2:09 مساءً الأحد 21 أبريل، 2019




اروع كلمات عن الصدقة

اروع كلمات عن الصدقة

بالصور اروع كلمات عن الصدقة 24e3120829f79fa2d2acc728276f57c5

الحمد لله رب العالمين،

 

و الصلاة و السلام على اشرف المرسلين،

 

نبينا محمد و على الة و صحبة اجمعين و بعد:

قال الله تعالى امرا نبية قل لعبادى الذين امنوا يقيموا الصلاة و ينفقوا مما رزقناهم سرا و علانية من قبل ان ياتى يوم لا بيع فيه و لا خلال [ابراهيم:31].

 

و يقول جل و علا: و انفقوا في سبيل الله… [البقرة:195].

 

و قال سبحانه: يا ايها الذين امنوا انفقوا مما رزقناكم [البقرة:254].

 

و قال سبحانه: يا ايها الذين امنوا انفقوا من طيبات ما كسبتم [البقرة:267].

 

و قال سبحانه: فاتقوا الله ما استطعتم و اسمعوا و اطيعوا و انفقوا خيرا لانفسكم و من يوق شح نفسة فاولئك هم المفلحون [التغابن:16].

ومن الاحاديث الدالة على فضل الصدقة قوله ما منكم من احد الا سيكلمة الله،

 

ليس بينة و بينة ترجمان،

 

فينظر ايمن منه فلا يري الا ما قدم،

 

فينظر اشام منه فلا يري الا ما قدم،

 

فينظر بين يدية فلا يري الا النار تلقاء و جهه،

 

فاتقوا النار و لو بشق تمرة [فى الصحيحين].

 

و المتامل للنصوص التي جاءت امرة بالصدقة مرغبة فيها يدرك ما للصدقة من الفضل الذى قد لا يصل الى مثلة غيرها من الاعمال،

 

حتى قال عمر رضى الله عنه: ذكر لى ان الاعمال تباهي،

 

فتقول الصدقة: انا افضلكم [صحيح الترغيب].

فضائل و فوائد الصدقة
اولا: انها تطفىء غضب الله سبحانة و تعالى كما في قوله ان صدقة السر تطفىء غضب الرب تبارك و تعالى [صحيح الترغيب].

ثانيا: انها تمحو الخطيئة،

 

و تذهب نارها كما في قوله و الصدقة تطفىء الخطيئة كما تطفىء الماء النار [صحيح الترغيب].

ثالثا: انها و قاية من النار كما في قوله فاتقوا النار،

 

و لو بشق تمرة .

رابعا: ان المتصدق في ظل صدقتة يوم القيامة كما في حديث عقبة بن عامر قال: سمعت رسول الله يقول: كل امرىء في ظل صدقته،

 

حتى يقضي بين الناس .

 

قال يزيد: فكان ابو مرثد لا يخطئة يوم الا تصدق فيه بشيء و لو كعكة او بصلة ،

 

قد ذكر النبى ان من السبعة الذين يظلهم الله في ظلة يوم لا ظل الا ظله: رجل تصدق بصدقة فاخفاها،

 

حتى لا تعلم شمالة ما تنفق يمينة [فى الصحيحين].

خامسا: ان في الصدقة دواء للامراض البدنية كما في قوله داووا مرضاكم بالصدقة .

 

يقول ابن شقيق: سمعت ابن المبارك و سالة رجل: عن قرحة خرجت في ركبتة منذ سبع سنين،

 

و قد عالجها بانواع العلاج،

 

و سال الاطباء فلم ينتفع به،

 

فقال: اذهب فاحفر بئرا في مكان حاجة الى الماء،

 

فانى ارجوان ينبع هناك عين و يمسك عنك الدم،

 

ففعل الرجل فبرا [صحيح الترغيب].

سادسا: ان فيها دواء للامراض القلبية كما في قوله لمن شكي الية قسوة قلبه: اذا اردت تليين قلبك فاطعم المسكين،

 

و امسح على راس اليتيم [رواة احمد].

