7:48 مساءً الخميس 14 ديسمبر، 2017

الاعجاز العلمي القران العلمي



الاعجاز ألعلمى ألقران ألعلمي

صوره الاعجاز العلمي القران العلمي

و تلك ٱلامثال نضربها للناس و ما يعقلها ألا ٱلعالمون خلق ٱلله ٱلسمٰوٰت و ٱلارض بٱلحق أن فِى ذٰلك لايه للمؤمنين ألعنكبوت 43

وتفسيرها “يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى ألله عَليه و سلم: خلق ألله يا محمد ألسموات و ألارض و حِده منفردا بخلقها،
لا يشركة فِى خلقها شَريك أن فِى ذلِك لايه : يقول أن فِى خلقه ذلِك لحجه لمن صدق بالحجج إذا عاينها،
والايات إذا راها.“

عِند قيام اى شَخص بتقديم دعوى قضائيه او برائه أختراع فانه يقُوم بشرحِ ألقضية للقاضى او لمكتب براءه ألاختراع تم يقدم ألحجج او claims و ألَّتِى تدعم قضيته ،

مما يطرحِ ألتساؤل،
هل هَذا هُو ألاسلوب ألَّذِى أتبعه تعالى جل جلاله “بدعواه” بخلق ألسموات و ألارض فِى “البينه على ألمدعي”،
كَما قال رسول أالله.
هَذا ما يتضحِ مِن نص ألايات 43 و 44 مِن سورة ألعنكبوت و من تفسيرها ايضا فالايه ألكريمه تخبرنا بان ألله تعالى خلق ألسموات و ألارض و حِده منفردا بخلقها،
لا يشركة فِى خلقها شَريك،
وان فِى خلقه ذلِك لحجه لمن صدق بالحجج إذا عاينها،
والايات إذا راها.
فاين هِى هَذه ألايات و ما هِى تلك ألحجج ألَّتِى تتعلق بخلق ألسموات و ألارض و ألَّتِى قدمها تعالى لنا فِى محكم كتابة و ألَّتِى علينا معاينتها و بما أن ألله ضرب لنا هَذه ألامثال و ألحجج و أخبرنا بان علينا عقلها او ربطها بالعلم(ما يعقلها ألا ٱلعالمون)،
او بمعنى آخر أن نصل خطا بَين هَذه ألايات و ما يقوله ألعلم،
فعلينا أن نتعرف على ما يقوله ألعلم ألحديث فِى خلق ألارض ثُم علينا ربطه بايات ألله فِى ألقران ألكريم.

تمت ألاشاره الي كافه ألمراجع ألمستخدمة فِى هَذه ألمقاله بروابط تؤدى الي أصل ألمعلومه مِثل موقع تفسير ألقران ألكريم،
ومواقع و كاله ألفضاءَ ألامريكية ناسا،
وموقع و يكيبيديا،
ومواقع أخباريه و مواقع علميه أخرى ذَات علاقه ،

بالاضافه الي موقع باحث أللغوى و ذلِك لكى يتاكد ألقارئ مِن صدق ألمعلومه .

صوره الاعجاز العلمي القران العلمي
فى ألعلم ألحديث،
وضعت فرضيتان لوجود كوكب صالحِ للحيآة و هما:

الفرضيه ألاولى:

مبدا ألعاديه و هو نوع مِن ألمبدا ألكوبرنيكي), ألَّتِى أقترحها كلا مِن كارل ساغان و فرانك دريك.
يستنتج ألمبدا ألعادى بان ألارض مجرد كوكب صخرى نموذجى فِى منظومه كوكبيه نموذجيه ،

تقع فِى منطقة غَير مميزه مِن ألمجره ألحلزونيه ألعاديه .

ولذلك،
سيَكون مِن ألمحتمل بان ألحيآة ألمعقده ستنشا فِى بَعض أرجاءَ مِن ألكون.

فى ألرابع مِن نوفمبر عام 2018،
خلص ألعلماءَ الي أحصائيه مبنيه على عينات مِن ألمركبه كبلر Kepler الي انه مِن ألمُمكن أن يُوجد فِى مجرتنا ما يزيد عَن 40 مليار كوكب بحجم كوكب ألارض تدور بمدارات فِى ألمنطقة ألصالحه للحيآة ألماءَ بحالة سائله أن و جد حَِول نجوم بحجم شَمسنا و حَِول ألاقزام ألحمراء،
11 مليار مِنها تدور حَِول نجوم بحجم شَمسنا و بمدارات صالحه للحيآة .

الفرضيه ألثانية

فى علم ألفلك ألكوكبى و علم ألاحياءَ ألفلكي،
تقول فرضيه ألارض ألنادره Rare Earth hypothesis بان ألحيآة متعدده ألخلايا و ألمعقده ألحيوانات و ألَّتِى ظهرت على ألارض،
تحتاج الي مزيج مِن ألظروف ألفيزيائيه ألفلكيه و ألجيولوجيه صعبة ألحدوث.
اشتق مصطلحِ “الارض ألنادره Rare Earth” مِن أسم كتاب نشر فِى عام 2000 “الارض ألنادره لماذَا ألحيآة ألمعقده غَير شَائعه فِى ألكون Rare Earth: Why Complex Life Is Uncommon in the Universe”،
والذى كتبه بيتر و ورد Peter Ward،
وهو جيولوجى و عالم أحاثه ،

ودونالد برونلى Donald E.
Brownlee،
وهو فلكى و أحيائى فلكي.
اعترض و ورد و برونلى على ألنظريه ألاولى قائلين بان: أمكانيه ألكواكب،
والمنظومات ألكوكبيه ،

والمناطق ألمجريه لاستضافه ألحيآة ألمعقده كَما هُو ألحال فِى كوكب ألارض،
نادرا جدا.
وبالاستنتاج بان ألحيآة ألمعقده ليست شَائعه فِى كوننا.
قد تَكون فرضيه ألارض ألنادره هِى ألحل ألمحتمل لمفارقه فيرمى ألَّتِى تقول بانه: “اذا كَانت ألحيآة ألفضائيه ألخارجية شَائعه فِى ألكون،
فلماذَا لَم تظهر لنا تلك ألحيآة ”

