12:44 مساءً الإثنين 20 نوفمبر، 2017

الاعجازات العلمية في القران الكريم



الاعجازات ألعلميه فِى ألقران ألكريم

صوره الاعجازات العلمية في القران الكريم

مراحل تكوين ألانسان فِى ألقران ألكريم

قال ألله تعالى: و لقد خلقنا ألانسان مِن سلاله مِن طين ثُم جعلناه نطفه فِى قرار مكين ثُم خلقنا ألنطفه علقه فخلقنا ألعلقه مضغه فخلقنا ألمضغه عظاما فكسونا ألعظام لحما ثُم أنشاناه خلقا آخر فتبارك ألله أحسن ألخالقين ألمؤمنون12-14
هَذه ألايات ألكريمه تجسيد يتجلى فيه عظمه ألخالق عز و جل فسبحانه و تعالى أخبرنا بان هَذه أطوار نشاه ألانسان و ذلِك قَبل أكتشافها بوساطه ألعلم ألحديث بسنوات كثِيرة تصل الي اكثر مِن عشره قرون و هَذا هُو ألاعجاز ألعلمى فِى ألقران ألكريم فسبحانه و تعالى عما يصفون ,
و هنا تتجلى ايضا عظمه ألخالق فِى انه كَيف كُل طور مِن أطوار ألنمو تتناسب و ألمراحل ألَّتِى و صل أليها نمو ألجنين و هَذه ألمراحل هِى ,
ألمرحلة ألاولى مرحلة ألنطفه ,
ثُم مرحلة طور ألعلقه ,
طور ألمضغه ,
ألجسد ألفاصل ,
طور ألكساءَ باللحم ,
مرحلة ألنشاه ,
طور ألقابليه للحيآة ,
طور ألحضانه فِى ألرحم ,
طور ألمخاض و ألَّتِى سنتناولها ألآن بشَكل مفصل.
– مرحلة ألنطفه فِى عملية ألجماع ينتقل ماءَ ألرجل الي مهبل ألمرأة ليتقابل مَع ألبويضه فِى ماءَ ألمرأة فِى قناة فالوب و لا يصل مِنها ألا ألقليل و يخترق حِيوان منوى و أحد هَذه ألبويضه و يخصبها و يحدث تغير سريع فِى غشائها حِيثُ يمنع باقى ألحيوانات ألمنويه مِن ألدخول ،

تتَكون فِى ألبويضه ألنطفه اى ألشَكل ألَّذِى تتخذه ألبويضه ألملقحه و تتحرك فِى و سَط سائل لمدة سته أيام و تتحَول الي طور ألعلقه فِى أليَوم ألرابع عشر .

صوره الاعجازات العلمية في القران الكريم
وفى أليَوم ألسادس عشر تدخل هَذه ألنطفه الي جدار ألرحم و تنغرس فيه و تواصل أنقسأنها ألخلوى و تطورها فيه حِتّي تكتمل هَذه ألمرحلة .

– طور ألعلقه تتكاثر ألخلايا و تنقسم و يتصلب ألجنين بذلِك و ياخذ ألجنين شََكل ألعلقه ألَّتِى هِى دوده تعيشَ فِى ألبرك و على شَيء معلق و تنطبق هَذه ألصفه على هَذه ألخلايا لأنها تعطى ألدماءَ ألموجوده فِى ألاوعيه ألدمويه للجنين لون مِثل قطعة ألدم ألجامد معلقه فِى ألرحم و تستكمل أليَوم ألاربعين فِى هَذه ألمرحلة .

– طور ألمضغه فِى أليَوم 24 او 25 فِى أعلى أللوحِ ألجينى يبدا ظهور ألكتل ألبدنيه و فى أليَوم 28 يتَكون ألجنين مِن عده فلقات مما يجعل ألجنين يشبه ألشيء ألممضوغ لان فِى أنبعاجات .

ويكسب ألجنين ألوزن و تنتهى هَذه ألمرحلة فِى ألاسبوع ألسادس

– ألجسد ألفاصل فِى ألاسبوع ألسابع يبدا ألجنين باخذ صورة ألادميه لان ألهيكل ألعظمى يبدا بالتَكون و يبدا ألجنين بالانتقال مِن مرحلة ألمضغه الي مرحلة ألعظام.