سابعا: ان الله يدفع بالصدقة انواعا من البلاء كما في و صية يحيي عليه السلام لبنى اسرائيل: و امركم بالصدقة،

 

فان مثل ذلك رجل اسرة العدو فاوثقوا يدة الى عنقه،

 

و قدموة ليضربوا عنقة فقال: انا افتدى منكم بالقليل و الكثير،

 

ففدي نفسة منهم [صحيح الجامع] فالصدقة لها تاثير عجيب في دفع انواع البلاء و لو كانت من فاجر او ظالم بل من كافر فان الله تعالى يدفع بها انواعا من البلاء،

 

و هذا امر معلوم عند الناس خاصتهم و عامتهم و اهل الارض مقرون به لانهم قد جربوه.

ثامنا: ان العبد انما يصل حقيقة البر بالصدقة كما جاء في قوله تعالى: لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون [ال عمران:92].

تاسعا: ان المنفق يدعو له الملك كل يوم بخلاف الممسك و في ذلك يقول ما من يوم يصببالصور اروع كلمات عن الصدقة 20160725 63ح العباد فيه الا ملكان ينزلان فيقول احدهما: اللهم اعط منفقا خلفا،

 

و يقول الاخر: اللهم اعط ممسكا تلفا [فى الصحيحين].

عاشرا: ان صاحب الصدقة يبارك له في ما له كما اخبر النبى عن ذلك بقوله: ما نقصت صدقة من ما ل [فى صحيح مسلم].

الحادى عشر: انه لا يبقي لصاحب المال من ما له الا ما تصدق به كما في قوله تعالى: و ما تنفقوا من خير فلانفسكم [البقرة:272].

 

و لما سال النبى عائشة رضى الله عنها عن الشاة التي ذبحوها ما بقي منها: قالت: ما بقي منها الا كتفها.

 

قال: بقى كلها غير كتفها [فى صحيح مسلم].

الثاني عشر: ان الله يضاعف للمتصدق اجرة كما في قوله عز و جل: ان المصدقين و المصدقات و اقرضوا الله قرضا حسنا يضاعف لهم و لهم اجر كريم [الحديد:18].

 

و قوله سبحانه: من ذا الذى يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفة له اضعافا كثيرة و الله يقبض و يبسط و الية ترجعون [البقرة:245].

الثالث عشر: ان صاحبها يدعي من باب خاص من ابواب الجنة يقال له باب الصدقة كما في حديث ابي هريرة ان رسول الله قال: من انفق زوجين في سبيل الله،

 

نودى في الجنة يا عبدالله،

 

هذا خير: فمن كان من اهل الصلاة دعى من باب الصلاة،

 

و من كان من اهل الجهاد دعى من باب الجهاد،

 

و من كان من اهل الصدقة دعى من باب الصدقة،

 

و من كان من اهل الصيام دعى من باب الريان قال ابو بكر: يا رسول الله،

 

ما على من دعى من تلك الابواب من ضرورة فهل يدعي احد من تلك الابواب كلها: قال: نعم و ارجوان تكون منهم [فى الصحيحين].

الرابع عشر: انها متى ما اجتمعت مع الصيام و اتباع الجنازة و عيادة المريض في يوم واحد الا اوجب ذلك لصاحبة الجنة كما في حديث ابي هريرة ان رسول الله قال: من اصبح منكم اليوم صائما

 

قال ابو بكر: انا.

 

قال: فمن تبع منكم اليوم جنازة

 

قال ابو بكر: انا.

 

قال: فمن عاد منكم اليوم مريضا

 

قال ابو بكر: انا،

 

فقال رسول الله ما اجتمعت في امرىء الا دخل الجنة [رواة مسلم].

بالصور اروع كلمات عن الصدقة 20160725 2

الخامس عشر: ان فيها انشراح الصدر،

 

و راحة القلب و طمانينته،

 

فان النبى ضرب مثل البخيل و المنفق كمثل رجلين عليهما جبتان من حديد من ثدييهما الى تراقيهما فاما المنفق فلا ينفق الا اتسعت او فرت على جلدة حتى يخفي اثره،

 

واما البخيل فلا يريد ان ينفق شيئا الا لزقت كل حلقة مكانها فهو يوسعها و لا تتسع [فى الصحيحين] فالمتصدق كلما تصدق بصدقة انشرح لها قلبه،

 

و انفسح بها صدره،

 

فهو بمنزلة اتساع تلك الجبة عليه،

 

فكلما تصدق اتسع و انفسح و انشرح،

 

و قوي فرحه،

 

و عظم سروره،

 

و لو لم يكن في الصدقة الا هذه الفائدة و حدها لكان العبد حقيقيا بالاستكثار منها و المبادرة اليها و قد قال تعالى: و من يوق شح نفسة فاولئك هم المفلحون [الحشر:9].

