اروع شعر عن العمر

اروع شَعر عَن العمر

صوره اروع شعر عن العمر

دمت عمرك للاحلام قربانا لا خنت عهدا ولا خادعت انسانا
والآن تحمل احلاما مبعثرة هَل هان حِلمك.
ام أنت الَّذِي هانا؟
قامرت بالعمر.
والايام غانية مِن سره زمنا ساءته ازمانا
قد عشت ترسم احلاما لعاشقة ذاقت كؤوس الهوي طهرا.
وعصيانا
زينت للناس احلاما مجنحة بالحلم حِينا.
وبالاوهام احيانا
في كُل قلب غرست الحب اغنية غني بها الشعر فِي الافاق.
وازدانا
احلامك البحر يطوي الارض فِي غضب فلا يري فِي المدي افقا وشطانا
احلامك الصبح.
يسري كلما انتفضت مواكب النور وسَط الليل نيرانا
احلامك الامن.
يبني فِي غد املا طفلا صغيرا بحضن النيل نشوانا
احلامك الارض تخشي الله فِي ورع وترفع العدل بَين الناس برهانا
لا تغضبوا مِن حِديثى.
انه الم.
كم ضاق قلبي بِه جهرا.
وكتمانا
عصر لقيط بسيف القهر شَردنا وباعنا خلسة ناسا.
واوطاناد

صوره اروع شعر عن العمر
يا امة قايضت بالعجز نخوتها وشوهت دينها هديا.
وقرانا
يا امة لوثت بالعهر ساحتها ومارست فجرها بغيا.
وبهتانا
هذي خيولك تَحْت السفحِ قَد وهنت واغمضت عينها بؤسا.
وحرمانا
هذي ربوعك بَين العجز قَد سكنت وودعت بالاسي خيلا.
وفرسانا
هذي شَعوب رات فِي الصمت راحتها واستبدلت عيرها بالخيل ازمانا
هذي شَعوب رات فِي الموت غايتها واستسلمت للردي ذلا.
وطغيانا
تبكي علي العمر فِي ارض يلوثها رجس الفساد فتعلي القهر سلطانا
باعوا لنا الوهم اشباحا متوجة مِن ادمنوا القتل كهانا.
واعوانا
بين الجماجم تيجان ملوثة وفي المضاجع يلهو الفسق الوانا
لم يبرا الجرح.
لم تهدا عوارضه وان غدا فِي خريف العمر احزانا
قدمت عمرك للاحلام قربانا هَل خانك الحلم.
ام أنت الَّذِي خانا؟!
كم عشت تجري وراءَ الحلم فِي داب وتغرس الحب بَين الناس ايمانا
كم عشت تهفو لاوطان بلا فزع وتكره القيد مسجونا.
وسجانا
كم عشت تصرخ كالمجنون فِي وطن ما عاد يعرف غَير الموت عنوانا
كم عشت تنبشَ فِي الاطلال عَن زمن صلب العزائم يحيي كُل ما كَانا
كم عشت ترسم للاطفال اغنية عَن امة شَيدت للعدل ميزانا
في ساحة المجد ضوء مِن ماثرها مِن زلزل الكون اركانا.
فاركانا

صوره اروع شعر عن العمر
صانت عهودا.
وثارت عندما غضبت وخير مِن انجبت فِي الارض انسانا
سادت شَعوبا.
وكَانت كلما انتفضت هبت عَليها رياحِ الغدر عدوانا
هانت علي اهلها مِن يوم ان ركعت للغاصبين.
وويل المرء ان هانا
يجري بنا الحلم فَوق الريح.
يحملنا ويرسم الكون فِي العينين بستانا
حتي إذا ما خبا.
يرتاحِ فِي سام وفوق اشلائه تبكي خطايانا
لا تسال النهر.
من بالعجز كبله وكيف اضحي هوان العجز تيجانا؟
لا تسال الناى.
من بالصمت اسكته وكيف صارت “غناوى” الناي احزانا؟
ناي حِزين انا.
قد جئت فِي زمن اضحي الغناءَ بِه كفرا.
وعصيانا

