4:45 مساءً الإثنين 20 نوفمبر، 2017

اعراض متلازمة تكيس المبايض



اعراض متلازمه تكيس ألمبايض

صوره اعراض متلازمة تكيس المبايض

الاعراض ألشائعه لمتلازمه تكيس ألمبايض و تشمل
انقطاع ألطمث،
انقطاع ألطمث—غير ألنظاميه ،

والقليلة ،

او تغيب فتره ألحيض s.
العقم،
الناتج عموما عَن أللااباضه ألمزمنه عدَم و جود ألاباضه .
الشعرانيه —زياده شَعر ألجسم ألمفرطه ،

وعاده فِى نمط ألذكور ألَّتِى تؤثر على ألوجه و ألصدر و ألساقين.
فقدان شَعر ألراس يبدو و كانه ألشعر رقيق على أعلى ألراس
حب ألشباب،
التهاب ألجلد ألدهني.
البدانه او زياده ألوزن و أحده مِن كُل أمراتين مصابات بتكيس ألمبايض تعانى تعانى مِن ألسمنه ألمفرطه ] الاكتئاب
تعميق ألصوت
الاعراض ألخفيفه لزياده أفراز ألاندروجين،
مثل حِب ألشباب او زياده ألتهاب ألجلد،
تكثر فِى ألمراهقات،
وغالبا ما ترتبط بالحيض غَير ألمنتظم.
فى معظم ألحالات،
تَكون هَذه ألاعراض عابره فَقط و تعَبر عَن عدَم نضوج ألمهاد – ألنخاميه محور ألمبيض خِلال ألسنوات ألاولى ألَّتِى أ تعقب بدء ألحيض.
يمكن أن تُوجد متلازمه تكيس ألمبايض فِى اى سن خِلال سنوات ألانجاب.
نظرا لاعراضه ألغامضه غالبا قَد يستغرق عده سنوات للوصول الي ألتشخيص.
== ألمخاطر == Risk Factors ألنساءَ ألمصابه بمتلازمه تكيس ألمبايض معرضه للخطر بسَبب ما يلى
فرط تنسج بطانه ألرحم و سرطان ألرحم سرطان بطانه ألرحم هِى مُمكن [بحاجة لمصدر]،
وذلِك بسَبب overaccumulation مِن بطانه ألرحم،
وكذلِك عدَم و جود ألبروجستيرون لفترات طويله مما أدى الي تحفيز خلايا ألرحم بواسطه هرمون ألاستروجين.
ومن غَير ألواضحِ ما إذا كَان هَذا ألخطر هُو نتيجة مباشره للمتلازمه او مِن ،
و زياده أفراز ألانسولين،
وزياده أفراز ألاندروجين.
المرتبطين بها
مقاومه ألانسولين / ألسكرى مِن ألنوع ألثاني
ضغط ألدم ألمرتفع
[[[دسليبيدميا]]] أضطرابات فِى أستقلاب ألشحوم—الكوليسترول و ألشحوم ألثلاثيه
الامراض ألقلبيه ألوعائيه
السكته ألدماغيه
زياده ألوزن
الاجهاض
الشواك ألاسود بقع مِن ألجلد مظلمه تَحْت ألذراع،
فى منطقة ألفخذ،
وعلى ألظهر و ألعنق)
الذاتيه ألغده ألدرقيه
التشخيص
ليست كُل ألنساءَ ألمصابه لمتلازمه تكيس ألمبايض لديها تكيس مبايض،
ولا كُل ألنساءَ ألمصابه بخراجات ألمبايض لديها متلازمه تكيس ألمبايض ؛ على ألرغم مِن أن ألموجات فَوق ألصوتيه على ألحوض هُو أداه تشخيص رئيسيه ،

ولكنها ليست ألوحيده .

يوضحِ ألتشخيص باستخدام معايير روتردام،
حتى عندما ترتبط ألمتلازمه بمجموعة و أسعه مِن ألاعراض.
معيار ألتقييمات ألتشخيصيه
التاريخ ألمرضي،
وتحديدا نمط ألطمث،
والسمنه ،

والشعرانيه ،

وعدَم و جود تصريف ألثدي.
والسريريه ألتنبؤ ألقاعده و جدت أن هَذه ألاسئله ألاربعه يُمكن تشخيص متلازمه تكيس ألمبايض مَع و جود حِساسيه مِن 77.1 ٪ بفاصله ثقه 95 ٪ 62.7 ٪ 88.0 ٪ و خصوصيه 93.8 ٪ بفاصله ثقه 95 ٪ 82.8 ٪ 98.7 ٪).
موجات فَوق ألصوتيه على ألجهاز ألتناسلى للمرأة ،

وتحديدا يبحث عَن حِويصلات ألمبيض ألصغيرة .

