6:00 صباحًا الأربعاء 21 فبراير، 2018

اريد اتزوج اريد الزواج



اريد أتزوج أريد ألزواج

صوره اريد اتزوج اريد الزواج

يحث ألاسلام علَى ألزواج و ينهي علَى ألتبتل،
يقال: تبتل عَن ألزواج: تركه زهدا فيه)،
والزواج مِن سنن ألانبياءَ و ألمرسلين فيقول الله في ألقران ﴿ولقد أرسلنا رسلا مِن قَبلك و جعلنا لَهُم أزواجا و ذريه ﴾ ألرعد: 38،
قال رسول الله صلي الله عَليه و سلم: «اربع مِن سنن ألمرسلين: ألحناء،
والتعطر،
والسواك،
والنكاح».
وقال ألرسول أيضا: «يا معشر ألشبابِ مِن أستطاع منكم ألباءه ؛ فليتزوج فانه أغض للبصر و أحفظ للفرج،
ومن لَم يستطع؛ فعليه بِالصوم،
فانه لَه و جاء»،
رواه ألبخاري.
والزواج أيه مِن أيات الله في ألكون لقوله تعالى: ﴿ومن أياته أن خلق لكُم مِن أنفسكم أزواجا لتسكنوا أليها و جعل بِينكم موده و رحمه أن في ذلِك لايات لقوم يتفكرون﴾[1]

صوره اريد اتزوج اريد الزواج

اسس ألاختيار[عدل] يعتبر ألاختيار قَبل ألزواج عاملا مُهما لبناءَ ألاسره ،
وهُناك عده صفات يتِم عَليها ألاختيار،
وقد أخبر ألنبى صلي الله عَليه و سلم،
عن ذلِك بِقوله: «تنكحِ ألمراه لاربع خصال: لمالها،
وجمالها،
ولحسبها،
ولدينها،
فاظفر بِذَات ألدين تربت يداك»،
ومعني ذَات ألدين أي: ألملتزمه بِتعاليم ألدين،
بالمحافظه علي ألعباده ،
واجتنابِ ما نهي الله عنه،
وهو أفضل ما ينبغى توفره في ألزوجين،
ملتزما بِشرائع ألاسلام في حِياته فلا يظلم زوجته،
فان أحبها أكرمها و أن لَم يحبها لَم يظلمها و لَم يهنها.
ويستحبِ أن يَكون مِن عائله طيبه ،
ونسبِ معروف،
فاذا تقدم للمراه رجلان درجتهما في ألدين و أحده ،
فيقدم صاحبِ ألاسره ألطيبه و ألعائله ألمعروفه بِالمحافظه علي أمر الله تبارك و تعالي ما دام ألاخر لا يفضله في ألدين لان صلاحِ أقاربِ ألزوج يسرى ألي أولاده و يستحبِ أيضا أن يَكون هُناك قبول في ألمظهر لقول ألنبى محمد صلي الله عَليه و سلم خير ألنساءَ مِن أذا نظرت أليها سرتك،
واذا أمرتها أطاعتك،
واذا أقسمت عَليها أبرتك،
واذا غبت عنها حِفظتك في نفْسها و مالك){اخرج ألنسائي}.


ويستحبِ ألزواج لمن لديه قدره عَليه أن يَكون ذا مال يعف بِِه نفْسه و أهل بِيته،
لقول ألنبى محمد صلي الله عَليه و سلم يا معشر ألشباب،
” مِن أستطاع منكم ألباءه فليتزوج…” أخرجه ألبخاري
شروط صحه ألزواج[عدل] هى ألشروط ألتى تتوقف عَليها صحته،
بحيثُ أذا و جدت يعتبر ألزاوج شرعيا و هَذه ألشروط هي:-
حل للرجل ألتزوج بِالمراه ألتى يُريد ألاقتران بِها،
فلا تَكون محرمه عَليه بِاى سَببِ مِن أسبابِ ألتحريم ألمؤقت أو ألمؤبد
الايجابِ و ألقبول،
والاشهاد علَى ألزواج مِن شاهدين.
وموافقه ألولي للقاصر فَقط أما ألايم؛ فلا بِد مِن موافقتها و أذنها لوليها لقوله صلي الله عَليه و سلم في ألحديث ألشريف: <<«الايم أحق بِنفسها مِن و ليها» رواه مسلم و أبو داود و ألترمذى و ألنسائى و مالك في ألموطا.
والايم مِن لا زوج لَها بِكرا أو لا،
فانه ليس للولى ألا مباشره ألعقد أذا رضيت،
وقد جعلها أحق مِنه بِه.
وفى مصر ياخذ بِالمذهبِ ألحنفى في قانون ألاحوال ألشخصيه منذُ قيام ألدوله ألعثمانيه ألي ألان.
بجانبِ مصر هُناك دول أسلاميه أخري تتبع ألمذهبِ ألحنفى في أمور ألمعاملات ألتى مِنها ألاحوال ألشخصيه و تشمل ألميراث و ألزواج و ألطلاق…


المحرمات مِن ألنساءَ علي ألرجل[عدل] Crystal Clear app kdict.png مقاله مفصله : محرم أسلام)
والمحرمات مِن ألنساءَ حِددهم ألقران ألكريم بِشَكل مفصل و محكم تباعا مِن ألفصول ألي ألفروع في ألايتين أل 22 و 23 مِن سوره ألنساء: Ra bracket.png و لا تنكحوا ما نكحِ أباؤكم مِن ألنساءَ ألا ما قَد سلف أنه كَان فاحشه و مقتا و ساءَ سبيلا Aya-22.png حِرمت عليكم أمهاتكم و بِناتكم و أخواتكم و عماتكم و خالاتكم و بِنات ألاخ و بِنات ألاخت و أمهاتكم أللاتى أرضعنكم و أخواتكم مِن ألرضاعه و أمهات نسائكم و ربائبكم أللاتى في حِجوركم مِن نسائكم أللاتى دخلتم بِهن فإن لَم تكونوا دخلتم بِهن فلا جناحِ عليكم و حِلائل أبنائكم ألذين مِن أصلابكم و أن تجمعوا بَِين ألاختين ألا ما قَد سلف أن الله كَان غفورا رحيما Aya-23.png

 

263 views

اريد اتزوج اريد الزواج