9:23 مساءً السبت 20 أكتوبر، 2018

اعراس الجزائر تلمسان بالصور



اعراس الجزائر تلمسان بالصور

صوره اعراس الجزائر تلمسان بالصور

تختلف عادات وتقاليد الزواج في الجزائر من منطقة الى اخرى فبمدينه ندرومه بتلمسان ثمه عادات وتقاليد راسخه في اذهان وقلوب اهاليها وسكانها لا تزال صامده،

وبفضل عوده الامن عاد الامل مجددا لعشاق ومحبي الاغاني وفرقه الطبل،

وكذا لعاده “اصغار” بمعنى جماعة العريس.
فاثناء تواجدنا بشاطئ سيدنا يوشع في اطار جولتنا الصيفية عبر المواقع السياحيه المحاذيه للبحر،

دعانا بعض الاصدقاء لحضور حفل زفاف بمدينه ندرومه،

وكان ذلك بالنسبة لنا فرصه لملاقاه اقارب لنا واصحاب قدماء،

وايضا للاستماع الى اغاني جميلة من الطرب الاندلوسي والحوزي،

من تاديه مطربين ماهرين من المدينه نفسها.
وقبل ان اصف لكم مختلف مراحل “العرس” في تلك العشيه،

يستوقفني شعور غريب كلما زرت تلك المدينه الطيبه وكان الذرات والعناصر الاساسية والهامه لجسمي وروحي تنتعش بشكل اكثر وتنتشي من الاجواء العذبه لهذه المنطقة العريقه،

فينفتح قلبي لكل النفحات والانفاس الخفيه التي تهب من عده اماكن،

او بالاحرى من عده مصادر،

وتصب كليا في اتجاه المدينه الهادئه،

وازقتها القديمة ومساجدها العتيقه محتله الساحات العامة والبيوت المغلقه والمفتوحه في نفس الوقت متسلله داخل الاعماق البشريه،

شعور غريب حقا يمتلك الانسان الاتي من بعيد والذي يعيش تلك السويعات الجميلة في تلك الليالي الصيفية القصيره.
فليالي ندرومه في الصيف لا يوجد لها مثيل على الاطلاق في اي مكان اخر،

وتبدو المدينه،

في بداية المساء الى ساعة متاخره من الليل وكانها مغشاه بستار سحري معبق يلف اركان المدينه بنفحاته اللطيفه والمعطره انفاس عجيبة ناشئه من مزيج عذب وثاقب لهواء نقي وخفيف نازل من جبال “فلاوسن” الشامخه المحيطه بالمدينه ومن الغابات المجاوره من اشجار الصنوبر والبلوط والخروب والدردار واللوز وساسنو وانواع اخرى من الاشجار المثمره والاعشاب الطبيه المتنوعه مثل فلايو ونوخا والشيح والريحان والخزامى،

بالاضافه الى اريج زكي والروائح الطيبه المتصاعده من حدائق الزهور التابعة للمنازل الفرديه داخل المدينه،

حيث يهوى السكان الندروميون زراعه الورود والزهور الجميلة العبقه وكذا الاشجار والنباتات المعطره،

كشجر الليمون والياسمين ومسك الليل والحبق والقرنفل بمختلف انواعه،

يضاف الى ذلك المزيج العذب والخفي جرعات قوية من حنين الماضي الشيق والخالد والمتجدد عبر التقاليد الاجتماعيه والثقافيه الاصيله.

صوره اعراس الجزائر تلمسان بالصور
فالحفل الزفاف الذي دعينا اليه في تلك الليلة بمدينه ندرومه كان يقام باحد المنازل الحديثه التي شيدت مؤخرا على اراض خصبه كانت مستغله في السابق في الزراعه والاعمال الفلاحيه،

وعند وصولنا الى مكان “الفرح” قبل المغرب صادفنا مجيء موكب العروسه المشكل من عده سيارات فاخره مزينه بالازهار والورود والبالونات الملونه وبقطع الحاشيه البيضاء والخضراء والحمراء وصاحبت الموكب طلقات متتاليه من صوت مزامير السيارات وزغاريد النساء في جو من الغبطه والفرح المتماشي مع هذه المناسبه السعيدة واخذت النساء والفتيات ينزلن من السيارات وهن مرتديات افضل ثيابهن ومزينات الشعر والوجه بارقى وسائل التجميل الحديثه وكن يحاولن الاقتراب من العروس بشكل حثيث لمرافقتها الى داخل بيتها الجديد وسط زغاريد حاده تقطع الانفاس وقد احدثن وسط الدرب المزدحم تيار شذا عذبا انطلق من موكب العروسه وتطاير في كل اتجاه وهب نحونا في شكل زوبعه من العطر ولفحنا بلطافه عفويه شيقه حاملا معه مزيجا من العطور الجميلة التي غزت المكان في لحظات وكان المنظر يشبه عرضا للازياء،

