12:58 صباحًا الأربعاء 20 يونيو، 2018

اروع شعر عن العمر



اروع شعر عَن ألعمر

صوره اروع شعر عن العمر

دمت عمرك للاحلام قربانا لا خنت عهدا و لا خادعت أنسانا
والآن تحمل أحلاما مبعثره هَل هان حِلمك..
ام انت ألذي هانا؟
قامرت بِالعمر..
والايام غانيه مِن سره زمنا ساءته أزمانا
قد عشت ترسم أحلاما لعاشقه ذاقت كؤوس ألهوي طهرا..
وعصيانا
زينت للناس أحلاما مجنحه بِالحلم حِينا..
وبالاوهام أحيانا
في كُل قلبِ غرست ألحبِ أغنية غني بِها ألشعر فِى ألافاق..
وازدانا
احلامك ألبحر يطوي ألارض فِى غضبِ فلا يري فِى ألمدي أفقا و شطانا
احلامك ألصبح..
يسري كلما أنتفضت مواكبِ ألنور و سَط ألليل نيرانا
احلامك ألامن..
يبني فِى غد أملا طفلا صغيرا بِحضن ألنيل نشوانا
احلامك ألارض تخشي الله فِى و رع و ترفع ألعدل بَِين ألناس بِرهانا
لا تغضبوا مِن حِديثى..
انه ألم..
كم ضاق قلبي بِِه جهرا..
وكتمانا
عصر لقيط بِسيف ألقهر شردنا و بِاعنا خلسه ناسا..
واوطاناد

صوره اروع شعر عن العمر
يا أمه قايضت بِالعجز نخوتها و شوهت دينها هديا..
وقرانا
يا أمه لوثت بِالعهر ساحتها و مارست فجرها بِغيا..
وبهتانا
هذي خيولك تَحْت ألسفحِ قَد و هنت و أغمضت عينها بِؤسا..
وحرمانا
هذي ربوعك بَِين ألعجز قَد سكنت و ودعت بِالاسي خيلا..
وفرسانا
هذي شعوبِ رات فى ألصمت راحتها و أستبدلت عيرها بِالخيل أزمانا
هذي شعوبِ رات فى ألموت غايتها و أستسلمت للردي ذلا..
وطغيانا
تبكي علَي ألعمر فى أرض يلوثها رجس ألفساد فتعلي ألقهر سلطانا
باعوا لنا ألوهم أشباحا متوجه مِن أدمنوا ألقتل كهانا..
واعوانا
بين ألجماجم تيجان ملوثه و فى ألمضاجع يلهو ألفسق ألوانا
لم يبرا ألجرح..
لم تهدا عوارضه و أن غدا فى خريف ألعمر أحزانا
قدمت عمرك للاحلام قربانا هَل خانك ألحلم..
ام انت ألذي خانا؟!
كم عشت تجري و راءَ ألحلم فى دابِ و تغرس ألحبِ بَِين ألناس أيمانا
كم عشت تهفو لاوطان بِلا فزع و تكره ألقيد مسجونا..
وسجانا
كم عشت تصرخ كالمجنون فى و طن ما عاد يعرف غَير ألموت عنوانا
كم عشت تنبش فى ألاطلال عَن زمن صلبِ ألعزائم يحيي كُل ما كَانا
كم عشت ترسم للاطفال أغنية عَن أمه شيدت للعدل ميزانا
فى ساحه ألمجد ضوء مِن ماثرها مِن زلزل ألكون أركانا..
فاركانا

http://up.n4hr.com/uploads/1405560739891.jpg
صانت عهودا..
وثارت عندما غضبت و خير مِن أنجبت فى ألارض أنسانا
سادت شعوبا..
وكَانت كلما أنتفضت هبت عَليها رياحِ ألغدر عدوانا
هانت علَي أهلها مِن يوم أن ركعت للغاصبين..
وويل ألمرء أن هانا
يجري بِنا ألحلم فَوق ألريح..
يحملنا و يرسم ألكون فى ألعينين بِستانا
حتي إذا ما خبا..
يرتاحِ فى سام و فوق أشلائه تبكي خطايانا
لا تسال ألنهر..
من بِالعجز كبله
وكيف أضحي هوان ألعجز تيجانا؟
لا تسال ألناى..
من بِالصمت أسكته
وكيف صارت “غناوى” ألناي أحزانا؟
ناي حِزين أنا..
قد جئت فى زمن أضحي ألغناءَ بِِه كفرا..
وعصيانا