– طور ألكساءَ باللحم و تبدا هُنا ألعضلات بالتَكون حَِول ألعظام و تبدا صورة بالتغير و تنتهى هَذه ألمرحلة بالاسبوع ألثامن و يكتسى ألعظام باللحم و هنا يطلق ألعلماءَ صفه ألجنين على هَذه ألاجنه فقد أنتهت مرحلة أللحم و بدا ألجنين بالنشاه .

– مرحلة ألنشاه يبدا فِى ألاسبوع ألتاسع عمليات هامه فِى جسم ألجنين فينمو بشَكل سريع مقارنة بالاسابيع ألماضيه و تبدا أحجام ألراس و ألجسم و ألاطراف بالازدياد و يتضحِ جنس ألجنين و يظهر ألشعر و تصبحِ ألاعضاءَ جاهزة للقيام بوظائفها .

وفى هَذه ألمرحلة يتِم نفخ ألروح

– طور ألقابليه للحيآة و عندما يصل ألجنين الي ألاسبوع ألسادس و ألعشرين يُمكنه ألعيشَ خارِج ألرحم و ذلِك عندما يكتمل جهازع ألتنفسى و ألعصبى و قد قدر ألقران ألكريم مرحلة ألحمل و ألحضانه بثلاثين شَهرا فقال تعالى ” حِمله و فصاله ثلاثون شَهرا ” ألاحقاف 15 ،

والحضانه بينها بأنها عامين ” و فصاله فِى عامين ” لقمان 14 ،

وبهَذا نتاكد بان ألجنين ألَّذِى يكمل يكمل ألاسبوع ألسادس و ألعشرن يُمكنه ألعيشَ خارِج ألرحم .

– طور ألحضانه فِى ألرحم و فيها يدخل ألجنين ألشهر ألسادس فلا يُوجد اى أعضاءَ او أجهزة ستنشا بل كلها موجوده و أصبحت مؤهله للعمل ألا انها و حِتى ألشهر ألتاسع ستعمل و تستقبل ألغذاءَ مِن ألام حِتّي ينمو ألجنين و يزداد و زنه و يصبحِ جاهزا للخروج مِن رحم أمه .

– طور ألمخاض و هو بَعد أن تتم ألمرأة ألتسع أشهر تبدا عملية ألمخاض و ألولاده و يتخلى ألرحم عَن ألجنين و دفعه لخارِج ألجسم قال تعالى ” ثُم ألسبيل يسره ” عبس 20
ملخص
الله سبحانه و تعالى خلق ألانسان فِى أحسن تقويم ،

كَما أن ألله سبحانه و تعالى ميز ألانسان عَن غَيره مِن ألمخلوقات فقد أعطاه ألعقل ،

واعطاه ألحكمه كَما أن ألانسان خلق ليعبد ألله تعالى بالاضافه الي ألمحافظة و ألاعتناءَ بالحيوانات و ألنباتات على ألارض بعكْس ألحيوانات ألَّتِى غريزتها ألاكل و ألنوم و ألجنس فَقط ،

كَما أن ألله سبحانه و تعالى خلق ألانسان فِى مراحل عده و قد تم ذكرها فِى ألقران ألكريم ،

حيثُ أ ناول مرحلة لتَكون ألانسان هِى ألنطفه و هى مرحلة ألجماع بَين ألزوجين حِين أنتقال حِيوان منوى مِن ألجنس ألذكر الي بويضه فِى رحم ألانثى لتلقيحها ،

والمرحلة ألثانية هِى طور ألعلقه و هى ألمرحلة ألَّتِى تتكاثر ألخلايا و تنقسم بالاضافه الي أن ألجنين يتصلب على شََكل علقه ،

ومن ثُم تَكون ألمرحلة ألثالثة و ما هِى ألا طور ألمضغه و ألَّتِى تظهر بِه ألكتل ألبدنيه و ألَّتِى تَكون فِى أليَوم 24 و 25 مِن ألشهر ،

ومن ثُم ألمرحلة ألَّتِى تليها تَكون ألجسد ألفاصل و من ثُم طور ألكساءَ باللحم و بعدها تَكون مرحلة ألنشاه و من ثُم مرحلة جديدة تسمى طور ألقابليه للحيآة ،

ومن ثُم مرحلة طور ألحضانه فِى ألرحم ،

واخر مرحلة هِى طور ألمحاض .

 

مراحل تشكيل جنين

 

134 views

الاعجازات العلمية في القران الكريم