12:18 صباحًا الأربعاء 22 نوفمبر، 2017

اقوال مكتوبة كثيرة عن الطيبة



اقوال مكتوبة كثِيرة عَن ألطيبه

صوره اقوال مكتوبة كثيرة  عن الطيبة

 

ما يَكون رقيق ألقلب ،

سخى ألعواطف ،

صادق ألنيه .

ولانه لا يبخل بالمشاعر و ألاحاسيس ألَّتِى يوزعها بسخاء
على ألمحيطين به،
سواءَ كَانوا أقرب ألمقربين او أبعدهم،
فانه غالبا ما يتهم بالسذاجه و ربما ألغباء.
ولا يبدو ألامر
غريبا فِى عصر أحتل فيه ألنفاق ألاجتماعى مرتبه ألرياده
بين باقى ألصفات و ألخصال ألمطلوب توفرها لدى ألرجل
والمرأة ألعصريين.

صوره اقوال مكتوبة كثيرة  عن الطيبة
وما اكثر ما سمعنا ألناس يرددون بان ألطيبه و ألنيه ألحسنه
الشفافه أشياءَ مِن مخلفات أيام و زمان ،

وان ألمرء مجبر،
اذا أراد أن ينجحِ فِى حِياته ألعملية و ألشخصيه و ألاجتماعيه ،

على أن يرتدى قناع ألنفاق ألاجتماعي،
ويعرف كَيف
يجامل بلباقه رئيسه فِى ألعمل و زوجته فِى ألبيت و أصدقائه
وجيرانه و معارفه فِى ألمناسبات ألاجتماعيه ألمختلفة ،

ليس
هَذا فحسب،
بل أن عَليه أن يضع ألطيبه و ما شَابهها من
خصال فِى قنينه يحكم إغلاقها و يرميها فِى قاع ألبحر
وينساها.
لا مكان فِى عصرنا للطيبه و لا للنيات ألحسنه .

هكذا يقولون:
تريد أن تنجحِ فِى حِياتك بشَكل عام
اذن تعلم كَيف تَكون أنسانا براغماتيا،
نفعيا.
دع ألعواطف

جانبا و فكر فِى مصلحتك و حِسب،
ولا تكترث أن دست،
في
سبيل تحقيق هَذه ألمصلحه ،

على بَعض ألمساكين ألَّذِين
اساؤوا فهم قوانين أللعبه .

لست مسؤولا عَن جهلهم.
هكذا يَجب أن نفكر.؟؟؟؟
من ألصعب على مِن يعايشَ ألمصائب و ألماسى ألتي
تحدث بسَبب أنانيه ألبعض و زيف و قساوه ألاخرين أن
يتوسم ألخير فِى بنى ألبشر.
كم مَره سمعنا قريبا او أخا
يترحم على طيبه ناس زمان و هو يضرب كفا بكف و يتعجب
من مكر و خداع أناس أليوم.
وفى ألحقيقة ،

لم يكن ألاشرار
والحاقدون و أصحاب ألنيات ألسيئه ألغادره غائبين عَن أيام
زمان.
فالشر و ألخير و جهان لعمله و أحده تداولتها ألبشريه
منذُ ألقدم.
ولم يخل عصر مِن نصيبه مِن ألنماذج ألبشريه
الخيره و ألشريره .

لكن طبيعه عصرنا ألَّتِى حِولت ألعالم
الى قريه صغيرة تصطدم فيها ألمصالحِ و تتشابك ألرغبات..
جعلت صراع ألافراد داخِل ألمجتمعات – و على مستوى
المجتمعات ايضا – يغدو صراعا محموما ترتكب فيه
الفضائع باسم ألمصلحه ألشخصيه ،

ويتنكر فيه ألاخ لاخيه


والقريب لقريبه و ألصديق لصديقه.
ولا أدرى أن كَان علينا أن نستسلم لهَذا ألوضع!!…
اذا أخذ كُل شَخص حِذره مِن ألاخرين،
وتعامل معهم
– لَن أقول تعامل أنسان ألغاب مَع ألمحيطين به،
فصراع
الغاب مُهما بلغت و حِشيته صراع صريحِ مكشوف لا
نفاق فيه و لا خداع مبيت – أقول تعامل معهم بغدر
وخيانة ،
اذا فعل ألكُل ذلِك ستصبحِ شَخصيته و سَط
الاقنعه ألعديده ألَّتِى يوارى نفْسه خَلفها.
ستصبحِ حِياتنا
جميعا كذبه كبيرة .

ولا أتمنى لنا مصيرا كهذا.

  • اقوال النيه
  • امثال وحكم عن الطيبة و الغباوة
  • صور اقوال عن الطيبه
592 views

اقوال مكتوبة كثيرة عن الطيبة