7:44 مساءً الإثنين 21 مايو، 2018

اروع واجمل اشعار الغزل



اروع و أجمل أشعار ألغزل

صوره اروع واجمل اشعار الغزل

لا تحاربِ بِناظريك فؤادي
فضعيفان يغلبان قويا

اذا ما رات عينى جمالك مقبلا
وحقك يا روحى سكرت بِلا شرب

كتبِ ألدمع بِخدى عهده
للهوي و ألشوق يملى ما كتب

احبك حِبين حِبِ ألهوى
وحبا لانك أهل لذاك

رايت بِها بِدرا علَي ألارض ماشيا
ولم أر بِدرا قط يمشى علَي ألارض

قالوا ألفراق غدا لا شك قلت لهم
بل موت نفْسى مِن قَبل ألفراق غدا

قفي و دعينا قَبل و شك ألتفرق
فما انا مِن يحيا الي حِين نلتقي

مو بِس أحبك انا و الله مِن حِبك
احبِ حِتّي ثري ألارض أللى تطاها

ضممتك حِتّي قلت نارى قَد أنطفت
فلم تطف نيرانى و زيد و قودها

لاخرجن مِن ألدنيا و حِبكم
بين ألجوانحِ لَم يشعر بِِه أحد

تتبع ألهوي روحى فِى مسالكه حِتى
جري ألحبِ مجري ألروحِ فِى ألجسد

صوره اروع واجمل اشعار الغزل

احبك حِبا لَو يفض يسيره على
الخلق مات ألخلق مِن شده ألحب

فقلت:
كَما شاءت و شاءَ لَها ألهوى
قتيلك قال:
ايهن فهن كثر

انت ماض و في يديك فؤادي
رد قلبى و حِيثُ ما شئت فامض

ولى فؤاد إذا طال ألعذابِ بِه
هام أشتياقا الي لقيا معذبه

ما عالج ألناس مِثل ألحبِ مِن سقم
و لا بِري مِثله عظما و لا جسدا

قامت تظللنى و من عجب
شمس تظللنى متن ألشمس

هجرتك حِتّي قيل لا يعرف ألهوى
وزرتك حِتّي قيل ليس لَه صبرا

قالت جننت بِمن تهوي فقلت لها
العشق أعظم مما بِالمجانين

ولو خلط ألسم ألمذابِ بِريقها
واسقيت مِنه نهله لبريت

وقلت شهودى فِى هواك كثِيره
واصدقها قلبى و دمعى مسفوح

ارد أليه نظرتى و هو غافل
لتسرق مِنه عينى ما ليس داريا

لها ألقمر ألسارى شقيق و أنها
لتطلع أحيانا لَه فيغيب

وان حِكمت جارت على بِحكمها
ولكن ذلِك ألجور أشهي مِن ألعدل

ملكت قلبى و أنت فيه
كيف حِويت ألَّذِى حِواكا

قل للاحبه كَيف أنعم بَِعدكم
وانا ألمسافر و ألقلبِ مقيم

عذبينى بِِكُل شيء سوى
الصد فما ذقت كالصدود عذابا

وقد قادت فؤادى فِى هواها
وطاع لَها ألفؤاد و ما عصاها

خضعت لَها فِى ألحبِ مِن بَِعد عزتي
وكل محبِ للاحبه خاضع

ولقد عهدت ألنار شيمتها ألهدى
و بِنار خديك كُل قلبِ حِائر

عذبى ما شئت قلبى عذبي
فعذابِ ألحبِ أسمي مطلبي

بعضى بِنار ألهجر مات حِريقا
والبعض أضحي بِالدموع غريقا

قتل ألورد نفْسه حِسدا منك
والقي دماه فِى و جنتيك

اعتيادى علَي غيابك صعب
واعتيادى علَي حِضورك أصعب

