12:01 صباحًا الإثنين 24 سبتمبر، 2018

اكلات تنمي ذكاء الطفل



اكلات تنمي ذكاء الطفل

الاغذيه التي تنمي الذكاء عند الاطفال

صوره اكلات تنمي ذكاء الطفل

تتفاوت قدرات الاطفال في كل شئ،

وكل واحد منهم يحمل شخصيه مختلفه،

تتكون من مزيج خاص من الطباع،

والعادات،

والسلوكيات،

فطفل جرئ،

واخر خجول،

بينما يوصف البعض بكثرة الحركه،

فيما يكون بعض الاطفال هادئ الطباع،

وهذا الطفل ذكى لدرجه ملفته للنظر،

بينما قرينه اقل منه ذكاء.

صوره اكلات تنمي ذكاء الطفل
كل تلك امور طبيعية وحقيقيه،

تعتمد على عده عوامل مختلفه،

جزء منها وراثى تحمله الجينات،

بينما الجزء الاخر مكتسب من البيئه المحيطه بالطفل،

ومن احتكاكه بالاخرين،

بالاضافه الى التربيه،

لذلك نجد الاهل مسؤولين عن صفات معينة يحملها الطفل،

يتحكمون فيها ويشكلونها بانفسهم،

بينما هناك جزء اخر لا يستطيعون التحكم فيه،

مهما حاولوا وفعلوا،

ولكن.
ومع تطور العلم والدراسات الخاصة بالاطفال،

افادت اخر الابحاث،

بان نسبة الذكاء النسبيه والمتفاوته بين الاطفال،

والتى كانت حصرا على الوراثه والجينات.


يمكن ايضا الاسهام في تطويعها وتطويرها لدى الاطفال بما يسمى ب “الاطعمه الذكيه”،

التى تعمل على تحسين قدرات الطفل الفكريه والعقليه وتطويرها.
وبذلك فانها تعود مره اخرى – بطريقة غير مباشره – لدائره الامور التي يمكن التحكم والسيطره عليها،

اذا ما التفت الاهل لتلك الاطعمه والاغذيه،

التى اتضح ان لها دورا قويا وفعالا في تنميه ذكاء الطفل ومهاراته العقليه.
وحول ذلك،

وعن مدى ارتباط ذكاء الطفل بتناوله الاطعمه بعينها،

يؤكد خبراء التغذيه ان ذكاء الطفل مرتبط ليس فقط بالطعام والغذاء،

او ما يسمى ب “الاطعمه الذكيه”،

رغم تاثيرها فعلا في ذلك.
ولكنه يرتبط ايضا بعوامل اخرى متعدده،

منها:

الوراثه،

والتربيه الروحيه والفكريه،

وبذلك فان تدخل الاهل،

واعطاء الطفل هذه الاطعمه،

لا يغير من حال الى حال تماما،

ولا يفترض بالاهل انتظار طفل موهوب،

نظير تناوله هذه الاغذيه تحديدا،

ولكن ما اكدته الدراسات والابحاث.
ان هذه الاطعمه تدعم وتطور وتنمى ذكاء الطفل وقدراته العقليه والفكريه،

ولكن يبقى الامر في النهاية في حدود،

ومشاركه العوامل الاخرى المسؤوله ايضا عن الذكاء والقدرات الشخصيه،

وليس بالغذاء وحده نحصل على طفل ذكى وذى قدرات قوية وملفته للنظر.
اهمية الفطور والسمك
اما بالنسبة للغذاء الداعم للذكاء،

فيجب البدء باختيار الرضاعه الطبيعية بدلا من الحليب الصناعى،

لاحتواء حليب الام على الاحماض الامينيه الضرورية لنمو الدماغ.
وياتى السمك على قمه الاطعمه التي تسمى ب “الاطعمه الذكيه”،

ويمكن التركيز عليه في السنه الثانية من العمر،

حيث ينمو دماغ الطفل،

فالسمك يحتوى مادة DNA التي تساعد على التركيز،

وزياده الاداء الفكرى،

وتحتوى على الامين الثلاثى.
كما ان البروتينات بشكل عام عنيه بالاحماض الامينيه،

والزنك،

والحديد،

وهذا الاخير مهم لزياده الذكاء،

ونمو الدماغ،

وتتوفر البروتينات في اللحوم والبيض والحليب والجبن،

وليس مهما الكميه المتناوله من البروتينات،

بقدر اهمية تكرار تناولها بشكل مستمر.
ومن جهه اخرى،

توضح الزهيرى:

ان وجود ” اطعمه ذكيه” تدعم وتسهم في زياده ذكاء الطفل،

لا يعنى ان هناك اطعمه مسؤوله عن تقليل الذكاء،

كما هو الحال في زيادته،

وانه لا توجد بصفه عامة اطعمه تقلل من القدرات العقليه،

وتؤكد الزهيرى،

ان:

“العقل السليم في الجسم السليم”.
وتنصح لزياده ذكاء الطفل وتنميه ادائه الفكرى باتباع ما يلى:
– تناول وجبه الافطار بشكل دائم لزياده الطاقه،

وبالتالي تحسين التركيز والاداء الفكرى في المدرسه.
– تناول الاغذيه الغنيه بالفيتامينات والمعادن،

وتناول الالياف لاحتوائها على حمض الفوليك.
– تناول السمك ثلاث مرات اسبوعيا.
– تناول الاغذيه الغنيه بمضادات الاكسده،

مثل:

الفراوله،

والتوت البرى،

والجزر.
– شرب الماء بكثرة والعصائر الطبيعيه،

بدلا من المشروبات الغازيه

 

241 views

اكلات تنمي ذكاء الطفل