نساء شابات وفتيات في ربيع العمر،

جميلات وانيقات كلهن لا يمكن التفضيل بينهن قد خرجن من السيارات وهن في اجمل لباس السهرة فكان بعضهن يرتدي “القفطان” من القطيفه المطروزه بالخيوط الذهبية والبعض الاخر يرتدي لباس “الكاركو” او القسنطينيه واخريات مرتديات فساتين من “الدنتال” المخرم اوالمنصوريه الخفيفه ذات الاجنحه المتطاره كاجنحه الفراشه،

هنالك ايضا البلوزه والبدعيه ونساء اخريات بازياء اوربيه عصريه وبعض الشابات حضرن الى العرس بالبرنوس النسوي الجميل واخريات بحايك المنسوج التقليدي المميز للمنطقه،

فكل هؤلاء النساء والشابات اللائي جئن مع موكب العروسه كن رائعات في ازيائهن الجميلة وزينتهن البراقه وهيئتهن المشرقه وكان من الصعب بالنسبة لنا نحن المدعوين الاتيين من بعيد،

التمييز بينهن والتاكد من العروسه الحقيقيه من بين كل هذه الفتيات الشابات المتزينات باجمل الثياب ويخطر في البال ان هنالك اكثر من عروسه واحده اذ ان النساء المرافقات كان كلهن تقريبا في نفس الدرجه من الرونق والحسن والبهاء،

وكان لا بد من انتظار لحظات نزول صاحبه الخطوات الخجوله والمتعثره من افخر سيارة الموكب للقول بانها العروسه الحقيقيه وكانت تتميز بارتدائها لزي الاميره المثقل بالذهب،

عده كيلوغرامات من الذهب في شكل حلي مختلفة الانواع والاشكال.
فمدينه ندرومه استطاعت ان تحافظ على تقاليدها وعلى طرازها المعماري الاسلامي بالنسبة للاحياء السكانيه القديمة واسلوب البناء للكثير من المنازل الفرديه الحديثه وتقدم للباحثين مثالا واضحا للمدينه الاسلامية النموذجيه،

حيث نجد الجامع الكبير بمئذنته الشامخه يتوسط الاحياء القديمة وبجواره الساحه العموميه الرئيسيه “التربيعه” اين يلتقي بها المصلون والمواطنون على خسائر المقاهي او حول الطاولات تحت ظل الاشجار ايام الاعراس وفي ايام الاعياد والمناسبات الدينيه وكذلك في اوقات المساء والعطل كيومي الجمعة والسبت.
واعراس اولاد نهار وسيدي الجيلالي…


بين التقليد وحداثه الموضه
وبالجهه الغربيه الجنوبيه للولايه خاصة دائره سيدي الجيلالي والعريشه تحتل الاعراس مكانه خاصة وهامه ضمن التركيبه الثقافيه والتقليديه للمجتمع خاصة عرس اولاد نهار،

اذ انه يمثل فاتحه عهد جديد بالنسبة الى كل فرد من افراده ونقطه انعطاف هامه في الحياة الفرديه والاسريه،

حيث يحاط العريس بهذه القبيله المعروفة بهاله كبيرة من العادات والتقاليد المتوارثه ابا عن جد.
واولى خطوات العرس النهاري هي الخطبة التي كانت في وقت سابق لا يستاذن فيها لا العريس ولا العروسه ،



فكان الشاب والشابه لا يعيران اهتماما مساله الاختيار بل ان الامر كان بيد الوالدين،

فهما من يختاران للشاب زوجه وللشابه الزوج المنتظر،

وحتى مساله رؤية احدهما للاخر كانت غير مطروحه والكل كان مقتنعا بذلك الواقع،

واكثر من ذلك هناك من لم يسبق له ان راى خطيبته حتى يفاجابها ليلة الزفاف،

ومع ذلك كان كل شيء يسير على احسن ما يرام ويمكن ان نقول ان هذا الواقع استمر الى غايه السبعينيات،

وبعد ذلك بدات الرؤية تتغير مع حصول نوع من التطور الثقافي والعلمي لدى غالبيه الشباب من الجنسين،