صوره اروع شعر عن العمر
صوت غريب انا.
والافق مقبرة فِي كُل شَبر تري قتلى.
واكفانا
هَذا هُو الفجر.
كالقديس مرتحلا منكس الراس بَين الناس خزيانا
غنيت عمرى.
وكم اطربتكم زمنا وكم ملات ضفاف النيل الحانا
غنيت للحب.
حتي صار اغنية فَوق الشفاه.
وطار النيل نشوانا
كيف البلابل غابت عَن شَواطئه وكيف يحضن ماءَ النيل غربانا؟
عار علي النيل.
هل ينساب فِي وهن وتصبحِ الاسد فِي شَطيه جرذانا؟
عار علي النيل يلقي الكاس منتشيا وكل طفل به.
قد نام ظمانا!
في الافق غيم.
وراءَ الغيم همهمة وطيف صبحِ بدا فِي الليل بركانا
صوت النوارس خَلف الافق يخبرنى: البحر يخفي وراءَ الموج طوفانا
لا تسال الحلم عمن باع.
او خانا واسال سجونا تسمي الآن اوطانا!
اشكو لمن غربة الايام فِي وطن يمتد فِي القلب شَريانا.
فشريانا؟
ما كنت اعلم ان العشق يا وطني يوما سيغدو مَع الايام ادمانا
علمتنا العشق.
حتي صار فِي دمنا يسري مَع العمر ازمانا.
فازمانا
علمتنا.
كيف نلقي الموت فِي جلد وكيف نخفي أمام الناس شَكوانا
هَذا هُو الموت يسري فِي مضاجعنا وانت تطرب مِن انات موتانا
هَذا هُو الصمت يشكو مِن مقابرنا فكلما ضمنا.
صاحت بقايانا
باعوك بخسا.
فهل ادركت يا وطني فِي ماتم الحلم قلبي فيك كَم عانى؟!
سفينة ابحرت فِي الليل تائهة والموج يرسم فِي الاعماق شَطانا
شراعها الياس.
تجري كلما غرقت حِتّى تلاشت.
ولاحِ الموت ربانا
يا ضيعة العمر.
ساد العمر فِي سفه بطشَ الطغاة.
وصار الحق شَيطانا
كم كنت اهرب.
والجلاد يصرخ بى: يكفيك ما قَد مضي سخطا.
وعصيانا
ارجع لرشدك.
فالاحلام دانية واسال حِمآة الحما صفحا.
وغفرانا
هل اطلب الصفحِ مِن لص يطاردني ام اطلب الحلم ممن باع اوطانا؟!
بين الهموم انام الآن فِي ضجر.
قد هدني الياس.
فاستسلمت حِيرانا
حتي الاحبة ساروا فِي غوايتهم وضيعوا عمرنا شَوقا.
وحرمانا
خانوا عهودا لنا.
قد عشت احفظها فكيف نحفظ يوما عهد مِن خانا؟
اني لاعجب.
عيني كَيف تجهلني ويقطع القلب فِي جنبي شَريانا؟!
كم عربد الشوق عمرا فِي جوانحنا وقد شَقينا بِه فرحا واشجانا
ما سافر الحب.
ما غابت هواجسه ولا الزمان بطول البعد انسانا
ان حِلقت فِي سماءَ الحب اغنية عادت لياليه تشجي القلب الحانا
لم يبق شَىء سوي صمت يسامرنا وطيف ذكري يزور القلب احيانا
قدمت عمري للاحلام قربانا.
لا خنت عهدا.
ولا خادعت انسانا
شاخ الزمان.
واحلامي تضللني وسارق الحلم كَم بالوهم اغوانا
شاخ الزمان وسجاني يحاصرني وكلما ازداد بطشا.
زدت ايمانا
اسرفت فِي الحب.
في الاحلام.
في غضبي كَم عشت اسال نفْسى: أينا هانا؟
هل هان حِلمى.
ام هانت عزائمنا ام أنه القهر.
كم بالعجز اشقانا؟
شاخ الزمان.
وحلمي جامحِ ابدا وكلما امتد عمرى.
زاد عصيانا

  • شعر عن العمر
  • قصائد عن العمر
  • قصيدة عن العمر
  • عن العمر
  • قصائد الغرام
  • كلام عن النيل
  • شعر عن عمري
  • شعر على العمر
  • شعر حزين عن الوطن
  • اشعار عن العمر
العمر شعر 949 مشاهده
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...