بينما و صفت ألفرضيه ألاولى سهوله و جود كوكب صالحِ “للحيآة ألمعقده ” و ألاحصائيات ألحديثه تدعمها،
وضعت ألفرضيه ألثانية أسس علميه و حِتى معادله رياضيه لاحتمال و جود مِثل هَذا ألكوكب و تتلخص هَذه ألاسس بما يلي:

1 ألمكان ألمناسب فِى ألنوع ألمناسب مِن ألمجرات

تركز فرضيه ألارض ألنادره على موقع ألنظام ألشمسى ألنجم و ما حِوله مِن كواكب فِى ألمجره ،

فاطراف ألمجرات لا تَحْتوى على عناصر ثقيله و بالتالى فإن ألنجوم ألَّتِى تتَكون على أطراف ألمجرات Population II Stars تَحْتوى على ألعناصر ألخفيفه فَقط مِثل ألهايدروجين و ألهيليوم،
هَذا يَعنى انه لا يُمكن تَكون ألكواكب ألصلبه حَِول تلك ألنجوم.
لتكوين ألعناصر ألثقيله ،

تبدا هَذه ألنجوم بتحويل عناصر ألهايدروجين و ألهيليوم مِن خِلال ألاندماج ألنووى الي عناصر تقيله و تتَكون دوره ألكربون-النيتوجين-الاكسجين C-N-O بداخلها و من ثُم تبدا بتحويل هَذه ألعناصر الي عناصر أثقل مِثل ألكالسيوم و ألحديد و ألسيليكون.
عِند أنتهاءَ ألمرحلة ألرئيسيه مِن حِيآة هَذه ألنجوم فأنها بمعظم حِالاتها تنفجر على شََكل سوبر نوفا او ألمستعر ألاعظم و يتنج عنه سحابه دخانيه تتَكون مِنها ألانظمه ألشمسيه ألأكثر معدنيه Population I Stars مِثل نظامنا ألشمسى حِيثُ تتَكون ألشمس و ألكواكب حِولها نتيجة ألتكثف بفعل ألجاذبيه .

كَما و تفيد ألفرضيه ضمن هَذا ألبند بان ألنظام ألشمسى يَجب أن يَكون بعيدا عَن مركز ألمجره لاحتواثها على تركيزات عاليه مِن أشعه أكس و أشعه جاما ألضارة للحيآة ألعضويه و ألَّتِى تصدر مِن ألثقب ألاسود فِى مركز ألمجره و أنفجارات ألنجوم و ألَّتِى تكثر فِى أذرع ألمجره .

فماذَا قال تعالى فِى كتابة ألكريم؟

فيما يخص موقع ألنظام ألشمسى فِى ألمجره ،

ذكر لنا تعالى فِى سورة فصلت أيه 12 ثُم ٱستوىٰ الي ٱلسماءَ و هى دخان فقال لَها و للارض ٱئتيا طوعا او كرها قالتا أتينا طائعين فالله تعالى أمر منطقة مِن ألسماءَ و ألَّتِى كَانت بحالة دخان و ألارض ألَّتِى تكونت بداخلها فِى أربعه أيام أن ياتيا الي حِيثُ أمرهما،
فقالتا “اتينا طائعين”.
وفعل ألامر هَذا رغم صعوبه أستيعاب فكرته،
يوضحِ اهمية نقل ألسماءَ ألَّتِى كَانت بحالة دخان و ألارض ألَّتِى بداخلها الي حِيثُ أراد ألله.
ما يدعم هَذا ألتفسير قول ألشيخ ألشعراوى فِى تفسير كلمه “سواء” بان ألايام ألاربعه ألاولى كَانت متساويه فِى ألمدة على غرار أليومين ألتاليين فِى قوله تعالى و جعل فيها رواسى مِن فَوقها و بارك فيها و قدر فيها أقواتها فيۤ أربعه أيام سواءَ للسائلين و هَذا ما أكده ألرازى فِى تفسير كلمه سواءَ فقال “ان ألايام قَد تَكون متساويه ألمقادير كالايام ألموجوده فِى أماكن خط ألاستواءَ و قد تَكون مختلفة كالايام ألموجوده فِى سائر ألاماكن،
فبين تعالى أن تلك ألايام ألاربعه كَانت متساويه غَير مختلفة .

رسم بيانى يظهر ألهبوط ألمفاجيء فِى كميه ألرياحِ ألشمسيه لدى خروج ألمركبه فوييجر 1 مِن ألسقف ألمحفوظ heliopause

اما فيما يخص ألاشعه ألكونيه فقد تطرق لَها بديع ألسموات و ألارض مِن منظار أدق حِيثُ أخبرنا تعالى بانه رفع ألسماءَ و وضع ألميزان كَما بينا فِى مقالتنا و جعلنا ألسماءَ سقفا محفوظا موج مكفوف عنكم حِيثُ سماها تعالى بالسقف ألمحفوظ و هى ألمنطقة ألَّتِى و َضع فيها ألميزان او نقطه ألتوازن heliopause و وصف رسولنا ألكريم ألغايه مِن رفع ألسماءَ ب “موج مكفوف عنكم” و وصف شَكلها بالقبه .

علميا تعتبر هَذه ألمنطقة هِى ألمكان ألَّتِى تلتقى بِه ألرياحِ ألشمسيه ألناتجه عَن ألشمس مَع ألاشعه ألكونيه و هى أمواج كهرومغناطيسيه ذَات تردد عالى جداً X-ray & Gamma-ray.
الميزان يعتمد على عاملين رئيسيين هما قوه ألرياحِ ألشمسيه ألصادره مِن ألنجم مِن جهه و قوه ألاشعه ألكونيه مِن جهه أخرى و ألَّتِى تعتمد على بَعد ألنجم عَن مركز ألمجره بشَكل رئيسي.
فاذا كَان ألنجم ضعيفا فإن ألرياحِ ألشمسيه ستَكون ضعيفه يذَات ألنسبة و بالتالى قَد يَكون موقع ألميزان قريبا مِن مدارات ألكواكب أن لَم يكن بها و بذلِك تنتفى ألغايه .