فاذا ما قرر احد الشباب الاقتران بفتاة ما فما عليه الا ان يطلب من اوليائه الاتجاه نحو عائلتها لوضع اللمسات الاولى للخطبه،

وفي العاده تقوم الام رفقه جمع من النسوه الاقارب بالاتصال الاولي بوالده الشابه فتفاتحها في الموضوع،

وفي اغلب الاحيان ترجع الوالده والده الخطيبه الامر الى والدها واليها،

وتستمر المفاوضات بين الاسرتين في عده جولات قد تطول وقد تقصر،

فاذا ما تم قبول الوالد والوالده والفتاة هاته الاخيرة التي قد تلتزم الصمت،

وقد تترك الامر الى والديها واسرتها بصفه عامة فانهما يعلنان ذلك لاولياء الخاطب وبشكل الى منطلقه العرف السائد يقوم هؤلاء باتمام اجراءات الخطبة بما يسمى عند اهل المنطقة الملاك هذا الاخير الذي يشمل شاه تسمى شاه الملاك)،

مجموعة من الالبسه للخطيبه بما في ذلك خاتم الملاك،

اضافه الى مجموعة من الحلويات المتعدده الانواع والاشكال وكذا المصاريف المختلفة وتسمى ب العوايد وفي ليلة الملاك يقوم اهل الخطيبين باجراءات العقد الشرعي بحضور ولي امر كل من الخطيبين ويعلن امام الحاضرين الزواج وبذكر لهم الذي اتفقا عليه على سنه الله ورسوله،

حيث يتوج ذلك بمادبه عشاء تقوم على شرف الحضور وتختتم بتوزيع الحلويات والشاي عليهم،

وفي الجانب الاخر تسمع اهازيج النسوه اغاني الصف والزغاريد خاصة عند وصول خبر اتمام العقد بقراءه الفاتحه تقوم احدى قريبات الخطيب بوضع الخاتم في اصبع خطيبته اعلانا واشاره الى انها اصبحت مخطوبة وعندها تطلق الزغاريد ويستغنى في بعض الاحيان عن هذه الاجراءات ويتم تعويض ذلك بدفع مبلغ مالي لاهل خطيبته،

ولكن لا يمكن الاستغناء عن اجراءات العقد الشرعي او ما يسمى في المنطقة ب “الفاتحه” وهذه الحالة الثانية تسمى بالدفوع،

فهذا هو الفصل الاول من مراحل الزواج في هذه المناطق،

ثم يليه فاصل زمني قد يطول او يقصر تعطى فيه الفرصه للزوجين لتحضير لوازم بيت الزوجية وكذا الزفاف الدخول الشرعي وخلال هذه المدة تكون النفقه على عاتق الخطيب بشكل رمزي،

وهي تسمى ب “الفقده” وعاده ما تكون بالمناسبات والاعياد الدينيه.
اما العاده الثانية التي تنحدر من المنطقة الجنوبيه الغربيه السهبيه بتلمسان،

لا سيما على مستوى عرش اولاد نهار بشقيه الشرقي والغربي بكل من بلديات سيدي الجيلالي والبويهي وكذا العريشه وبعض القرى المحاذيه لمدينه سبدو،

فقبل يوم او يومين من موعد الفرح او العرس يلتقي الضيوف القاطنون بالدشره او القريه بموقع اقامه العرس،

ومن ثمه تنطلق عملية التاكد من التبليغ للاشخاص المشكلين لنواه “اصغار”،

في مقدمتهم منشط الجماعة ورئيسها المسمى المقدم والوزير،

اي المكلف بشؤون العريس والمكلف او المكلفين بتحضير الشاي وكذا الذبح والسلخ وشواء الرؤوس المختاره او تلك الموعود بتوفيرها الى جانب اختيار المكان وتهيئته لاقامه “اصغار” طوال الفتره المخصصه للقاءاتهم،

واخر للمبيت سواء كان المكان عبارة عن خيمه لائقه او بيت،

وبالليلة التي تسبق الزفاف ليلة الحنه وهي عاده معروفة لدى اغلبيه الجزائريين يتجمع جماعة العريس والذي يتعدى عددهم في بعض الاحياء 50 فردا الى جانب بقيه المدعوين،

ومن هنا تنطلق الفرجه والترفيه على النفس بداية بالاعلان عن اهم ضوابط وقواعد “اصغار” منها الانضباط والخضوع لجميع ما يصدر من الجماعة بتوجيه من المقدم،