السادس عشر: ان المنفق اذا كان من العلماء فهو بافضل المنازل عند الله كما في قوله انما الدنيا لاربعة نفر: عبد رزقة الله ما لا و علما فهو يتقى فيه ربة و يصل فيه رحمه،

 

و يعلم لله فيه حقا فهذا بافضل المنازل..

 

الحديث.

السابع عشر: ان النبى جعل الغني مع الانفاق بمنزلة القران مع القيام به،

 

و ذلك في قوله لا حسد الا في اثنين: رجل اتاة الله القران فهو يقوم به اناء الليل و النهار،

 

و رجل اتاة الله ما لا فهو ينفقة اناء الليل و النهار ،

 

فكيف اذا و فق الله عبدة الى الجمع بين ذلك كله

 

نسال الله الكريم من فضله.

الثامن عشر: ان العبد موف بالعهد الذى بينة و بين الله و متمم للصفقة التي عقدها معه متى ما بذل نفسة و ما له في سبيل الله يشير الى ذلك قوله جل و علا: ان الله اشتري من المؤمنين انفسهم و اموالهم بان لهم الجنة يقاتلون في سبيل الله فيقتلون و يقتلون و عدا عليه حقا في التوراة و الانجيل و القرءان و من اوفي بعهدة من الله فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به و ذلك هو الفوز العظيم [التوبة:111].

التاسع عشر: ان الصدقة دليل على صدق العبد و ايمانة كما في قوله و الصدقة برهان [رواة مسلم].بالصور اروع كلمات عن الصدقة 20160725 3

العشرون: ان الصدقة مطهرة للمال،

 

تخلصة من الدخن الذى يصيبة من جراء اللغو،

 

و الحلف،

 

و الكذب،

 

و الغفلة فقد كان النبى يوصى التجار بقوله: يا معشر التجار،

 

ان هذا البيع يحضرة اللغو و الحلف فشوبوة بالصدقة [رواة احمد و النسائي و ابن ما جة،

 

صحيح الجامع].

افضل الصدقات
الاول: الصدقة الخفية؛

 

لانها اقرب الى الاخلاص من المعلنة و في ذلك يقول جل و علا: ان تبدوا الصدقات فنعما هي وان تخفوها و تؤتوها الفقراء فهو خير لكم [البقرة:271]،

 

فاخبر ان اعطاءها للفقير في خفية خير للمنفق من اظهلرها و اعلانها،

 

و تامل تقييدة تعالى الاخفاء باتيان الفقراء خاصة و لم يقل: وان تخفوها فهو خير لكم،

 

فان من الصدقة ما لا يمكن اخفاؤة كتجهيز جيش،

 

و بناء قنطرة،

 

و اجراء نهر،

 

او غير ذلك،

 

واما ايتاؤها الفقراء ففى اخفائها من الفوائد،

 

و الستر عليه،

 

و عدم تخجيلة بين الناس و اقامتة مقام الفضيحة،

 

وان يري الناس ان يدة هي اليد السفلى،

 

و انه لا شيء له،

 

فيزهدون في معاملتة و معاوضته،

 

و هذا قدر زائد من الاحسان الية بمجرد الصدقة مع تضمنة الاخلاص،

 

و عدم المراءاة،

 

و طلبهم المحمدة من الناس.

 

و كان اخفاؤها للفقير خيرا من اظهارها بين الناس،

 

و من هذا مدح النبى صدقة السر،

 

و اثني على فاعلها،

 

و اخبر انه احد السبعة الذين هم في ظل عرش الرحمن يوم القيامة،

 

و لهذا جعلة سبحانة خيرا للمنفق و اخبر انه يكفر عنه بذلك الانفاق من سيئاتة [طريق الهجرتين].

