4:05 صباحًا الأحد 21 يناير، 2018

اقوال ماثورة للرئيس صدام حسين



اقوال ماثوره للرئيس صدام حِسين

صوره اقوال ماثورة للرئيس صدام حسين
اقوال ماثوره للرئيس ألشهيد صدام حِسين رحمه ألله)
ماخوذه مِن خطابه فِى ذكرى يوم ألنصر ألعظيم فِى 8/8 /2000م

1 لا تستفز ألافعى قَبل أن تبيت ألنيه و ألقدره على قطع راسها..
ولن يفيدك ألقول أنك لَم تبتدىء أن هِى فاجاتك بالهجوم عليك،
واعد لكُل حِال ما يستوجب،
وتوكل على ألله.

2 لا تقرب أليك مِن يظنك تَحْتقره.

3 إذا لَم تقصد ألذهاب الي كامل ألمدى،
عليك أن تبصر عدوك بعواقب ألامور،
عندما يَكون قصدك أن تتفادى ألصراع معه،
اذ ربما لا يَكون قَد قررالذهاب بالصراع الي كامل ألمدى،
وما فعله ألَّذِى أوحى لك بانه يقصد ألصراع لكُل مداه ألا حِماقه حِجبت عنه أمكانيه أن يبصر عواقب ألامور،
وقد يَكون تبصيرك أياه مما يبعده عَن أن يتوغل فِى مداه،
واذا ما قررت أن تصطرع مَع عدوك،
فاظهره على حِقيقته كمعتد،
ولتكُن ألضربه ألكبيرة منك،
والضربه ألحاسمه لك.

4 أسرع،
وعجل فِى ألخير،
وتريث،
وتان فِى ما يلحق ضررا باخرين..
ولا تتردد فِى أنفاذ ألحق الي ميدانه و لطم ألباطل حِيثما ذر قرنه.

5 لا تساوى بَين ألجبناءَ و ألشجعان،
ولا بَين ألمخلصين و من لَم يستقروا بَعد على موقف و أضح،
ولا بَين ألنزهاءَ و ألمدنسين،
ولا بَين ألصادقين و ألكاذبين..
ولا بَين ألقمم و مجرد مثابات داله فَوق أرض مستويه .

صوره اقوال ماثورة للرئيس صدام حسين

6 أن حِكمت،
فاحكم بالعدل،
ولا تدخل ألهوى فِى ما يثقل حِكما،
او يدع مجرما لا يرجى أصلاحه يفلت مِن عقاب.
عندما لا تحضر ميدان ألعمل و ألقتال لسَبب مسوغ،
لا تدع ظلك يغيب عَن ألمكان،
او لا يَكون صوتك مسموعا.
ارسم خططك ألعامة على قدره ألاغلبيه و أستنفرها على ما هُو أعلى،
واجعل ألنخبه حِداتها الي حِيثُ صعودها ألدائم بالعمل ألقيادي..
واجعل اول ألقوم يرى أخرهم،
واخرهم يرى أولهم.

7 أجعل ألرحمه تاج ألعداله ،

والحزم بديلا عَن ألتردد..
والتانى بديلا” عَن ألتسرع،
والحكمه بديلا عَن ألتهور،
والعقل بديلا عَن ألحماقه .

8 لا تعط عدوك فرصه عليك و لا تجعل عدوك يطمع فِى صفحك،
ولا صديقك يياس مِنه.

9 إذا رايت أن غضبك قَد يفضى الي قرار تندم عَليه،
تريث،
لتتخذ قرارك فِى ظرف لا يداخله ألهوى،
فيحرفه عَن مقصده،
او يسد طريق ألرحمه فِى قلبك أليه.

10 لا تساو بَين صديقك و عدوك،
حتى لَو حِصل صلحِ مَع ألاخير،
لكى لا يستهين عدوك بك،
ويستخف صديقك بمعانى ألصداقه و حِقوقها..
واعط كُل و أحد أستحقاقه،
على أساس و صفه.

http://www.hekams.com/image/%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86_412.jpg

11 ضميرك و عقلك سلطانك،
وليس لسانك و هواك،
فاربط لسانك بعقلك و أجعل ضميرك رقيب هواك.
احرص على أن لا تظلم أحدا..
فخير لك أن يفلت منك مِن يستحق عقاب،
فتلوم ألنفس،
من أن تظلم أنسانا فتعنفها.

12 أاتمن مِن يَكون امامك فِى ألملمات،
ولا يتحدث عَن نفْسه،
واحذر مِن يَكون ضمن صفوفك،
ويعمل لنفسه حِسب.
احرص على سرك،
ولا تفرط به،
واودع ما ترى انه ضرورى مِنه لدى مِن أختبرته بما هُو مِثله..
ولا تجعل سرك رسم،
او مفتاح،
البِداية لمن تختبر لسانه و ولاءه.