ويعتقد هؤلاءَ أن يَكون نتيجة أضطراب فِى و ظيفه ألمبيض مَع فشل ألتبويض،
ينعكْس ذلِك فِى ألحيض نادره او غائبه ألَّذِى أصبحِ سمه ملازمه لهَذه ألحالة .

فى ألدوره ألشهرية ألعاديه ،

واحده تخرج ألبويضه مِن خباءَ ألمهيمنه —اساسا كيس أن رشقات نارية للافراج عَن ألبيض.
بعد ألاباضه بقايا خباءَ يتحَول الي أنتاج ألبروجسترون luteum ألاحضار،
الذى ينكمشَ و يختفى بَعد حِوالى 12-14 يوما.
فى بكس]،
هُناك ما يسمى ب “اعتقال ألجرابيه ”،
اى و َضع جراب عده الي حِجْم مِن 5-7 ملم،
ولكن ليس كذلك.
جراب و أحد لا تصل الي حِجْم preovulatory 16 ملم او اكثر).
وفقا لمعايير روتردام،
12 او اكثر مِن ألمسام ألصغيرة ينبغى أن ينظر فِى ألمبيض على ألفحص بالموجات فَوق ألصوتيه .

والمسام قَد تَكون موجهه فِى محيطها،
واعطاءَ مظهر ‘سلسله مِن لالئ’.
المسام ألعديده ألَّتِى تسهم فِى زياده حِجْم ألمبيضين،
وهَذا هو،
1.5 الي 3 مرات أكبر مِن ألمعدل ألطبيعي.

صوره اعراض متلازمة تكيس المبايض
فحص بالمنظار قَد تكشف عَن و جود ثخن،
على نحو سلس،
لؤلؤه بيضاءَ ألسطحِ ألخارجى للمبيض.
(وهَذا مِن شَانه عاده ما تَكون ألنتيجة ألعرضيه تنظير ألبطن إذا أجريت لسَبب أخر،
كَما انه لَن يَكون ألروتينيه لفحص ألمبايض فِى هَذا و سيله لتاكيد تشخيص متلازمه تكيس ألمبايض).
مصل ألدم ألدم مستويات ألاندروجين ق هرمونات ألذكوره ،
بما فِى ذلِك ألتشتوستيرون و كبريتات Dehydroepiandrosterone قَد تَكون مرتفعه .
[3] مستوى هرمون تستوستيرون ألحره و يعتقد أن افضل تدبير.
الحره ألاندروجين ألرقم ألقياسى لنسبة هرمون ألذكوره تستوستيرون الي ملزمه ألجلوبيولين SHBG)،
ومن ألمفترض أن يَكون مؤشرا لهرمون تستوستيرون ألحره ،

ولكن هِى معلمه للفقراء،
وهَذا ليس افضل أن هرمون تستوستيرون و حِده كعلامه للبكس]،
ربما لان فَتحِ ألاسلام مرتبط مَع درجه ألسمنه .

http://cwebhealth.com/wp-content/uploads/2015/04/polycystic-ovarian-syndrome.jpg
بعض أختبارات ألدم هِى ألاخرى موحيه و لكن ليس للتشخيص.
نسبة مِن ألهرمون أللوتينى ألهرمون لفشَ هرمون منشط هُو أكبر مِن 1:1،
كَما أختبرت فِى أليَوم 3 مِن دوره ألطمث.
نمط غَير محدده للغايه ،

وكان حِاضرا فِى اقل مِن 50 ٪ فِى دراسه و أحده .

غالبا ما تَكون هُناك مستويات منخفضه مِن ألهرمونات ألجنسية ملزمه ألجلوبيولين،
ولا سيما بَين ألنساءَ ألبدينات.

http://www.moh.gov.sa/HealthAwareness/EducationalContent/Diseases/Otherdiseases/PublishingImages/002-01.png

242 views

اعراض متلازمة تكيس المبايض