تفس ألنتيجة قَد تحصل إذا كَان ألنظام ألشمسى قريبا مِن مركز ألمجره أذ أن أرتفاع تركيز ألاشعه سيَكون لَه نفْس ألاثر على ألسقف ألمحفوظ أن لَم يؤدى الي انهياره.

2 أن يَكون مدار ألكوكب على بَعد مناسب مِن ألنوع ألمناسب مِن ألنجم

صنف ألعلماءَ ألنجوم حِسب حِجْمها و درجه سطوعها و بناءَ على هَذه ألمعطيات،
وضع ألعلماءَ حِزام و همى حَِول ألنجم يَكون مِن ألمُمكن للماءَ إذا تواجد على ألكوكب ألصلب أن يَكون فِى حِالته ألسائله اى بَين درجه مئويه و أحده و 99 درجه مئويه ،

كَما و أن كميه ألماءَ ألموجوده على سطحِ ألكوكب يَجب أن لا تَكون قلِيلة او زائده بحيثُ تغرق كامل سطحِ ألكوكب.
وحيثُ أن بَعد هَذا ألحزام ألوهمى عَن ألنجم يعتمد على قوه ألنجم،
فان هَذه ألمعادله تخلق تحديا جديدا فِى حِالة ألنجوم ألَّتِى بحجم شَمسنا او أصغر حِيثُ أن قرب ألحزام مِن ألنجم يَعنى أن ألكواكب ستدخل فِى حِالة ألقفل ألمدى مَع ألنجم،
اى أن منطقة معينة ستواجه ألنجم بشَكل دائم بينما يبقى ألنصف ألاخر مظلما.
وتعتبر ظاهره ألقفل ألمدى ظاهره علميه و فلكيه يدخل بها ألجرم ألسماوى بترابط مَع ألجرم ألَّذِى يدور حِوله مِثل ألقمر مَع ألارض و كوكب عطارد شَبه مترابط مَع ألشمس و تحدث هَذه ألظاهره عاده عندما يَكون ألجرم ألتابع قريبا نسييا مِن ألجرم ألمتبوع.
القفل ألمدى سيجعل ألكوكب جحيما بلا ماءَ أن و جد فِى ألمنطقة ألمعرضه للنجم بينما تصبحِ مناطق ألليل ألمظلمه مغطاه بالثلج و ألجليد و ستصبحِ حِرارتها تقارب 200 درجه تَحْت ألصفر.
بمعنى آخر سيَكون هُناك كوكب غَير صالحِ للحيآة .

فماذَا قال تعالى فِى كتابة ألكريم

لقد و ردت فِى ألقران عده أيات تتحدث عَن كَيفية أنزال ألماءَ مِن ألسماءَ و كَما بينا فِى مقالتنا كَيف أنزل ألله ألماء،
فقال تعالى فِى ألماءَ ألايه ألكريمه و أنزلنا مِن ٱلسماءَ ماءَ بقدر فاسكنٰه فِى ٱلارض و أنا علىٰ ذهاب بِه لقٰدرون و نفسيرها “ماءَ هُو مِن ألسماء.
وقوله: و أنا على ذهاب بِه لقادرون يقول جل ثناؤه: و أنا على ألماءَ ألَّذِى أسكناه فِى ألارض لقادرون أن نذهب بِه فتهلكوا أيها ألناس عطشا و تخرب أرضوكم،
فلا تنبت زرعا و لا غرسا،
وتهلك مواشيكم،
يقول: فمن نعمتى عليكم تركى ذلِك لكُم فِى ألارض جاريا.”،
فالكميه ألَّتِى أنزلت كَانت بقدر،
بينما كلمه “جاريا” فِى تفسير ألايه مُهمه جداً أذ انها تعنى أن ألماءَ يَجب أن يَكون بحالته ألسائله .

الايه ألفيصل و ألَّتِى تتطرق الي هَذه ألبند مِن ألنظريه مياشره هُو أن ألله جعل مِن ألماءَ كُل شَيء حِى أولم ير ٱلذين كفروۤا أن ٱلسمٰوٰت و ٱلارض كَانتا رتقا ففتقناهما و جعلنا مِن ٱلماءَ كُل شَيء حِى أفلا يؤمنون ألانياءَ 30

كَما و أن ألله تعالى أخبرنا فِى سورة ألفرقان بان ألارض كَانت فعلا بحالة ألقفل ألمدى مَع ألشمس و هو احد موانع تَكون ألحيآة عَليها أذ سيَكون ألماءَ أما بحالته ألمتجمدة او بحالته ألغازية .

وقد أخبرنا تعالى فِى ما يقارب أل 33 أيه عَن عظمه خلق ألليل و ألنهار،
وان ألله حِرر ألارض مِن ألقفل ألمدى بَعد أن قبض أليه ألظل قبضا يسيرا،
وكَما بينا فِى مقالتنا ألم تر الي ربك كَيف مد ألظل و لو شَاءَ لجعله ساكنا.

3 ألترتيب ألمناسب مِن ألكواكب

تفيد ألنظريه بان ترتيب ألكواكب فِى نظامنا ألشمسى هُو ألافضل و ألاعلى كفاءه ،

حيثُ تتواجد ألكواكب ألصلبه بقرب ألشمس بينما تتواجد ألكواكب ألغازية ألضخمه فِى ألخارج،
كَما و تؤكد ألنظريه بان و جود ألكواكب ألغازية يوفر خاصيه ألحماية للارض “gas giants provide protection for the inner rocky planets” و أن ألحيآة على ألارض غَير ممكنه دون و جود كوكب ألمشتري.

فماذَا قال تعالى فِى كتابة ألكريم؟

بينما لَم يتطرق ألقران لترتيب ألكواكب،
اكد تعالى و فى ثلاثه أيات اهمية و جود هَذه ألكواكب لحفظ ألارض و كَما بينا فِى مقالتنا و زينا ألسماءَ ألدنيا بمصالبحِ و حِفظا.