الثانية: الصدقة في حال الصحة و القوة افضل من الوصية بعد الموت او حال المرض و الاحتضار كما في قوله افضل الصدقة ان تصدق و انت صحيح شحيح،

 

تامل الغني و تخشي الفقر،

 

و لا تمهل حتى اذا بلغت الحلقوم قلت: لفلان كذا و لفلان كذا،

 

الا و قد كان لفلان كذا [فى الصحيحين].

الثالثة: الصدقة التي تكون بعد اداء الواجب كما في قوله عز و جل: و يسئلونك ماذا ينفقون قل العفو [البقرة:219]،

 

و قوله لا صدقة الا عن ظهر غنى… ،

 

و في رواية: و خير الصدقة ظهر غني [كلا الروايتين في البخاري].

الرابعة: بذل الانسان ما يستطيعة و يطيقة مع القلة و الحاجة؛

 

لقوله افضل الصدقة جهد المقل،

 

و ابدا بمن تعول [رواة ابو داود]،

 

و قال سبق درهم ما ئة الف درهم ،

 

قالوا: و كيف

 

قال: كان لرجل درهمان تصدق باحدهما،

 

و انطلق رجل الى عرض ما له،

 

فاخذ منه ما ئة الف درهم فتصدق بها [رواة النسائي،

 

صحيح الجامع]،

 

قال البغوى رحمة الله: و الاختيار للرجل ان يتصدق بالفضل من ما له،

 

و يستبقى لنفسة قوتا لما يخاف عليه من فتنة الفقر،

 

و ربما يلحقة الندم على ما فعل،

 

فيبطل به اجره،

 

و يبقي كلا على الناس،

 

و لم ينكر النبى على ابي بكر خروجة من ما له اجمع،

 

لما علم من قوة يقينة و صحة توكله،

 

فلم يخف عليه الفتنة،

 

كما خافها على غيره،

 

اما من تصدق و اهلة محتاجون الية او عليه دين فليس له ذلك،

 

و اداء الدين و الانفاق على الاهل اولى،

 

الا ان يكون معروفا بالصبر،

 

فيؤثر على نفسة و لو كان به خصاصة كفعل ابي بكر،

 

و كذلك اثر الانصار المهاجرين،

 

فاثني الله عليهم بقوله و يؤثرون على انفسهم و لو كان بهم خصاصة [الحشر:9] و هي الحاجة و الفقر [شرح السنة].

الخامسة: الانفاق على الاولاد كما في قوله الرجل اذا انفق النفقة على اهلة يحتسبها كانت له صدقة [فى الصحيحين]،

 

و قوله اربعة دنانير: دينار اعطيتة مسكينا،

 

و دينار اعطيتة في رقبة،

 

و دينار انفقتة في سبيل الله،

 

و دينار انفقتة على اهلك،

 

افضلها الدينار الذى انفقتة على اهلك [رواة مسلم].

السادسة: الصدقة على القريب،

 

كان ابو طلحة اكثر انصارى بالمدينة ما لا،

 

و كان احب اموالة الية بيرحاء،

 

و كانت مستقبلة المسجد،

 

و كان رسول الله يدخلها و يشرب من ماء فيها طيب.

 

قال انس: فلما انزلت هذه الاية: لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون [ال عمران:92].

 

قام ابو طلحة الى رسول الله فقال: يا رسول الله ان الله يقول في كتابة لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وان احب اموالى الى بيرحاء،

 

و انها صدقة لله ارجو برها و ذخرها عند الله،

 

فضعها يا رسول الله حيث شئت،

 

فقال رسول الله بخ بخ ما ل رابح،

 

و قد سمعت ما قلت فيها،

 

انى اري ان تجعلها في الاقربين .

 

فقال ابو طلحة: افعل يا رسول،

 

فقسمها ابو طلحة في اقاربة و بنى عمة [فى الصحيحين].

