6:17 مساءً الجمعة 19 يوليو، 2019




اسباب عدم توقف دم الحيض



اسباب عدم توقف دم الحيض

اي امراة عرضة للمعاناة من زيادة النزف للدورة الشهرية او طول استمرار ايامها menorrhagia،

 

فى وقت ما من مرحلة الحيض خلال حياتها.

 

و بعض النساء يعانين منها دوما،

 

و في كل دورة شهرية.

 

و الطبيعي ان تستمر الدورة الشهرية حوالى 28 يوما،

 

و يستمر نزف الدورة الشهرية ما بين اربعة او خمسة ايام،

 

يتم خلالها فقد ما يتراوح بين 60 الى 250 مليلترا.

 

لكن المدة الزمنية تلك،

 

و الكمية كذلك،

 

ليست متطابقة في كل النساء.

 

كما ان نفس المراة قد تضطرب لديها الدورة،

 

من ناحيتى المدة و كمية نزف الدم و الالم المصاحب لها،

 

فى مراحل مختلفة من عمرها،

 

و لاسباب شتى،

 

و قد تعتبر بالرغم من هذا بانها طبيعية.

اعراض الحالة و ثمة مجموعة من الاعراض التي يمكن بها تشخيص وجود حالة زيادة نزف الدم في الدورة الشهرية.

 

و يري الباحثون بانها تشمل:

تدفق دم الحيض بصفة تغرق واحدة او اكثر من الحفائظ النسائية في كل ساعة،

 

و لساعات عدة متتالية.

صور اسباب عدم توقف دم الحيض

الحاجة الى استخدام اكثر من حفاظة نسائية في نفس الوقت،

 

عند الحاجة الى الحماية من تدفق دم الحيض.

الحاجة الى تكرار التغيير اكثر من مرة للحفاظة النسائية اثناء الليل.

استمرار تدفق الدم اثناء الدورة الشهرية لمدة تزيد عن سبعة ايام.

تدفق دم الحيض المحتوى على قطع دم متجلط.

تاثر قيام المراة بانشطة حياتها اليومية نتيجة كثرة تدفق دم الحيض.

الالم المتواصل في اسفل الحوض اثناء ايام تدفق دم الحيض.

عدم انتظام مدة الدورة الشهرية.

صور اسباب عدم توقف دم الحيض

 

الشعور باعراض فقر الدم كسهولة التعب او ضيق التنفس عند بذل الجهد البدنى او غيره.

اسباب متنوعة قد لا يتمكن الطبيب من معرفة اسباب معاناة بعض النساء من زيادة نزيف الدورة الشهرية،

 

لكن في حوالى 80 من تلك الحالات،

 

تشكل الاضطرابات الهرمونية او وجود عقد من التليفات في الرحم،

 

اهم اسباب النزف ذلك.

والمعلوم ان حصول الدورة الشهرية يتطلب توازنا في عمل كل من هرمون استروجين و هرمون بروجيسترون،

 

و ذلك من اجل ضبط البناء المتواصل لطبقة بطانة الرحم خلال ايام الدورة التي تسبق بدء النزيف الطبيعي لدم الحيض.

 

و النزيف الطبيعي لدم الحيض ما هو الا توقف هذا العمل الهرمونى عن بناء طبقة متضخمة مع مرور ايام الدورة الشهرية لتبطين اسطح الرحم الداخلية.

 

و من ثم تبدا الطبقة هذه بالتساقط شيئا فشيئا الى ان يكتمل تنظيف اسطح الرحم المبطنة له من الداخل من كامل هذه الطبقة.

 

و حينها فقط يقف دم الحيض.

 

لتبدا بعدها الدورة الشهرية الجديدة عملها الهرمونى في بناء طبقة جديدة مبطنة للرحم،

 

و هكذا دواليك.

 

و تعمل الاضطرابات الهرمونية،

 

ضمن اليات معقدة،

 

على عدم انتظام مدة الدورة الشهرية و على تفاوت كمية دم النزيف خلالها.

 

كما تتاثر انظمة الهرمونات المختصة بالدورة الشهرية بانظمة هرمونية اخرى كالتي في الغدة الدرقية او غيرها،

 

او بتاثيرات تناول ادوية متنوعة.

كما ان وجود عقد ليفية غير سرطانية في بنية الرحم نفسه،

 

يعمل على حصول نزيف بشكل اكبر اثناء خروج دم الحيض الطبيعي.

 

و ثمة اسباب اخرى،

 

اقل حصولا،

 

لزيادة نزيف الدورة الشهرية،

 

مثل وجود حويصلات متدلية من جدران داخل الرحم،

 

او وجود تكيسات في المبيض،

 

او اضطرابات في عمل المبيض،

 

او دخول اجزاء من اغشية بطانة الرحم داخل جدار الرحم نفسه،

 

او اثناء وجود اللولب في الرحم كاحد و سائل منع الحمل.

 

و نادرا ما يكون ذلك نتيجة وجود سرطان في الرحم.

 

كما ان تناول ادوية تمنع تخثر الدم بشكل طبيعي او تناول ادوية مخففة للالم و مضادة للالتهابات،

 

يعمل على سيولة الدم و عدم تجلطة بشكل طبيعي يمنع تمادى نزيف دم الحيض.

 

و ثمة حالات مرضية تصاحبها زيادة تدفق دم الحيض كالتهابات الحوض و اضطرابات الغدة الدرقية و امراض متعلقة باضطرابات المناعة و غيرها.