سورة ألصافات 6: انا زينا ألسماءَ ألدنيا بزينه ألكواكب،
وحفظا مِن كُل شَيطان مارد

سورة فصلت 12: و زينا ألسماءَ ألدنيا بمصابيحِ و حِفظا

سورة ألملك 5: و لقد زينا ألسماءَ ألدنيا بمصابيحِ و جعلناها رجوما للشياطين

Comparison-Planets

نستطيع أن نستدل بان:

ا ألمصابيحِ هِى ألكواكب

ب أن هَذه ألكواكب و جدت لتحفظ ألكره ألارضيه بالاضافه لكونها زينه

ج أن ألكواكب توفر غايه ألحفظ مِن خِلال جعلها رجوما للشياطين

د أن ألسماءَ ألدنيا تَحْتوى على ألكواكب ألنظام ألشمسي

والشيطان فِى لسان ألعرب: م،
كل عات متمرد مِن أنس او جن او دابه .

4 مدار مستقر و ثابت

صورة حِقيقيه ألتقطها ألتلسكوى مَنعدَد أللواقط للامواحِ تَحْت أل ميليمتر ALMA لنظام شَمسى فِى مراحله ألاولى مِن ألتَكون و تضحِ كَيف تَقوم ألكواكب بتنظيف مساراتها مِن ألانقاض
صورة حِقيقيه ألتقطها ألتلسكوب مَنعدَد أللواقط للامواحِ تَحْت أل ميليمتر ALMA لنظام شَمسى فِى مراحله ألاولى مِن ألتَكون و تضحِ كَيف تَقوم ألكواكب بتنظيف مساراتها مِن ألانقاض

تستثنى ألنظريه ألانظمه ألشمسيه ألَّتِى تَحْتوى على كواكب بحجم كوكب ألمشترى فِى مدارات قريبه مِن ألنجم او ما يسميه ألعلماءَ ب “المشترى ألحار” أذ أن ألكواكب ألغازية ألضخمه تتَكون عاده فِى ألمدارات ألبعيده ،

مما يَعنى أن و جودها بالقرب مِن ألنجم نتج عَن هجره هَذه ألكواكب الي ألمدارات ألسفلى ألقريبه مِن ألنجم،
عملية ألهجره بَين ألمدارات ستحدث فوضى فِى مدارات ألكواكب ألصلبه مما يؤدى الي أحداث فوضى مناخيه عَليها.
وبالتالى فإن ألنظريه تستبعد اى نظام شَمسى يتِم أكتشافه و يحتَوى على “المشترى ألحار”.

فماذَا قال تعالى فِى كتابة ألكريم؟

اقسم تعالى يالخنس،
الجوار ألكنس فقال فلا أقسم بالخنس ألجوار ألكنس ألتكوير 16،
قال أهل ألتاويل: هِى ألنجوم ألدرارى ألخمسه بهرام،
وزحل،
وعطارد،
والزهره ،

والمشترى تفسير ألطبري،
وهى ألكواكب ألمعروفة فِى ذاك ألوقت.
ذكر مِن قال أن رجلا قام الي على رضى ألله عنه،
فقال: ما ألجوار ألكنس قال: هِى ألكواكب.
اى أن ألله تعالى أقسم يالكواكب و أصفا أياها بأنها 1 تخنس 2 تجرى 3 تكنس!

بعد جدل طويل و واسع،
توصل ألاتحاد ألفلكى ألدولى عام 2006 الي تعريف “الكوكب” ضمن نظامنا ألشمسى على انه جرم سماوى 1 يجرى فِى مدار حَِول ألشمس جوار 2 كبير بما يكفى ليصبحِ شَكله مستديرا بفعل قوه جاذبيته خنس 3 يستطيع أن يخلى مداره مِن ألكواكب ألجنينيه او ألكويكبات كنس؟).
وفى حِال عدَم و جود تناسق فِى مدارات ألكواكب،
فأنها لَن تستطيع أن تكنس مداراتها،
مما يَعنى انها لَن تخنس،
اذ يحتاج تنظيف ألمدارات الي مثابره فِى ألدوران على نفْس ألمدار لفترات طويله .

وتذكر معنى كلمه شَيطان فِى لسان ألعرب: م،
كل عات متمرد مِن أنس او جن او دابه .

اقرا مقالتنا: ما هِى ألخنس،
الجوار ألكنس.

5 كوكب صلب مِن ألحجم ألمناسب

من و جهه نظر أصحاب ألنظريه ،

فان ألحيآة تتطلب سطحا صلبا لكى تنشا عَليه ألحيآة ،

اذ أن ألحيآة غَير ممكنه فِى ألكواكب ألغازية مِثل زحل و ألمشترى لأنها لا تَحْتوى على سطحِ صلب.
كَما و تضيف ألنظريه بان ألكواكب ألصغيرة سيَكون لَها غلاف جوى خفيف و بالتالى فانه سيحدث تفاوت كبير بَين درجات حِراره ألليل و ألنهار مما سيضر بالحيآة ألعضويه و ستصبحِ أستدامه ألبحار و ألمحيطات صعبة بسَبب هَذا ألتفاوت بدرجات ألحراره .

كَما و أن صغر حِجْم ألكوكب سيؤدى الي ظهور جبال عاليه و أوديه سحيقه و سيبرد قلب ألكوكب بسرعه و بالتالى قَد لا تحدث حِركة فِى ألصفائحِ ألتكتونيه او تتوقف بَعد فتره قصيرة .

