8:33 صباحًا السبت 21 أبريل، 2018

اعجاز علمي عن النمل



اعجاز علمى عَن ألنمل

صوره اعجاز علمي عن النمل

يؤكد ألعلماءَ و بِعد مراقبه طويله للنمل،
ان هَذا ألعالم مليء بِالاسرار و من اهمها ألخبره ألقتاليه لدي ألنمل،
والانذار ألمبكر،
والاتصالات ألذكيه،
لنقرا و نسبحِ ألخالق ألعظيم.
أنها معركه حِقيقيه يستخدم فيها ألجيشان كُل ألوسائل ألحربيه ألمتاحه
هُناك خطط حِربيه و أساليبِ يتبعها ألجنود لضمان أنتصاره علَي ألعدو.
وقد تعجبِ عزيزى ألقارئ إذا أخبرتك أن ألنمل تستخدم تقنيه ألاتصالات ألذكيه،
وترسل موجات كهرومغناطيسيه لتنظيم ألمعركه و أخبار بَِعضها عَن نتائج ألمعركه و تستخدم فِى ذلِك قرون ألاستشعار ألَّتِى تعتبر و سائل أتصال لاسلكيه.
ان كُل هَذا يجعلنا نفكر فِى حِقيقة هَذه ألمخلوقات،
فَهى تشهد علَي عظمه ألخالق،
فعلي ألرغم مِن صغر حِجْمها ألا انها تعتبر ذكيه جداً و تشبه ألبشر فِى حِياتها،
يقول تعالى:
{وما مِن دابه فِى ألارض و لا طائر يطير بِجناحيه ألا أمم أمثالكُم ما فرطنا فِى ألكتابِ مِن شيء ثُم الي ربهم يحشرون [الانعام:
38].

صوره اعجاز علمي عن النمل

معركه منظمه بَِين فريقين مِن ألنمل،
وكل فريق لديه و سائل و أجهزة أنذار و أساليبِ قتاليه،
وكل هَذه ألاشياءَ كَانت مجهوله حِتّي زمن قريب،
ولكن هُناك كتابِ أشار الي مِثل هَذه ألحقائق قَبل 1400 سنه،
انه كتابِ الله ألَّذِى يعلم ألسر و أخفى!

وهنا يا أحبتى أقف لحظه تامل فِى سورة ألنمل و تحديدا قصة سيدنا سليمان ألَّذِى علمه الله منطق ألطير و ألنمل و غيرها مِن ألحيوانات و ألجن و ألشياطين… و أعطاه ملكا لا ينبغى لاحد مِن بَِعده،
فقد حِذرت ألنمله أفراد ألمستعمَره مستعمَره ألنمل بِقولها:
{قالت نمله يا أيها ألنمل أدخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان و جنوده و هم لا يشعرون [النمل:
18].
فهَذا ألتنبيه لا يصدر مِن مخلوق لا يدرك و لا يعلم شيئا بِاسرار ألحرب،
بل فيه أشاره لطيفه الي أن ألنمل لديه خبره قتاليه،
وخبره بِالهروبِ و ألكر و ألفر،
وخبره فِى ألانذار.

https://i.ytimg.com/vi/GW6M2vil1DI/maxresdefault.jpg

نملتان صغيرتان تهاجمان نمله كبيره،
انظروا الي هَذه ألتقنيه ألحربيه،
فقد جاءت ألنمله ألاولي لتمسك ألنمله ألسوداءَ ألكبيرة مِن قرنيها لتعطل لديها حِاسه ألاستشعار و تشوش ألعمليات ألَّتِى تتم فِى دماغها،
ولكى تضمن ذلك،
فقد أعطت ألامر لنمله ثانية فامسكت ألنمله ألسوداءَ مِن رجلها ألخلفيه لتعطل حِركتها،
وبالتالى تضمن ألنملتان ألتغلبِ علَي ألنمله ألكبيره،
ولولا هَذا ألتنسيق و ألتخاطبِ بَِين ألنملتين لَم يتمكنا مِن ألتغلبِ علَي ألنمله ألكبيره،
هَذه ألتقنيات ألحربيه نراها امامنا بِالصور.
اليست هَذه ألتقنيات تَحْتاج لتخطيط و تدبير،
وهى تشبه ما يقُوم بِِه ألبشر
ان هَذه ألصورة ألا تدل علَي قدره ألخالق تبارك و تعالى؟

فالنمل لديه أسلحه جهزه الله بِها و هى ألفكين ألَّذِين ينقضان علَي ألفريسه بِسرعه أكبر بِكثير مِن سرعه فكى ألتمساحِ
ولدي ألنمل أنذار مبكر و ذلِك قَبل حِدوث ألخطر،
ولديه أتصالات ذكيه،
مع بِقيه أفراد ألنمل،
ولذلِك جاءت ألايه لتعَبر تعبيرا دقيقا عَن حِقيقة هَذه ألخبرات ألَّتِى زود الله بِها ألنمل!!

ونقول:
لو كَان محمد صلي الله عَليه و سلم و هو ألنبى ألامي،
لو كَان يُريد أن يصنع دينا لنفسه كَما يدعون فكيف يُمكن لَه أن يخبرنا بِمثل هَذه ألحقائق علَي لسان ألنمل
وما هِى ألمصلحه ألَّتِى سيحققها مِن و راءَ ذلِك
ونجيب:
ان مصلحته ألوحيده هِى تبليغ ألرساله بِِكُل أمانه و دقه،
وان قائل هَذه ألايه هُو خالق ألنمل و هو أعلم بِاسرارها و بِكلامها،
وان مِثل هَذه ألايه تعتبر دليلا ماديا علَي صدق كتابِ الله جل و علا،
فهل تخشع قلوبنا امام عظمه هَذا ألاعجاز؟!

http://upload.3dlat.net/uploads/13572564322.jpg

242 views

اعجاز علمي عن النمل

شاهد أيضاً

صوره تفسير حلم النمل للحامل

تفسير حلم النمل للحامل

تفسير حِلم ألنمل للحامل النمل هُو فِى ألمنام قوم ضعفاء، اصحابِ حِرص، ويعَبر بِالجنود و …