علما بان صفه المقدم ليست في متناول كل من هب ودب،

فهناك شروط لابد ان تتوفر فيه كالاجماع حول شخصه والخبره والحنكه والحكمه والجراه في اصدار القرارات والاوامر خاصة العقوبات الماديه ومنها عقوبات بدنيه وحسن الدعاء والتضرع لله سبحانه “المعروف”،

حيث الهدف من وجود اصغار هو التخفيف العبء الاقتصادي على اهل العريس طوال ايام الفرح من خلال جمع مبلغ محدد يسمى “الفرض” يسدده كل واحد ابدى استعداده لملازمه الجماعه،

ويتم شراء الشاي والسكر والحلويات من ثمر وحلوة وحنه ومواد للزينه،

عطور،

وكذا شاه “اصغار”،

وفي جو اخوي مليء بالمرح والضحك لعده ايام متتاليه بحضور “مولاي” وهو العريس الذي يخضع كغيره لقواعد “اصغار” تتفرق الجماعة بدعاء جماعي المعروف لمباركه الفرح وسعادة العريسين والترحم على الاموات وتاليف القلوب بين الاحياء والمزيد من الخير على الامه،

ويحدث كل هذا بعيدا عن الاختلاط في جو تميزه الحشمه والرجوله،

ويندرج هذا النوع من التقاليد ضمن قائمة من العادات العريقه تدخل البهجه على قلوب ضيوف واهالي العريس كالرقص التلقائي فرادا،

مثنى،

وثلاثه وجماعات على نغمه القصبه والبندير كرقصة العلاوي الفولكلوريه المشهوره والعريقه لدى عرش اولاد نهار التي تتشكل من نحو 26 طريقة لعب،

هذا ناهيك عن اغاني الصف المتداوله من جيل لاخر في اوساط العنصر النسوي لتمتد فيما بعد للرجال الذين تعودوا ترديدها بالمناسبات الموسميه كاختتام مواسيم الحصاد و الدرس “شواله” والافراح.
الاعراس المسيرديه لاتحلوا الا بفرقه العرفه ورقصات العلاوي

http://www.algerie-monde.com/hotels/tlemcen/renaissance/hotel-renaissance-tlemcen.jpg

وعلى عكس اعراس الجهه الغربيه الجنوبيه لولايه تلمسان فبمنطقة المسيرده الواقعه اقصى الحدود الغربيه للوطن لا تتم افراح العائلات المسيرديه بزواج ابنائها وبناتها الا بحضور فرق العرفه الذائعه الصيت بالمنطقه،

ولم تتمكن الديسكوهات واغاني الشباب من منافسه فرق العرفه ورقصات العلاوي التي تجذب الكبار والصغار على حد سواء،

ويبقى مجيء العرفه مصدر تفاخر وسط العائلات نظرا للتكاليف الباهظه لهذه الفرق الفولكلوريه المعروفة حتما خارج الوطن،

وحسب بعض العارفين بخبايا هذه الفرق فان خروجهم الى الاعراس يكون حسب سمعه وجاه العائله،

فعند الاغنياء قد يحضر 20 الى 25 عضوا بينما يقتصر الحضور عند العائلات المتوسطة الحال على 5 او 6 اعضاء،

و يبدا النقاش من حدود ال 6 الاف دج،

ويكون الاتفاق مع صاحب الفرح على طريقة تقاسم ما يسمونه “الصينيه” وهي ما يجمع من “التبراح”،

وتكون رقصات هذه الفرق بوقوف مجموعة من مجانين هذا الفلكلور في صفين متقابلين،

ثم تبدا رقصات “العلاوي” التي يزيدها احد الشيوخ اثاره بصيحاته المدويه “عرش عرش” والتبريحات المتميزه وسط زغاريد النسوه.
اعراس مغنيه في ثوب مغربي
وتبعا للتقاليد الاسلاميه،

فالعائلات المغناويه اكثر انطواءا على نفسها الا ان المدينه المتسعه شيئا ما،

يعم التعاون بين اهلها مما يسهل رواج اخبار الاحداث التي تقع بها،

اذ تتالف التركيبه البشريه المغناويه من عده فرق متميزه وهي

اهالي بني واسين اهالي مسيرده اهالي المعازيز اهالي جباله اهالي ندرومه القبائل الامازيغ اهالي بني بوسعيد،