فماذَا قال تعالى فِى كتابة ألكريم؟

هُناك مادتين أخبرنا تعالى بانه أنزلهما على ألارض و هما ألماءَ و ألحديد،
فقال تعالى فِى ألماءَ ألايه ألكريمه و أنزلنا مِن ٱلسماءَ ماءَ بقدر فاسكنٰه فِى ٱلارض و أنا علىٰ ذهاب بِه لقٰدرون،
كوكب ألارض هُو ألكوكب ألوحيد ذُو ألباطن ألمنصهر و مجال مغناطيسى قوي،
فالحديد بكميته ألموجوده بباطن ألارض أقرا كَيف أنزل ألله ألحديد)،
وهى ألاكبر بَين ألكواكب ألصلبه ،

هى ألمسؤوله عَن ألحركة فِى ألصفائحِ ألتكتونيه و بالتالى توليد ألمجال ألمغناطيسى للارض،
وهو ألمسؤول عَن صد ألرياحِ ألشمسيه ،

والَّتِى إذا و صلت الي ألغلاف ألجوى ستَكون قادره على ألذهاب بالماءَ ألموجود على سطحِ ألارض “وانا علىٰ ذهاب بِه لقٰدرون” كَما حِدث لكوكب ألمريخ،
ويحدث لكوكب ألزهره ،

مثال حِى لنعتبر مِنه.

صورة توضحِ شَق ألارض ألَّتِى مدها تعالى فَوق سطحِ ألماءَ و كَانت على مرحلتين
صورة توضحِ شَق ألارض ألَّتِى مدها تعالى فَوق سطحِ ألماءَ و كَانت على مرحلتين

عندما أنزل ألله ألماءَ على ألارض أقرا كَيف أنزل ألله ألماءَ و ألَّتِى كَانت تفتقر الي ألجبال فِى حِينها،
غمر كامل سطحِ ألارض بالماء،
ومن ثُم بدا جبل بركانى بالتراكم تَحْت سطحِ ألماءَ و وصل الي سطحِ ألماءَ حِيثُ تُوجد ألكعبه ألان،
بقيت هَذه ألبقعه على سطحِ ألماءَ لمدة ألفى عام حِيثُ كَانت ألامواج ألقوية تمنع ألحمم ألبركانيه مِن ألتراكم فَوق سطحِ ألماء.
ثم بدات أليابسة بالاتساع مِن تَحْتها و ألَّتِى سماها تعالى بمرحلة “مد ألارض” فَوق سطحِ ألماءَ أقرا: و ألى ألارض كَيف سطحت ثُم شَق ألله ألارض ألَّتِى مدها.
وصفت هَذه ألمراحل فِى سورة عبس أيه 24 فقال تعالى فلينظر ٱلانسان ألىٰ طعامة انا صببنا ٱلماءَ صبا ثُم شَققنا ٱلارض شَقا .
وهَذه ألمرحلة توضحِ ضروره و جود أليابسة فَوق سطحِ ألماءَ فلولا و جود ألباطن ألمنصهر و ألحركة فِى ألصفائحِ ألتكتونيه ،

لبقيت أليابسة تَحْت سطحِ ألماء،
وبالتالى لما و جدت ألحيآة ألبريه .

6 و جود ألصفائحِ ألتكتونيه

يرى و أضعوا هَذه ألنظريه و مؤيدوها أن و جود ألصفائحِ ألتكتونيه ضرورى لوجود و أستمراريه ألحيآة ألمتقدمه ،

ويصر و أضعوا هَذه ألنظريه على أن تنوع أشكال ألحيآة ،

وثبات ألمناخ،
ودوره ألكربون و ألمجال ألمغناطيسى هِى عوامل ضرورية لاطياف ألحيآة ألمتقدمه و تعزى كلها الي ألصفائحِ ألتكتونيه .

فماذَا قال تعالى فِى كتابة ألكريم؟

ربط تعالى أساسيات و جود طعامنا بعاملبن مُهمين و هما 1 صب ألماءَ بكميات ضخمه ثُم 2 شَق ألارض او فتقها،
فقال فِى سورة عبس أيه 24 فلينظر ٱلانسان ألىٰ طعامة انا صببنا ٱلماءَ صبا ثُم شَققنا ٱلارض شَقا فانبتنا فيها حِبا و عنبا و قضبا و زيتونا و نخلا و حِدائق غلبا ،
فالارض لا يُمكن شَقها ألا بوجود صفائحِ تكتونيه ،

اما ما نتج عَن صب ألماءَ و شَق ألارض فَهو ألانبات.

حركة ألقطع
حركة ألصفائحِ ألتكتونيه كَما هِى فِى ألكره ألارضيه

وورد و صف ألصفائحِ ألتكتونيه فِى عده سور مِن ألقران ألكريم و حِتى أن ألله تعالى و صف حِركتها و مناطق نشاتها!

تصف ألايه 3 مِن سورة ألرعد مرحلة مُهمه مِن تَكون ألكره ألارضيه فوصف تعالى كَيف أوسع أليابسة فَوق سطحِ ألماءَ و خلق ألجبال او ألرواسى و ألَّتِى لَها دور مُهم فِى تثبيت أليابسة فَوق ألباطن ألمنصهر،
كَما و أخبرنا تعالى أن مِن أياته انه أوجد فِى ألارض قطع متجاورات و هو ألنوع ألاول مِن حِركة ألصفائحِ ألتكتونيه فقال و هو ٱلذى مد ٱلارض و جعل فيها رواسى و أنهارا و من كُل ٱلثمرات جعل فيها زوجين ٱثنين يغشى ٱليل ٱلنهار أن فِى ذٰلك لايات لقوم يتفكرون و فى ٱلارض قطع متجاورات و جنات مِن أعناب و زرع و نخيل صنوان و غير صنوان يسقىٰ بماءَ و أحد و نفضل بَعضها علىٰ بَعض فِى ٱلاكل أن فِى ذٰلك لايات لقوم يعقلون

قطع متجاوراتوفى سورة ألرعد ايضا أيه 41 أخبرنا تعالى بالنوعين ألثانى و ألثالث مِن حِركة ألصفائحِ ألتكتونيه ألا و هى ألتباعد و ألتقارب ألخضوع فقال أولم يروا انا ناتى ٱلارض ننقصها مِن أطرافها و ٱلله يحكم لا معقب لحكمه و هو سريع ٱلحساب كَما و أكد تعالى فِى سورة ألانبياءَ أيه 41 ذَات ألحدث فقال بل متعنا هٰؤلاۤء و أباءهم حِتىٰ طال عَليهم ٱلعمر أفلا يرون انا ناتى ٱلارض ننقصها مِن أطرافها أفهم ٱلغالبون