13 لا تستهن بالبسيط ألَّذِى يصيب سمعتك..
اذ كَم مِن حِصاه صغيرة حِطمت زجاجا” كبيرا.

14 حِافظ على أسرار ألناس،
ولا تضعها فِى أفواه ألاخرين،
او تستخدم سر صديق عَليه.

15 عندما تقرر،
لا تندم،
وعندما تكتشف خطا لاتتردد فِى أصلاحه،
ولا تغوينك ألسبل ألسهلة ،

عندما تَكون ألسبل ألَّتِى تدمى قدميك عنوان ألذرى او ألخيار ألَّذِى بِدونه لا تصعد ألحيآة الي ما ينبغي.

16 أعتمد ألرجال ألَّذِين لا يترددون امام و أجبات صعبة ،

تبدو لك،
لاول و هله ،

أنها أعلى مِن قدراتهم،
وليس أولئك ألَّذِين يختارون مِنها ما هُو اقل مِن قدراتهم.

17 لا يكن مدخلك الي مِن تعتمد عَليه،
او تهمل أختباره،
صفه و أحده فيه،
ولا تدع ألفرع بديلا عَن ألاساس،
واحفظ لكُل دوره،
على أساس صفاته و موقفه.

18 أجعل صور تعامل ألمرء فِى ألحيآة ألاعتياديه امامك،
واجعل صورته فِى ألظروف ألصعبة حِاسمه فِى تقرير درجه ألميل فِى ذراع ألموازنه .

لسانك موقفك،
فلا تهنه،
ولا تكثر فِى و عد لا تستطيع ألوفاءَ به،
او و عيد لا يجد ما يدعمه فِى قدرتك.

19 أجعل ألكرم سبيلك امام ألبخل،
والاقتصاد سبيلك امام ألتبذير و ألوصل سبيلك امام ألتجافي،
والعفو سبيلك امام ألانتقام،
والمحبه سبيلك امام ألبغض،
واذا ما أضطررت الي أختيار بَين سبيلين متناقضين،
فاجعل ألوسط بينهما حِالة طارئه ،

تمر بها،
من غَير أن تعتمدها قانونا دائما فِى حِياتك و تعاملك.

20 لا تستخدم كُل قدراتك مبادئا بهجوم فِى صراع مَع عدو،
لا تقدر أنك باستخدامك أياها تحصل على نتيجة حِاسمه ،

اذ أن أستخدامك أياها مِن غَير ذلك،
قد يحَول نتائج ألصراع عليك،
ويَكون عدوك غالبك.

21 لا تجعل مِن خط ألبِداية لقدراتك و وسائلك فِى أمر صراع مَع عدو و كأنها صورتك ألنهائيه امامه فِى ألزمن أللاحق،
اذ أن ألثبات على هَذا جمود،
وحركة عدوك فيه ميزه لَه فيها عليك،
فجدد فِى و سائلك و تدابيرك و قدراتك بما يزيدها و يغنيها،
ان أردت ألغلبه .

http://www.hekams.com/image/%D8%B5%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86_8690.jpg

22 لا تنظر الي قدرتك على أساس ما هُو داخِل نفْسك فحسب،
وإنما على أساسه،
واساس تاثيرك فِى غَيرك أيضا،
واذا ضعف مِن يهمك أمره،
او يشاركك فِى فعل جمعي،
لا تبن مجدك على أشلائه،
او ضعفه،
وحاول أن تغير ضعفه الي قوه ،

باسناده و حِمايته مِن ضعف نفْسه،
بما تمنحه مِن تشجيع و حِماية و تبصير و قوه ،

واعلم أن عمل ألجماعة ،

حيثما تاسس ألفعل عَليه،
واستوجبه ألحال،
ارقى مرتبه و نوعا”،
واعلى قدره ،

وان يد ألله مَع ألجماعة ،

ويد ألشيطان مَع ألمنعزلين عنها،
ومن يستاثرون مستغنين عَن محيطهم.

23 أعلم بانه ليس هُناك ما هُو افضل مِن تجديد ألامل فِى ألنصر… و أن فِى ألعلاقه ألانسانيه بَين ألرئيس و ألمرؤوس ما يحيى ألتفاؤل فِى ألنفس،
ويعطيها ألثبات،
للمضى فِى طريقها،
فى ظروف حِرب او صراع،
تَكون ألغلبه فيه للمطاوله و ألصبر و ألعزيمه .

