9:09 مساءً الإثنين 22 يناير، 2018

اسماء صحابة رسول الله ( صلي الله عليه وسلم ) والصحابيات رضي الله عنهم



اسماءَ صحابه رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم و ألصحابيات رضى ألله عنهم

صوره اسماء صحابة رسول الله ( صلي الله عليه وسلم ) والصحابيات رضي الله عنهم
ابو أيوب ألانصاري
ابو ألعاص بن ألربيع
ابو ذر ألغفاري
ابو سفيان بن ألحارث
ابو موسى ألاشعري
ابو هريره
ابوالدرداء
ابى بن كعب
اسامه بن زيد
اسيد بن حِضير
انس بن مالك
البراءَ بن مالك
الحسين بن علي
الطفيل بن عمرو ألدوسي
العباس بن عبد ألمطلب
المقداد بن عمرو
بلال بن رباح
ثابت بن قيس
ثمامه بن أثال
جابر بن عبدالله ألانصاري
جعفر بن أبى طالب
حبيب بن زيد
حذيفه بن أليمان
حكيم بن حِزام
حمزه بن عبدالمطلب
حنظله بن أبى عامر
خالد بن ألوليد
خالد بن سعيد
خباب بن ألارت
خبيب بن عدي
زيد بن ألخطاب
زيد بن ثابت
زيد بن حِارثه
زيد بن سَهل ألانصاري
سالم مولى أبى حِذيفه
سعد بن عباده
سعد بن معاذ
سعيد بن عامر
سلمان ألفارسي
سلمه بن ألاكوع
سهيل بن عمرو
صهيب بن سنان
عباد بن بشر
عبد ألله بن عمر
عبد ألله بن عمرو بن ألعاص
عبدالله بن ألزبير
عبدالله بن حِذافه ألسهمي
عبدالله بن رواحه
عبدالله بن عباس
عبدالله بن عمرو بن حِرام
عبدالله بن مسعود
عتبه بن غزوان
عثمان بن مظعون
عمران بن حِصين
عمرو بن ألجموح
عمرو بن ألعاص
عمير بن سعد
عمير بن و هب
عمار بن ياسر
مجزاه بن ثور ألسدوسي
مصعب بن عمير
معاذ بن جبل

صوره اسماء صحابة رسول الله ( صلي الله عليه وسلم ) والصحابيات رضي الله عنهم

اسماءَ ألصحابيات للرسول صلى ألله عَليه و سلم

اسماءَ بنت أبى بكر
ام سلمه
جويريه بنت ألحارث
حفصه بنت عمر
حليمه ألسعديه
خديجه بنت خويلد
رمله بنت أبى سفيان
زينب بنت جحش
زينب بنت خزيمه
سوده بنت زمعه
صفيه بنت حِيى بن أخطب
صفيه بنت عبد ألمطلب
عائشه بنت أبى بكر
فاطمه ألزهراء
ماريه ألقبطيه
ميمونه بنت ألحارث
نسيبه ألمازنيه


اسماءَ ألعشره ألمبشرين بالجنه

ابو بكر ألصديق
عمر بن ألخطاب
عثمان بن عفان
على بن أبى طالب
طلحه بن عبيد ألله
الزبير بن ألعوام
سعد بن أبى و قاص
عبد ألرحمن بن عوف
ابو عبيده بن ألجراح
سعيد بن زيد

صحابه رسول ألله و أحده صحابى مصطلحِ تاريخى يقصد بِه مِن صحبوا رسول ألله محمد بن عبد ألله و أمنوا بدعوته.
‏والصحبه فِى أللغه هِى ألملازمه و ألمرافقه ‏ و ألمعاشرة .

رافق ألصحابه رسول ألله محمد بن عبد ألله فِى أغلب فترات حِياته بَعد ألدعوه ،

وساعدوه على أيصال رساله ألاسلام و دافعوا عنه فِى مرات عده .

وبعد و فاه رسول ألله محمد بن عبد ألله قام ألصحابه بتولى ألخلافه فِى ألفتره ألَّتِى عرفت بعهد ألخلفاءَ ألراشدين،
وتفرق ألصحابه فِى ألامصار لنشر تعاليم ألاسلام و ألجهاد و فَتحِ ألمدن و ألدول.
وقاد ألصحابه ألعديد مِن ألمعارك ألاسلامية فِى بلاد ألشام و فارس و مصر و خراسان و ألهند و بلاد ما و راءَ ألنهر.