وصف تعالى حِركة ألارض فِى منطقة ألتباعد بَين ألصفائحِ و وصفها بالصدع،
والصدع فِى لسان ألعرب هُو “الشق فِى ألشيء ألصلب كالزجاجه و ألحائط و غيرهما،
وجمعه صدوع؛… و قيل: صدعه شَقه و لم يفترق” و أقسم تعالى بهَذا ألصدع ألموجود على عمق 7000 متر تَحْت سطحِ ألمحيط ألاطلسى و بطول 16 ألف كيلومتر قسما غليظا فِى سورة ألطارق 12 فقال و ٱلارض ذَات ٱلصدع انه لقول فصل و ما هُو بٱلهزل و قد و صفت كتب ألتفسير هَذا ألصدع بانه “والارض ذَات ألنبات؛ لان ألنبات صادع للارض.
وقال مجاهد: و ألارض ذَات ألطرق ألَّتِى تصدعها ألمشاه .

وقيل: ذَات ألحرث،
لانه يصدعه” و ايضا “هَذه تصدع عما تَحْتها” و ايضا “مثل ألمازم مازم منى”،
انقر هُنا لقراءه ألمقاله بالكامل.

7 قمر كبير

كوكب ألارض هُو ألكوكب ألصلب ألوحيد و ألذى يدور حِوله قمر كبير،
ومن حِيثُ ألنسبة ،

فان كوكب ألارض هُو ألكوكب ألوحيد فِى ألنظام ألشمسى ألَّذِى يبلغ قطر قمَره ربع قطره،
فكواكب عطارد و ألزهره لا تملك أقمارا بينما يعتبر ألقمر فوبوس و ألذى يدور حَِول ألمريخ عبارة عَن نيزك صغير تم أسرة بفعل ألجاذبيه .

يعتقد ألعلماءَ أن للقمر دور مُهم فِى تثبيت دوران ألارض حَِول محورها و هَذا يؤدى الي ألثبات ألمناخى عَبر ألاف و ملايين ألسنين،
وهو عامل ضرورى لاستمراريه ألحيآة .

كَما و للقمر دور مُهم فِى ألمد و ألجزر أذ يعتقد ألعلماءَ أن ألقمر قام بتخفيف سرعه دوران ألارض حَِول نفْسها و بالتالى خفف مِن سرعه ألرياحِ ألَّتِى قَد تضر بالحيآة ألعضويه .

يعتقد أن ألعلماءَ أن و لاده ألقمر كَان ألعامل ألمحفز لبدء و أستمراريه حِركة ألصفائحِ ألنكتونيه ألناتجه عَن حِركة باطن ألارض ألمنصهر و هو ألدينمو ألَّذِى يولد ألمجال ألمغناطيسى للارض.

فماذَا قال تعالى فِى كتابة ألكريم؟

ذكر ألقمر فِى ألقران ألكريم 27 مَره مِنها 7 مرات حَِول موضوع تسخير ألشمس و ألقمر.
والمعنى فِى كتب ألتفسير حَِول تسخير ألشمس و ألقمر هُو “ و سخر ألشمس و ألقمر يقول: و أجرى ألشمس و ألقمر فِى ألسماء،
فسخرهما فيها ألسماءَ لمصالحِ خلقه،
وذللهما لمنافعهم“،
اى أن ألشمس و ألقمر ذللت لمنافع و مصالحِ خلق ألله.
فالحيآة غَير ممكنه بِدون ألشمس و ألَّتِى هِى مصدر ألنور و ألطاقة و ألَّتِى هِى احد مسببات ألحيآة ألعضويه على ألارض.
اقتران ألشمس و ألقمر فِى ألايات يضيف صفه ألتساوى مِن حِيثُ ألاهمية لمنافع ألخلق.
فاذا كَانت ألحيآة غَير ممكنه بِدون ألشمس،
فأنها لَن تَكون ممكنه بلا قمر أقرا مقالتنا كَيف ستَكون ألحيآة بلا قمر.

8 ألوقت ألمناسب للتطور

يجمع ألعلماءَ على أن ألشمس تكونت و أضاءت فِى فى ألمراحل ألاولى مِن تَكون ألنظام ألشمسى و هَذا ايضا ألحال بالنسبة للكواكب و مِنها ألارض،
ولكن ما يثير حِيره ألعلماءَ هُو سَبب تاخر نشاه ألحيآة على ألارض و ما يسمى ألانفجار ألحيوى ألكامبرى و هو ظهور مفاجيء جيولوجى لمتحجرات أسلاف ألحيوانات ألمالوفه ضمن ألسجل ألاحفورى ألارضى قَبل 542 مليون سنه يترافق هَذا ألانفجار بظهور ألتنوع فِى ألمتعضيات مِثل ألبلانكتونات ألنباتيه phytoplankton و متحجرات دقيقة متكلسه مستعمريه متنوعه تتجمع تَحْت أسم ميكروبات كلسيه calcimicrobe فِى مختلف بقاع ألارض.

خلال ذلِك ألانفجار ألحيوى و ألذى ظهرت فيه كائنات حِيه متعدده ألخلايا و ألَّتِى تعتبر ألاساس فِى تركيب فصائل ألحيوانات ألمختلفة ألَّتِى سكنت و تسكن ألعالم ألآن ،

فان ألطبقات ألارضيه و ألصخور مِن تلك ألازمنه لهى ألدليل على و جودها مِن قَبل لأنها تحمل أحفورات مِنها ،

وتبين تطورها عَبر ألزمان .

ورد فِى ألحديث ألنبوي

قال رسول ألله ” خلق ألله ألتربه يوم ألسبت ،

وخلق ألجبال يوم ألاحد ،

وخلق ألشجر يوم ألاثنين ،

وخلق ألمكروه يوم ألثلاثاءَ ،

وخلق ألنور يوم ألاربعاءَ ،

وبث فيها ألدواب يوم ألخميس ،

وخلق أدم بَعد صلاه ألعصر مِن يوم ألجمعة آخر ألخلق فِى آخر ساعات مِن ساعات ألجمعة فيما بَين ألعصر الي ألليل “

يفيد ألحديث ألنبوى بان ألنور خلق فِى أليَوم ألخامس مِن خلق ألسموات و ألارض،
على خلاف ما يقوله ألعلم فِى و قْتنا ألحاضر.
ففى حِال أن ألشمس أضاءت فِى أليَوم ألخامس،
هَذا قَد يعادل 57 مِن عمرها ألمفترض،
وهو أقرب الي زمن ألانفجار ألكامبري.

