل.

اضافة الى استعمال الحبوب و الخضار في الطبخ.

ولا باس من عصرونية مؤلفة من فاكهة او كوب لبن طبيعي
او 30 غراما من اللبنة او الجبنة.

3 تنظيم الغذاء الصحي: الهدف الرئيسى من و راء تنظيم الغذاء
هو تسوية و تصحيح تغذية غير متوازنة و اقامة تعادل غذائى جديد يفرضة ازدياد الوزن المطلوب تخفيفه.

 

و حتى
يتم هذا الامر
بشكل جيد و نتحاشي الوقوع في الفشل نضع الملاحظات التالية:

ا الابقاء على حياة الانسان الاجتماعية و المهنية
والفكرية اليومية كما هي و عدم اجراء اي تعديلات عليها.

ب مراعاة الذوق المختلف من شخص لشخص،

 

بحيث تراعى
العادات الغذائية
بتعقل.

ج وضع تصور جد ايجابي للوصفة الغذائية،

 

بحيث لا يشعر
الانسان بانه سيحرم من انواع معينة مدي الحياة.

د ليونة و توازن في الوصفات الغذائية،

 

فتكون هذه الوصفة
قابلة للتغيير و التبديل باستمرار حسب الفصول و المناسبات.

ة مراعاة مواعيد الاكل بحيث توضع الوجبات
الخفيفة في الصباح او عصرا.

و طريقة تناول الطعام،

 

فهناك العديد من الاشخاص
الذين يجبرون على تناول الطعام في مطاعم خاصة بحكم عملهم،

 

فيجب ان لا يغيروا اتباع نظام الحمية و كيفية
تناولهم لطعامهم.

ز التربية المنزلية: و هي تختلف من منطقة الى اخرى،
فاهل الجنوب لا يحبون اكل اهل الشمال،

 

و اهل الجبل و المناطق الريفية لا يحبذون طعام اهل المدن فهذه نقطة
يجب ايضا مراعاتها.

ح المحرمات الدينية: من الاكيد ان لا يطلب من انسان
مسلم تناول امور
محرمة في الدين الاسلامي كتناول بعض انواع الخمور او بعضا من لحم
الخنزير فهذا غير جائز ابدا.

ط النسبة الغذائية: يجب ان تحتوى كل و جبة غذائية على
نسبة محددة هي 15 من المواد البروتينية،

 

35 مواد دهنية،

 

50 مواد سكرية.

——————————————————————————–

تذكير بالغذاء الصحي

60 غرام من اللحم الاحمر خفيف الدهن،

 

وان امكن استبدال
ذلك بلحم الطير او السمك بلا جلد.

وتناول الزيت النباتى و البروتين و النشويات بنسب 30 و 15 و 55 من
مجموع الوحدات الحرارية.

وتخفيف القلى و الاكثار من السلق او الشواء
الخفيف.

والالتزام بنوع واحد للوجبة الواحدة.

 

لان التنويع يزيد
من احتمال زيادة الوزن بنسبة 60%.

ويمكنك التنويع بطعامك خلال الوجبات المختلفة لتستمد كل
الفيتامينات و المغذيات المختلفة.

والامتناع او التخفيف عن الملح لان اقصي ما
يمكن تناولة 3 غرامات،

 

و هذه الكمية موجودة اصلا في الطعام،

 

فلا داعى لرش الملح.

ويجب ايضا الاكثار من الحبوب و الخضار الملونة
والفواكة الا
الافوكادو و من الحبوب الا الصويا لاحتوائهما على نسب عالية من
الزيوت.

وينصح بتجنب السكر قدر الامكان،

 

فيمكنك تناول الشاي
او القهوة بدون سكر.

حاول اكل بعض الفواكة بقشرتها.

وتذكر ان الفيتامينات ضرورية و مهمة،

 

لكن ينبغى الحذر و استشارة
الطبيب و لا سيما عند تناول الفيتامينات المذوبة في الزيوت.

وتمهل بالاكل و اياك و السرعة او الاستعجال.

وحاول ان تتناول طعامك مع الجماعة اهلك او اصدقاؤك).

وابتعد عن “الاطعمة السريعة” الوجبات
السريعة.

وحاول ان تاخذ يوميا اربعة اكواب من
العصير الجزر،

 

البروكلي،

 

الفليفلة،

 

البندورة،وغيرها فهي تمنع تجعد الجلد و تقوى القلب و جهاز
المناعة و القدرة الجنسية،

 

كما تخفف احتمال الاصابة بالماء الزرقاء و السرطان…

كما ان مضادات الاكسدة كما في الخضار و السمك تحميك باذن
الله من سرطان البروستات و القولون و الثدي.

والسمك يخفض مستوي “البورستا جلندين” المسببة
لبعض الالتهابات و تخثر الدم.

والدهون و الزيوت المغلية اثناء القلي مضرة جدا.

اما البصل و البندورة و ما فيهما من لايكوبين فيقيان
كثيرا من انواع السرطان.

والماء مفيد لخفض الوزن،

 

لانة يزيل املاح الصوديوم من
الجسم فاكثر من شرب الماء.

ولا تشرب اقل من لتر و نصف يوميا من المياه.

ويمكنك اكل الفواكة بما يعادل كيلوغراما واحدا شهريا.

376 views

الامل خالد للرشاقة وتخفيف الوزن والتخسيس