الكاف،

بني سنوس)،

وترتبط كل هذه الفرق بعلاقه فيما بينها كما انها تالف انواعا من الطبقات الشعبية المندمجه.
فمدينه مغنيه بحكم موقعها الجغرافي والتي تقع على الحدود الجزائرية المغربيه واقرب مدينه جزائرية الى المغرب،

فنجد انه من القديم كانت هناك هجرات متتاليه،

سواء على عهد المدنيين او على عهد الاتراك او على عهد الاحتلال الفرنسي،

فمدينه مغنيه اذن تاثرت بالمناخ المغربي اكثر من المناخ الجزائري فالعادات والتقاليد الماخوذه من المغرب في الحقيقة كثيرة جدا بالمقارنة مع العادات الجزائرية الاتيه من الجزائر.
فعادات مغنيه لها طابع مغربي بارز في العديد من المجالات،

سواء كان ذلك في الموسيقى والغناء او الرقص والالعاب والافراح من اعراس اهالي المنطقه.

الزواج وكيفية اقامه الخطوبة وكتابة العقد

 

يلجا الرجال الى الاستعانه بالنساء المسنات للحصول على المعلومات المتعلقه بالفتيات اللواتي يريدون الزواج منهن،

ويتدبرون احسن الفرص لرؤية الفتاة خلسه في المنزل المجاور،

ولا تملك الفتيات اي دور سلبي اثناء التداول في موضوع الزواج،

فهن يجهلن ذلك الذي سيصبح زوجا لهن،

ومختلف اطوار الزواج تدور دائما وفق ترتيب ثابت مع طالب الزواج،

فيتقدم الراغب في الزواج بطلبه الى اصهار المستقبل بواسطه وكيل،

وحين يتم الاتفاق على مقدار الصداق،

يحظر القاضي ليبعث بالعدول الى منزل الفتاة المخطوبة بحضور وكيلي الطرفين،

اما المرأة الثيب،

فلا وكيل لها بحيث تتكفل هي شخصيا بمصلحتها ويحرم العدلان العقد،

ويدفع الزوج مبلغ الصداق المتفق عليه،

وبطبيعه الحال فقد كان اهل الرجل او العريس هم الذين يعملون على خطبة اهل البنت،

وبعد القبول،

يقيمون حفله صغيرة تسمى حنه الثباث وهذا قبل كتابة العقد من طرف القاضي،

وقد كان هذا العقد يتم كتابيا بحيث كان يتم بعد اقدام العدول الى دار العروسه،

فيسالون البنت حول قبولها او عدم قبولها،

وهي موجوده وراء الحجاب،

ولا يسالون اهل البنت حول سنها،

وعندما تقرر العروسه بقبولها يتم كتابة العقد هذا في المدينه،

اما في الباديه فالعقد يتم بالفاتحه فقط وبعد الاتفاق حول الصداق يتم تقديم ما يسمى “بالزهاج” وهو مكون من كسوه واغطيه وافرشه،

بالاضافه الى صندوق لان العروسه عندما تاتي الى دار العريس تحمل معها الصندوق فقط بحيث لم تكن هناك خزانه كبيره،

كما هو موجود حاليا،

فالصندوق كانت العروس تضع فيه كسوتها وحليها وغير ذلك،

وحسب روايه بعض المؤرخين ان الصداق الذي كان يتم الاتفاق عليه في اواخر القرن التاسع عشر يقدر مبلغه بين 150 و350 دج ثم انتقل بعد ذلك الى 300 دج ثم 500 دج،

ثم ليصل اليوم الى ازيد من خمسه ملايين فما فوق.

طريقة احياء الاعراس والافراح

وبمجرد انتهاء هذه الاجراءات،

يقام حفل بمنزل الزوجه،

فتحيط بها كل الصديقات،

ولا يحضره الرجال،

ومنذ انتشار الظلام،

تقوم النسوه بحمل الزوجه الى بيت الزوج،

فتتوسط المكان تحت غطاء من نسيج ثم يقمنها واقفه ويغنين،

وتحملها سيده قوية على ظهرها اذا كانت صبيه،

وعند الوصول تاخذ النسوه مكانهن في بيت الزوجه،

وفي غضون هذا الوقت يفسح الزوج خارجا او يؤخذ الى الحمام المغربي،

واذا كان صغير السن،

تفرغ عليه احسن ثيابه،

ويخفض حائكه على عينيه،

ويركب على فرس يخفوه ثلاثه فرسان او اربعه ويتقدم مثلهم وعلى يمينه وشماله رجلان يروحان عليه بمناديل من حرير،