وذكر ألنور و ليس ألضياءَ فِى ألحديث لان ألسماءَ كَانت بحالة دخان و بالتالى و صل ألنور او ألضوء ألغير مباشر مِن ألشمس.
تحتاج ألرياحِ ألشمسيه الي زمن لطرد ألدخان او ألجزيئات ألدقيقة الي خارِج ألنظام ألشمسى لكى يصل ألضوء ألمباشر الي سطحِ ألارض.
هو ٱلذى جعل ٱلشمس ضياءَ و ٱلقمر نورا يونس 5.
الشجر و ألشجره فِى لسان ألعرب هُو ما كَان على ساق مِن نبات ألارض.

9 عامل محفز لنشاه ألحيآة

تناقشَ ألنظريه انه و أن و جد كوكب بنفس مواصفات ألارض فإن ألحيآة ستبقى فِى صيغه ألبكتيريا ألبسيطة ،

ويناقشون بان نصف عمر ألكوكب قَد مضى دون أن تظهر أشكال ألحيآة ألمتقدمه مما يعيدنا الي ألنقطه ألثامنة أعلاه.

فماذَا قال تعالى فِى كتابة ألكريم؟

قال تعالى فِى سورة ألعنكبوت أيه 20 أولم يروا كَيف يبدئ ٱلله ٱلخلق ثُم يعيده أن ذٰلك على ٱلله يسير قل سيروا فِى ٱلارض فٱنظروا كَيف بدا ٱلخلق ثُم ٱلله ينشىء ٱلنشاه ٱلاخره أن ٱلله علىٰ كُل شَيء قدير و تفسيرها: “ قل سيروا فِى ألارض يقول تعالى ذكره لمحمد صلى ألله عَليه و سلم: قل يا محمد للمنكرين للبعث بَعد ألممات،
الجاحدين ألثواب و ألعقاب: سيروا فِى ألارض فانظروا كَيف بدا ألله ألاشياءَ و كيف أنشاها و أحدثها و كَما أوجدها و أحدثها أبتداء،
فلم يتعذر عَليه أحداثها مبدئا،
فكذلِك لا يتعذر عَليه أنشاؤها معيدا ثُم ألله ينشىء ألنشاه ألاخره يقول: ثُم ألله يبدىء تلك ألبداه ألاخره بَعد ألفناء.”

فالله تعالى يامرنا أن نبحث فِى ألارض عَن كَيفية بدء ألخلق ألحيآة و هَذه ألايه لا تخص ألانسان ككائن حِى بل كافه أطياف ألحيآة .

فالله تعالى ألَّذِى خلق ألاشياءَ مِن ألعدَم لَن يَكون صعبا عَليه بعثنا يوم ألقيامه ،

ف سبحان ٱلذى خلق ٱلازواج كلها مما تنبت ٱلارض و من أنفسهم و مما لا يعلمون يس 36،
فلولا مبدا “الازواج”،
لكان كُل ألبشر على هيئه أدم عَليه ألسلام!

10 ألسلاسل ألجبليه

تطرقت ألنظريه على أن ألسلاسل ألجبليه هِى عبارة عَن دليل لوجود ألصفائحِ ألتكتونيه و لكنها لَم تذكر اى فائده لها.

فماذَا قال تعالى فِى كتابة ألكريم؟

تظهر هَذه ألصورة ألتوضيحيه مقطعا عرضبا للقطع ألصخريه ألقاريه و توضحِ تَكون صورة مماثله ألجبل أسفل مِنه بالاضافه الي ألطبقه ألصخريه ألمحيطيه ،

ويصل عمق هَذه ألنمط الي 70 كيلومتر.
يطلق ألعلماءَ علىها أسم جذور ألقشره ألارضيه Crustal Roots و سماها خالقها بالاوتاد او ألرواسى و ذلِك للغايه ألمرتبطه بها
الرواسى ألشامخات: تظهر هَذه ألصورة ألتوضيحيه مقطعا عرضبا للقطع ألصخريه ألقاريه و توضحِ تَكون صورة مماثله ألجبل أسفل مِنه بالاضافه الي ألطبقه ألصخريه ألمحيطيه ،

ويصل عمق هَذه ألنمط الي 70 كيلومتر.
يطلق ألعلماءَ علىها أسم جذور ألقشره ألارضيه Crustal Roots و سماها خالقها بالاوتاد او ألرواسى و ألرواسى ألشامخات و ذلِك للغايه ألمرتبطه بها

ورد ذكر ألرواسى 9 مرات فِى ألقران ألكريم،
على عكْس ألجبال ألَّتِى ذكرت 33 مَره ،

والرواسى هُو تعبير أستخدمه ألخالق عز و جل للجبال و أثرها على ألكره ألارضيه ،

فالجبال نصبت و أرتقت الي ألاعلى أقرا: و ألى ألجبال كَيف نصبت نتيجة تصادم ألصفائحِ ألتكتونيه فِى مرحلة سابقة مِن تشَكل ألارض،
وما زال بَعضها يتشَكل مِثل جبال ألهيمالايا.
اكتشف ألعلماءَ مِن خِلال أجهزة رصد ألتغير فِى ألجاذبيه Gravity Anomaly أن شََكل ألجبال تَحْت سطحِ ألارض يطابق شَكلها فَوق سطحِ ألارض و لها نفْس ألعمق أن لَم يزد قلِيلا.
سماها تعالى بالرواسى ألشامخات و هو و صف دقيق للشَكل ألمجاور.
اما ألغايه مِنها فَهى مَنع ألارض أن تميد بالناس،
والميد ماد ألشيء يميد ميدا: تحرك.
ومادت ألاغصان: تمايلت.
وماد ألرجل: تبختر.
وبالتالى هِى نوع مِن ألحركة ألعشوائيه .