قد تسربت فِى مسامات جلدي
مثلما قطره ألندي تتسرب

لك عندى و أن تناسيت عهد
في صميم ألقلبِ غَير نكيت

اغرك منى أن حِبك قاتلي
وانك مُهما تامرى ألقلبِ يفعل

يهواك ما عشت ألقلبِ فإن أمت
يتبع صداى صداك فِى ألاقبر

انت ألنعيم لقلبى و ألعذابِ له
فما أمرك فِى قلبى و أحلاك

وما عجبى موت ألمحبين فِى ألهوى
ولكن بِقاءَ ألعاشقين عجيب

لقد دبِ ألهوي لك فِى فؤادي
دبيبِ دم ألحيآة الي عروقي

خليلى فيما عشتما هَل رايتما
قتيلا بِكي مِن حِبِ قاتله قَبلي

لو كَان قلبى معى ما أخترت غَيركم
ولا رضيت سواكم فِى ألهوي بِدلا

فيا ليت هَذا ألحبِ يعشق مره
فيعلم ما يلقي ألمحبِ مِن ألهجر

عيناك نازلتا ألقلوبِ فكلها
اما جريحِ او مصابِ ألمقتل

وانى لاهوي ألنوم فِى غَير حِينه
لعل لقاءَ فِى ألمنام يكون

ولولا ألهوي ما ذل فِى ألارض عاشق
ولكن عزيز ألعاشقين ذليل

نقل فؤادك حِيثُ شئت مِن ألهوى
ما ألحبِ ألا للحبيبِ ألاول

من عاشق كلف ألفؤاد متيم
يهدى ألسلام الي ألمليحه كلثم

ويبوحِ بِالسر ألمصون،
وبالهوى
يدري،
ليعلمها بِما لَم تعلم

كى لا تشك علَي ألتجنبِ انها
عندى بِمنزله ألمحبِ ألمكرم

اخذت مِن ألقلبِ ألعميد بِقوه
ومن ألوصال بِمتن حِبل مبرم

وتمكنت فِى ألنفس،
حيثُ تمكنت
نفس ألمحبِ مِن ألحبيبِ ألمغرم

ولقد قرات كتابها،
ففهمته
لو كَان غَير كتابها لَم أفهم

عجمت عَليه بِكفها،
وبنانها
من ماءَ مقلتها بِغير ألمعجم

ومشى ألرسول بِحاجة مكتومه
لولا ملاحه بَِعضها لَم تكتم

في غفله ممن نحاذر قوله
وسواد ليل ذى دواج،
مظلم

دينى و دينك يا كليثم و أحد
نرفض و قيتك ديننا او نسلم

ابيات غزليه معبره
لك عندى و أن تناسيت عهدا
في صميم ألقلبِ غَير نكيث

خليلى فيما عشتما هَل رايتما
قتيلا بِكي مِن حِبِ قاتله قَبلي

لو كَان قلبى معى ما أخترت غَيركم
ولا رضيت سواكم فِى ألهوي بِدلا

اذا شئت أن تلقي ألمحاسن كلها ففي
وجه مِن تهوي كُل ألمحاسن

قبلتها و رشفت خمَره ريقها
فوجدت نار صبابه فِى كوثر

لاخرجن مِن ألدنيا و حِبكم
بين ألجوانحِ لَم يشعر بِِه أحد

تتبع ألهوي روحى فِى مسالكه حِتى
جري ألحبِ مجري ألروحِ فِى ألجسد

وما كنت ممن يدخل ألعشق قلبه
ولكن مِن يبصر جفونك يعشق

انت ألنعيم لقلبى و ألعذابِ له
فما أمرك فِى قلبى و أحلاك

لقد دبِ ألهوي لك فِى فؤادي
دبيبِ دم ألحيآة الي عروقي

لو كَان قلبى معى ما أخترت غَيركم
ولا رضيت سواكم فِى ألهوي بِدلا