24 ألمبادىء ليست سبيل ألحيآة لترتقى حِسب،
وإنما هِى تاجها..
فلا تهبط بالمبادىء الي مستوى و سائل متدنيه ،

ولا تدعها معلقه مِن غَير سند يعطيها ألحيوية ،

وقدره ألتجديد بصلتها بالحيآة .

25 لا تجعل ألمادة قاعده و مرجع ألمعانى ألروحيه و ألاعتباريه فِى نفْسك،
ولا تدع هَذه ألمعانى مِن غَير قدره ملموسه تردفها و تباريها..
واذا ما و َضعت امام أختيار،
فاختر ما يرضى روحك: مصدر قدرتك.

26 لا تستخدم ألا مجربا فِى أمر ليس بامكانك أستكشاف مداه كله عِند خط ألبِداية .
.
ولا تحرم مِن ينبغى تجربتهم مِن أمر او ميدان جديد.
لا تجرحِ روحِ صديق بنصيحه ،

ولا تحرمه مِنها،
ليعرف خطاه.

27 ألطريق ألمجرب ليس هُو ألافضل دائما،
والحكمه ليس فِى اهماله دائما.

28 أجعل عدوك امام عينك،
واسبقه،
ولا تدعه خَلف ظهرك.
اجعل أهتمامك بالفرصه ألَّتِى تنتزعها،
وليس فِى ألفرصه ألَّتِى تمنحِ لك.

29 لا تكُن فرصتك على حِساب نفْسك فتخسر نفْسك..
واكسب نفْسك إذا ما أجبرت على خساره فرصتك.
الفرصه ألحقيقيه هِى ألَّتِى تغتنمها،
لا ألَّتِى تتصورها ممكنه حِسب.

30 أدرا ألندم بالحكمه ،

لكى لا يَكون ألندم حِقيقة تنوء بحملها.
الشره فِى ألطعام و ألشراب شَره فِى ألحيآة .
.
ومع أن للشرهين بوجه عام،
قلوبا كقلب سمكه ،

فلا تجعل لَهُم سلطانا كبيرا على ألناس..
لان قياده ألناس بحاجة الي مِن لَه قلب أنسان،
يحب ألناس،
ويكره ألافعال ألمكروهه .
.
يغضب و يرضى..
يثور..
ويهدا..
يقطب ما بَين حِاجبيه و يبتسم..
يرجف شَاربه لامر مرفوض،
او يزهو لما يريحِ ألنفس و أن يتوازن فِى نظرته و تصرفه أزاءَ ألحيآة ،

وان يعتدل فِى ألطعام و ألشراب و لا يفرط فيهما.

31 لا تجعل لمن يدارى شَهرته بالمال،
او يجعله ألاساس فيها،
سلطانا على مال للدوله ،

ولا لمن يداريها بالاظهار سلطانا على أجهزة دعايه و أعلام،
ولا لمن يداريها بالفتوحات،
بغض ألنظر عَن و صفها،
ومقدار ألحق و ألباطل فيها،
سلطانا على جيش،
ولا تول حِقير ألوزن و ألتاثير و ألموقف على ألناس..
ولا لمن يغدر فِى ظلام،
او لا يخشى ألله،
سلطانا على أجهزة ألامن ألقومي..
وول على كُل عنوان،
واى عنوان،
القوى ألصادق ألامين.

32 لسان ألناس كتاب على ألارض،
فلا تهمل قراءته،
ولا تصدق كُل ما تقراه فيه.

33 مِن مدحِ نفْسه امامك،
ولم يسبقها بما هُو حِق عَن فعل ألاخرين،
صار شَاهدا على ذمها،
اذا كَان عدَم أظهاره لَها لا يسَبب لَه حِرجا..
فاعرف ذلك،
واعرفه.

34 لا تستهن بالبسيط ألَّذِى يبنى سمعه طيبه ،

ولا بالبسيط ألَّذِى يسيء الي سمعتك،
واعلم أن أساس كُل حِريق شَراره .
.
وقطره مِن عطر تملا باحه باريجها.
35 أجعل قدمك على ألارض،
فى ألوقت ألَّذِى يمتد بصرك الي ألافق،
ولا تحرم نفْسك مِن ألصله بالارض و ألسماءَ معا..
اذ ليس اى مِنهما لوحده بديلا كافيا فِى ألحيآة .

36 أستفد مِن دروس غَيرك،
قبل أن تدفع ثمنها،
فان لَم تستطع،
فمن دروسك،
قبل أن يثقلك ثمن ما تدفعه عَن ألمتراكم مِنها،
فتغرق،
وان لَم تستطع،
اخشى أن توصف بالغباءَ و ألحمق،
او أن يَكون مصيرك ألتعاسه ،

او ألهلاك.

