1:48 صباحًا السبت 15 ديسمبر، 2018

اذاعة بهجة و رغبة و حاجة



اذاعه بهجه و رغبه و حاجة

صوره اذاعة بهجة و رغبة و حاجة

 

تعتبر السعاده مطلب و رغبه و حاجه اساسيه يبحث عنها الكل و يتمني تحقيقها في مختلف المجالات ،



و كل انسان له نوع خاص من السعاده و حسب ما يريدهاو كما يراها ،



قد تكون السعاده بالنسبه لشخص هى جمع المال و العيش برخاء و التمتع بواسطته في كل شيء بالحياه مثل شراء السياره الفخمه ،



او شراء الملابس باهظه الثمن و غير ذلك .

و ربما قد تكون السعاده هى القرب من الحبيب و اكمال الحياه معه بنهايه علاقه تتكلل بالزواج ،



و قد تكون باكمال التعليم و الحصول على اعلي المراتب العلميه او ،



تقلد بعض المناصب .

اشياء كثيره يري فيها الانسان اسبابا للسعاده ،



لكن السعاده الحقيقيه تكمن في ان يكون قلب الانسان عامرا بحب الله سبحانه و تعالى فيعيش المرء براحه و طمانينه و رضا و قناعه ،



فلا يلتفت كثيرا للاشياء الماديه ،



لان السعاده الحقيقيه هى راحه البالو طاعه الرحمن .

صوره اذاعة بهجة و رغبة و حاجة

هذه اجمل الكلمات و العبارت التى قيلت في السعادة

– السعاده لا تهبط عليك من السماء ….

بل انت من يزرعها في الارض
– من كان ينتظر الحصول على كل شيء ليصبح سعيدا ،



لن يحصل على السعاده في اي شيء
– هنالك صفات كثيره تاتى ضد السعاده ،



و على راسها تقف الانانيه و حب الذات
– كن قنوعا بما عندك تكن سعيدا
– افضل حالات السعاده هى ما تنسجم مع عقلك و قلبك و جوارحك
– ليست السعاده ان لا تمر بالالام ،



و ان لا تواجه الصعاب ،



بل السعاده ان تحفظ على رباطه جاشك و هدوء اعصابك ،



و تفاؤل قلبك و انت تواجه الصعاب و الالام


– كن سعيدا و انت في الطريق الى السعاده ،



فالسعاده الحقه هى في المحاوله و ليست في محطه الوصول.
– كن قانعا بما عندك ….

و راضيا عنا الانت عليه … و انظر الى من هو اقل منك في النعم ….

و من هو اكثر منك في البلاء ….

و بذلك تنعم بالسعاده و الهناء .


– سعادتك في ذاكرتك ،



و ذاكرتك في ذكرياتك ،



فاجعلها جميله تعش سعيدا .


– السعيد يري الحاضر افضل ايامه ،



و المتفائل يري مستقبله افضل من حاضره ،



اما المتشائم فينظر الى الماضى باعتباره افضل الايام ،



و لا يري مستقبله الا قاتما
من كان ينتظر الحصول على كل شيء ليصبح سعيدا ،



لن يحصل على السعاده في اي شيء

– تذكر لحظات فرحك في ساعه الكارثه … حتى لا تياس .



و تذكر ساعات شقائك في لحظات الفرح … حتى لا تغتر.
– كن سعيدا و انت في الطريق الى السعاده ،



فالسعاده الحقه هى في المحاوله و ليست في محطه الوصول.

لا تسمح لاحد ان ياخذ الاولويه في حياتك…
عندما تكون انت خيارا ثانويا في حياته..

لا تبحث عن سعادتك في الاخرين
والا ستجد نفسك و حيدا و حزين

بل ابحث عنها داخل نفسك
وستشعر بالسعاده حتى لو بقيت و حيدا……
السعاده دائما تبدو ضئيلة
عندما نحملها بايدينا الصغيرة…

لكن عندما نتعلم كيف نشارك بها،
سندرك كم هى كبيره و ثمينه …!.

  • اجمل مذيعات البهجة
238 views

اذاعة بهجة و رغبة و حاجة