11:38 صباحًا الإثنين 24 سبتمبر، 2018

الاشعه بالصبغه على الرحم



الاشعه بالصبغه على الرحم

صوره الاشعه بالصبغه على الرحم

وهو فحص ضرورى جدا لتقييم السيده التي تعانى من تاخر الانجاب وذلك للتاكد من سلامة تجويف الرحم من العيوب الخلقيه او الاورام الحميده او الخبيثه،

كذلك هو الفحص الوحيد الذى يظهر صحة انابيب فالوب وصلاحيتها لعملية نقل الاجنه.

وتصاب سيدات كثيرات بالذعر من هذا الفحص لما يشاع عنه انه مؤلم وغير محتمل،

والحقيقة انه فحص بسيط لا يستغرق اكثر من ثلاثه دقائق حيث يتم ادخال قسطره رفيعه جدا الى عنق الرحم وبعدها تحقن مادة صبغيه مظهره للاشعه السينيه،

وقد يصاحب عملية الحقن الاحساس بمغص مشابه لمغص الدوره الشهرية لمدة دقيقة او دقيقتين فقط،

وهو الم محتمل جدا وليس كما يشاع عنه وسط كثير من السيدات،

حيث انه في الاونه الاخيرة تستخدم مواد صبغيه مائيه وليست زيتيه كما كان في السابق،

وهذه المادة المظهره المائيه تقلل من الاحساس بالالم بنسبة 50-60 وكذلك نوع القسطره المطاطيه التي لا تسبب سوى الم بسيط جدا عكس الانواع القديمة من القسطرات المعدنيه،

فتعديل تقنيه الفحص بالالات والمواد الحديثه اصبح هذا الفحص محتمل جدا غير ذى قبل.

صوره الاشعه بالصبغه على الرحم

ولمزيد من الراحه،

تحقن السيده بابره مسكنه في العضل قبل الفحص ب10 دقائق،

مما يقلل من الشعور بالالم وكذلك لا توجد ايه مضاعفات بعد الفحص او الام،

عدا ان بعض السيدات تعانين من نزول بعض قطرات من الدم البسيط لمدة يوم او يومين بعد الفحص،

ويعد هذه استحاضه حيث تستطيع السيده مواصله الصلاة والعباده وغير ذلك من مبيحات الاستحاضه.

صورة تخطيطيه للرحم اثناء فحص اشعه الصبغه

اشعه الصبغه للرحم والانابيب

اشعه الصبغه للرحم والانابيب

اسئله مهمه عن اشعه الصبغه لاظهار الرحم وانابيب فالوب

هل الفحص مؤلم؟
يتردد بين النساء ان هذا الفحص مؤلم وغير محتمل ويسود الرعب اي سيده يطلب منها هذا الفحص،

ولكن في الواقع ان هذا الفحص حاليا ومع تطور التقنيات الحديثه ابتداءا من القسطره المستخدمة في الفحص الى نوع الصبغه المحقونه التي تصنع على اساس مائى وليس زيتى كالسابق،

جعل الفحص محتمل جدا،

حيث لا تشعر المريضه سوى بمغص خفيف يشابه مغص الدوره الشهرية لمدة ثلاث ثوان فقط،

ونريد ان نطمئن المرضى ان هذا الفحص كان يستخدم فيه في الماضى تقنيات ومواد مظهره زيتيه كانت تسبب مغص شديد،

ولكن الان اصبحت الامور اكثر راحه واقل الما.

هل الفحص يحتاج الى تخدير؟
لا يحتاج الفحص مطلقا الى اي تخدير،

لان كما سلف ذكره ان الفحص لا يسبب الام مبرحه،

و بمقارنة مضاعفات التخدير واخطاره وتكاليفه لاصبح التخدير اهدارا للوقت والمال التعرض لمضاعفات التخدير و اخطاره بدون ضروره طبيه،

ولكن يتم حقن مادة مخفضه للالم قبل الفحص وهذا لمزيد من الراحه اثناء الفحص او بعده.

ما هى اهمية هذا الفحص؟
هذا الفحص ضروره حتميه لاستصقاء سبب عملية تاخر الانجاب،

وهذا لاستبيان صلاحيه كل من جدار الرحم وخلوه من اي عيوب خلقيه او رام او التصاقات وكذلك صحة الانابيب وخلوها من انتفاخات،

التهابات او التصاقات.

ما هى استعدادات هذا الفحص؟
لا يوجد اي استعداد خاص بهذا الفحص،

سوى ان يكون الفحص بعد انتهاء الدوره الشهرية بيومين الى خمسه ايام.

و يفضل منع الجماع فبل الفحص،

ويفضل ان تكون اخر وجبه قبل الفحص باربع الى خمس ساعات.

هل هناك خطوره او مضاعفات لهذا الفحص؟مثال التعرض للاشعاع مثلا؟
يعتبر الفحص فحص امن بدرجه كبيرة خاصة اذا كان الطبيب على خبره ومتمرس لهذا الفحص،

وهذا الامر يجعل احتمال حدوث مضاعفات امر بعيد.
قد يصاحب الفحص الم اسفل البطن او في اخر الظهر ولكنه لا يستمر اكثر من دقيقتين.

وقد يلى الفحص نزيف رحمى خفيف لمدة يومين بعد الفحص.
اما عن التعرض للاشعاع فان كميه الاشعه التي تتعرض لها المريضه في حدود المسموح بها ولا تسبب هذه الكميه الاشعاعيه اي ضرر،

حيث ان المريضه ياخذ لها في المتوسط 3 صور للاشعه وهو عدد اقل بكثير من فحوصات اخرى.

لماذا يكون الفحص بعد انتهاء الدوره الشهريه؟
يفضل ان يكون الفحص بعد انتهاء الدوره الشهرية حتى تتاكد من خلو المريضه من اي حمل،

وكذلك في هذه الفتره يكون عنق الرحم ما زال مفتوحا قليلا فيقلل هذا من الشعور بالالم،

كما ان مع نزول الدوره فان بطانه الرحم تكون رقيقه فيظهر فيها اي لحميه زائده او غيره من العيوب التي يجب تشخصيها

ما هى موانع هذا الفحص؟
لا توجد اي موانع لهذا الفحص الا في الحالات الاتيه:
وجود التهاب مزمن او حاد شديده لدى السيده.
وجود نزيف رحمى مستمر او مضطرب للسيده.
لا يحبذ الفحص بعد اليوم الثامن لانتهاء الدوره الشهريه.

 

  • الام اشعة الصبغة على الرحم

833 views

الاشعه بالصبغه على الرحم