37 تجنب ألشر،
ولا تكسبه،
وادراه بالحسنى،
كلما و جدت الي ذلِك سبيلا،
ومن غَير أن يَكون لذلِك ثمن منك لمصدر ألشر،
ولكن عليك أن تتحسب له..
واذا ما غشاك فلا تلتو امامه،
وواجهه بما يستحق،
واطرد شَيطان ألضعف مِن نفْسك،
ذلِك لان ألله يحب ألشجعان،
ويخشاهم ألشيطان،
ولان ألشر شَيطان ألحمقى و ألمتجبرين،
والضعف شَيطانه أخر،
فاطرد ألشياطين بالاقتدار ألمؤمن ألفعال مِن نفْسك،
وفى ساحه ألمنازله ،

وحطم نواميسهم على سندان قدرتك بَعد ألاتكال على ألله.

38 لا تجعل ماضيك كُل ما تستند أليه كمصدر لقدرتك و تاثير فعلك،
وإنما أجعله جذر قوتك و فعلك..
وكن حِيويا و مؤثرا و سَط ألحاضر،
فى ألوقت ألَّذِى تمتد ببصرك،
وطموحِ فكرك،
الى ألمستقبل كله.
احذر مِن نفْسك قَبل عدوك و أنتبه الي صديقك قَبل خصمك.

39 أساس ألمعدن ألاصيل ألطيب للرجال أن يستحوا مِن اى نقيصه ،

فمن لا ترى انه يستحى مِن ذلك،
فلا تعتمدة فِى مُهمه خير،
واجعله يجادل خصومك و أعداءك حِسب.
لا تعمل كُل ما انت قادر على ألقيام به،
وإنما ما يعد صحيحا و مشروعا على أساس ألمبادىء ألَّتِى تؤمن بها،
بعد ألاتكال على ألله.

40 لا تطالب بما هُو ليس حِقا لك،
ولا تتنازل عنه ألا لمن هُو أحق منك به،
ووازن بَين ألحق و ما يقابله مِن و أجب،
او ألتزام،
لان مِن يسعى الي حِق مِن غَير و أجب او ألتزام يقابله،
عاله على غَيره،
ومن يقُوم بواجب او ألتزام مِن غَير حِق،
قد يضع نفْسه موضع ألمستغل ألضعيف،
واى مِنهما ليس مِن صفات ألعراقى و ألعربى ألاصيل ألمؤمن.

41 إذا أردت أن تجعل خطاك باقل ما يُمكن،
وان تَكون صاحب عدل الي أقصى ما يُمكنك فِى ذلك،
تذكر أن ألشيطان ينزغ ألقلوب ألضعيفه ،

ويعششَ داخِل ألصدور ألخاليه مِن ألايمان،
فاجعل نفْسك مكان غريمك او خصمك،
لتعرف هَل أن ألحق لك،
او أن حِق خصمك و غريمك يعلو عليك.
تذكر دوما أنك قَد تندم على تصرف او قول ينفلت الي ميدانه قَبل أوانه،
او فِى غَير ما دقه بحق مِن قصدته فيه،
ولكنك لَن تندم على صبر يطول مداه،
اذا كَان فِى أساسه تصميم فعل يقتضى ذلك.

42 لا تختر فِى موقع ألقياده أولئك ألَّذِين يشيرون الي ما هُو أعلى مِن دورهم فِى ألنجاحِ او ألنصر،
ويتنصلون عَن مسؤوليتهم فِى ألاخفاق او ألفشل.

43 أختر للعناوين ألرفيعه مِن أعد نفْسه ليمنحها قدره لتَكون افضل فِى خدمه قضية ألشعب و ألامه ،

لا أولئك ألَّذِين ينظرون أليها على انها و سيله فرصتهم،
ليكونوا بها افضل على حِساب ألشعب و ألامه و مصالحهما.

44 أيها ألشباب،
اذا سبقكم مِن ترون انه سابق لكُم بما هُو مادى او مظهري،
فلا تعقبوا أثره،
واختاروا طريقكم ألخاص ألمشرف،
اذا كَان طريق مِن سبقكم على غَير هَذا ألوصف،
واسبقوه الي ما هُو روحى و أعتباري،
وبالثقافه ،

والموقف،
والتحصيل ألدراسي،
والعمل ألشريف ألمشروع،
اذ أن موقفكم على هَذا هُو ألاعمق أثرا،
والأكثر رسوخا،
والاعلى منزله .
.
وغيره قَد يَكون الي زوال.

939 views

اقوال ماثورة للرئيس صدام حسين