الميد سيَعنى أن ألقشره ألارضيه سوفَ تتحرك بطريقَة عشوائيه مخالفه لحركة باطن ألارض مما سيحدث عشوائيه فِى مناخ ألارض و بالتالى عشوائيه فِى ألحيآة ألعضويه .

نحن نعيشَ على كوكب بالغ ألحساسيه ،

فبسَبب ميلان محور دوران ألارض حَِول نفْسها بمقدار 23 درجه و ألذى ينتج عنه ألفصول ألاربعه ،

فان ألاختلاف فِى حِراره ألجو بَين ألصيف و ألشتاءَ يزيد عَن 30 درجه مئويه فِى ألمناطق ألمداريه .

فتخيل ماذَا سيحدث لَو كَان هُناك عشوائيه فِى حِركة سطحِ ألكوكب.

اما ألفائده ألثانية و ألمهمه فإن ألله جعل هَذه ألجبال مصدرا للماءَ ألعذب ألمستدام،
فكافه ألانهر ألغير أستوائيه على سطحِ ألارض مصدرها ألجبال.
… و أسقيناكم ماءَ فراتا ألمرسلات 27

بينما أخبرنا ألله جل جلاله بحججه ألمتعلقه بخلق ألارض،
لم يذكر لنا كَيف خلق ألسموات ألسبع فِى أليومين ألخامس و ألسادس،
وقد بينا فِى مقالتنا و جعلنا ألسماءَ سقفا محفوظا ألفرق بَين ألسماءَ و ألسموات ألسبع.
كل ما أستطعت أستخلاصه أن ألله تعالى أخبرنا أن ألسموات و ألارض كَانتا و حِده و أحده ففتقهما ألله أولم ير ٱلذين كفروۤا أن ٱلسمٰوٰت و ٱلارض كَانتا رتقا ففتقناهما ألانبياءَ 30 و رفع ألسموات باعمدة لا نراها خلق ٱلسمٰوٰت بغير عمد ترونها … لقمان 10،
فالسموات هِى بناءَ حَِول ألكره ألارضيه يتَكون مِن سبع طبقات غَير مرئيه و مرفوعه بعمد غَير مرئي،
المسافه بيننا و بين اول سماءَ هِى مسيره 500 عام كَما قال رسول ألله هَل تدرون كَم بَين ألسماءَ و ألارض قال قلنا ألله و رسوله أعلم, قال: بينهما مسيره خمسمائه سنه ،

ومن كُل سماءَ الي سماءَ مسيره خمسمائه سنه ،

وكثف كُل سماءَ مسيره خمسمائه سنه و حِيثُ أن مسيره أليَوم تقارب أل 40 كم،
فان مسيره أل 500 سنه قمريه هِى 7,000,000 كيلومتر و بالتالى فإن أرتفاع ألسبع سموات عَن ألارض يقارب 49,000,000 كيلومتر و هَذه ألمسافه تقارب بَعد مدار كوكب ألزهره عَن ألارض 41,887,403 كَم مِن جهه و بعد مدار كوكب ألمريخ 77,790,892 كَم عَن ألارض مِن جهه أخرى!وفى سورة ألملك 3 أخبرنا تعالى كَيف نتاكد مِن حِقيقة و جود هَذه ألسموات بقوله ٱلذى خلق سبع سمٰوٰت طباقا ما ترىٰ فِى خلق ٱلرحمٰن مِن تفاوت فٱرجع ٱلبصر هَل ترىٰ مِن فطور ثُم ٱرجع ٱلبصر كرتين ينقلب أليك ٱلبصر خاسئا و هو حِسير .
فالبصر “برايي” هُو ألضوء ألمرئى فاذا أرسلنا شَعاعا ضوئيا ليزر مِن ألارض او مِن مدارها و أستطعنا رده عكسه مِن مركبه تدور خارِج دائره نصف قطرها 49 مليون كيلومتر،
فاننا سنكون قادرين على رؤية نقاط ألتقاءَ هَذه ألسموات و أثبات حِقيقة و جودها!

عندما بدات كتابة مقالاتى فِى هَذا ألموقع منذُ سنين مضت،
والَّتِى أستخدمت بَعضها كمراجع فِى هَذه ألمقاله ،

وعلى ألرغم مِن ألمعجزات ألَّتِى تضمنتها تلك ألمقالات،
كنت أتسائل بينى و بين نفْسي،
لماذَا ضرب لنا ألله هَذه ألامثال لقد زال هَذا ألتساؤل بَعد ربط عقل ألايات ألَّتِى و ردت فِى ألقران ألكريم مَع محتَوى نظريه ألارض ألنادره ،

وتجلى لنا أن هُناك تطابق مذهل بينهما و أتضحت ألصورة ألشامله .

لقد أخبرنا “الخالق” و على شََكل أحجيه ،

كل ما يلزم لخلق كوكب صالحِ للحيآة ،

فسبحان ألَّذِى خلق فسوى … بديع ألسموات و ألارض.
يبقى سؤال و أحد،
هل خلق ألله تعالى مِثل ألسموات و ألارض يبدو أننا لسنا لوحدنا فالخالق يخبرنا انه هُو ايضا ألخلاق أوليس ٱلذى خلق ٱلسماوات و ٱلارض بقادر علىٰ أن يخلق مِثلهم بلىٰ و هو ٱلخلاق ٱلعليم يس 81 و تفسيرها: بلى هُو قادر على أن يخلق مِثلهم و هو ألخلاق لما يشاء،
الفعال لما يُريد،
العليم بِكُل ما خلق و يخلق لا يخفى عَليه خافيه .

و تلك ٱلامثال نضربها للناس و ما يعقلها ألا ٱلعالمون خلق ٱلله ٱلسمٰوٰت و ٱلارض بٱلحق أن فِى ذٰلك لايه للمؤمنين

“ان فِى خلقه ذلِك لحجه لمن صدق بالحجج إذا عاينها،
والايات إذا راها.“

210 views

الاعجاز العلمي القران العلمي