وقال الصدقة على المسكين صدقة،

 

و هي على ذى الرحم اثنتان صدقة و صلة [رواة احمد و النسائي و الترمذى و ابن ما جة]،

 

و اخص الاقارب – بعد من تلزمة نفقتهم – اثنان:

الاول: اليتيم؛

 

لقوله جل و علا: فلا اقتحم العقبة 11 و ما ادراك ما العقبة 12 فك رقبة 13 او اطعام في يوم ذى مسغبة 14 يتيماذا مقربة 15 او مسكينا ذا متربة [البلد:11-16].

 

و المسغبة: الجوع و الشدة.

الثاني: القريب الذى يضمر العداوة و يخفيها؛

 

فقد قال افضل الصدقة على ذى الرحم الكاشح [رواة احمد و ابو داود و الترمذى صحيح الجامع].

السابعة: الصدقة على الجار؛

 

فقد اوصي به الله سبحانة و تعالى بقوله: و الجار ذى القربي و الجار الجنب [النساء:36] و اوصي النبى ابا ذر بقوله: و اذا طبخت مرقة فاكثر ماءها،

 

و اغرف لجيرانك منها [رواة مسلم].

الثامنة: الصدقة على الصاحب و الصديق في سبيل الله؛

 

لقوله افضل الدنانير: دينار ينفقة الرجل على عياله،

 

و دينار ينفقة الرجل على دابتة في سبيل الله،

 

و دينار ينفقة الرجل على اصحابة في سبيل الله عز و جل [رواة مسلم].

التاسعة: النفقة في الجهاد في سبيل الله سواء كان جهادا للكفار او المنافقين،

 

فانة من اعظم ما بذلت فيه الاموال؛

 

فان الله امر بذلك في غير ما موضع من كتابه،

 

و قدم الجهاد بالمال على الجهاد بالنفس في اكثر الايات و من ذلك قوله سبحانه: انفروا خفافا و ثقالا و جاهدواباموالكم و انفسكم في سبيل الله ذلكم خير لكم ان كنتم تعلمون [التوبة:41]،

 

و قال سبحانة مبينا صفات المؤمنين الكمل الذين و صفهم بالصدق انما المؤمنون الذين امنوا بالله و رسولة ثم لم يرتابوا و جاهدوا باموالهم و انفسهم في سبيل الله اولئك هم الصادقون [الحجرات:15]،

 

و اثني سبحانة و تعالى على رسولة و اصحابة رضوان الله عليهم بذلك في قوله: لكن الرسول و الذين امنوا معه جاهدوا باموالهم و انفسهم و اولئك لهم الخيرات و اولئك هم المفلحون 88 اعد الله لهم جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها ذلك الفوز العظيم [التوبة:89،88]،

 

و يقول عليه الصلاة و السلام: افضل الصدقات ظل فسطاط في سبيل الله عز و جل او منحة خادم في سبيل الله،

 

او طروقة فحل في سبيل الله [رواة احمد و الترمذي،

 

صحيح الجامع]،

 

و قال من جهز غازيا في سبيل الله فقد غزا [فى الصحيحين]،

 

و لكن ليعلم ان افضل الصدقة في الجهاد في سبيل الله ما كان في وقت الحاجة و القلة في المسلمين كما هو في و قتنا هذا،

 

اما ما كان في وقت كفاية و انتصار للمسلمين فلا شك ان في ذلك خيرا و لكن لا يعدل الاجر في الحالة الاولى: و ما لكم الا تنفقوا في سبيل الله و لله ميراث السماوات و الارض لا يستوى منكم من انفق من قبل الفتح و قاتل اولئك اعظم درجة من الذين انفقوا من بعد و قاتلوا و كلا و عد الله الحسني و الله بما تعملون خبير 10 من ذا الذى يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفة له و له اجر كريم [الحديد:11،10].

 

ان الذى ينفق و يقاتل و العقيدة مطاردة،

 

و الانصار قلة،

 

و ليس في الافق ظل منفعة،

 

و لا سلطان،

 

و لا رخاء غير الذى ينفق،

 

و يقاتل،

 

و العقيدة امنة،

 

و الانصار كثرة و النصر و الغلبة و الفوز قريبة المنازل،

 

ذلك متعلق مباشرة لله متجرد تجردا كاملا لا شبهة فيه،

 

عميق الثقة و الطمانينة بالله و حده،

 

بعيد عن كل سبب ظاهر،

 

و كل و اقع قريب لا يجد على الخير اعوانا الا ما يستمدة مباشرة من عقيدته،

 

و هذا له على الخير انصار حتى حين تصح نيتة و يتجرد تجرد الاوليين [فى ظلال القران].