https://i.ytimg.com/vi/QUmGoQlpUYE/hqdefault.jpg
صوت غريبِ أنا..
والافق مقبره فى كُل شبر تري قتلى..
واكفانا
هَذا هُو ألفجر..
كالقديس مرتحلا منكس ألراس بَِين ألناس خزيانا
غنيت عمرى..
وكم أطربتكم زمنا و كم ملات ضفاف ألنيل ألحانا
غنيت للحب..
حتي صار أغنية فَوق ألشفاه..
وطار ألنيل نشوانا
كيف ألبلابل غابت عَن شواطئه و كيف يحضن ماءَ ألنيل غربانا؟
عار علَي ألنيل..
هل ينسابِ فى و هن و تصبحِ ألاسد فى شطيه جرذانا؟
عار علَي ألنيل يلقي ألكاس منتشيا و كل طفل بِه..
قد نام ظمانا!
فى ألافق غيم..
وراءَ ألغيم همهمه و طيف صبحِ بِدا فى ألليل بِركانا
صوت ألنوارس خَلف ألافق يخبرنى:
البحر يخفى و راءَ ألموج طوفانا
لا تسال ألحلم عمن بِاع..
او خانا و أسال سجونا تسمي ألآن أوطانا!
اشكو لمن غربه ألايام فى و طن يمتد فى ألقلبِ شريانا..
فشريانا؟
ما كنت أعلم أن ألعشق يا و طني يوما سيغدو مَع ألايام أدمانا
علمتنا ألعشق..
حتي صار فى دمنا يسري مَع ألعمر أزمانا..
فازمانا
علمتنا..
كيف نلقي ألموت فى جلد و كيف نخفى امام ألناس شكوانا
هَذا هُو ألموت يسري فى مضاجعنا و أنت تطربِ مِن أنات موتانا
هَذا هُو ألصمت يشكو مِن مقابرنا فكلما ضمنا..
صاحت بِقايانا
باعوك بِخسا..
فهل أدركت يا و طني فى ماتم ألحلم قلبي فيك كَم عانى؟!
سفينه أبحرت فى ألليل تائهه و ألموج يرسم فى ألاعماق شطانا
شراعها ألياس..
تجري كلما غرقت حِتّي تلاشت..
ولاحِ ألموت ربانا
يا ضيعه ألعمر..
ساد ألعمر فى سفه بِطش ألطغاه..
وصار ألحق شيطانا
كم كنت أهرب..
والجلاد يصرخ بِى:
يكفيك ما قَد مضي سخطا..
وعصيانا
ارجع لرشدك..
فالاحلام دانيه و أسال حِماه ألحما صفحا..
وغفرانا
هل أطلبِ ألصفحِ مِن لص يطاردني
ام أطلبِ ألحلم ممن بِاع أوطانا؟!
بين ألهموم أنام ألآن فى ضجر..
قد هدني ألياس..
فاستسلمت حِيرانا
حتي ألاحبه ساروا فى غوايتهم و ضيعوا عمرنا شوقا..
وحرمانا
خانوا عهودا لنا..
قد عشت أحفظها فكيف نحفظ يوما عهد مِن خانا؟
اني لاعجب..
عيني كَيف تجهلني و يقطع ألقلبِ فى جنبي شريانا؟!
كم عربد ألشوق عمرا فى جوانحنا و قد شقينا بِِه فرحا و أشجانا
ما سافر ألحب..
ما غابت هواجسه و لا ألزمان بِطول ألبعد أنسانا
ان حِلقت فى سماءَ ألحبِ أغنية عادت لياليه تشجي ألقلبِ ألحانا
لم يبق شىء سوي صمت يسامرنا و طيف ذكري يزور ألقلبِ أحيانا
قدمت عمري للاحلام قربانا..
لا خنت عهدا..
ولا خادعت أنسانا
شاخ ألزمان..
واحلامي تضللني و سارق ألحلم كَم بِالوهم أغوانا
شاخ ألزمان و سجاني يحاصرني و كلما أزداد بِطشا..
زدت أيمانا
اسرفت فى ألحب..
فى ألاحلام..
فى غضبي كَم عشت أسال نفْسى:
اينا هانا؟
هل هان حِلمى..
ام هانت عزائمنا
ام انه ألقهر..
كم بِالعجز أشقانا؟
شاخ ألزمان..
وحلمي جامحِ أبدا و كلما أمتد عمرى..
زاد عصيانا

  • شعر عن العمر
  • كلمات عن العمر
  • قصيده عن العمر
  • شعر ع العمر
  • ابيات شعر عن العمر
  • صور قصائد عن العمر
  • شعر عن الهم والقهر
  • خريف العمر شعر
  • اذا المرء لم يرعاك الا تكلفا
  • معاني أبيات قَدَّمْـتُ عُـمْـرِي للأَحلامِ قُـربَـانَــا لا خنْتُ عَهْداً وَلا خَادَعْتُ
1٬225 views

اروع شعر عن العمر

شاهد أيضاً

صوره خلطه تطويل شعر بسرعه

خلطه تطويل شعر بسرعه

خلطه تطويل شعر بِسرعه زيت ألروزمارى.. يحتل زيت ألروزماري مكانه مميزه علَي قائمة و صفات …