العلاج:

تعانى نسبة عالية من السيدات من مشكلة حدوث نزيف رحمى اثناء الدورة الشهرية،

 

و النزيف الرحمى معناة زيادة في كمية نزول الطمث او في طول مدة الدورة الشهرية التي تزيد على ثمانية ايام،

 

او احيانا حدوث نزيف مهبلي ما بين فترات الحيض.
وتظهر هذه المشكلة على و جة التحديد في سن الانجاب و احيانا عند الفتيات في مرحلة ما بعد البلوغ Teenager ،

 

او للسيدات فيما قبل سن الياس.

السيطرة على النزيف

وفى بعض الحالات لا يستطيع الطبيب المعالج ان يصل الى تشخيص للمرض المؤدى لهذا النزيف،

 

على الرغم من دقة و مقدرة الفحوص الطبية بما فيها الموجات فوق الصوتية،

 

و منظار الرحم،

 

و الاشعة الملونة على الرحم او الدراسات الباثولوجية المتعمقة لبطانة الرحم – Endomet ruim ،

 

 

و حينذاك تفشل معظم العقاقير و ادوية الهرمونات في السيطرة على هذا النزيف،

 

و يكون الحل الوحيد امام الطبيب المعالج هو استئصال الرحم حتى ينقذ هؤلاء المريضات من المضاعفات الناتجة عن هذا النزيف.

 

و لكن هذا الحل له عواقب نفسية و سيكولوجية و خيمة على المراة،

 

و ترفضة الكثير من المريضات على اعتبار فقد اهم عضو في الجهاز التناسلي للانثى و هو الرحم الذى يتكون و ينمو فيه طفلها الوليد،

 

و هو العضو المسبب للدورة الشهرية التي تشعرها بانوثتها.

ومن هنا كان التفكير في حل اخر يجنب الطبيب استئصال الرحم و يوقف نزيف الدم.

استخدام اشعة الليزر

ومنذ استخدام اشعة الليزر في الطب و ثبوت نتائجها المذهلة في القضاء على الامراض،

 

فكر العلماء في استغلال تلك الاشعة لعلاج الكثير من امراض النساء كالتهابات و اورام عنق الرحم،

 

و كذلك في عمليات تسليك قنوات فالوب للمصابات بالعقم.
واخيرا و جد البديل لعلاج هذا النوع من النزيف الرحمي،

 

عن طريق تدمير موضعى او جزئى لبطانة الرحم Endometruim من خلال منظار خاص بواسطة اشعة الليزر،

 

و هي عملية بسيطة تجري تحت تاثير المخدر العام و لا تستغرق من الوقت سوي بضع دقائق و بعدها تعود المريضة مباشرة الى بيتها و في داخل جسمها رحمها محتفظة به،

 

و في نفس الوقت تكون قد انهت ما ساتها بتوقف نزيف دمائها.

خواص اشعة الليزر

من هنا يمكننا ان نعطى نبذة عن خواص اشعة الليزر و ميزتها في الاستغلال الجراحي:
فهي يمكن التحكم فيها بدقة شديدة و ذات تاثير مباشر و سريع في القضاء على النسيج المراد التخلص منه،

 

و يكون ذلك عن طريق الحرق و التبخير،

 

و كذلك السيطرة التامة على اي نزيف شريانى او و ريدى يحدث في اثناء تلك الجراحة،

 

و اخيرا تقل لدرجة كبيرة جدا المضاعفات المتعارف عليها بعد اي عملية جراحية.

 

و من هنا بدا انطلاق العلاج باشعة الليزر في العديد من الامراض التي فشلت الطرق التقليدية و الحديثة في القضاء عليها.

شروط هامة

ولكن يجب على المريضات ان يعلمن ان هناك شروطا يجب توافرها قبل اجراء العلاج بالليزر في حالات النزيف الرحمي،

 

و تلك الشروط هي:1
1 ان تكون درجة النزيف شديدة،

 

مع فشل العلاج الهرموني.
2 – عدم اصابة الرحم بالاورام الحميدة او الخبيثة.
3 – ان يسبق العلاج بالليزر اخذ عينة من بطانة الرحم Endometruim و تحليلها باثولوجيا و ذلك للتاكيد من خلوها من اي مرض عضوي.
4 – اجراء العلاج في اليوم الاول من نزول الدورة الشهرية.
كما يحاول فريق من العلماء الان تطوير هذا العلاج بواسطة نوع جديد من اشعة الليزر،

 

يؤدى الى تجلط بطانة الرحم – Endomet ruim ،

 

 

بدلا من تدميرها عن طريق الحرق و التبخير.

 

و هذا يعني ابقاء الدورة الشهرية في شكلها الطبيعي و يحفظ ايضا خصوبة الرحم حتى يتاح الانجاب في اي و قت.
وبالطبع نتمني ان يكلل هذا المجهود بالنجاح حتى يعطى العلم و الطب المزيد من التقدم و افضل سبل النجاح

  • اسباب عدم توقف الدورة الشهرية
  • عدم انقطاع الدورة الشهرية
  • عدم توقف الدورة الشهرية
  • اسباب عدم انقطاع الدورة الشهرية
  • عدم انقطاع دم الحيض
  • سبب عدم انقطاع الدورة الشهرية
  • اسباب عدم انقطاع دم الحيض
  • عدم توقف دم الدورة الشهرية
  • سبب عدم توقف الدورة الشهرية
  • ماهو سبب عدم انقطاع الدورة الشهرية


15٬291 views

اسباب عدم توقف دم الحيض