فضل ألصحابه فِى ألقران ألكريم
وقد و رد فِى فضلهم أيات و أحاديث كثِيرة مِنها قوله تعالى: و ألسابقون ألاولون مِن ألمهاجرين و ألانصار و ألذين أتبعوهم باحسان رضى ألله عنهم و رضوا عنه و أعد لَهُم جنات تجرى تَحْتها ألانهار خالدين فيها أبدا ذلِك ألفوز ألعظيم ألتوبه 100)

وقال تعالى: لقد رضى ألله عَن ألمؤمنين أذ يبايعونك تَحْت ألشجره فعلم ما فِى قلوبهم فانزل ألسكينه عَليهم و أثابهم فَتحا قريبا ألفتح:18)
وقال تعالى: محمد رسول ألله و ألذين معه أشداءَ على ألكفار رحماءَ بينهم تراهم ركعا سجداً يبتغون فضلا مِن ألله و رضوانا سيماهم فِى و جوههم مِن أثر ألسجود ذلِك مِثلهم فِى ألتوراه و مثلهم فِى ألانجيل كزرع أخرج شَطاه فازره فاستغلظ فاستوى على سوقه يعجب ألزراع ليغيظ بهم ألكفار و عد ألله ألَّذِين أمنوا و عملوا ألصالحات مِنهم مغفره و أجرا عظيما ألفَتحِ 29)
وفى أيات عديده ذكرهم ألله تعالى و ترضى عنهم .

فضل ألصحابه فِى ألسنه ألنبويه
ومما جاءَ فِى ألسنه ألنبويه
عن أبو هريره رضى ألله عنه عنه قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم لا تسبوا أصحابى لا تسبوا أصحابى فوالذى نفْسى بيده لَو أن أحدكم أنفق مِثل احد ذهبا ما أدرك مد أحدهم و لا نصيفه ” و سَبب تفضيل نفقتهم انها كَانت فِى و قْت ألضروره ،

وضيق ألحال بخلاف غَيرهم ،

ولان أنفاقهم كَان فِى نصرته صلى ألله عَليه و سلم ،

وحمايته ،

وذلِك معدوم بَعده ،

وكذا جهادهم و سائر طاعتهم ،

وقد قال تعالى لا يستوى منكم مِن أنفق مِن قَبل ألفَتحِ و قاتل أولئك أعظم درجه ألحديد:10 و هَذا كله مَع ما كَان فيهم فِى أنفسهم مِن ألشفقه ،

والتودد ،

والخشوع ،

والتواضع ،

والايثار ،

والجهاد فِى ألله حِق جهاده ،

وفضيله ألصحبه و لو لحظه لا يوازيها عمل ،

ولا ينال درجتها بشيء ،

والفضائل لا تؤخذ بقياس ذلِك فضل ألله يؤتيه مِن يشاءَ ”


وقال ألبيضاوى رحمه ألله تعالى ” معنى ألحديث لا ينال أحدكم بانفاق مِثل احد ذهبا مِن ألفضل و ألاجر ما ينال أحدهم بانفاق مد طعام او نصيفه ،

وسَبب ألتفاوت ما يقارن ألافضل مِن مزيد ألاخلاص ،

وصدق ألنيه ” مَع ما كَانوا مِن ألقله ،

وكثرة ألحاجة و ألضروره ” و قيل ” ألسَبب فيه أن تلك ألنفقه أثمرت فِى فَتحِ ألاسلام ،

واعلاءَ كلمه ألله ما لا يثمر غَيرها ،

وكذلِك ألجهاد بالنفوس لا يصل ألمتاخرون فيه الي فضل ألمتقدمين لقله عدَد ألمتقدمين ،

وقله أنصارهم فكان جهادهم افضل ،

ولان بذل ألنفس مَع ألنصره ،

ورجاءَ ألحيآة ليس كبذلها مَع عدمها ” .