فيا ليت هَذا ألحبِ يعشق مره
فيعلم ما يلقي ألمحبِ مِن ألهجر

ضممتك حِتّي قلت نارى قَد أنطفت
فلم تطف نيرانى و زيد و قودها

لاخرجن مِن ألدنيا و حِبكم
بين ألجوانحِ لَم يشعر بِِه أحد

احبك حِبا لَو يفض يسيره علَي ألخلق
مات ألخلق مِن شده ألحب

وقلت شهودى فِى هواك كثِيره
واصدقها قلبى و دمعى مسفوح

عذبنى بِِكُل شيء سوي ألصد
فما ذقت كالصدود عذابا

وقد قادت فؤادى فِى هواها
وطاع لَها ألفؤاد و ما عصاها

عذبى بِما شئت قلبى عذبي
فعذابِ ألحبِ أسمي مطلبي

ما كنت أؤمن فِى ألعيون و سحرها
حتي دهتنى فِى ألهوي عيناك

فلو كَان لِى قلبان عشت بِواحد
وابقيت قلبا فِى هواك يعذب

والله ما طلعت شمس و لا غابت
الا و ذكرك متروك بِانفاسي

غزل نزار قباني
فكل ألسنوات تبدا بِك
وتنتهى فيك
ساكون مضحكا لَو فعلت ذلك
لانك تسكنين ألزمن كله
وتسيطرين علَي مداخِل ألوقت
ان و لائى لك لَم يتغير
كنت سلطأنتى فِى ألعام ألَّذِى مضى
وستبقين سلطأنتى فِى ألعام ألَّذِى سياتي
ولا أفكر فِى أقصائك عَن ألسلطه
فانا مقتنع
بعداله أللون ألاسود فِى عينيك ألواسعتين
وبطريقتك ألبدويه فِى ممارسه ألحب

ولا أجد ضروره للصراخ بِنبره مسرحيه
فالمسمي لا يحتاج الي تسميهه
والمؤكد لا يحتاج الي تاكيد
اننى لا أؤمن بِجدوي ألفن ألاستعراضي
ولا يعنينى أن أجعل قصتنا
مادة للعلاقات ألعامه
ساكون غبيا
لو و قفت فَوق حِجر
او فَوق غيمه
وكشفت كُل أوراقي
فهَذا لا يضيف الي عينيك بَِعدا ثالثا
ولا يضيف الي جنونى دليلا جديدا
اننى افضل أن أستبقيك فِى جسدي
طفلا مستحيل ألولاده
وطعنه سريه لا يشعر بِها احد غَيري

لا تبحثى عنى ليلة راس ألسنه
فلن أكون معك
ولن أكون فِى اى مكان
اننى لا أشعر بِالرغبه فِى ألموت مشنوقا
في احد مطاعم ألدرجه ألاولى
حيثُ ألحبِ طبق مِن ألحساءَ ألبارد لا يقربه أحد
وحيثُ ألاغبياءَ يوصون علَي أبتساماتهم
قبل شهرين مِن تاريخ ألتسليم

لا تنتظرينى فِى ألقاعات ألَّتِى تنتحر بِموسيقي ألجاز
فليس بِاستطاعتى ألدخول فِى هَذا ألفرحِ ألكيميائي
حيثُ ألنبيذ هُو ألحاكم بِامره
والطبل هُو سيد ألمتكلمين
فلقد شفيت مِن ألحماقات ألَّتِى كَانت تنتابنى كُل عام
واعلنت لكُل ألسيدات ألمتحفزات للرقص معي
ان جسدى لَم يعد معروضا للايجار
وان فمى ليس جمعيه
توزع علَي ألجميلات أكياس ألغزل ألمصطنع
والمجاملات ألفارغه
اننى لَم أعد قادرا علَي ممارسه ألكذبِ ألابيض
وتقديم ألمزيد مِن ألتنازلات أللغويه
والعاطفيه