العاشرة: الصدقة الجارية: و هي ما يبقي بعد موت العبد،

 

و يستمر اجرة عليه؛

 

لقوله اذا ما ت الانسان انقطع عملة الا من ثلاث: صدقة جارية،

 

او علم ينتفع به،

 

او ولد صالح يدعو له [رواة مسلم].

واليك بعضا من مجالات الصدقة الجارية التي جاء النص بها:

مجالات الصدقة الجارية
1 – سقى الماء و حفر الابار؛

 

لقوله افضل الصدقة سقى الماء [رواة احمد و ابو داود و النسائي و ابن ما جة:صحيح الجامع].

2 – اطعام الطعام؛

 

فان النبى لما سئل: اي الاسلام خير

 

قال: تطعم الطعام،

 

و تقرا السلام على من عرفت و من لم تعرف [فى الصحيحين].

3 – بناء المساجد؛

 

لقوله من بني مسجدا يبتغى به و جة الله،

 

بني الله له بيتا في الجنة [فى الصحيحين]،

 

و عن جابر ان رسول الله قال: من حفر بئر ماء لم يشرب منه كبد حري من جن و لا انس و لا طائر الا اجرة الله يوم القيامة،

 

و من بني مسجدا كمفحص قطاة او اصغر بني الله له بيتا في الجنة [صحيح الترغيب].

4 – الانفاق على نشر العلم،

 

و توزيع المصاحف،

 

و بناء البيوت لابن السبيل،

 

و من كان في حكمة كاليتيم و الارملة و نحوهما،

 

فعن ابي هريرة قال: قال ان مما يلحق المؤمن من عملة و حسناتة بعد موتة علما علمة و نشره،

 

او و لدا صالحا تركه،

 

او مصحفا و رثه،

 

او مسجدا بناه،

 

او بيتا لابن السبيل بناه،

 

او نهرا اجراه،

 

او صدقة اخرجها من ما له في صحتة و حياتة تلحقة بعد موتة [رواة ابن ما جة:صحيح الترغيب].

ولتعلم اخي ان الانفاق في بعض الاوقات افضل منه في غيرها كالانفاق في رمضان،

 

كما قال ابن عباس رضى الله عنه: كان رسول الله اجود الناس،

 

و كان اجود ما يكون في رمضان حين يلقاة جبريل و كان بلقاة في كل ليلة من رمضان فيدارسة القران،

 

فلرسول الله حين يلقاة جبريل اجود بالخير من الريح المرسلة [فى الصحيحين]،

 

و كذلك الصدقة في ايام العشر من ذى الحجة،

 

فان النبى قال: ما من ايام العمل الصالح فيها احب الى الله من هذه الايام يعني ايام العشر.

 

قالوا: يا رسول الله

 

و لا الجهاد في سبيل الله

 

قال: و لا الجهاد في سبيل الله،

 

الا رجل خرج بنفسة و ما له،

 

ثم لم يرجع من ذلك شيء [رواة البخاري]،

 

و قد علمت ان الصدقة من افضل الاعمال التي يتقرب بها الى الله.

ومن الاوقات الفاضلة يوم ان يكون الناس في شدة و حاجة ما سة و فقر بين كما في قوله سبحانه: فلا اقتحم العقبة 11 و ما ادراك ما العقبة 12 فك رقبة 13 او اطعام في يوم ذى مسغبة [البلد:11-14].

فمن نعمة الله عز و جل على العبد ان يكون ذا ما ل و جدة،

 

و من تمام نعمتة عليه فيه ان يكون عونا له على طاعة الله فنعم المال الصالح للمرء الصالح [رواة البخاري].

وصلى الله و سلم على نبينا محمد و على الة و صحبة و سلم.

    تباهي الاعمال وافضلهم الصدقة

    صور الصدقة

    صور عن الصدفدقه

    عبارات قصيره عن الصدقه الجاريه

463 views

اروع كلمات عن الصدقة