ومما جاءَ فِى فضلهم رضى ألله عنهم حِديث عبد ألله بن مسعود رضى ألله عنه عَن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم قال خير ألناس قرنى ثُم ألَّذِين يلونهم ثُم ألَّذِين يلونهم “وإنما صار اول هَذه ألامه خير ألقرون؛ لانهم أمنوا بِه حِين كفر ألناس ،

وصدقوه حِين كذبه ألناس ،

وعزروه ،

ونصروه ،

واووه ،

وواسوه باموالهم و أنفسهم ،

وقاتلوا غَيرهم على كفرهم حِتّي أدخلوهم فِى ألاسلام”
ومما جاءَ فِى فضلهم ما رواه أبو برده رضى ألله عنه قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم – ألنجوم أمنه للسماءَ فاذا ذهبت ألنجوم أتى ألسماءَ ما توعد ،

وانا أمنه لاصحابى فاذا ذهبت أتى أصحابى ما يوعدون ،

واصحابى أمنه لامتى فاذا ذهب أصحابى أتى أمتى ما يوعدون ” و هو أشاره الي ألفتن ألحادثه بَعد أنقراض عصر ألصحابه مِن طمس ألسنن و ظهور ألبدع و فشو ألفجور فِى أقطار ألارض ”
وها هُو أمير ألمؤمنين على رضى ألله عنه يصف حِال ألصحابه فعن أبى راكه قال صليت خَلف على صلاه ألفجر فلما سلم أنفلت عَن يمينه ثُم مكث كَان عَليه ألكابه حِتّي إذا كَانت ألشمس على حِائط ألمسجد قيد رمحِ قال لقد رايت أصحاب محمد صلى ألله عَليه و سلم فما أرى أليَوم شَيئا يشبههم كَانوا يصبحون ضمرا شَعثا غبرا بَين أعينهم أمثال ركب ألمعزى قَد باتوا لله سجداً و قياما يتلون كتاب ألله و يراوحون بَين جباههم و أقدامهم فاذا أصبحوا ذكروا ألله مادوا كَما تميد ألشجر فِى يوم ألريحِ فهملت أعينهم حِتّي تبتل ثيابهم .

الممدوحون مِن أصحاب ألنبي
يحوز ألصحابه و بالاخص مِن كَان مِن ألمهاجرين و ألانصار على تقدير مِن ألشيعه فَوق مِن أسلم بَعد عام ألفتح،
وان كَانت مكانه ألصحابه ككل دون مرتبه أهل ألبيت على كُل حِال.
وثبت عِند ألشيعه أن مِن أصحاب ألنبى مِن يستحق ألمراتب ألعليا و قد مدحِ رسول ألله بَعض ألصحابه باشخاصهم و زكاهم.
فحتى يَكون ألصحابى محل تقدير عِند ألشيعه فانهم يرون ضروره تمسكه بسيره ألنبى و أخلاقه و موته على ذلك،
ومن عاشَ مِنهم بَعد ألنبى فلا بد لَه مِن ألطاعه ألتامه و مناصره و صى ألنبى على ألَّذِى خصه ألله تعالى بالولايه و ألخلافه ألَّتِى بلغ رسول ألله   بها صراحه فِى اكثر مِن موضع كَان أخرها قبيل و فاته فِى غدير خم; فيرفض ألشيعه كُل مِن ضاد عليا باى شََكل مِن ألاشكال،
بل لا يقبل مِن و قف موقف ألحياد و تخاذل عَن نصره على بن أبى طالب.
ويقدر ألشيعه عدَدا مِن ألصحابه و يجعلونهم فِى مكانه مرموقه لما ثبت عندهم مِن أستقامتهم فِى أتباع أمر ألرسول طيله حِياتهم،
من أشهرهم[14]
عمار بن ياسر
سلمان ألفارسي
جابر بن عبد ألله
خزيمه بن ثابت
عمرو بن ألحمق
ابراهيم أبو رافع
ابى بن كعب بن قيس
عباده بن ألصامت
انس بن ألحارث
سَهل بن حِنيف
ابو سعيد ألخدري
ابوذر ألغفاري
حذيفه بن أليمان
المقداد بن ألاسود
سليمان بن صرد
حجر بن عدي
هاشم بن عتبه
رشيد ألهجري
البراءَ بن عازب
روى ألكلينى عَن حِنان بن سدير عَن أبيه عَن أبى جعفر انه قال: “كان ألناس أهل رده بَعد ألنبى صلى ألله عَليه و أله و سلم ألا ثلاثه فقلت: و من ألثلاثه فقال: ألمقداد بن ألاسود و أبو ذر ألغفارى و سلمان ألفارسي,[15] و أختلفوا فِى عدَدهم فمنهم مِن زاد عَن هَذا ألعدد.

  • اسماء اصحاب الرسول
  • حياة الصحابة رضي الله عنهم
  • كلام عن صحابة النبي صلي الله عليه وسلم
183 views

اسماء صحابة رسول الله ( صلي الله عليه وسلم ) والصحابيات رضي الله عنهم