5:44 صباحًا الأحد 21 أكتوبر، 2018

اذاعة بهجة و رغبة و حاجة



اذاعه بهجه و رغبه و حاجه

صوره اذاعة بهجة و رغبة و حاجة

 

تعتبر السعادة مطلب و رغبه و حاجة اساسية يبحث عنها الكل و يتمنى تحقيقها في مختلف المجالات ،



و كل انسان له نوع خاص من السعادة و حسب ما يريدهاو كما يراها ،



قد تكون السعادة بالنسبة لشخص هي جمع المال و العيش برخاء و التمتع بواسطته في كل شيء بالحياة مثل شراء السيارة الفخمه ،



او شراء الملابس باهظه الثمن و غير ذلك .

و ربما قد تكون السعادة هي القرب من الحبيب و اكمال الحياة معه بنهاية علاقه تتكلل بالزواج ،



و قد تكون باكمال التعليم و الحصول على اعلى المراتب العلميه او ،



تقلد بعض المناصب .

اشياء كثيرة يرى فيها الانسان اسبابا للسعادة ،



لكن السعادة الحقيقيه تكمن في ان يكون قلب الانسان عامرا بحب الله سبحانه و تعالى فيعيش المرء براحه و طمانينه و رضا و قناعه ،



فلا يلتفت كثيرا للاشياء الماديه ،



لان السعادة الحقيقيه هي راحه البالو طاعه الرحمن .

صوره اذاعة بهجة و رغبة و حاجة

هذه اجمل الكلمات و العبارت التي قيلت في السعاده

– السعادة لا تهبط عليك من السماء ….

بل انت من يزرعها في الارض
– من كان ينتظر الحصول على كل شيء ليصبح سعيدا ،



لن يحصل على السعادة في اي شيء
– هنالك صفات كثيرة تاتي ضد السعادة ،



وعلى راسها تقف الانانيه وحب الذات
– كن قنوعا بما عندك تكن سعيدا
– افضل حالات السعادة هي ما تنسجم مع عقلك وقلبك وجوارحك
– ليست السعادة ان لا تمر بالالام ،



وان لا تواجه الصعاب ،



بل السعادة ان تحفظ على رباطه جاشك وهدوء اعصابك ،



وتفاؤل قلبك وانت تواجه الصعاب والالام


– كن سعيدا و انت في الطريق الى السعادة ،



فالسعادة الحقه هي في المحاوله وليست في محطه الوصول.
– كن قانعا بما عندك ….

وراضيا عنا الانت عليه … وانظر الى من هو اقل منك في النعم ….

ومن هو اكثر منك في البلاء ….

وبذلك تنعم بالسعادة والهناء .


– سعادتك في ذاكرتك ،



وذاكرتك في ذكرياتك ،



فاجعلها جميلة تعش سعيدا .


– السعيد يرى الحاضر افضل ايامه ،



والمتفائل يرى مستقبله افضل من حاضره ،



اما المتشائم فينظر الى الماضي باعتباره افضل الايام ،



ولا يرى مستقبله الا قاتما
من كان ينتظر الحصول على كل شيء ليصبح سعيدا ،



لن يحصل على السعادة في اي شيء

– تذكر لحظات فرحك في ساعة الكارثة … حتى لا تياس .



وتذكر ساعات شقائك في لحظات الفرح … حتى لا تغتر.
– كن سعيدا و انت في الطريق الى السعادة ،



فالسعادة الحقه هي في المحاوله وليست في محطه الوصول.

لا تسمح لاحد ان ياخذ الاولويه في حياتك…
عندما تكون انت خيارا ثانويا في حياته..

لا تبحث عن سعادتك في الاخرين
والا ستجد نفسك وحيدا وحزين

بل ابحث عنها داخل نفسك
وستشعر بالسعادة حتى لو بقيت وحيدا……
السعادة دائما تبدو ضئيله
عندما نحملها بايدينا الصغيره…

لكن عندما نتعلم كيف نشارك بها،
سندرك كم هي كبيرة وثمينه …!.

  • اجمل مذيعات البهجة

204 views

اذاعة بهجة و رغبة و حاجة