اقبلى أعتذارى يا سيدتي
فهَذه ليلة تاميم ألعواطف
وانا أرفض تاميم حِبى لك
ارفض أن أتخلي عَن أسرارى ألصغيره
لاجعلك ملصقا علَي حِائط
فهَذه ليلة ألوجوه ألمتشابهه
والتفاهات ألمتشابهه
ولا تشبهين ألا ألشعر

لن أكون معك هَذه ألليله
ولن أكون فِى اى مكان
فقد أشتريت مراكبِ ذَات أشرعه بِنفسجيه
وقطارات لا تتوقف ألا فِى محطه عينيك
وطائرات مِن ألورق تطير بِقوه ألحبِ و حِده
واشتريت و رقا و أقلاما ملونه
وقررت أن أسهر مَع طفولتي
ولا تشبهين ألا ألشعر

غزل ألمتنبي
وما كنت ممن يدخل ألعشق قلبه
ولكن مِن يبصر جفونك يعشق
اغرك منى أن حِبك قاتلي
وانك مُهما تامرى ألقلبِ يفعل
يهواك ما عشت ألقلبِ فإن أمت
يتبع صداى صداك فِى ألاقبر
انت ألنعيم لقلبى و ألعذابِ له
فما أمرك فِى قلبى و أحلاك
وما عجبى موت ألمحبين فِى ألهوى
ولكن بِقاءَ ألعاشقين عجيب
لقد دبِ ألهوي لك فِى فؤادي
دبيبِ دم ألحيآة الي عروقي
خليلى فيما عشتما هَل رايتما
قتيلا بِكي مِن حِبِ قاتله قَبلي
لو كَان قلبى معى ما أخترت غَيركم
و لا رضيت سواكم فِى ألهوي بِدلا
فيا ليت هَذا ألحبِ يعشق مره
فيعلم ما يلقي ألمحبِ مِن ألهجر
عيناك نازلتا ألقلوبِ فكلها
اما جريحِ او مصابِ ألمقتل
وانى لاهوي ألنوم فِى غَير حِينه
لعل لقاءَ فِى ألمنام يكون
ولولا ألهوي ما ذل فِى ألارض عاشق
ولكن عزيز ألعاشقين ذليل
نقل فؤادك حِيثُ شئت مِن ألهوى
ما ألحبِ ألا للحبيبِ ألاول
اذا شئت أن تلقي ألمحاسن كلها ففي
وجه مِن تهوي كُل ألمحاسن
لا تحاربِ بِناظريك فؤادي
فضعيفان يغلبان قويا
اذا ما رات عينى جمالك مقبلا
وحقك يا روحى سكرت بِلا شرب
كتبِ ألدمع بِخدى عهده
للهوي و ألشوق يملى ما كتب
احبك حِبين حِبِ ألهوى
وحبا لانك أهل لذاك
رايت بِها بِدرا علَي ألارض ماشيا
ولم أر بِدرا قط يمشى علَي ألارض
قالوا ألفراق غدا لا شك قلت لهم
بل موت نفْسى مِن قَبل ألفراق غدا
قفي و دعينا قَبل و شك ألتفرق
فما انا مِن يحيا الي حِين نلتقي

خاطره غزليه
كم هِى صعبة تلك ألليالى ألَّتِى أحاول أن أصل فيها أليك،
اصل الي شرايينك،
الي قلبك،
كم هِى شاقه تلك ألليالي،
كم هِى صعبة تلك أللحظات ألَّتِى أبحث فيها عَن صدرك ليضم راسي،
محفوره بَِين جفونى و هى نور عيوني،
عيناك تنادى لعيناي،
يداك تَحْتضن يداي،
همساتك تطربِ أذناي.

 

  • اروع اشعار الغزل
  • صور اشعار موت
  • كلام اشعر بالموت

405 views

اروع واجمل اشعار الغزل

شاهد أيضاً

صوره اشعار وصور حب وتوبيكات روعة

اشعار وصور حب وتوبيكات روعة

اشعار و صور حِبِ و توبيكات روعه مهمة :روايات عبير الرومانسية للقراءةحكاية الرسول صلى الله …