فهو سلطان اليوم وبالنوبه تتبع الموكب،

وصوت الالات الموسيقيه ممزوج بذوي البارود،

اما المسنون من الرجال فينسحبون وعند وصول الزوج امام المنزل،

هناك يلجا فينضم الى زوجته،

في حين ينسحب المشيعون ليتركوه في حجره العرس،

وقد جهزت الزوجه للظرف بدون حزام،

وقدماها ويداها مسبوغه بالحناء،

والحاجبان مسرحان،

وقد اصطبغ الاحمر الوجنتين،

وبعد اتمام الزواج،

يمرو الزوج الى احد اصدقائه بياض لباس الزوجه فيسلمه هذا الى النساء اللواتي يحملنه في موكب غنائي الى الام مزغردات في حده واصرار ويقضي الضيوف ليلتهم بالمنزل،

ويرسل رب العائلة الشاي والقهوه والماذب الى النساء،

فيما يجتمع الرجال في الساحه ويوكل اليهم عاده اداء ما يستهلك من قهوه وشاي،

وعند الفجر،

يتوجه الاصدقاء بالسلطان الى الحدائق للهو،

وتبقى الزوجه الصغيرة جالسه في حجرتها تنوب عنها في الحديث احدى صديقاتها التي تشغل منصب وزيره لها،

بينما الاخريات يمرحن،

وتستمر هذه الولائم لمدة ثلاثه ايام او سبعه وفي اليوم الاخير تتمنطق الزوجه،

فيما يقمن اهل العريس باستدعاء النساء،

وهؤلاء النساء يكلفن بجمع الخبز من عند الاهل الاقرباء،

لياتوا به بعد ذلك الى اهل العريس،

اما العروسه فتذهب الى الحمام بالحائك والبلغاء فقط وفي ليلة العرس تقام هناك روايه وهي تشبه المسرحيه او التمثيليه حاليا،

وتدعى هذه الروايه والذي يقوم بهذه الروايه شخص مشهور في مثل هذه الاعراس يسمى “بن عزي”،

وكان هذا الشخص مشهور في المدينه كلها لقيامه بهذا الدور الروائي،

فيقوم هذا الشخص بحركات مثيره،

فيصعد فوق سطوح المنازل ثم ينزل ثم يصعد،

وهو يرقص ويغني مرددا كلمات تدل على فرحه وسروره،

والناس المدعوون يبدؤون بالضحك و يدوم هذا حتى الصباح،

وكذلك في يوم العرس تجلس النساء،

في السرير و الرجال في الركنه وبينهم حجاب طويل،

ويقوم النساء يتحريك الحلي،

ويرد عليهن وزير السلطان اي العريس فيقول



“هذا الذهب لسيدنا اي للعريس” ويتبادلون بكلمات بينهن حتى وقت متاخر من الصباح،

وفي الصباح يخرج العريس واصحابه،

ويجلسون في احدى الحدائق،

ويقوم احد الاشخاص المعروفين في تلك المناسبات بسرقه الخيط او حذاء العريس “البلغه” وبعد ذلك يمض العريس واصحابه بالجري وراء السارق فاذا قبضوه فيضربونه ويعذبونه،

واذا نجى ولم يقبضوا عليه،

فياتي الى دار العريس،

ويعطونه الحلويات من تمر وكاوكاو ويفرحون به وهذان الدوران كان يقومان بهما شخصان معروفان في المدينه.
وبعد مدة طويله اصبح الزواج واقامه الاعراس اكبر شانا ومقاما في مجتمعنا الحالي،

حيث ارتفع الصداق بمئات المرات وتعددت الشروط والمطالب واصبحت الاعراس نوعا من المهرجانات الكبرى،

تقام فيها اشهى واحسن الماكولات والمشروبات وتحييها افضل الفرق الموسيقيه في المدينه،

فالعادات والتقاليد القديمة تغيرت تقريبا كلها،

ولم يبقى منها الا البعض التي مازالت بعض الاسر المغناويه المحافظة عليها رغم تغير الزمن.

  • اعراس تلمسان 2015
  • اعراس تلمسان
  • بنات تلمسان
  • افخر بلوزة وهرانية
  • سبدو اولاد نهار
  • اجمل بنات تلمسان
  • البدعية القطيفة 2018
  • بنات سبدو
  • اعراس الجزاير
  • اجمل اغاني الاعراس في الجزائر

1٬617 views

اعراس الجزائر تلمسان بالصور